#أمانة_نجران تبدأ مبادرة تشجير لمنتزه ابارشاش بمشاركة عدد من المتطوعين    توقيع مذكرات لاستثمارات ب 30 مليار دولار بين السعودية وعمان        حالة الطقس: غبار وأتربة في مكة والمدينة وحائل وتبوك والجوف    اللقاحات هل تحمينا ؟    الوفد الإعلامي المرافق لولي العهد يزور وزارة الإعلام العُمانية    أغرب مكتبة حلزونية في الصين    «الخثلان»: سنة يغفل عنها الكثيرون في «الركوع والسجود»    الولايات المتحدة: تمرد الحوثيين وحّد العام ضدهم وندعم المملكة في مواجهة المليشيا الإرهابية    الصحة العالمية تكشف عدد الدول التي عُثر بها على «أوميكرون»    وزير الخارجية المصري يبحث مع نظيرته السنغالية العلاقات الثنائية    كرواتيا ترصد أول إصابتين بمتحور "أوميكرون"    موعد عودة سفير لبنان إلى المملكة والعلاقات الدبلوماسية مع الخليج    طفل عماني حديث المغردين بسبب ما فعله أمام موكب سمو ولي العهد (فيديو)    أنظار العالم تتجه ل «رالي حائل الدولي» بحلة جديدة    ملك البحرين وولي عهده: العالم ينظر بإعجاب لتسارع التنمية والإنجازات السعودية    الخريف: «غير النفطية» سجلت أعلى قيمة بتاريخها.. ومنتجاتنا وصلت 178 دولة    الصحة تختتم الملتقى العلمي الثالث.. وتُكرّم الفائزين بجائزة الوزير للتطوع الصحي    الموارد البشرية بالجوف تُنفِّذُ مبادرة " تعال نساعدك "    محافظ مهد الذهب يكرم الفقيه    «التجارة»: عازمون على إيجاد حلول للتحديات    سوق الأسهم الأمريكية يغلق على ارتفاع    نائب وزير التعليم للجامعات يفتتح مهرجان مسرح الجامعات السعودية الأول    مجلس شباب حائل يطلق برامج سياحية للمشاركين في رالي حائل الدولي    الملحق الثقافي السعودي يشهد حفل تخرج مبتعثي ولاية فلوريدا الأمريكية    45 تشكيلياً من 20 دولة في «معرض حي»    البرلمان العربي يدين استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية مدينتي الرياض وخميس مشيط بالصواريخ الباليستية    الجواد ضرغام عذبة يُحقق كأس الجياد العربية الأصيلة في مهرجان الشيخ منصور بن زايد    أمير الكويت يتلقى رسالة خطية من أمير قطر    صراع قمة بين الريال والإنتر.. ومصير ميلان بيد الليفر                                                                            #شرطة_تبوك : القبض على (4) مواطنين ومقيم ارتكبوا جرائم جنائية    منح لقب "رسل أبطال السلام " للشابة للسعودية نورة الدبيب    لأول مرة في تاريخ "شؤون الحرمين".. المرأة السعودية في المرتبة الثالثة عشرة    أمير الجوف يستقبل المواطنين والمسؤولين في مجلسه الأسبوعي في دومة الجندل    السعودية وعُمان علاقات أخوية راسخة وتوافق في الرؤى    جامعة الأمير سلطان تحتفل بتخريج 1384 خريجة بملعب مرسول بارك    سمو أمير الشرقية يستقبل نائب رئيس هيئة حقوق الإنسان    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يقدم العزاء لإندونيسيا في ضحايا ثوران بركان سيميرو في جزيرة جاوة    "الشؤون الإسلامية" تؤكد ضرورة لبس الكمامة والتباعد الجسدي في المساجد للوقاية من كورونا وتحوراته        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د. الجاسر يضع “خارطة طريق” للمتحدثين الرسميين والإعلاميين
أكد أن علاقة "الشخصنة" تؤثر بشكل سلبي على التعاون بين الطرفين..
