موعد مباراة برشلونة ورايو فايكانو والتشكيل المتوقع    خلال العام الماضي .. منجزات متواكبة لمنظومة النقل والخدمات اللوجستية مع مستهدفات رؤية المملكة 2030    الكويت: ندعم إجراءات السعودية تجاه حفظ أمنها وسلامة شعبها    زلزال بقوة 5.1 درجات يضرب غربي الفلبين    مهرجان بريدة للتمور يُفعل دور الصناعات التحويلية    القيادة تهنئ رئيس جمهورية باكستان الإسلامية بذكرى استقلال بلاده    اختتام ملتقى "غُداة السياحي للمكفوفين" بعسير    "الأرصاد": أمطار رعدية وتساقط للبرد وجريان للسيول على منطقة جازان    النشرة الثقافية لوكالة الأنباء العمانية    ينظمها مكتب التربية الخليجي .. 33 طالباً يشاركون في مسابقة الهاكثون لتوظيف الذكاء الاصطناعي في التعليم    تسجيل 105 إصابات جديدة بكورونا    5 ضوابط وشروط لإلغاء بلاغات تغيب العامل من قبل صاحب العمل    رداً على شكاوى عن انخفاض الرواتب.. "الموارد البشرية": الأجور تخضع لاتفاق الطرفين بعقود العمل    طقس اليوم.. رياح مُثيرة للغبار بالرياض وأمطار رعدية على هذه المناطق    حملة ميدانية لضبط مخالفات غسل السيارات بشكل عشوائي في شوارع مكة    "الحج والعمرة" تنصح المُعتمرين بعدم ترك الأغراض الشخصية خلف بوابات الحرم    الاتحاد يطلب حكامًا أجانب لمواجهتي العدالة والاتفاق في دوري المحترفين    "مواقف وقصص" لشخصيات عالمية يقدمها المبارك في ثقافة وفنون الدمام    لأول مرة منذ 17 عامًا.. ميسي خارج قائمة ال30 لاعباً المرشحين لجائزة الكرة الذهبية    وكالة شؤون المسجد النبوي تنهي المرحلة الأولى لمشروع دار ضيافة الأطفال    الكونغرس الأمريكي يصادق على خطة للمناخ والصحة بقيمة تتجاوز 430 مليار دولار    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 124 ألف إصابة جديدة بكورونا    رصد فايروس في «مياه الصرف» بنيويورك    روما: حفر نفقًا للسرقة.. لكنه بقي مدفوناً    العثور على قنبلة بإيطاليا من الحرب العالمية الثانية    غارسيا: حققنا هدفنا من معسكر ماربيا    حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت    مكتب التحقيقات الفيدرالي يعلن العثور على وثائق سرية في منزل ترمب    آل الشيخ: لن نتسامح مع نشر المناهج الضالة عبر أوساط الدعوة النسائية    الاقتصاد البريطاني ينكمش بنسبة 0.1% في الربع الثاني من 2022    البنك الأهلي يتأهل لربع نهائي كأس مصر بالفوز على إنبي    إصابة شابين فلسطينيين برصاص الاحتلال في الضفة الغربية    انطلاق فعاليات المركز الصيفي للفتيات بمركز الأميرة نورة الاجتماعي بعنيزة    الرضيمان الشمري يتبرع بكليته لشاب بمنطقة عسير    «إحسان» تتيح التبرع المفتوح وتلغي الحد الأدنى    لا بأس أن تخطئ    بقايا ديناصور عمره 100 مليون عام    استنفار لإنقاذ 10 دلافين    مطلوب أمني يفجر نفسه بعد تعقبه في جدة    مليون حبة مخدرة مخبأة في ألعاب وملابس    فيروس جديد في الصين    فيرون يتأهل لدور الثمانية في بطولة نيوليب المؤهلة لنهائيات كاس العالم للشركات 2022    "مسك" تنظم "جلسة تثقيفية" مع أهالي طلبة برنامج "نخبة للإعداد لنخبة الجامعات"    آل سليم يضيف ثلاث