ما هي توقعات سوق النفط العالمي من اجتماع أوبك اليوم؟    منع حمل السلاح لأي جهة حزبية أو عشائرية في العراق    من جديد… #خيمة_القذافي تسقط مبارك الدويلة في قبضة أمن الكويت    كواليس أزمة عبدالفتاح عسيري مع الأهلي    أمانة الرياض توجه المنشآت التجارية بعدم إلزام المرتادين بلبس القفازات    أمانة الشرقية تُنفذ 1054 جولة على الأسواق التجارية بالمنطقة    #أمانة_الشرقية تنفذ (1054) جولة رقابية وتعقم وتطهر (980) موقعا يوم أمس الثلاثاء    خالد عبدالرحمن يطرب بأجمل أغنياته على شاهد VIP    لا وفيات بسبب كورونا في الإمارات خلال ال24 ساعة الأخيرة    محمود صباغ يغادر مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي    تنفيذ أول حالة إعدام فيدرالي في أمريكا منذ 17 عامًا    سلطنة عمان تسجل 8 وفيات و1679 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مرشح المملكة لرئاسة "التجارة العالمية" يصل إلى جنيف    طالب بمعالجة فاتورة المياه للمنشآت متعددة الوحدات    "الأرصاد": أمطار رعدية ورياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة جازان    دشن برنامجا تدريبيا للصحفيين..    20 مليونا غرامة مخالفة نظام البيئة    دعوي الحرث ينظم عدداً من الكلمات التوعوية حول جائحة #فايروس_كورونا    الفيصل يشدد على رسالة الجامعات في بناء الإنسان    أمير تبوك يستعرض موضوعات المنطقة    "المالية" تدشن 12 منتجاً جديداً على منصة "اعتماد"    روسيا تسجل 6422 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    المرور يوضح شروط تجديد استمارة المركبة عبر «أبشر» والرسوم المطلوبة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    أمانة القصيم تواصل تطهير المباني وأماكن خدمة المراجعين    الدوري الإنجليزي: تشلسي يستعيد توازنه ويعزز مركزه الثالث    الغذاء والدواء تغرّم منشأتين مليون ريال لتحايلهما على قرار حظر استيراد أسماك من دولتين    تاوامبا يرفض البقاء في التعاون    "القيادة" تهنئ رئيس بولندا بمناسبة إعادة انتخابه لفترة جديدة    تفاصيل جديدة لأزمة المولد مع الاتحاد    العرفج: لا أخشى من الأمي بل المتعلم المغرور    بوادر حرب بين أميركا والصين    الظاهري: أردوغان اتفق مع إسرائيل لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد والأقصى إلى هيكل    طالبة سعودية تتأهل لنهائيات بطولة "فيفا 20" لجامعات العالم    خلال 24 ساعة: أكثر من 63 ألف إصابة جديدة ب #كورونا في أمريكا    جراحة نادرة.. فريق طبي يغلق فتحة بين الجهاز الهضمي والتنفسي لمريضة في بريدة    المبولحي ينظم إلى تدريبات الاتفاق    اهتمامات الصحف الليبية    ما حُكم تفتيش أغراض الخادمة دون علمها قبل سفرها؟.. الشيخ المصلح يجيب (فيديو)    "الزياني" في قائمة أفضل المدربين بتاريخ كأس آسيا    ضربة مجهولة تستهدف تركيا وروسيا في إدلب    فيصل بن سلمان: الاستثمار يطور القوى الوطنية    رئيس هيئة الملكية الفكرية ل عكاظ: لجان شبه قضائية لشكاوى الصحفيين    إلغاء تراخيصها.. وإلزامها برد جميع المكاسب    «فأولئك لهم الدرجات العلى».. تلاوة خاشعة ل«المعيقلي» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    محافظ محايل يلتقي رئيس خلية العناية بأسر الشهداء والمصابين بالمنطقة الجنوبية    لماذا يعيش البشر في صالة معيشة واحدة؟    أمير تبوك يدشن المركز الموسع لفحص «كورونا»    افتتاح كلية البترجي الطبية ومركز الأطباء السعوديين بخميس مشيط    هل كانت النفوس بحاجة لتربية الفيروس؟!    استعراض خطط الحج ورفع الجاهزية ومواجهة «كورونا»    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    المجلي: زيارة أمير القصيم للمتنزه الشرقي ووضعه حجر الأساس لتطوير البلد القديم دلالة حرصه على مشروعات التنمية والتطوير    13 سنة سجناً لممثل «حريم السلطان» التركي.. حاول قتل خطيبته    تسليم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة لذوي شهداء محايل    استعراض خطط مسؤولي الحج والأمن العام    أمانة الشرقية تنجز 89% من أعمال التطوير والصيانة في طريق الملك فهد وطريق الأمير نايف    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليونسكو تعتمد 18 ديسمبر يوما عالميا للغة العربية
المجلس التنفيذي اتخذ القرار بناء على طلب السعودية والمغرب
نشر في الوطن يوم 23 - 10 - 2012

اعتمد المجلس التنفيذي بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) يوم 18 ديسمبر من كل عام (يوما عالميا للغة العربية) ضمن الأيام الدولية التي تحتفل بها اليونسكو. وجاء القرار عقب إدراج البند في جدول الأعمال الموقت للدورة التسعين بعد المئة للمجلس التنفيذي، بناء على طلب المملكة العربية السعودية والمغرب.
