#وظائف صحية وهندسية شاغرة لدى شركة النهدي    "الزكاة" تدعو المكلفين لتقديم إقرارات الضريبة عن أغسطس    سفارة واشنطن باليمن: مليشيا الحوثي «همجية».. وإعدام المدنيين عمل «شائن»    فيصل بن فرحان يلتقي وزير خارجية الهند ويعقدان جلسة مباحثات رسمية    «التعليم»: 3.5 مليون طالب وطالبة يؤدون اختبارات تعزيز المهارات    النصر يقيل مدربه البرازيلي    ضبط قائد مركبة يسير بسرعة عالية في طريق مزدوج    العسومي: البرلمان الأوروبي يروج ادعاءات باطلة حول حقوق الإنسان في الإمارات    "الداخلية": أكثر من 26 ألف مخالفة للإجراءات الاحترازية من فيروس "كورونا" خلال أسبوع    #وظائف شاغرة لدى مركز الدراسات والبحوث الدفاعية    يوسف خميس: "النصر" يحتاج لمدرب قوي الشخصية.. وهذه أزمة "حمدالله"    بمشاركة 45 دولة.. المملكة تستضيف بطولة كأس العالم لرفع الأثقال للشباب بجدة    «صفقة الغواصات» تتفاقم.. أزمة دبلوماسية متعددة الجنسيات    بالصور.. المملكة تسلم تونس 5 مولدات أكسجين لمواجهة "كورونا"    "شرطة مكة" تلقي القبض على مواطن اعتدى على آخر بإطلاق النار عليه    هيئة تقويم التعليم والتدريب تمنح الاعتماد المؤسسي الكامل لمركز التدريب العدلي    السعودية.. 17.7 مليون تلقوا جرعتين من لقاحات كورونا    جامعة الملك عبدالعزيز تدشن منصة الاحتفال ب اليوم الوطني 91    قائد قوات الدفاع الجوي يرأس وفد وزارة الدفاع للمعرض الدولي للمعدات بالمملكة المتحدة    سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضاً عند مستوى 11397 نقطة    رحيل باولينيو يحسم مصير أحد لاعبي الأهلي    اختبار جديد لميسي أمام جوارديولا    معرض الثقافة العدلية يختتم فعالياته في حائل    في أولى أمسيات الشباب حوار البواكير بأدبي أبها    أمانة الشرقية تنفذ أطول جدارية بالدمام والخفجي بمناسبة اليوم الوطني    تكثيف الجهود للقضاء على مخالفي أنظمة الإقامة والعمل بالمدينة    تحصين 90% من الطلبة.. التعليم تحقق 5 مستهدفات رئيسة مع بداية العام الدراسي    ريال مدريد ضيفاً ثقيلاً على فالنسيا    بخدعة إسرائيلية.. الاحتلال يعتقل أسيري «جلبوع»    فلكية جدة ترصد «قمر الحصاد»    6899 مستفيد من خدمات أقسام الطوارئ في مستشفيات صحة الباحة    برنامج سكني : 77 ألف أسرة استفادت من القرض العقاري المدعوم    النيابة وهيئة الملكية الفكرية توقعان اتفاقية تعاون لإحالة قضايا مخالفات حقوق المؤلف ونظام العلامات التجارية للنيابة    أمانة العاصمة المقدسة تزيل 3562 سيارة تالفة من شوارع مكة    اليوم الوطني91: الأنصاري يثمن عالياً جهود خادم الحرمين وولي عهده في ازدهار الوطن وتطوير المواطن السعودي    الذهب يرتفع من أدنى سعر في شهر    روسيا.. الحزب الداعم لبوتين يتجه للفوز في الانتخابات البرلمانية    ربط صحن المطاف بالدور الأرضي بمسار خاص للأشخاص ذوي الإعاقة في المسجد الحرام    أمريكا: القبض على رجل أطلق النار على كائنات فضائية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    السعودية.. (تغيير.. يُعزّز البقاء والارتقاء)..    رئيس نادي الإبل: لا صحة لوجود هجن تعود ملكيتها لولي العهد    السعودية الثانية عالمياً في مؤشر التعافي من كورونا    عائلة ضحايا الضربة الجوية في كابل تطالب واشنطن بالتعويض    صحة حفر الباطن: إطلاق خدمة اسألني عن اللقاح في المجمعات التجارية    هنيدي يفاجئ جمهوره: اعتزلت للتفرغ كمطرب شعبي    أحمد الرومي.. أول من كتب يومياته وخير من أرّخ لأحداث الكويت            آل الشيخ: طهرنا المنابر.. اليوم الوطني لم يكن عيداً حتى يُحرّم من البعض                تعزيز التعاون بين دارة المؤسس و«الوثائق الموريتانية»    أمير تبوك يواسي أسرة الخريصي في فقيدهم    «هي لنا دار».. أحدث أعمال عبد الله آل محمد بمناسبة اليوم الوطني السعودي    اليوم الوطنى يوحد «خطبة الجمعة» بمساجد المملكة    المواطنة ولاء وانتماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإدارة بالشلة
المقال
نشر في الرياض يوم 27 - 01 - 2008

@ من أبرز الإشكاليات التي يعانيها الواقع الإداري في بعض منظمات القطاع العام في العالم الثالث هوضعف الكفاءة في صناعة القرار في إدارتها العليا، ويدعم ذلك الأوضاع التقليدية التي تشهدها هذه المنظمات التي تحولت إلى قطاعات غير منتجة بالدرجة المطلوبة، وقد أنتجت هذه الإشكاليات عدة إفرازات منها ضعف الحالة المعنوية للعاملين، وقلة وانخفاض مستوى الإنتاجية ورداءة الجودة، والنزاع بين المجموعات داخل المنظمة، وعدم وضوح الأهداف على مستوى المنظمة ككل أو على مستوى إداراتها المساعدة، وعدم ملاءمة هيكل المنظمة أو عدم وجوده أحيانا، وضعف تصميم المهام.
