رئيس مجلس هيئة السوق المالية يشكر القيادة بمناسبة صدور موافقة مجلس الوزراء على نظام الشركات الجديد    برنامج "تقدير" يوقع مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للنقل    «زين السعودية» تستكمل استعداداتها لتقديم أفضل الخدمات للحجاج و بأعلى طاقة استيعابية    مدير أمن لحج في أول ظهور له بعد محاولة اغتياله: لا رجوع عن محاربة الإرهابيين    جامعة شقراء توقع عقود 65 مشروعا بحثيا    "منشآت" تختتم أعمال مسرّعة التقنيات الواعدة بمشاركة 60 شركة تقنية    الرويلي يستقبل الملحق العسكري السوداني الجديد والسابق    مركز عرسال الطبي يقدم خدماته خلال شهر مايو ل 5926 لاجئاً    المملكة ترأس مجموعة الدول المانحة في الأمم المتحدة    ضبط 7 مخالفين لإشعالهم النار في غير الأماكن المخصصة    هيئة الفنون البصرية تتناول المشاركات الدولية للفنانين السعوديين في لقاء مفتوح    أمير مكة يستقبل القنصل الكويتي    الرئيس الجيبوتي يتسلم رسالة خطية من رئيس مجلس السيادة السوداني    صندوق التنمية الزراعية يوقع عقد تمويل مع شركة التنمية الغذائية بقيمة 150 مليون ريال    خدمة "الترميز" في مبادرة طريق مكة للمستفيدين بالمغرب تحفظ الأمتعة وتضمن وصولها لمقر السكن    استعدادات مكثفة للعام الدراسي المقبل بتعليم عسير    رئيس هيئة حقوق الإنسان يلتقي بمبعوثة الولايات المتحدة الأمريكية الخاصة لرصد ومكافحة معاداة السامية    رئيس ديوان المظالم يزور المحكمة الإدارية بجدة    أمير القصيم يرأس اجتماع الجمعية العمومية لأصدقاء بنوك الدم الخيرية "دمي"    فيصل بن سلمان يستعرض مع وزير الصحة أهم المشاريع في المدينة المنورة    خمسة منتخبات سعودية تستعد للمنافسة الدولية وتمثيل المملكة في يوليو وأغسطس في 5 دول    جانغ هلالياً لموسم واحد    تجميد أصولًا روسية بقيمة 330 مليار دولار منذ بدء النزاع في أوكرانيا    ليبيا: العثورعلى 20 جثة في الصحراء    سفراء دول مجلس التعاون لدى الأردن يعزون في ضحايا تسرب الغاز في ميناء العقبة    جامعة الجوف تفعل مبادرة مسارات التعلم المرن لتعزيز المهارات المهنية    انطلاق جمعية دعم التعليم "تعلُّم" بعقد الاجتماع الأول للجمعية العمومية والموافقة على إستراتيجيتها    رئيس بعثة الحج السودانية : خدمات جليلة ومشاريع جبارة سخرها قادة المملكة لخدمة ضيوف الرحمن    سمو أمير الباحة يرأس اجتماع مناقشة مشاريع وزارة البيئة والمياة والزراعة بالمنطقة    أكثر من 61 ألف مستفيد من خدمات أقسام الطوارئ والعيادات الخارجية بمستشفى صبيا العام    تنفيذ أكثر من 4 ألاف زيارة منزلية للمرضى في القنفذة    إحباط تهريب 3.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة داخل شحنة أحجار ومستلزمات حدائق    الأمن العام: 10 آلاف ريال غرامة لكل من يتم ضبطه متوجهاً لأداء الحج من دون تصريح    السند: الرئاسة العامة تسخِّر إمكاناتها وتوظِّف التوعية الذكية التفاعلية لخدمة الحجاج    أمير الرياض يستقبل الرئيس التنفيذي لهيئة التراث    اثنينية الحوار تستعرض دور المرأة في غرس قيم المواطنة    أمير الشرقية يستقبل أمين عام دارة الملك عبدالعزيز    مستجدات كورونا.. انخفاض الإصابات والوفيات وارتفاع الحالات الحرجة    وزير الصحة يدشن خدمة "الهولو دكتور" لتقديم الخدمات الطبية لضيوف الرحمن من الرياض    المدينة المنورة تحتضن أكثر من 91 ألف حاج    سمو ولي العهد يهنئ رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية بذكرى استقلال بلاده    هاتف HONOR Magic4 Pro يفوق التوقعات مع أداء استثنائي ومزايا هي الأولى من نوعها    تواصل تنفيذ أعمال مشروع الطريق الرابط بين السيل الكبير وطريق الرياض - الطائف السريع    وزير الصحة يدشن خدمة "الهولو دكتور" لخدمة ضيوف الرحمن    النصر يعلن التعاقد مع المدرب الفرنسي رودي غارسيا    الأهلي يهبط إلى دوري الدرجة الأولى للمرة الأولى في تاريخه    شرطة الشرقية تباشر حادثة تعرض فتاة لاعتداء أثناء مشاجرة بين (4) أشخاص في محافظة الخبر    سجن 17 متهماً 91 عاماً ومصادرة 2.5 مليار ريال في جرائم تستر وغسل أموال    هجر يضم فابريسيو دورنيلاس        ولي العهد يعزي الملك عبدالله الثاني في حادث تسرب غاز ميناء العقبة    الكليةُ الجامعيةُ بحقل تحتفي بتخريج الدفعة العاشرة    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي        «65» بطولة تزين تاريخ الزعيم    ليلة سقوط الاتحاد وهبوط الأهلي !    صندوق البحر الأحمر يفتتحُ دورتَه الثالثة لتمويل الإنتاج .. ويعلنُ عن الفائزين العشرة في الدورة الأولى لمرحلة ما بعد الإنتاج    صاحبنا الذي لا يرف له جفن حياء !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د.المسند: «برد المربعانية» أشد من درجات الحرارة المسجلة!