نشر في الوئام يوم 23 - 02 - 2013

أكد معالي نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد الله الجاسر متابعة الوزارة باهتمام بالغ للشكاوى والمشكلات التي تتقدم بها الجهات الحكومية ضد المؤسسات الإعلامية والعكس، مشدداً على رفض الوزارة القاطع لأي تجاوزات أو إخلال بقرار مجلس الوزراء الذي ينظم العلاقة بين الطرفين.
جاء ذلك خلال كلمة معاليه التي ألقاها في ختام ورشة العمل الثانية التي نظمتها الوزارة تحت عنوان (المتحدث الرسمي والإعلاميون .. المسؤولية المشتركة)، عاداً الورشة واجباً وطنياً تتبناه الوزارة، طالباً من الجميع أن يولوها كل الاهتمام وأخذها على محمل الجد.
واسترجع معاليه مع الحضور ما تناولته الورشة الأولى، مبيناً أن عمل المتحدثين الرسميين للوزارات والجهات الحكومية يشهد تطوراً ملحوظاً، لاسيما الذين شاركوا في تلك الورشة.
وأشاد الجاسر بتجربة وزارة الداخلية في هذا الصدد، رغم صعوبة العمل الأمني، إلا أنهم يتواجدون مباشرةً ويتجاوبون مع الإعلام على مدار الساعة.
وأبان معاليه أن علاقة الشخصنة في العمل بين المتحدثين الرسميين والعاملين في وسائل الإعلام من مراسلين وصحفيين وكتاب تؤثر بشكل سلبي على التعاون بين الطرفين، عاداً إياها معوقاً كبيراً يجب التعامل معه بحزم، حتى يتلاشى.
وكشف معاليه عن استمرارهم في عقد ورش مماثلة في الأشهر القادمة، وبالتحديد الورشة الثالثة المزمع إقامتها قريباً بعنوان “المتحدثون الرسميون وعلاقتهم بوسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي .”
وأوضح الدكتور الجاسر أن وزارة الثقافة والإعلام ليس لها علاقة باللجان المقرة بأمرٍ ملكي كريم، والمعنية بالمخالفات الصحفية والإلكترونية، مؤكداً أنها لجان قضائية يمكن الرجوع إليها في حال وجود اختلاف بين جهات حكومية ووسيلة إعلامية، حيث لها الحق في اتخاذ اللازم وفق نظرة شرعية، يراها عدداً من القضاة المكلفون في هذه اللجان، مشدداً على متابعتهم الحثيثة في الوزارة لهذا الشأن، والنابعة من رفضهم القاطع لأي تجاوز من الطرفين.
مما يذكر أن الورشة قد شهدت حضور نخبة من الإعلاميين والمتحدثين الرسميين، الذين تناوبوا على إلقاء محاضراتهم القيمة والثرية على المشاركين.
وكان عضو مجلس الشورى الدكتور فايز بن عبد الله الشهري أول المتحدثين، متناولاً التطور الهائل الذي يشهده نقل المعلومة، التي باتت تنتقل بسرعة فائقة وعبر العديد من الوسائل والأدوات.
وطالب المتحدثين الرسميين والإعلاميين بمراعاة ذلك، مستعرضاً التحديات التي قد تواجه المتحدث الرسمي وكيف عليه مواجهتها.
واستعرض المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد بن محمد مرغلاني من جانبه معوقات عمل المتحدث الرسمي في الجهات الحكومية، المتمثلة في البيئة والتنظيم الإداري بالجهة الحكومية، إضافة إلى تجاهل المتحدث من قبل المسؤولين بالجهة التي يعمل بها وعدم إشراكه باللجان الإستراتيجية، كما أن ضعف الفريق المساند له وعدم تخصصهم بالعمل الإعلامي يعد معوقاً كبيراً.
