130.3 مليار دولار استثمارات السعودية في سندات الخزانة الأمريكية بنهاية أبريل    لازوردي: غداً آخر يوم للاكتتاب في الأسهم الجديدة    سبب دمج التقاعد والتأمينات ومكاسب متوقعة    اهتمامات الصحف الفلسطينية    اهتمامات الصحف المغربية    المركز الوطني للأرصاد: أمطار رعدية على منطقة جازان    الصحة: بخاخات حساسية الصدر ليست موانع لتلقي لقاح كورونا    قمة بين بايدن وبوتين في جنيف    "الأخضر السعودي "يتأهل للتصفيات النهائية المؤهلة للمونديال    التجارة تشهر بفرع شركة باعت مواد غذائية فاسدة بمكة    "الوزراء" يقرر دمج "التقاعد" في "مؤسسة التأمينات"    تسجيل 624 موقعاً أثرياً جديداً بالمملكة    ارتفاع أسعار النفط اليوم.. و "برنت" عند 74.50 دولار    دراسة: كورونا موجود في أمريكا منذ ديسمبر 2019    المملكة تتخذ إجراءات استباقية ووقائية لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة من كورونا    كوريا الجنوبية تسجل : 545 إصابة جديدة بكورونا وحالة وفاة واحدة    المسحل يزور تمبكتي بعد تعرضه للإصابة    "الزراعة" تواصل تفتيش محلات بيع المبيدات والصيدليات البيطرية بتبوك    ختام بطولة جدة للرياضات اللاسلكية    القصبي يبحث تعزيز العلاقات الإعلامية مع الأردن    إيطاليا لتأكيد بدايتها القوية أمام سويسرا    أمير جازان يدشّن مبادرة «اعرف حقك»    وضع أسس الشراكة بين صندوق الشهداء و«هدف»    ورحل العالم الجليل    سمو أمير منطقة جازان يعزي مدير الدفاع المدني بجازان ومدير كهرباء المنطقة السابق    القتل تعزيراً لإرهابي أنشأ خلية مسلحة في الدمام    معالجة الفاقد التعليمي قد تستغرق خمس سنوات    تعثر مشروعات المطارات وجهود توطين الوظائف.. على طاولة الشورى    واشنطن تؤيد سياسة الرياض تجاه اليمن    خالد الفيصل يتوج الفائزين في تحدي أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي    القصبي يؤكد حرص المملكة على تنمية علاقاتها في المجالات الإعلامية مع مصر    فيصل بن سلمان يشيد بدور الأمن الصناعي في الحفاظ على المنشآت    تطوير 26 محطة وقود في المدينة    القصبي يقترح تحديث الإستراتيجية الإعلامية العربية للتصدي لجائحة كورونا    150 وزيراً ومفتياً وعالماً يؤيدون قرار المملكة تنظيم الحج    عبدالله بوشهري: أخيراً عدنا ل«كان» السينمائي    فتيات سعوديات يتأهلن ل«فن» المكياج السينمائي    صحة مكة تكرم الزميل جبريل    لقاحات كورونا قد تثير مشاعر الغيرة    تأييد عالمي لإجراءات السعودية لحج هذا العام    الشيخ ناصر الشثري.. وداعًا أيها العالم الجليل    أمير تبوك يرفد سوق العمل ب 7071 خريجاً وخريجة    السيسي يدعو أمير قطر لزيارة مصر.. وتسوية الملفات العالقة    عسير : ضبط وافدين بحوزتهما 618 قرص إمفيتامين مخدر    السفير الرويلي يستقبل بعثة الكاراتيه ويهنئ الحامدي    كيف تصبحين أنثى على «تويتر» ؟    عمرة ديجتالية    فرنسا تفوز علي ألمانيا في أفتتاح مشوارهم باليورو        ولكن أخلاق الرجال تضيق!    تدشين مبادرة حقوق الإنسان    اجتماع لدعم أبناء وبنات الشهداء والمفقودين    ( الكاتبة "فاطمة السلمان" تصدر كتابها "الملاب" )    الأمير تركي بن طلال يستمع إلى الاحتياجات التنموية والخدمية والصحية لأهالي مركز العرقين    مليار جنيه إسترليني خسائر الأندية الإنجليزية.. الأكبر في تاريخ الدوري    الصين تتهم حلف الأطلسي بالسعي إلى "خلق مواجهات بشكل مفتعل"    صعب أنسى    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مَنْ يملك (المعرفة) سيملك العالم!!
