قمة مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار تنطلق في بريطانيا    الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع    عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى    أمير الرياض ونائبه يهنئان نادي الفيحاء بمناسبة تحقيقه بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين    «الإحصاء»: 25 مايو موعد انتهاء «العد الذاتي» ل«تعداد السعودية 2022»    شرطة جازان تقبض على مواطن لإيوائه (6) مخالفات لنظام أمن الحدود    المملكة تشارك في مهرجان كان السينمائي    وفاة الفنان المصري سمير صبري بعد صراع مع المرض    رئيس مجلس الشورى يرأس وفد المملكة في المؤتمر الثالث والثلاثين الاستثنائي الطارئ للاتحاد البرلماني العربي    "إتمام" يوقع مذكرة تفاهم تمويلية لتسهيل أعمال التطوير العقاري    مكة: الأوساط الاقتصادية تترقب استكمال أعضاء «بيت التاجر المكي»    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 400 سلة غذائية بمدينة سرخرود في أفغانستان    جمهورية ناميبيا تدعم طلب المملكة لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030    مركز الطوارئ لمكافحة الأمراض الوبائية في حجة يقدم خدماته ل 10.443 مستفيدًا خلال شهر أبريل    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    مركز الملك للإغاثة يسلّم 25 طنًا من التمور هدية المملكة لقيرغيزستان    فيصل بن مشعل يكرم تعليم البكيرية لمشاركتها بمعرض «مبتكر 2022» بجامعة القصيم    إمام المسجد النبوي: سعادة الإنسان وعزه بطاعة رب العالمين    مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يناقش عدداً من الموضوعات    استمرار العوالق الترابية على منطقة نجران    سامي الخيبري أفضل لاعب في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين    منها تحديد الوقت المتوقع للرحلة.. "النقل": 5 مميزات للوحات الإلكترونية على الطرق    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي يستقبل وكيل وزارة الشؤون الإسلامية    ملك الأردن يقيّد حركة شقيقه حمزة    قوة الدولاركيف ستنعكس على المستهلكين؟    فلاش باك    «الشبو» يحوّل المتعاطي إلى كهل بلا أسنان    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    سُنّة لبنان يسقطون سرديّة الزعيم    نائب وزير الخارجية يزور مقر الوفد الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة والقنصلية العامة في نيويورك    "روبورت ذكي" لتقديم خدمات الإفتاء الشرعي في المصليات النسائية بالمسجد الحرام    البرتقالي يضمن مقعداً آسيوياً    لماذا تتبع أوروبا أمريكا؟    تشيلسي يحسم المركز الثالث في الدوري الإنجليزي قبل الجولة الأخيرة    الفتح يستأنف تدريباته.. ويواصل اعداده للطائي    فيصل بن بندر يقدم العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد    حديث الأمير.. القوة الناعمة    فهد بن سلطان يرأس اجتماع مدني تبوك.. ويستقبل بعثة يابانية    فيصل بن خالد يتسلم تقريراً عن خطط وبرامج الإسكان    كيف تخفف معاناتك..؟    كوريا الشمالية.. «حمى مجهولة» تصيب مليوني شخص!    فرنسا تعلن اكتشاف أول حالة يشتبه بإصابتها ب (جدرى القرود) في منطقة باريس        ممر شرفي للمنجزين وعلماء المستقبل    نائب أمير الرياض يستقبل مدير الدفاع المدني        الحلم تحقق مشوار صعب ونجوم ذهب                                        سمو أمير عسير يرعى حفل تخريج الدفعة ال 24 من طلاب وطالبات جامعة الملك خالد    أمير الرياض يقدم العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"البكتيريا النافعة".. ماهي وكيف يمكننا زيادة عددها بالأعشاب والطعام؟
نشر في الخرج اليوم يوم 26 - 06 - 2021

ترتبط البكتيريا في أذهاننا بأنها كائن ضار وقد يتسبب في تلوث الأسطح أو الأمراض للإنسان، لكن هل تعرف أن الأمعاء وحدها تحتوي على 100 تريليون نوع من البكتيريا بنوعيها الضارة والجيدة؟ وأن توزانًا بين هذين النوعين يحقق للإنسان الصحة؟
وفي هذا التقرير نستعرض ماهي البكتيريا الجيدة، أو النافعة ، وما فوائدها؟ وهل يوجد من الأطعمة ما يزيد منها؟
البكتريا الجيدة (النافعة)
يقصد بالبكتيريا الجيدة أو النافعة، تلك الموجودة بشكل كبير داخل الجهاز الهضمي، ويطلق عليها نبات الأمعاء، وتتركز وظيفتها الأساسية في تسهيل عملية الهضم وحماية الإنسان من الإصابة بكثير من الأمراض التي قد تنشأ عن طريق تكاثر البكتيريا الضارة أو قلة البكتيريا النافعة.