تستمر 39 يوماً وفصل الشتاء يدخل بعد أسبوعين
نشر في الرياض يوم 07 - 12 - 2009

أوضح الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن المسند عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم أن وقت دخول المربعانية يختلف من حساب إلى آخر.
وقال في حديث ل"الرياض" إن تقويم أم القرى توقع دخولها في 7 ديسمبر في حين أن حسابات أخرى تجعلها في الأول من ديسمبر كما توقع الفلكي ابن بسام رحمه الله، بينما توقعها آخرون بين هذين التاريخين، والاختلاف في وقت دخول المربعانية وغيرها من الأنواء والطوالع أمر سائغ وأمره هين، لأن الطوالع والأنواء عبارة عن نجوم يؤقت بها عند رؤيتها لأول مرة فجراً جهة الشرق، وقد تختلف الرؤية البصرية من شخص لآخر، ومنها ظهر الاختلاف في توقيت الدخول، وإن كان المرجح عندي أن دخولها في 1 ديسمبر ينسجم أكثر من غيره مع التغيرات الجوية والله أعلم.
وأضاف لقد لاحظ العرب أن دخول المربعانية يتزامن مع مشاهدة نجم النسر الواقع (فيقا Vega) قبل طلوع الشمس وهو نجم نير يشرق جهة الشمال الشرقي عند الساعة 6:02 صباحاً وفقاً لأفق الرياض، ويستدل به العرب قديماً على دخول المربعانية.
وأشار إلى أن المربعانية تنتهى في 14 يناير فيكون عدد أيامها 39 يوماً، وسميت "المربعانية" بهذا الاسم لأن عدد أيامها 40 يوماً عندما تكون السنة كبيسة (366 يوماً) فيكون نوء القلب 14 يوماً بدلاُ من 13 يوماً، والمربعانية ليست منزلة أو نجماً في السماء وإنما هو مصطلح يضم ثلاثة منازل قمرية، وهي: الإكليل ودخوله في 7 ديسمبر، ثم القلب ودخوله في 20 ديسمبر، وأخيراً الشولة ودخولها في 2 يناير، وعند نهاية المربعانية يُرى نجم النسر الطائر (Altair) وهو نجم نير يشرق في اتجاه الشرق تماماً حوالي الساعة 05:53 وظهوره للعيان إيذاناً بنهاية المربعانية كما لاحظ العرب ذلك.
توزيع الأنواء على أيام السنة
أنواء المربعانية
وقال إن أنواء المربعانية ثلاثة، وهي الإكليل والقلب والشولة، وطالع الإكليل هو أول نجوم فصل الشتاء وفقاً لحساب الأنواء وفيه يبدأ اشتداد البرد وقد قالت العرب: "إذا طلع الإكليل هاجت الفحول وشمرت الذيول وتخوفت السيول"، والإكليل ثلاثة نجوم نيرة مصطفة رأسياً تقريباً وتمثل رأس العقرب، يليه دخول طالع القلب وهو نجم نير أحمر اللون يقع بين نجمين صغيرين يقال لهما النياط ويعتبر القلب ألمع نجوم برج العقرب وهو ثاني نجوم المربعانية، وفيه قالت العرب"إذا طلع القلب جاء الشتاء كالكلب وصار أهل البوادي في كرب"، يليه طالع الشولة وهو ثالث نجوم المربعانية، وهما نجمان متقاربان يمثلان مئبر العقرب، وفيه قالت العرب،"إذا طلعت الشولة طال الليل طوله"، ووفقاً للاستقراءات المناخية فإن طالع الشولة يعد أبرد الطوالع الثمانية والعشرين.
