تركي بن محمد: نسأل الله أن يديم على القيادة الصحة والعافية    سعود بن نايف يحتفي ب6514 خريجاً من جامعة الإمام    مفتي المملكة: سلامة الملك أثلجت الصدور وملأت القلوب فرحاً وسروراً    أمير الرياض يستقبل وزير الاقتصاد    الحكومة البريطانية ترحب بإكمال الانتخابات في الصومال واختيار حسن شيخ محمود للرئاسة    الأمم المتحدة: تهجير الفلسطينيين جريمة حرب    المملكة تمدد فترة إيداع الوديعة السعودية لدى البنك المركزي اليمني    ولي العهد يقدم واجب العزاء في وفاة خليفة بن زايد    وزير الطاقة السعودي: لا نعتزم تصدير الغاز المسال للخارج    الفصل الدراسي الثالث نحن وإنجلترا    حمد آل الشيخ.. نَهَض بالتعليم للمنافسة عالمياً    مسؤولون: موهبة لها دور في دعم الطلبة للوصول إلى العالمية قبل التحكيم وبعده    إطلاق برنامج الثقافة الموسيقية عبر منصة مدرستي    الفريق الجراحي لفصل التوأم اليمني الملتصق بالرأس يعلنُ وفاة أحدهما    أكثر من مليار شخص في العالم يحتاج إلى منتجات مساعدة    بوتين لا يرى تهديداً على روسيا إذا انضمت السويد وفنلندا للناتو    «هيئة التراث» تصدر بياناً توضيحياً بشأن انهيار جزء من قصر صاهود التاريخي    مدرب النصر ينتظر موقف ثلاثي الفريق المصاب    تحديد سعر تذاكر نهائي كأس الملك بين الهلال والفيحاء    وزير الخارجية يلتقي نائب رئيس الوزراء التايلندي ويشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    المملكة تتقدم للمركز ال 17 عالميًا في مجال المخرجات البحثية    خسر مقاعد الحلفاء.. اللبنانيون ينتقمون من «حزب الله»    ولي العهد يغادر إلى الإمارات لتقديم واجب العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد    البورصة المصرية تغلق على تراجع    ليفربول يترقب التطورات بشأن محمد صلاح وفان دايك    وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل سفير جمهورية كوبا لدى المملكة    التواصل الحكومي يطلق جلسات سباق الإعلام ميدياثون    يا سراجين يا ظلما    قمر الدم 2022: كل ما يجب معرفته عن الخسوف الكلي للقمر    قرعة كأس العالم للأولمبياد الخاص لكرة القدم تضع الأخضر في المجموعة الثانية مع منتخبات البارغواي ورومانيا وسنغافورة    في افتتاح فرعها العاشر.. الصفقة الماسية العقارية صرح يكبر كل يوم    نيوم تنفي التعليقات الواردة بشأن وضعها التنظيمي    عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى    مؤسسات القطاع الخاص لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية تُنظم منتدى القطاع الخاص ال 10    «العقاري» لمستفيدي «البناء الذاتي»: قدموا «شهادة الإشغال» لاستمرار الدعم السكني    التوقعات الاقتصادية في منطقة اليورو لربيع 2022    أعلى 5 مدن تسجيلا للحرارة اليوم بالسعودية    أمير عسير يعزي في وفاة أقدم مؤذني مركز الواديين عن عمر تجاوز 110 أعوام    بنزيمة يتحدث عن حلم الكرة الذهبية    السودة للتطوير: بدء تكاثر الوعول الجبلية التي أطلقتها الشركة بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية    أكثر من 185 ألف مستفيد من خدمات أقسام الطوارئ بمستشفيات الأحساء    فريق طبي في مكة ينجح في علاج طفلة بعمر 36 أسبوعًا من حالة استسقاء نادرة    زعيم كوريا الشمالية ينتقد السلطات الصحية ويأمر بتعبئة الجيش    هيئة التخصصات الصحية تدعم سوق العمل بأكثر من 100 فني رعاية مرضى    أمير الرياض يرعى حفل الفائزين ب"جائزة التراث العمراني".. غداً    رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة مغادرة خادم الحرمين الشريفين مستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة    