وظائف هندسية وإدارية شاغرة بشركة معادن    غوميز: "الهلال" سيكون بطل الدوري.. و"جارديم" لا يحتاج إثباتاً    طقس الخميس: ضباب وانخفاض درجات الحرارة في معظم مناطق المملكة    هل يؤثر غسل اليدين بالكحول الذي يوجد بالمعقمات على صحة الصلاة؟.. الشيخ "الخثلان" يوضح    وكالة شؤون المسجد النبوي تكشف سر البرودة الدائمة لرخام ساحات المسجد    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 14 ألف إصابة بكورونا    الصحف السعودية    بعد بيحان وحريب.. ألوية العمالقة تبدأ في تحرير العبدية    «مكة».. أول إمارة تطبق التقنية في جميع أعمالها    أمير القصيم يحذر من أمرين: يدخلان البيوت دون استئذان    الخناق يشتد.. والتصنيف يقترب    أزمة أوكرانيا.. غموض يسبق إطلاق الرصاص    الحجرف: موقف مجلس التعاون ثابت في دعم الشرعية والحل السياسي    خالد بن سلمان ومستشار وزير الدفاع الصيني يستعرضان العلاقات العسكرية    المواجهة «22».. بين الأخضر والأحمر «النصر لمين»؟    الأخضر.. «عالمي» للمرة العاشرة    نقاط «القمة الخليجية» طريق الأخضر للمونديال 6    مستويات ال 90 دولاراً تدفع أمريكا لثاني أعلى سحب من مخزونها النفطي    «الاستثمارات العامة» يطلق مجموعة ساڤي للألعاب الإلكترونية    الطائف: ضبط 1.016.000 قرص مخدر    اللحياني يزف حاتم والبراء لعش الزوجية    بعد السماح بالفحص الذاتي.. السجن والغرامة عقوبة إخفاء «كورونا»    المملكة وعُمان تبحثان التعاون في سباقات ومزايين الإبل    آل الشيخ: السعودية تسعى لتصحيح مفهوم الخطاب الديني المختطف    «مهمة مش مهمة» لمخرج سعودي في 13 دولة عربية    تايلور ترد وتتهكم على دامون ألبارن    القصبي: ننفذ إصلاحات تمكن البيئة التنافسية من الإنتاجية والاستدامة    "الأهلي السعودي" أول بنك سعودي ضمن البيئة التجريبية للمصرفية المفتوحة    برعاية خادم الحرمين..مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية للقرآن تنطلق في صفر    أداء متباين لمؤشرات سوق الأسهم الأمريكية عند الإغلاق    لا فحص للطلاب المخالطين إلا بظهور الأعراض    كورونا في 24 ساعة.. 3 وفيات و4526 إصابة    خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الصيني المجال العسكري    أمير القصيم يتسلّم تقرير إنجازات إدارة متابعة الأحكام القضائية    اختتام ليالي الفوتوغرافيين الشتوية                ميدان الملك سعود للفروسية بمنطقة القصيم يقيم حفل سباقة السابع عشر    المركز الاعلامي يحتفل بالفوز و التأهل ونجاح البطولة    تكريم والدة الاعبين محمد و مهدي و مجتبي ال سالم                                        رسميًا.. أردوغان يعلن موعد زيارة رئيس دولة الاحتلال لبلاده                دولة خليجية تعلن عودة الصلاة للمساجد بكامل طاقتها وإلغاء التباعد    نشر ثقافة ومبادئ حقوق الإنسان    أمير الحدود الشمالية يتفقد مستشفى مركز جديدة عرعر    نائب أمير المنطقة الشرقية يؤدي صلاة الميت على طالب بن شريم المري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حكاية الإلحاد بين الشرق والغرب( 1 من 7)
نشر في الشرق يوم 11 - 05 - 2012

الإلحاد موضة عصرية قديمة أي أنه مضى عليها عشرات السنين، حيث من أراد الشهرة وادعاء الثقافة والتقدمية فما عليه إلا الإعلان بأنه شاك في هذا الدين وسائر الأديان، وفي وجود الإله والنبوات وهكذا حتى يضج العالم باسمه وتبدأ الردود عليه من كل مكان ويصبح نجماً إعلامياً وثقافياً.