واضاف أن الليل يأخذ من حصة النهار خلال المربعانية بمعدل أقل من دقيقة يومياً حتى 22 ديسمبر، وفي نهاية نوء الإكليل (نجم المربعانية الأول)، ووفقاً لإحداثيات الرياض يبلغ الليل غايته في الطول 13:24 والنهار قصره 10:36 ويستمر طول الليل القياسي إلى 27 ديسمبر، كما قال: وفي المربعانية تشرق وتغرب الشمس في أقصى نقطة لها جنوباً، وفي الوقت نفسه تصل الشمس إلى أدنى ارتفاع لها عند الزوال، ويكون ظل الزوال الأطول خلال السنة، وفي المربعانية أيضاً يحدث الانقلاب الشتوي، حيث يقع هذا العام عند الساعة 8:46 مساءً في يوم 21 ديسمبر ويحدث ذلك عندما تتعامد الشمس فوق مدار الجدي (دائرة عرض 23.5 جنوب خط الاستواء)، وتكون المسافة بين الشمس والأرض عندها 147 مليون كم تقريباً، وفيه أقصر نهار وأطول ليل في السنة وذلك في نصف الكرة الشمالي، وتعامد الشمس فوق مدار الجدي يعتبر إيذاناً ببدء فصل الشتاء وفقاً لحركة الشمس الظاهرية، ويبلغ طول فصل الشتاء 90 يوماً، وعند التعامد يتوقف الليل عن أخذه من حصة النهار لأيام ثم يبدأ النهار يأخذ من الليل، مشيرا إلى أن عند دخول المربعانية تواصل الشمس انحدارها إلى الجنوب حتى تتعامد على مدار الجدي (23.5 درجة جنوبا) وذلك في 21 ديسمبر، مما ينجم عنه توغل الكتلة السيبيرية الشمالية الباردة والتي تؤثر على أجواء المملكة بالبرد الشديد والصقيع والجفاف كون الكتلة الهوائية قادمة من براري آسيا.
نجوم المربعانية
ظواهر المربعانية
واشار إلى أن هناك بعض الظواهر المصاحبة للمربعانية، منها اختلاف درجة الحرارة المسجلة والمعلنة في وسائل الإعلام عن درجة الحرارة المحسوسة بواسطة جلد الإنسان، إذ إن شعور الإنسان بالبرد أو الحر يتوقف على عاملين: قيمة درجة حرارة الجو وأيضاً سرعة الرياح والتي تساهم في دفع حرارة الهواء الملامس للجلد بعيداً عنه، ودرجة الحرارة المحسوسة لا تسجل من قبل الرئاسة العامة للأرصاد، إذ أن درجة الحرارة المحسوسة تكون أقل من درجة الحرارة العادية، موضحا: لو كانت درجة الحرارة صفر مئوي وسرعة الرياح 10كم في الساعة فدرجة الحرارة التي يشعر بها جلد الإنسان حقيقة هي تحت الصفر بثلاث درجات وليست صفراً مئوياً!، كما يظهر في أجواء المربعانية البخار من الفم لشدة البرودة صباحاً، وقد يظهر الندى آخر الليل وفي ساعات الصباح الأولى، وفيها تتساقط أوراق بعض الأشجار، وفي منتصف المربعانية قد يظهر الفقع إذا كانت الأرض موسومة بأمطار كافية، كما تبدأ هجرة طيور الوز الشتوي، وتستمر هجرة طيور الجوني والكدري، وفي منتصف المربعانية تقريباً وبالتحديد في 22 ديسمبر يدخل برد الانصراف (انصراف الشمس من تعامدها على مدار الجدي) حيث يكون البرد على أشده، ووفقاً لبيانات مناخية لأكثر من 35 سنة يتضح أن شهر ديسمبر ويناير أبرد شهور السنة.