@ وإذا كانت (الإدارة بالأهداف) مدرسة إدارية لها وجودها العلمي النظري فإن (الإدارة بالشلة) أصبحت مدرسة عملية موجودة، فالمدير من هذه النوعية والذي وجد نفسه مديراً اعتماداً على معيار شخصي لا موضوعي يعتمد على (شلته) وأصدقائه في إدارة الأهداف وتجسيد المهام، وهذا الاختيار في النهاية خاطئ لأن اختيار هذه النوعية من المديرين قائم على معايير شخصية (شللية) لا موضوعية تسودها الكفاءة والقدرة، مما يؤدي بالتالي إلى ضعف المنظمة وعدم قدرتها على الوصول إلى أهدافها المنشودة.
@ ولعله من المهم هنا الإشارة إلى أن السمة المميزة واللازمة لأي دولة عصرية تريد أن تنمو في عصرنا الحالي هي استنادها على المؤسسات، وهذه المؤسسات يجب أن تحتوي على جرعة كبيرة من الكفاءة والقدرة على الإبداع وتغيير الواقع الحاضر بطرق خلاّقة بحيث يختلف الوضع الجديد عن الوضع القديم، وذلك عبر قيام كل مؤسسة بتعديل شامل يلامس فضاءها الداخلي وأفرادها وطريقة إنتاجها وإدارتها لعملياتها، والمحور الجوهري هنا يقوم على تبني المؤسسات لبيئة تنظيمية تُعطي الاتجاهات الإبداعية شرعيتها، وتبلورها في منهج فكري وعملي يقوم على قيم ومعايير وممارسات وظيفية تغرس وتؤصل الإبداع كهدف مؤسسي مطلوب، بحيث يتم تهميش نمط الإدارة التقليدي القديم القائم على المحاولة والمحاولة فقط دون الوصول إلى النجاح .
@ من المهم أيضاً الإشارة إلى دور القيادات الإدارية المؤهلة وتأثيرها على حسن إدارة المنظمة، فهذه القيادات ستكون مسؤولة عن الإشراف على وضع السياسات والأهداف والبرامج، وقيادة وتنمية العاملين، وجودة اختيار هذه القيادات أو إبعادها إذا كان الأمر ضرورياً وذلك عنصر أساسي للنجاح، وهو ما يفرض إيجاد وتطوير معايير موضوعية (لا شللية) لاختيار الشخص الأكثر استعداداً للنجاح في مهام القيادة والتغيير والإبداع الإداري، وتوسيع قاعدة اختيار القيادات الإدارية بحيث تضم أفراداً من خارج البيئة الإدارية الحالية للمنظمة، وألا تكون الأقدمية أو المنصب السابق في المنظمة أساساً في الاختيار، وأن يكون التأهيل العلمي (المتخصص) والخبرة العملية الجيدة هما المنطلق فقط في اختيار القيادات العليا للمنظمة.
@ إن القادة الإداريين هم بحق وسائل التغيير المرتقب في نمط وأداء أي منظمة تريد تغيير أوضاعها إلى آفاق جديدة متطورة، وعلى قدر تطور معايير اختيارهم وتطوير قدراتهم، ثم على قدر التزامهم بأهداف التغيير ومشاركتهم في صنعه، يكون النجاح هو العلامة البارزة لنجاح المنظمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.