وقد التقيت بعدد من المثقفين الذين لهم آراء استفزازية للدين وأهله، وبعد احتدام الحوار وجدتهم جميعاً يبطنون الإسلام ويظهرون الكفر والإلحاد بحثاَ عن الحضور الثقافي والشهرة والهرب من التهميش إضافة إلى بعض الأمراض النفسية التي تبدو عليهم.
ولا يبرأ هؤلاء من وجود شبهة أو عدد من الشبهات أعانت على تفاقم هذا المرض.
ولا شك أن التطاول على الذات المقدسة أو على الحضرة النبوية الشريفة أو على القرآن الكريم، أعطى شهرة عالية لعدد من المثقفين العرب وغيرهم، وزاد من نجوميتهم إلى حد لم يكونوا يحلمون به سواء في هذه الأيام أو في أيام النهضة المصرية في القرن الماضي.
وهناك من وقع في إنكار الألوهية أو التطاول على مقام النبي صلى الله عليه وسلم، وكان وقوعهم عن طريق الشبهة والحيرة والشك، وليس طلباً للشهرة بل ما زال يتخفى بمذهبه ودينه الجديد، وليس من ألحدوا يتساوون في ذلك.
والملحدون الجدد الذين ظهروا في هذه الأيام أرادوا تقليد من سبقهم في العصر الحديث أيام النهضة المصرية وبعض من ظهر في هذه الأيام من الكتاب المعروفين. ولكن الفرق بعيد بين الفريقين.
لأن الفلاسفة والباحثين الكبار قديماً وحديثاً تمر بهم حالات من الشك والاضطراب، بسبب الخلط بين قانون الملك وقانون الملكوت، وبين العقل وما وراء العقل، وإذا لم يكن المفكر أو الفيلسوف مهيئاً لاستقبال المسائل التي يقصر عنها فهمه ويضعف عن التوفيق بينها وبين ما ظاهره التناقض أو الجمع بين ما يمليه العقل وما يعجز عن إدراكه أصابته صدمة نفسية عنيفة.
وما من عالم وصل إلى مرحلة الشك إلا وسببها قضية غص بها فلم يستطع أن يبلعها فارتد حسيراً. هذا هو الفرق بين من يلحدون لأدنى سبب وإتباعاً للموضة، ومن يلحدون رغماً عنهم ونتيجة لصراعات داخلية ساعدت عليها ظروف معينة ووافقتها أحداث عامة أو خاصة.
ويجب أن نحذر بأن هذه الموضة قد تتحول إلى موجة فالإلحاد بدأ ينتشر بشكل لافت وأكثر هؤلاء يخفون إلحادهم خوفاً من سيف الشريعة.
والذين يقعون في الشبهات ويصل بهم الأمر إلى الإلحاد دون إرادة منهم، ليسوا كالذين ألحدوا بغضاً للإسلام وتندراً واستهزاء بالله ورسوله.
لأن الصنف الأول هو أقرب ما يكون بالحالة النفسية التي انغلق معها الفهم واستغلق العقل وفترت بها النفس.
أما الصنف الثاني فهو من أهل العدوان والبغضاء والإرصاد لمن حارب الله ورسوله، وللتفريق بين المؤمنين.
ونحن نعلم جميعاً أن أكثر الذين وقعوا في شبهات خطيرة من كبار الكتاب والمفكرين العرب عادوا إلى حظيرة الإيمان بعد صراع طويل مع النفس، وسجال مع العقل، حتى استقر بهم الأمر إلى بحبوحة الإيمان، وبرد اليقين، بل كثير منهم أخذ يغرد بالإيمان تغريداً، ويصدح باسم الله في كل كتاب ومقالة ومحاضرة.