المربعانية خلال هذا العام
موجة الصقيع
وبين د.المسند أن المملكة تتأثر بمنطقة الضغط الجوي المرتفع السيبيري فوق وسط آسيا والذي يمتد حتى أطراف المملكة الشمالية وتهب منه الرياح الشمالية الشرقية (النسرية) الباردة فتصبح الأجواء جافة وباردة والسماء صافية، مما يساهم في تكون الصقيع آخر الليل وحتى ساعات الصباح الأولى، وأحياناً يقطع هذه الرتابة مرور المنخفضات الجوية القادمة من المحيط الأطلسي، والأمطار في هذا الموسم تكون متوسطة إلى ضعيفة مقارنة بنوفمبر أو مارس وأبريل، وأحياناً يتخلق المنخفض فوق البحر المتوسط نفسه، وهذه المنخفضات الجوية تؤثر على مناخ المملكة عندما تقترب منها حيث يتغير مسار حركة الرياح السائدة (الشمالية الشرقية الباردة) ويجعلها متقلبة حسب موقع المنخفض من المملكة، وأحياناً تثار العواصف الرملية في أعقاب مرور الجبهات الباردة والتي تأتي في أدبار المنخفضات الجوية، ومن جهة أخرى يساهم المنخفض الحراري السوداني الرطب بتمرير كتلة دافئة ورطبة عبر بوابة البحر الأحمر والذي تتجه شرقاً إلى المملكة حيث يساهم المنخفض في تغير الطقس السائد في الشتاء، وتحدث أحياناً حالة من عدم الاستقرار الجوي في حال تضافرت الظروف الجوية الأخرى خاصة وجود أخاديد باردة علوية.
التنبؤات المستقبلية
وعن التنبؤات طويلة المدى، قال: نقرأ كما نسمع عن التوقعات والتنبؤات الجوية(Forecasting) طويلة المدى لعنصر درجة الحرارة أو عنصر المطر وذلك للشتاء القادم، والسؤال المطروح هنا هل تستطيع النماذج الرياضية أو الخبرات الميدانية ذلك؟، وهل هناك علامات جوية ومظاهر طقسية يعتمد عليها المتنبئ الجوي لمعرفة حال الشتاء المقبل؟ وهل طبيعة النمط التكراري للتهطال فوق السعودية على سبيل المثال تسمح بالتنبؤ طويل المدى للشتاء المقبل؟، سيما وأن قيم التذبذبات في أمطار المملكة كبيرة بين جفاف ورطوبة. وأزعم أن مناخ وطقس الجزيرة العربية على وجه الخصوص من الصعوبة والتعقيد بمكان لدرجة أن موسم الأمطار (من أكتوبر إلى مايو) لا يكاد يخضع لنمط تكراري من الممكن معه استقراء المستقبل والتنبؤ بموسم رطب أو جاف، كما أزعم أن معظم المحاولات في هذا السياق ليست دقيقة ولا موثوقاً بها وإن صدقت مرة أو مرتين فهي من باب الاجتهاد الذي قد يصيب مرة ويخطئ مرات والله أعلم، ومع ذلك نحيطكم بتوقعاتهم للشتاء القادم والتي (شخصياً) أستأنس بها ولا أثق بها 100%، حيث تفيد التنبؤات الجوية عن الشتاء القادم ووفقاً للموقع الأوروبي (ECMWF) إلى احتمالية زيادة هطول الأمطار في منطقتي الرياض والشرقية للشتاء الحالي بمقدار يصل من 0 – 50 ملم، بينما بقية المناطق لا يوجد لها مؤشرات محددة وواضحة، وعلى صعيد درجة الحرارة في فصل الشتاء الحالي فالنتائج تشير إلى أجواء قد تكون حول معدلها العام أو أعلى بنصف إلى درجة مئوية تقريباً (أدفأ)، والله وحده أعلم وأحكم.
وأضاف أن علم التنبؤات الجوية علم قائم على معطيات علمية، وبيانات رقمية، وخبرات تراكمية، تقترب إلى الحقيقة كلما كانت الفترة قصيرة، وأحسب أن معرفة أحوال الطقس المستقبلية شأن غيبي للعامة، ولكنه في الوقت نفسه ليس غيبياً للمشتغلين في هذا العلم، وتوقعاتهم صوابها أكثر من خطئها خاصة عندما تكون الفترة الزمنية قصيرة، ومع ذلك فهم يتوقعون نزول المطر ولا يجزمون به، والتنبؤات الجوية قصيرة المدى (أسبوع مثلاً) موثوق بها بنسبة تتوقف حسب طول الأيام المتبقية فكلما قصرت الفترة الزمنية زادت نسبة الثقة والعكس صحيح، ويعتبر التنبؤ بعنصر المطر هو الأصعب ونسبة الثقة فيه ضعيفة بخلاف بقية عناصر المناخ كدرجة الحرارة والرياح والرطوبة وتكوّن السحب وغيرها، ومع ذلك أقول دائماً لا تثق بالتنبؤات الجوية 100%.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.