فيصل بن سلمان يستقبل مدير الجامعة الاسلامية    المملكة تقفز 9 مراكز نوعية في مؤشر الحكومة الإلكترونية    بعد اكتمال تسليمه لمستفيدي «سكني».. حركة بناء متقدمة في مخطط «إسكان عرعر»    الجبير يلتقي السفير التشيكي    الدوري الإسباني : فريق إيبار يعزز آماله في البقاء بثنائية في مرمى إسبانيول    ضبط مقهى مُخالف يقدم الشيشة والمعسل بأبها    فتح باب القبول لنظام البكالوريوس والدبلوم المشارك بجامعة تبوك غداً    عسير تسجل 344 إصابة كورونا جديدة    سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا بتداولات 5.4 مليارات ريال    #الأمير_حسام_بن_سعود : #الباحة مقبلة على نقلة نوعية كبيرة    العيادات الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في مديرية عبس بحجة تواصل تقديم خدماتها العلاجية    القبض على شخصين تورطا في ثلاث قضايا جنائية بأحياء متفرقة بالدمام    بلدية الخبر تزيل 7500 متر من الأنقاض    " شرح كتاب السيرة النبوية لابن هشام " .. محاضرة بمنطقة الجوف    تعليم عسير يشارك باستقبال الزوار بمطار أبها    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة فرسان تشارك في حملة "خذوا حذركم"    نائب أمير المنطقة الشرقية يلتقي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني    الفرق بين عيادات "تطمن" ومراكز "تأكد"    افتتاح مختبرات فحص كورونا في كافة المناطق    جامعة جازان تدرب المعلمين عبر 12 برنامجًا للتطوير المهني    714 جولة رقابية في الشرقية تسفر عن ضبط 41 مخالفة    سمو أمير القصيم يزور محافظة البكيرية غداً .. ويتفقد سير العمل بالمتنزه الشرقي ويضع حجر الأساس لمشروع تطوير البلد القديم    موعد نهاية أزمة فهد المولد وعودته لمعسكر الاتحاد    وكيل الدعوة والإرشاد يناقش العمل الدعوي بفرع الشؤون الإسلامية بالرياض ويقف على احتياجات الدعاة    كم نسبة الرضا عن التأمين الطبي؟.. «الضمان الصحي» يجيب    «التجارة» تكشف سبب ارتفاع أسعار الوقود في المحطات على الطرق السريعة مقارنة بالمدن    أمير نجران يطلع على خارطة عمليات المجاهدين بالمنطقة    أمير القصيم يدشن المقر الجديد لجمعية مرضى الكبد "كبدك"    بيشة: وفاة شاعر الحكمة ابن الصاري    فريق عمل من "هدف" و"الأمن السيبراني" لمتابعة تدريب وتوظيف السعوديين    الكلية التقنية الرقمية للبنات بالرياض تفتح أبوابها للتسجيل    سر تعنت غلطة سراي مع النصر حول مايكون    نجم إنتر ميلان في قبضة الشرطة الإيطالية    خادم الحرمين الشريفين يعزي هاتفياً حاكم الشارقة في وفاة الشيخ أحمد القاسمي    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة حائل    500 متدرب ومتدربة في أولى برامج التدريب بالترفيه بتعليم عسير    تسجيل 1318 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سلطنة عُمان    اهتمامات الصحف السودانية    بالصور.. «تخصصي الملك فيصل» ضمن أكبر 5 مراكز عالميًا في جراحة «الروبوت» للقلب    الاتحاد يرد على تقارير ضم ثنائي البريميرليغ    إلزام القادمين إلى سيدني بدفع آلاف الدولارات مقابل الحجر الصحي في الفنادق    اهتمامات الصحف الليبية    مشروعات المسجد النبوي    مجلس الأمن يوافق على قرار باستمرار إرسال المساعدات الإنسانية إلى سوريا    لجنة التعليم تناقش أداء الوزارة والتدريب المهني    نظام خامنئي يدفع ثمن عربدته    سافاس يعود للعدالة    السلطان المتاجر بالدين شعبية منهارة.. واقتصاد يتهاوى    الأهلي ينتظر سوزا ودجانيني.. ويواجه العين    يستطيعون تصنيع لقاح وليس خلق ذبابة!    «ثوابت الأمة».. !    شدو الربابة في التفريق بين التأليف والكتابة!    الوفاء للأستاذ محمد النعمان وتكريمه    ضبط الحدود مع إيران.. الكاظمي: زمن السرقات ولى    كعكي ل عكاظ: تطوير «الشميسي» يخدم أهالي وزوار مكة    عمدة #أبو_عريش ” يهنئ الدكتور أسامة الحربي ”بمناسبة تكليفهُ مديرًا لإدارة شؤون المستشفيات ب #صحة_جازان    «أَمَّن يُجيبُ المُضطَرَّ إِذا دَعاهُ».. تلاوة خاشعة ل«الجهني» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة بلجرشي تفعل حملة "خذوا حذركم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النقد الإيجابي وتقبل وجهة نظر الآخر
نشر في الرياض يوم 05 - 02 - 2008


لماذا نخشى النقد ونرفضه بكل قوة وقسوة؟!