11 لغة للإجابة على أسئلة القاصدين من خلال الروبوت التوجيهي بالمسجد الحرام    بالشراكة مع جهات عالمية.. مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يُطلق مشروع "الندوات العلمية"    بالفيديو.. خادم الحرمين يغادر المستشفى بعد استكمال الخطة العلاجية وفترة النقاهة بنجاح    "سعود الطبية" توصي باتباع عدة نصائح عند استخدام دواء "بروبرانولول" لعلاج الأورام الوعائية عند الأطفال    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأثنين    الفيصل يبحث الموضوعات المشتركة مع سفير الفلبين وقنصل البحرين    عيد يحفز الأهلاويين لحصد النقاط        الرياض تشهد إصدار: «إعلان القيم الإنسانية المشتركة».. تأكيد مركزية الدين في الحضارات    فلترة وتعقيم «صحوي» !    سمو أمير الشرقية يرعى حفل تخريج 6514 خريجاً وخريجة من جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الغرب والمؤامرة. الانسلاخ من عقدة المؤامرة !! الغرب والصراع الهُلامي
نشر في الرياض يوم 30 - 03 - 2010

إن الوسطية في الإسلام لا تقر تلك الطروحات العدائية مع الغرب، بل تنادي بمفاهيم التعايش والتسامح والحوار، وقد نادت به الشريعة الإسلامية منذ ما يربو على ألف عام، والحضارة الغربية كمضامين تدعو الآن إلى ذات المفاهيم في عالم بات إلى الالتحام والتمازج هو أقرب.
احتشاد التجربة والقدرة على قراءة المستقبل أمر يتبادر إلى ذهن كل من يقرأ التاريخ ، فلا ثمة ثبات مطلق طالما أن الحديث كان يدور حول الإنسان وحياته المعيشة .
وكان المفكر هيغل، قد تنبأ بنهاية التاريخ في القرن التاسع عشر بقيام الدولة القومية البروسية، وجاء بعده ماركس ليعلن أن الشيوعية هي بداية التاريخ الحقيقي، وستتلاشى الرأسمالية، ولكن ها نحن اليوم نعيش في عصر يقول لنا إن التاريخ لا يمكن أن يتوقف طالما أن علم الطبيعة الحديث ليست له نهاية، ولذا فقد انهارت تلك الفرضيات، لاسيما وقد طُرح في القرن الماضي عدد من النظريات تناولت إشكالية حوار الحضارات , ومنها آراء المفكرين هنتغتون وفوكوياما إزاء السياسة الأميركية، وترويجهما للنموذج الأميركي الذي باعتقادهما سيبقى مسيطرا ومهيمنا ومنتصرا ومؤثرا في النظام العالمي بأسره.
غير أن الإصرار على صحة مثل تلك النظريات، يكرس مفهوم القطيعة، ويُعيد مفردات قديمة في التنازع تتمثل في الكراهية والرفض، مع أنه حين الحديث حول تشكل الحضارات وتزاوجها، يقودنا إلى الإشادة بالحضارة الإسلامية، حيث تثاقفت مع الحضارات الكائنة آنذاك، بأسلوب تعايشي وتسامحي، فحافظت تلك الحضارات على هويتها مع استفادتها الجمة مما احتوته الحضارة الإسلامية من فكر وتجارب ومفاهيم.
بيد أنه يتبادر سؤال هنا، حول الأسباب الرئيسية وراء ضعف تواصلنا مع الغرب في العقود الماضية، والتي ساهمت في خفت توهج التبادل الثقافي والحوار الإنساني؟!. الحقيقة تتمثل في جملة من الأحداث والمسببات التي أدت إلى نوع من العزلة والتقوقع، حيث آثر البعض ذلك للحفاظ على الهوية وكرامة الذات، لا سيما بعدما أصبحت لغة القوة والسيطرة والهيمنة تسبح في فضاء تلك الفترة، فضلا عن نظرة الاحتقار والازدراء من الغرب إزاء الحضارات والثقافات الأخرى.
ولعل ما ساهم في تكريس هذا المناخ تلك العوامل التي أفرزتها الحرب العالمية الثانية، والدخول في مرحلة الاستعمار، واستيلاء الحلفاء على البلدان، وسقوط الدولة العثمانية، وظهور الاتحاد السوفيتي كثورة مناهضة للغرب (الفكر الشيوعي مقابل الفكر الرأسمالي) ،إلا أن الفكر الشيوعي تلاشى تقريبا بسقوط الاتحاد السوفيتي وظهور النظام العالمي الجديد الأحادي القطب بزعامة الولايات المتحدة الأميركية (نظريات هنتغتون وفوكوياما).