نشر في الوكاد يوم 16 - 05 - 2021

نعيش حالياً في عالم يشهد تحولات في مختلف الميادين والأصعدة، تتكئ بشكل جوهري على (المعرفة). وتؤثر هذه التحولات على النظم التعليمية بشكل عام، ونظام التعليم العالي على وجه الخصوص؛ لأنها مصدر المعرفة؛ لذا بات من الضروري أن يرافق هذه تطورات وإصلاحات في النظام التعليمي. ونحن في المملكة أمام رؤية هدفها الرئيس إيجاد مصادر دخل، تعتمد بشكل كبير على إبداع العنصر البشري لتحقيق ما يسمى بالاقتصاد المبني على المعرفة.
هذا يضع مسؤولي التعليم أمام تحديات، تتمثل في ضرورة مواكبة التقدم والتغيرات الحياتية، واستيعابها، والتكيف معها، والبحث عن فلسفة ومبادئ وطرق إدارية وتعليمية حديثة، تستجيب لمتطلبات المرحلة الحالية.
إنّ حاجات ومتطلبات سوق العمل تغيرت في العقدين الماضيين، فعلى سبيل المثال: لم تعد مخرجات كلية الهندسة بأسلوبها القديم من احتياجات سوق العمل في وقتنا الحاضر. والأمر ينطبق على خريجي الكليات العلمية والنظرية. ولم تعد المهارات التي كانت مطلوبة في الماضي ذات جدوى في سوق العمل حالياً. أوجد هذا ضغطًا كبيرًا على المؤسسات التعليمية من أجل أن تُعدَّ خريجين يمتلكون مهارات معرفية، تمكِّنهم من مواكبة المستجدات المعرفية اللازمة في ممارسة أعمالهم ووظائفهم.
لقد استقطبت مخرجات التعليم العالي اهتمام بلدان العالم؛ لما لها من أهمية في ميادين التنمية البشرية والاقتصادية والمعرفية، وظهرت الدعوة إلى ضرورة إيجاد أساليب جديدة لتقويم البرامج التعليمية، وبناء معايير تنسجم وفلسفة هذه البرامج.
إن التعليم العالي المتميز يعتبر من أهم الوسائل لتنمية المهارات وبناء القدرات البشرية التي تحتاج إليها قطاعات العمل والخدمات لأي بلد، هدفه بناء مجتمع معرفي، والاندماج في الاقتصاد العالمي؛ فهو يعدّ استثماراً استراتيجياً، يتم من خلاله إعداد القوى العاملة وتأهيلها بما يحتاجه سوق العمل والقطاعات التنموية الوطنية. ولتحقيق ذلك يجب الاعتناء بأودية التقنية في الجامعات، ودعمها هو واجب المرحلة؛ لأنها معقل الأفكار الإبداعية والمنتجات الفكرية الناتجة من الأبحاث العلمية لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات. والأمثلة على ذلك منتجات أودية التقنية في الجامعات المنتجة في العالم المتقدم؛ فهي تخلق الوظائف، وتسوّق المنتجات الفكرية، وتمد الجامعات بالموارد المالية التي تحتاجها. ففي القرن التاسع عشر من ملك التوابل ملك العالم، وفي القرن العشرين من ملك البترول ملك العالم، وفي قرننا الحالي من يملك المعرفة سيملك العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.