"الجامعة العربية" تطالب المجتمع الدولي بموقف ينقذ "الأقصى"    أمطار على منطقة الباحة    شرطة الرياض: القبض على مقتحمي «غرف السائقين»    سفير المملكة لدى مالي يلتقي ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين بعد أداء مناسك الحج    بورصة بيروت تغلق على تحسن بنسبة 0.22 %    مدير تعليم الأحساء يتفقد مستودعات المقررات الدراسية بمدارس المحافظة    أول تعليق لمتحدثي التعليم «الجامعي والعام» في تويتر    جامعة أم القرى تفتح باب الحذف والإضافة إلكترونياً    حساب المواطن: 3.7 مليون مستفيد رئيسي في دفعة أغسطس    “العدل” تدشن نظام إصدار الوكالات الإلكترونية في الأردن والإمارات    أمير مكة : أتوقع أن يكون سوق عكاظ ملتقى العرب الأول في كل المجالات    مطاعم "حي العرب" في سوق عكاظ تتنافس في تقديم ألذ وأشهر المأكولات الشعبية    أعضاء مجلس السيادة السوداني يؤدون اليمين الدستورية    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 8508.93 نقطة    ملعب استاد الملك فهد جاهز لإستقبال الجماهير وادارة النصر تقدم التذاكر المجانية    جامعة بيشة تعرض إصداراتها العلمية في معرض بكين الدولي للكتاب    الجوازات: بدء تنفيذ نظام وثائق السفر المُعدل    لا تعديل بصكوك الحضانة القديمة وإمكانية سفر " المحضون " دون مراجعة المحاكم    غداً الخميس .. انطلاق مهرجان العنب في نسخته الرابعة ببني سعد    بنسبة 96% .. أمانة منطقة تبوك تنهي البلاغات الواردة لها خلال نصف عام    بن جلوي: تصحيح الاخطاء مستمر..وتطوير الهجن على مراحل    "هدف" يعقد ورشة عمل "استراتيجية الصندوق" بمشاركة القطاع الخاص لتطوير مبادراته وبرامجه    خالد الفيصل يستقبل رئيس اللجنة التنفيذية لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة    ضيوف الرحمن المغادرون عبر مطار المدينة المنورة يثمنون الخدمات والأعمال الجليلة التي تقدمها المملكة    "الجذابة" تخطف رئيسي الجذاع و "جمر" يحقق أفضل توقيت    سمو أمير تبوك يستقبل مدير ومنسوبي الأحوال المدنية بالمنطقة    الاتحاد السعودي للهجن يوفر مستشفى ميدانياً بمهرجان ولي العهد    في روسيا.. طلاب وخبراء سعوديون يستعرضون مهاراتهم الإبداعية    بالفيديو .. الفيصل يتفاعل مع فرقة الإمارات و"دق الطبل"    «الاتحاد السعودي لكرة القدم» يعتمد لجنة الحكام للدورة (2019 – 2023)    اهتمامات الصحف البريطانية    السودان: البرهان يؤدى اليمين الدستورية رئيسًا للمجلس السيادي    الكويت بمجلس الأمن : ندعم جهود المملكة وندعو للحفاظ على وحدة اليمن    "دوتيرتي" يشكر المملكة على مواقفها الداعمة لجمهورية الفلبين    معرض "مشكاة" يفتح أبوابه لاستقبال أفراد العائلة بفعالية " إكس X "    المرصد السوري : قوات النظام السوري تواصل قصفها لمواقع بريف اللاذقية    تعليم مكة يدرب 5105 من منسوبي المدارس السعودية بالخارج في 14دولة    وصول 257,401 حاج إلى المدينة المنورة    "المالية" تحذر من التعامل بالعملات الافتراضية بما فيها العملات المشفرة التي تدعي علاقتها بالمملكة    فيديو.. تطبيق «بطاقة الحج الذكية» بدءا من العام المقبل.. إليك أهم مزاياها وقيمتها    اعتماد مجمع الأمل بتبوك مركزاً تدريبياً لبرنامج الطب النفسي    المملكة تؤكد التزامها بمبادئ القانون الدولي ودعم استقرار دول المنطقة            استقبل وزير الصحة.. أمير منطقة الجوف:    بدلاء المستضيف يسار المنصة.. والجماهير 70% من المدرجات    لحل أي عوائق تواجه الجماهير.. ومتابعة تنظيم الأندية لمبارياتها    نوه بالجهود التي تبذلها الدولة لخدمة ضيوف الرحمن.. أمير المنطقة الشرقية:        أمير الشرقية يواسي أسرة العطيشان    الخطيب ل عكاظ : خطة خمسية لتطوير سوق عكاظ    فيصل بن مشعل ل«غرفة الرس»: عززوا التقنية لخدمة المستفيدين    محافظ صبيا يطمئن على صحة مدير الأحوال    حظر استيراد وتصدير الأعلاف غير المسجلة    استخراج 64 كرة مغناطيسية من أمعاء طفل    الوصل الإماراتي يفوز على الهلال السوداني بثنائية دون رد في ذهاب دور ال32    عبدالعزيز بن سعد: حائل عاصمة صحية.. قريبا    السند يكشف حكم ترك صلاة الجمعة مع استطاعة الذهاب إليها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«البيت»