ولا ننسى الأسماء الكبيرة في عالم الفكر والثقافة تلك الأسماء التي أثبت أصحابها أنهم كبار حقاً كالدكتور طه حسين ونجيب محفوظ وعلي عبدالرازق وخالد محمد خالد وميشيل عفلق الذي كان نصرانياً ثم أسلم قبل وفاته وكانت مراسم الدفن على الطريقة الإسلامية والدكتور مصطفى محمود والأستاذ أنيس منصور، وتوفيق الحكيم رحمهم الله جميعاً وغيرهم كثير.
ويجب أن نفرق بين من يعلنون كفرهم وإلحادهم وبغضهم لله ولرسوله ويتفاخرون به في وسائل الإعلام ويتحدون المجتمع، وبين من انعزلوا وأخفوا أمرهم واحترموا الآخرين، وليس على أحد أن يفتش وراءهم أو أن يتتبع عوراتهم ما لم يعلنوا التحدي للدين وللمجتمع، لأن هؤلاء يوماً ستتضح لهم الرؤية ويعودوا إلى الحق بإذن الله.
ولنتحول إلى الجهة الأخرى من الحديث بسؤال نوجهه إلى أنفسنا: ما هي الأسباب والدوافع التي أدت بهؤلاء إلى الإلحاد أو اتخاذه جسراً للشهرة والسمعة؟
هناك ظاهرة مخيفة وهي أن أكثر الذين وقعوا في الإلحاد أو في شبهات منحرفة عن الدين كان أكثرهم متدينين سابقين وبعضهم كانوا دعاة وعلماء دين، وأكثر هؤلاء كانوا من المتشددين في تكفير الناس.
ولا تقتصر هذه التحولات على الشكوك أو الشبهات بل هناك تحولات أخلاقية ومفاهيمية مذهبية لا تحصى والذي يتابع الساحة الدينية عن كثب يظهر له كثير من ذلك.
إذا كان غير المتدينين يقعون في الشك لضعف الإيمان وقلة العلم، فما السبب أو الأسباب التي أوقعت متدينين سابقين في هذه الشكوك وهذا الإلحاد.
أكان السبب هو طريقة التربية الدينية المتشددة والقائمة على الممانعة والمقاومة لمظاهر الحياة ومذاهب الناس وشهوات النفس حتى أدى ذلك إلى انهيار كل وسائل الممانعة ثم الارتداد بنفس القوة؟ ولو أن التربية كانت قائمة على أركان من القناعة والحب والتسامح واللين لكان الشعور بهذا الدين في حالة من التزايد والعمق. هل السبب في الأسلوب الخاطئ في عرض مسائل العقيدة والإيمان، بحيث تحولت قضايا العقيدة إلى هدم الآخرين وليس إلى بناء اليقين وزيادة الإيمان؟
أم السبب في محاكاة المجتمع العربي الذي يحب الصيت ويتعشق المكانة والشهرة مما أدى إلى تغلغل هذا الداء في القلوب وطلب الشهرة بأي طريق؟وقد يكون السبب هو ضعف التجريد وقوة الفهم التجسيدي في عرض العقائد، وهذا يؤدي إلى غلق الأفق النفسي والشعور وإلى التوقف بعد ذلك على أبواب الشك والإلحاد.ولا أستبعد أن واقع المسلمين متدينين وغير متدينين يسبب صدمة لمن يتأمل فيه.ومن أخطر الأسباب التي تؤدي إلى الإلحاد ضعف المفاهيم وقلة البضاعة ليست العلمية والتأصيلية كما يزعم البعض بل الشعورية والنفسية والقناعة والاطمئنان إلى الإيمان وما يتصل به.
وما أخطر ما قاله عبدالرحمن بدوي في كتابه (من تاريخ الإلحاد في الإسلام) قال: الإلحاد نتيجة لازمة لحالة النفس التي استنفدت كل إمكانياتها الدينية، فلم يعد في وسعها بعد أن تؤمن).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.