فضيات لرصيد المملكة في ألعاب التضامن    "الشؤون الإسلامية" تستعرض جهود المملكة في خدمة الإسلام ورسالتها الإنسانية بمعرض جسور في بانكوك    م. عبد العزيز الحصين رحل.. وبقيت مآثره    وزير الإسلامية يوجّه الداعيات بحماية الأسرة من الفكر المتطرف    أمير القصيم يطلق مبادرة خراف النخيل بالشماسية    إنفاذًا لتوجيه ولي العهد.. البياري يزور المنطقة الجنوبية    ابتسام العنزي: جائزة التميُّز العربي حافز لمبادرات التطوعية    اعتبروا من تقلب الأيام    المركز الوطني للتعليم الإلكتروني يوقع شراكة إستراتيجية مع "Udacity"    عاشوراء وصراع الأهواء    سمو أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير صندوق التنمية الزراعية بالمنطقة    سمو أمير الحدود الشمالية بالنيابة يلتقى مدير الشركة السعودية للكهرباء بالمنطقة    أمير مكة يعزي في وفاة الدكتورة عفاف فلمبان وصديقتها و3 غرقى آخرين    من زوّر تقرير لاعب المنتخب؟    وداعاً عبدالعزيز الحصيِّن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ارتفاع قيمة الواردات السلعية هل حدّ من نمو الودائع المصرفية؟
نشر في الرياض يوم 03 - 07 - 2022

بداية كانت قوية للقطاع المصرفي هذا العام، حيث نمت محافظ الإقراض وزاد الطلب على تمويل الشركات بعد أن كثر الحديث عن توجه الفيدرالي الأميركي لرفع أسعار الفائدة وهو ما حصل لاحقًا، وبتحليل أرقام النشاط التمويلي للبنوك السعودية خلال الخمسة أشهر الماضية نجد أن الإقراض في شهر يناير نما بنسبة 0.8 % مقارنة مع ديسمبر 2021 ثم ارتفع في فبراير بنسبة 1.6 % مقارنة مع يناير ثم ارتفع في مارس بنسبة 2.2 % مقارنة مع فبراير وبعد ذلك تراجع نمو الإقراض بعد أن رفع الفيدرالي أسعار الفائدة حيث سجل في أبريل 1 % ومايو 0.8 % هذا النمو الكبير للإقراض الذي تجاوز 6.5 % مقارنة مع ديسمبر 2021 قابله ضعف في نمو الودائع التي لم يتجاوز نموها 3.5 % مما تسبب في الضغط على سيولة البنوك، تراجع السيولة أيضا تسبب في الضغط على أسعار الفائدة بين البنوك السعودية (سايبور) حيث وصلت إلى مستوى 3.3 % أجل 3 أشهر مما استدعى تدخل البنك المركزي السعودي لضخ ودائع حكومية في القطاع المصرفي بنحو 50 مليار ريال في الأسبوع الماضي بسعر فائدة أقل من سعر السايبور مما ساهم في خفض مؤشر السايبور الى مستوى 2.9 % وهذه النسبة تعبر عن بداية استقرار السيولة، في الأحوال الطبيعية يكون الفارق بين سعر السايبور والريبو نحو 50 نقطة أساس، ولعلنا في هذا التقرير نحاول الغوص في تفاصيل ضعف نمو الودائع المصرفية، أرجح بأن أحد أهم مسببات ضعف السيولة هو التضخم العالمي، وبقراءة تحليلية لأرقام الواردات السلعية في السعودية نجد أن قيمتها تجاوزت 212 مليار ريال خلال الأربعة أشهر الماضية وهذا رقم تاريخي تسجله الواردات السلعية، قيمة الواردات يتم تغطيتها في الغالب من خلال القطاع المصرفي أما بالاعتمادات البنكية أو التحصيل المستندي ويتم السداد عند استلام مستندات الشحن أو بعد تأجيل لا يزيد على 3 أشهر في الغالب، وهذا اتفاق بين المصدر والمستورد، بعد كل هذه الدورة المستندية يتم سداد المبلغ من الحساب