(27) مترجما لخدمة الحجاج خلال موسم الحج على مدار الساعة        محافط الطائف يفتتح معرض البهيتة الأمني        476 مليار ريال قروض عقارية للأفراد    «السعودية الزرقاء».. طموحات وجهود المملكة لحماية البحار        11% زيادة الحوالات المالية للخارج                            الاتحاد السعودي لألعاب القوى يحدد موعد جمعيته العمومية    الفرس "نوتيشن " تتوج بطلة لكأس جامعة أم القرى    التعاون يعسكر في هولندا ويخوض ست مباريات ودية    ديوان المظالم يصدر قراراً باعتماد ضوابط العمل القضائي عن بُعد    جائزة البليهد للتميز العلمي.. مشروع وطني لاكتشاف المواهب                    توقيع عقد تصميم «قطار العلا» بطول 50 كيلومتراً            معرض عمارة المسجد النبوي يثري تجربة ضيوف الرحمن ويُعرفهم بتاريخ عمارة المسجد النبوي    أمير القصيم يوجه باستمرار العمل خلال العيد    مسار خاص لدعم المؤسسات الوقفية الناشئة والصغيرة    نائب وزير الحج والعمرة يدشن معرض "مكة .. والحج"    وزير الحج والعمرة يفتتح فعاليات ندوة الحج الكبرى في نسختها السادسة والأربعين    «د.سليمان الحبيب» يحصل على الاعتماد الدولي لجمعية القلب الأمريكية    محاضرة لتحسين الجودة ب«صحة الرياض»    استشاري: المسنّون بحاجة للرعاية النفسية            الصحة : 1383 ممرضا وممرضة لخدمة الحجاج في المشاعر المقدسة    الصواريخ.. رسائل روسية تطلب تراجع الغرب    اختفاء إدارة النفيعي وترقب لجمعية عمومية    بالفيديو.. القبض على 10 أشخاص لدخولهم إحدى الفعاليات العامة بجدة دون الالتزام بإجراءات التنظيم    تحذيرات فلسطينية من نية متطرفين يهود اقتحام الأقصى    في وداع العبودي.. الذاكرة التي لا تصدأ    مالك إلا خشمك ولو هو أعوج    خطة عربية موحدة لدعم لبنان وفلسطين    البرامجُ الهندسيةُ في المملكة تحصلُ على عضوية اتفاقية واشنطن    «سلمان للإغاثة» يدشن مشروع التدخلات الطارئة لإنقاذ حياة المتضررين من الجفاف في صوماليلاند    القيادة تهنئ بيلاروس بذكرى الاستقلال    «إيجار»: لا يحق للمؤجر أخذ نسخة من مفتاح الشقة بعد تأجيرها    الهلال الأحمر ينفذ فرضية حدوث تدافع في مسجد نمرة بعرفات    رياح نشطة وأتربة مثارة على جازان    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره اللبناني    مكتبة الملك عبدالعزيز تقيم جلسة "الترجمة مابين القيمة والمتعة"    نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين.. نائب وزير الخارجية يشارك في مراسم احتفال بوروندي بالذكرى الستين لاستقلال الجمهورية    وزارةُ الداخليةِ تستعرضُ مبادرةَ طريق مكة وخِدْمَاتِ المركز الوطني للعمليات الأمنية بمعرض في العاصمة المقدسة بمركز مكة مول    الأميرة ريما بنت بندر تدشّن كتاب "النمر العربي"    سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس النيابة العامة بالمحافظة    التعاون الإسلامي تشيد بإعلان المملكة عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن    أمير تبوك يوجّه باستمرار العمل خلال إجازة عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تسمم في الهواء
نشر في الرياض يوم 24 - 06 - 2011

لا يعرف كثير من الآباء الخطورة الكامنة في غاز أول أكسيد الكربون على أفراد العائلة وخاصة الأطفال. ولأنه غير مرئي ولا رائحة له فهو يعتبر أكثر السموم انتشاراً في بيئتنا، وينتج من حرق أنواع الوقود المختلفة مثل البنزين والكيروسين والخشب، يصيب غاز أول أكسيد الكربون ضحاياه بالاختناق وعند شمه يتسلل إلى كريات الدم الحمراء، ويحل محل الأكسجين في الدم ويمنع وصول الأكسجين إلى أعضاء الجسم الأخرى.