لماذا نعتبر النقد هجوماً على شخصنا لدرجة أننا نطالب بتنفيذ أقسى العقوبات على المنتقد؟!
تقبل النقد.. موضوع أثار فيّ الكثير من الفضول والحماس لمعرفة سبب عدم تقبل البعض للنقد واعتباره تطفلاً على الذات مع أنه في حقيقة الأمر ليس إلا تقويماً للذات وتصويباً لأخطائها.
أخص بكلامي هذا النقد الإيجابي والذي يعتبر عملة نادرة صعبة المنال، فقد يستغرق الإنسان عمراً طويلاً وزمناً مديداً كي يجد شخصاً يقدم له نقداً إيجابياً بناءً.
وليس النقد الايجابي هو الثناء والمديح والتزكية ولكنه بذل جهد لوصف العمل وذكر سلبياته وإيجابياته بوجه منضبط، فهو الذي يدفع المركبة إلى الأمام ويعطي الإنسان قدرة على الإنتاج والتطور.
ربما طبيعة النفس البشرية من الميل إلى الثناء والإطراء تشكل حاجزاً منيعاً يحول دون تقبل رأي المنتقد ووجهة نظره، ولكننا نجد في كفة الميزان الأخرى ان النفس البشرية غالباً ما تبحث عن الكمال وتحاول الوصول له بشتى الطرق، ورجوح إحدى الكفتين يرسم لنا معالم شخصية الفرد من ناحية تقبله للنقد ووجهة نظر الآخر من عدمه.
أفكارنا هي جسر العبور لنا ولها وللآخرين، أنا أكتب إذن لدي فكرة، لدي فكرة إذن لدي هدف، لدي هدف إذن الآراء ستختلف بين مد وجزر وبين معارض وموافق وبين سلبية وإيجابية، كل ما علينا هو فتح بوابة مسامعنا لنعرض بعد ذلك وجهة نظره على عقولنا بكل شفافية، عندها فقط سنستطيع إكمال البناء وإتمام النقص وسد الثغرات لنتقدم بعدها بخطى ثابتة نحو الأمام.
أنا أرى أن النقد الإيجابي ضرورة ولابد من وجوده في أي مكان كان حتى على مستوى الصعيد الفردي وعلاقة الأفراد فيما بعضهم البعض، وهو سهل الهضم على العقل المتمكن من نفسه والعارف مساحة قدراتها والواثق من أداء عمله على أكمل وجه بينما يرمز عسر هضمه إلى شخصية تحتاج في مضمونها الكثير لكي نصل إلى مرحلة تستطيع فيها التقدم.
دعوة لموازنة كفي الميزان بطريقة تمنحنا الثقة بأنفسنا وبالآخر، ربما لا تعجبنا آراء الغير لأن تصوراتهم تنطلق من فهم يختلف كثيراً عن الفهم الذي يحكم قراراتنا، لكن لولا هذا التفاوت وما ينشأ عنه لما كان للحياة بريق، ويجب علينا ان نتذكر دائماً ان النقد ببساطة عبارة عن معلومات تساعدنا دوماً على النمو والتقدم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.