البنكي للمستورد، في الدورة الطبيعية يتم تعويض المبالغ التي سحبت من الودائع المصرفية لسداد الالتزامات من خلال التدفقات النقدية التي تحصل عليها الشركات من عمليات البيع، ولكن عندما تتضخم الأسعار فإن حركة المخزون تتباطأ، ولذلك تتحول سيولة الشركات إلى المخزون وهذا ما حصل خلال الأشهر الماضية، حيث ضعف الطلب وارتفعت المخزونات وتراجعت السيولة المالية لدى الشركات واضطرت إلى طلب تمويل مصرفي لتلبية حاجتها من السيولة، وهذا ما تسبب في خلق فجوة بين نمو التمويل ونمو الودائع المصرفية حيث تجاوز حجم التمويل في شهر مايو نسبة 101 % للودائع المصرفية، صادرات المملكة خلال الأربعة أشهر الأولى من هذا العام سجلت نموًا بنحو 82 % والصادرات غير النفطية نمت بنحو 34 % وإن كانت قيمة الصادرات النفطية لا تدخل في القطاع المصرفي إلا أن قيمة الصادرات غير النفطية إن استمرت في النمو سوف تدعم الودائع المصرفية خلال الفترة القادمة، لأن التصدير يتم بالآجل لمدد بين 3 - 6 أشهر وخصوصًا الصادرات البتروكيميائية والمعادن، كما نتوقع أن يزيد نمو السيولة في المصارف خلال النصف الثاني مع دفع الحكومة للفواتير المستحقة للقطاع الخاص، وقد يضخ البنك المركزي السعودي سيولة إضافية لتلبية أي احتياج للقطاع المصرفي، البنوك لن تتوقف عن تلبية طلب الشركات للتمويل وخصوصا أن المملكة تمر بمرحلة مهمة اقتصاديًا ومشروعات الرؤية تتسارع من أجل تحقيق أهدافها وهذه فرصة جيدة للبنوك من أجل تعظيم الاستفادة من هذه المرحلة وقد تلجأ إلى إصدار أدوات دين لتعزيز ملاءتها المالية وقد لاحظنا أن البنوك القيادية قامت بإجراءات خلال الأشهر الماضية على سبيل المثال مصرف الراجحي رفع رأس ماله من 25 مليار ريال إلى 40 مليار ريال عبر تحويل الأرباح المبقاة وأصدر صكوك مقومة بالريال ب 6.5 مليارات ريال وكذلك البنك الأهلي أصدر صكوكًا مقومة بالدولار ب 750 مليون دولار أميركي، وهنالك سيناريو آخر قد تلجأ إليه البنوك في حالة زيادة الطلب على التمويل وتراجع نمو الودائع وهو الامتناع عن صرف أرباح للمساهمين من أجل الاستفادة من الأرباح المبقاة لتمكينها من التوسع في الإقراض.
الاقتصاد العالمي يمر بمرحلة صعبة للغاية التباطؤ الاقتصادي يسيطر على المشهد، وبعض الدول انكمشت اقتصاداتها في الربع الأول من هذا العام بعد أن حققت نموًا جيدًا في العام الماضي، استمرار الحرب الروسية الأوكرانية سوف يؤثر سلبًا على المشهد الاقتصادي وقد تتسبب في حدوث ركود تضخمي، المملكة ليست بمعزل عن كل هذه التحديات ولكن السياسيات الاقتصادية المتزنة ومخرجات رؤية 2030 سوف تحميان الاقتصاد السعودي من أي تقلبات حادة في الاقتصاد العالمي، فالتصنيفات الائتمانية القوية للمملكة والبنوك السعودية والنظرة المستقبلية الواعدة سوف تدعمان استقرار السيولة وتدفق الاستثمارات الأجنبية، الفوائض المالية التي حققتها الميزانية السعودية خلال النصف الأول متوقع لها أن تستمر خلال النصف الثاني من هذا العام وهذا من شأنه تعزير احتياطيات البنك المركزي السعودي، وسوف ينعكس أثرها على قوة القطاع المصرفي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.