نشر في عكاظ يوم 11 - 07 - 2019

عذرا على عنوان المقال، فهو لا يرمز إلى المأوى، أو الإسكان بأي حال من الأحوال. موضوعنا عن شركة «البيت» وهي أكبر شركة للإنتاج العسكري في الكيان الصهيوني. والكلمة معناها «نحن» باللغة العبرية. وكانت من نجوم معرض باريس الدولي للطيران والفضاء لهذا العام. وبصراحة شعرت بالحزن عندما علمت أن إحدى الدول العربية طلبت أن تزود طلبية طائرات جديدة بمعدات من إنتاج هذه الشركة، والله أعلم إن كانت لقافة منهم. و«البيت» من الشركات الكبرى المتخصصة في مجال الصناعات العسكرية المتقدمة، وتمثل إحدى أهم أركان القطاع العسكري الصهيوني بمبيعات سنوية تفوق ما يعادل 10 مليارات ريال. وتمثل أيضا أحد أهم مصادر الدعم للاقتصاد الإسرائيلي، حيث تصل نسبة التصدير من هذا القطاع للناتج الوطني المحلي حوالي 5%. وتضم مجموعة شركات تتخصص في المدفعية، والمركبات المدرعة، والطيران، شاملة الطيران بالتحكم عن بعد. وتشمل أيضا أجهزة التوجيه والتحكم من الفضاء، والسماء والبر، والبحر، والأنظمة المتقدمة المضادة للصواريخ، وأنظمة الحواسيب المتقدمة، ومنظومات التقنيات المتقدمة لسلاح الإشارة، وأنظمة البصريات المتقدمة في الطيران. وإجمالي عدد منسوبي «البيت» هو حوالي 16 ألف موظف في حيفا بداخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفي الولايات المتحدة. تأسست عام 1966 وكانت ضمن منظومة تشمل القطاعين العام والخاص. وكان ذراع القطاع الحكومي هي مجموعة الصناعات الإسرائيلية للفضاء والطيران واسمها العبري من أغرب ما يمكن ونطقه على وزن «حأصيع عفريت لإسرائيل» Israel Aircraft Industries התעשייה האווירית לישראל ha-ta'asiya ha-avirit le-yisra'el) يعني يحتوى على «الصياعة والعفرته» والعياذ بالله. تأسس هذا الكيان عام 1953، وشهد تطورات مهمة جدا ومنها برنامج تصنيع الطائرات المقاتلة. وتحديدا، فبعد حرب النكسة عام 1967 قطع الرئيس الفرنسي «ديجول» المبيعات الفرنسية للكيان الصهيوني. وكانت طائرات القوات الجوية الإسرائيلية المقاتلة معظمها من طراز «ميراج» و«ميستير» و«أوريجان» و«ماجيستير» وكلها فرنسية. ولمواجهة ذلك التحدي ضخت «الصياعة والعفرتة» كميات مهولة من الجهد، والمال، والسرقة، والتهريب لتصنيع مقاتلة إسرائيلية مسروقة من تصميم الميراج وأطلقوا عليها اسم «كفير» ومعناها «الشبل» بالعبرية. وكانت نواة التصنيع المتقدم لمجموعة التصنيع الحكومية، ولكنها كانت أيضا من أهم مصادر التحالف مع القطاع الخاص، حيث دخلت مجموعات كثيرة ومتعددة من الشركات في هذا المجال المهم، ومنها شركة «البيت».
تضافر الجهود بين القطاع العام والخاص الصهيوني له العديد من الأسباب ومنها نظام الخدمة العسكرية الاجبارية. والمقصود هنا هو أن جميع المواطنين بعد الثامنة عشرة يقومون بتأدية الخدمة العسكرية لمدة 32 شهرا للذكور، و24 شهرا للإناث. ويوجد أيضا برنامج احتياط ضمن الخدمة العسكرية. ويتسبب ذلك في إيجاد روابط متينة جدا بين جميع القطاعات الخاصة والعامة مع القطاع العسكري. وأحد الأسباب المهمة الأخرى هو الاستثمارات الهائلة في الأبحاث لأن الكيان الصهيوني يستثمر إحدى أعلى النسب العالمية من ناتجه المحلي في البحث العلمي.
أمنية:
من العجائب أن قطاع الصناعات العسكرية المتقدمة في الكيان الصهيوني قد بدأ بعد بعض الدول العربية، ولكنه تخطى إنجازات تلك الدول اليوم كما ينعكس في المنتجات، والتقنيات، والمبيعات. أتمنى أن نوفق في منافستهم في التقنيات والاستثمارات والتعاون مع القطاع الخاص. والحمد لله أننا نتفوق عليهم في الجوانب الإنسانية، فالصناعات العربية لا تقتل المدنيين العزل كما تفعل أسلحتهم. وهذه من نعم الله علينا،
وهو من وراء القصد.
* كاتب سعودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.