وفي المحاضرة الثالثة طرح الإعلامي تركي الدخيل جدلية العلاقة بين الإعلاميين والمتحدث الرسمي وماهيتها، وضرورة أن تقوم على النفع المتبادل، مبيناً أن الجمهور يبحث عن الجديد والمشوق والمثير، وهي عناصر ليس بالضرورة أن تتواجد في الخبر السلبي فقط، بل إن الخبر الإيجابي يمكن له أن يحويها.
وطالب الدخيل المتحدث بالاهتمام بلغة الجسد، بوصفها تشكل 70% من التأثير في المتلقي، كما أن اللين ورحابة الصدر مطلبان مهمان يجب توافرهما في المتحدث، لاسيما وقد قبل بالمهمة.
في حين دعا رئيس الشؤون الإعلامية بوزارة الخارجية المشرف على مكتب المتحدث الرسمي أسامة نقلي إلى التخصص الصحفي، عادّه عاملاً مساعداً ومهماً لتسير العلاقة بتناغم بين الطرفين، مثنياً على التعاطي الإعلامي مع وزارة الخارجية، واصفاً إياه بالودي والحميمي.
وشدد نقلي على ضرورة تفريق الإعلامي بين ما هو للنشر وما هو للتثقيف، مستشهداً بعددٍ من المواقف التي واجه فيها إعلاميين حديثي التجربة، خلطوا بين الاثنين.
وفي المحاضرة الأخيرة طرح نائب رئيس تحرير جريدة الرياض راشد الراشد تساؤلاً ضمن ورقة عمله (ماذا يريد الإعلاميين من المتحدث الرسمي؟)، مؤكداً على التباعد في المفاهيم بين الطرفين.
وعدّ الراشد الإعلام رسالة تغلفها مصلحة الوطن والمجتمع والإنسان، محذراً من التنافر بين الطرفين، واصفاً إياه بالمخالف للمصلحة العامة، لأن المفروض أن يكون هدفهما واحد.
وأوضح الراشد أن المشكلة بين الطرفين تكمن في رغبة الصحفي بالحصول على المعلومة الكاملة في وقتٍ قصير، في حين يقع المتحدث الرسمي في حرج حدود الصلاحيات الممنوحة له، والمعلومات اليسيرة المتوفرة، وهو مكمن الخلل.
وأكد عدد من المشاركين في الورشة في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية أهمية الورشة، وعدوها فرصة لتلاقح الأفكار وتقريب وجهات النظر.
وقال وكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد للتخطيط والدراسات المشرف على تقنية المعلومات المتحدث الرسمي للوزارة المشرف على أعمال الورشة الدكتور عبدالعزيز الملحم، هدفنا الالتقاء وتبادل الرؤى، وتأطير آلية العمل بشكل مبسط، كاشفاً عن برنامج تقني يزمع إطلاقه، ويساعد على التنسيق بين المتحدث الرسمي والإعلاميين، ويضمن التعامل بشكلٍ جدي، مراعٍ للدقة والمصداقية والسرعة.
فيما أكد الناطق الإعلامي بالمديرية العامة للسجون العقيد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت على عمق وطيب العلاقة مع الإعلاميين، مرجعاً ذلك للآلية الموحدة التي اعتمدتها وزارة الداخلية للناطقين الإعلاميين بالقطاعات التابعة لها.
وأبان الناطق الإعلامي بالمديرية العامة للدفاع المدني العقيد عبد الله الحارثي بأنهم يولون التعاون مع الإعلام بالغ الاهتمام، عطفاً على الدورات التي ينظمونها للإعلاميين للتعريف بتفاصيل عملهم، حتى يزول اللبس الممكن حدوثه إبّان التغطية أو التواصل الإعلامي.
وعبر الكاتب الصحفي في جريدة المدينة محمد العتيبي عن سعادته بمثل هذه اللقاءات، مطالباً بعمل دورات مكثفة للمتحدثين الرسميين، لاسيما وهم غير متخصصين إعلامياً.
رابط الخبر بصحيفة الوئام: د. الجاسر يضع “خارطة طريق” للمتحدثين الرسميين والإعلاميين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.