ورغم أن الإعلام الغربي مازال يكرس قضية الصراع الحضاري بعد أحداث 11 سبتمبر-ايلول، كما أن أسامة بن لادن ما زال يرسخ نهجا مشابها وأنها حرب بين الإسلام والغرب، إلا أن دور المستنيرين في العالمين الإسلامي والغربي، لابد أن ينزع إلى المطالبة والحث على التقارب والحوار والانفتاح واحترام الرأي الآخر وتكريس التلاقح الثقافي. إن الوسطية في الإسلام لا تقر تلك الطروحات العدائية مع الغرب، بل تنادي بمفاهيم التعايش والتسامح والحوار، وقد نادت به الشريعة الإسلامية منذ ما يربو على ألف عام، والحضارة الغربية كمضامين تدعو الآن إلى ذات المفاهيم في عالم بات إلى الالتحام والتمازج هو أقرب.
علينا أن نوقن أن الغرب الآن هو من يملك الأدوات والقدرات للسيطرة والسيادة، ومن يجحد ذلك فهو لا ينتمي الى عالم الواقع، بل إلى عالم الأحلام والنوستالوجيا، وليس بالضرورة أن نرفض هذه الحضارة بالمطلق ولا ان نقبلها بالمطلق، بل علينا ان نستوعبها وان نتفاعل معها من دون ان ننسلخ عن قيمنا وثوابتنا وهويتنا، واضعين في الاعتبار أن المصالح هي لغة اليوم، فلا عداوة دائمة ولا صداقة دائمة، وأحسب أن العلاقات الدولية اليوم تستند الى هذا المنطق، كما أن علينا ان نميز بين الشعوب وسياسات الحكومات، فالأخيرة تأثيرها محدود لأن فترتها محدودة، في حين أن الشعوب ليس بالضرورة أن تتفق مع سياسات حكوماتها، لذا علينا ان ننسلخ من مفاهيم المؤامرة وان الغرب يتربص بنا أو بالإسلام، فالغرب لا يعنيه شيء إلا مصالحه، وعلينا أن نعامله بالمثل، مرتهنين إلى العقل والانفتاح ونسبية الأشياء والواقعية وتسمية الأشياء بأسمائها، ونتخلص من عقلية الفوبيا والانغلاق والجمود وتعليق أخطائنا وهفواتنا وضعفنا وخلافاتنا وتخلفنا على شماعة الغرب!!
غير ان خطاب البعض متشدد في بنائه وأهدافه، وأساء للإسلام ولمعانيه، وما صور العنف ولغة القتل ومشاهد دم الأبرياء من أطفال وشيوخ وأمهات إلا تكريس حقيقي لذهنية دموية وسلوك عنفي، مع أن الإسلام ينادي بالتسامح والتعايش بين الأمم والشعوب، وهنا تكمن إشكالية فهم النصوص وطبيعة السلوك ، وإن كانت ليست موضوع بحثنا هنا، الا انه في اعتقادي السبب الرئيسي في تكريس الخلاف بين المسلمين، ولا أقول الاختلاف الذي في ذاته ظاهرة صحية تثري وتبني ولا تقتل وتهدم.
إننا معنيون أكثر من أي وقت مضى إلى تشكيل نسيج حي لثقافة الإنسانية بفكرها الفعال والمتحرر من مفردات الهيمنة والسيطرة والقادر على هدم خطابات التسييد.ولذلك فالتواصل الحضاري ضروري ومُلح في وقتنا الراهن، وبات يستدعي صياغة أفكار وآليات عبر لقاءات حوارية دائمة ومبادرات متواصلة، فالحضارات لا تتلاشى إذا ما تلاقحت. أما الخشية من فقدان الهوية والخوف من الغزو الثقافي فهو ضعف فكري وهشاشة في تركيبة المجتمع، فهذه اليابان استفادت من نقل التكنولوجيا الغربية وظلت في ذات الوقت متمسكة بإرثها الحضاري. ويبدو أن الإشكالية هنا تكمن في الفكر أولا وفي الفكر أخيرا، هذا وفوق كل ذي علم عليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.