وقال نائب رئيس المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية باليونسكو الدكتور زياد بن عبدالله الدريس ل"الوطن": إن هذا الاعتماد يعني وضع هذه المناسبة ضمن أجندة اليونسكو السنوية، والتنويه بها عند حلولها من لدن المكتب الرئيس، وكافة مكاتب اليونسكو والمؤسسات المرتبطة بها حول العالم، في الدول العربية وغير العربية.
وأكد الدريس: أن المؤمل الآن، هو أن ترعى الدول والهيئات العربية فعاليات سنوية تليق بالمناسبة وبتحقيق أهدافها، وألا يتم الاكتفاء بالفعاليات الخطابية والاحتفالية فقط، بل بوضع خارطة طريق لتعزيز وجود اللغة العربية في العالم العربي أولا بين أبنائها، ثم لدى العوالم الأخرى.
وأشار إلى أن المجموعة العربية لدى اليونسكو، وبمبادرة من المندوبية الدائمة للمملكة العربية السعودية لدى اليونسكو، قد شرعت بترتيب الاحتفالية الأولى لهذه المناسبة في 18 ديسمبر 2012 و كان أول عمل في هذا الشأن هو: تصميم شعار لليوم العالمي، حيث دشنت المديرة العامة لليونسكو السيدة إرينا بوكوفا وبحضور السفراء العرب لدى اليونسكو ظهر أمس الشعار رسميا.
وأكد الدريس، أن المجلس التنفيذي يدرك ما للغة العربية من دور وإسهام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته، ويدرك أيضا أن اللغة العربية هي لغة اثنتين وعشرين دولة من الدول الأعضاء في اليونيسكو، وهي لغة رسمية في المنظمة، ويتحدث بها ما يزيد عن 422 مليون عربي، ويحتاج إلى استخدامها أكثر من مليار ونصف من المسلمين، كما أن المجلس يتفهم ضرورة تحقيق تعاون أوسع نطاقا بين الشعوب من خلال التعدد اللغوي، والتقارب الثقافي، والحوار الحضاري، بما ينسجم مع ما ورد في ميثاق اليونسكو.
ولفت الدريس إلى أن المجموعة العربية لدى اليونسكو ستعمل على تمويل النشاطات المتعلقة بالاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، ولن يترتب على القرار أي التزامات مالية على منظمة اليونسكو، موضحا أن الاحتفال بيوم أي لغة من خلال فرق العزف الموسيقية والقراءات الأدبية والمسابقات التنافسية والمعارض والمحاضرات والعروض المسرحية وعروض الفلكلور الشعبي وخلق مناسبات للتعرف على المخزون الثقافي والاجتماعي لتلك اللغة، هو تعبير عن التنوع الثقافي للدول الناطقة بها، وفرصة لاستكشاف المزيد عن اللغة وأثرها في الحضارة الإنسانية.
وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثامنة والعشرين في 18/ 12/ 1973 قد أصدرت قرارا باعتماد اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية، ولغات العمل في الجمعية العامة ولجانها الرئيسة، إلى جانب اللغات: الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والصينية والروسية.
بينما أصدرت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام في فبراير 2010 قرارا يقضي بالاحتفال بالأيام الدولية للغات الرسمية الست في الأمم المتحدة.
يشار إلى أن اللغة العربية أكثر لغات المجموعة السامية استخداما، وإحدى أكثر اللغات انتشارا في العالم، يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة، ويتوزع متحدثوها في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، إضافة إلى عدد من المناطق الأخرى المجاورة، كالأحواز وتركيا وتشاد ومالي والسنغال وإرتيريا.
كما أنها تدرس بشكل رسمي وغير رسمي في الدول الإسلامية، والدول الأفريقية المحاذية للوطن العربي، وهي لغة رسمية في كل دول الوطن العربي، إضافة إلى كونها لغة رسمية في السنغال ومالي وتشاد وإريتريا.
ويذكر أن الغرض من الاحتفال بأي يوم من أيام اللغات الست هو زيادة الوعي بين الدول الأعضاء ومنظومة الأمم المتحدة وموظفيها بتاريخ كل من هذه اللغات وثقافتها وتطورها، ولكل المتحدثين بأي من هذه اللغات، إعداد برنامج نشاطات لليوم الخاص بها، بما في ذلك دعوة شعراء وكتاب وأدباء معروفين للمشاركة في الاحتفالية، إضافة إلى تطوير مواد إعلامية متعلقة بالحدث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.