ويعتقد كثير من الآباء أن خطر أول أكسيد الكربون ينتشر فقط في فصل الشتاء عند تعرض أجهزة التدفئة للأعطال أو عندما لا يكون هناك تهوية كافية في الأماكن التي تعمل فيها أجهزة التدفئة، أو عندما يتم تسخين ماكينة السيارة داخل (كراج) السيارات؛ لكن الخبراء يقولون إن خطر هذا الغاز أصبح في تزايد خلال كل فصول السنة.
تؤدي حوادث استنشاق الغاز السام بحياة مئات الناس وخاصة الأطفال في كل سنة. ومن أهم مصادر الغاز مولدات الكهرباء وأفران الغاز والشوايات والسخانات ومواقد الطبخ والتدفئة.
يعتبر أول أكسيد الكربون خطراً متنامياً؛ حيث يصدر من عدد من أنواع الأدوات التي تدار بالغاز والتي انتشر استخدامها خلال السنين الأخيرة، مثل مولدات الكهرباء المنزلية. ووجدت اختبارات أجراها خبراء حماية البيئة في أمريكا أن كمية الغاز التي يبعثها مولد كهربائي واحد تعادل كمية الغاز المنبعثة من مئات السيارات أثناء تشغيلها.
والخطر يكمن أيضاً في ماكينة "حصد" العشب والشوايات التي تعمل بالفحم والغاز.
وحيث إن أول أكسيد الكربون هو غاز لا رائحة له ولا يرى بالعين لا يعيره الآباء الاهتمام المطلوب أو ينظروا إليه كسبب محتمل عند تعرض أحد أفراد العائلة لحالة مرضية تبدأ أعراضها بالصداع والدوخة والضعف العام والشعور بالغثيان وقصر التنفس والتي هي أعراض مشابهة لحالات الأنفلونزا أو تسمم الطعام أو أمراض الجو الحار مثل إرهاق الحرارة.
ويكون الأطفال الصغار والأكبر عمراً المصابون بالربو ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى وأمراض القلب أكثر عرضة لخطر أول أكسيد الكربون. وعلى النساء الحوامل أيضاً أخذ الحيطة والحذر؛ لأن الغاز يمكن أن يجد طريقه إلى المشيمة مما قد يؤدي إلى قلة وزن المولود وعيوب الولادة أو حتى الإجهاض.
ومع أن الأطفال الذين أثبتت الفحوصات إصابتهم بالحالة وتلقوا العلاج في الوقت المناسب يمكن أن يتعافوا من الحالة فإن التعرض لغاز أول أكسيد الكربون قد يسبب أضراراً عصبية دائمة.
؟ كيف تحمي عائلتك من خطر الغاز:
من المهم تثبيت أجهزة إنذار غاز أول أكسيد الكربون خارج غرف النوم مع التأكد أن موقد الغاز والمدخنة في منزلك يتم فحصها وتنظيفها سنوياً بواسطة فني متخصص.
إليك هذه الطرق لتجنب التعرض للغاز السام داخل وخارج المنزل:
؟ التركيز على المنتجات التي يكمن فيها الخطر:
وهي التي تدار بمحرك يعمل بالغازولين والديزل التي تبعث غاز أول أكسيد الكربون مثل أجهزة الشواء ومواقد البروبين. لا تستخدم أي من هذه الأجهزة داخل البيت أو حتى في (كراج) السيارة أو البودرون. إن وجود مروحة شفط أو نوافذ مفتوحة لن يؤدي إلى تنقية الهواء.
؟ احذروا جمع أنواع مولدات الكهرباء:
شراء كاشف غاز أول أكسيد الكربون لاستعماله مع المولدات؛ وكذلك سلك توصيل طويل حتى يكون موقع المولد بعيداً عن البيت عند استخدامه.
؟ الحذر من أول أكسيد الكربون في كل الأوقات:
ربما لا يقول لك طفلك شيئاً عن شعوره بالدوخة أو الفتور أو الارتباك - العلامات الأولية للإصابة بتسمم غاز أول أكسيد الكربون وقد يغمى عليه.
إذا فقد وعيه فجأة احمله خارج المكان إلى الهواء الطلق ومن ثم إلى أقرب مركز طبي لإجراء اللازم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.