فوائد البكتيريا النافعة
للبكتيريا النافعة عدة فوائد، فهي تساعد في عملية التمثيل الغذائي بحرق الدهون، وبالتالي إنقاص الوزن، كما تمنع انتشار ونمو الفطريات في الرحم والأمعاء الدقيقة، ويؤدي وجودها للحماية من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
أيضًا تدعم البكتيريا الجيدة عمل الكبد، بالتخلص من الفضلات والسموم، وتزيد من عدد الخلايا المناعية، ما يحسن من صحة الجهاز الهضمي والجسم بصورة عامة، كما تسهم في التخلص من الحموضة وعسر الهضم.
أعراض نقص البكتيريا النافعة
هناك مؤشرات تدل على أن البكتيريا الجيدة، تنقص في جسد الإنسان، هذه المؤشرات أبرزها زيادة الغازات في الأمعاء، والشعور بعدم الارتياح وانتفاخ البطن، إضافة لعسر الهضم والتجشؤ المستمر.
كذلك تدل خروج رائحة كريهة من الفم، أو الإصابة بالإسهال المزمن ، أو الإمساك، أو الإصابة ببعض أمراض القولون، على انخفاض البكتيريا النافعة في جسدك.
هل يمكن زيادة البكتيريا النافعة بالأطعمة؟
تشير الدراسات إلى أن البكتريا النافعة يمكن أن تزيد في جسد الإنسان، عن طريق تناول الأطعمة الغنية ب "البروبيوتيك"، وهي الأطعمة المخمرة، والشيكولاتة الداكنة والثوم والمانجو.
ويعد الزبادي، من أفضل مصادر "البروبيوتيك"، لأنه يصنع من الحليب المخمر بواسطة بكتيريا صديقة، وهي بكتيريا حمض اللاكتيك والبكتيريا المشقوقة، ويساعد الزبادي في تقليل الإسهال الناتج عن المضادات الحيوية، وخاصة عند الأطفال.
ويمكن كذلك أن يكون للزبادي دور في تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي، كما يمكن أن يكون مناسبا للذين يعانون من حساسية اللاكتوز، وذلك لأن البكتيريا تحول نسبة من اللاكتور إلى حمض اللاكتيك، وهذا ما يضيف الطعم الحامض للزبادي، لكن عليك استشارة طبيبك أولًا.
كذلك تحتوي بعض أنواع المخللات على البكتيريا النافعة، كمخلل الملفوف، ومخلل الخيار اللذين يساعدان على تحسين عملية الهضم، إلا أنه ينصح بمراعاة نسبة الصوديوم في المخللات، كي لا تؤثر على الصحة العامة.
ويحتوي العجين والخبز المخمر، المصنوع بالخميرة البرية على البكتيريا النافعة، كما يحتوي على مستويات أعلى من حمض الفوليك ومضادات الأكسدة مقارنة بأنواع الخبز الأخرى.
هل هناك أعشاب تزيد منها؟
هناك دراسات مستمرة، لمعرفة تأثير بعض الأعشاب على زيادة البكتيريا النافعة، لامتلاك الأعشاب خصائص مضادة للالتهاب ومضادة للأكسدة، وبينها الشاي، والبابونج ، الزنجبيل، حصا البان. وفق "أخبار 24".
وتتميز بعض الأعشاب إضافة لكونها مضادة للالتهاب والأكسدة، بأنها تشكل بيئة مناسبة لنمو البكتيريا النافعة، ومنها الأعشاب المعروفة بالخليط الياباني التقليدي، وهي أعشاب القرفة، الجنسنغ، عرق السوس.
أيضًا يمكن لبعض الزيوت الأساسية للأعشاب، تحفيز نمو البكتيريا النافعة وزيادة عددها، وبين هذه الزيوت القرفة، والثوم، والنعناع، والكمون، والأوريغانو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.