20% انخفاضا في منازعات الأحوال الشخصية بعد الإلزام بالإحالة لمركز المصالحة    رئيس وزراء باكستان يغادر جدة    السيسي: نأمل التوصل لاتفاق ملزم حول سد النهضة    رصاصات أليك بالدوين.. اتهامات وتحقيقات    130 فرصة عمل للشباب بمهرجان رمان القصيم بالشيحية    5 آلاف حد أدنى للراتب.. توطين 4 وظائف جديدة بالمملكة بينها الترجمة والسكرتارية    «الموارد البشرية»: قصر العمل على السعوديين في السكرتارية والترجمة وأمناء المخزون وإدخال البيانات    إنفاذا لتوجيهات الملك.. تمديد تأشيرات الزيارة آلياً لمن هم خارج السعودية حتى 30 نوفمبر    «الصحة»: 47 إصابة جديدة ب«كورونا» ووفاة حالتين وتعافي 36 حالة    انطلاق "قمة الشباب الأخضر" في الرياض بهدف التوعية بالقضايا البيئية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد في المملكة    أحدهم تعرض للدهس.. شرطة الرياض تضبط 5 أشخاص تورطوا بمشاجرة جماعية    "الصندوق العقاري": إيداع أكثر من 775 مليون ريال في حسابات مستفيدي "سكني" لشهر أكتوبر الحالي    مواطن يرضي زوجته بإهدائها منزله فطردته منه وطلبت الطلاق.. والقضاء ينصفه    وزير التعليم يوجه مؤسسات التعليم للاحتفاء بالذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين    ما الخصائص التي يُنصح باتباعها عند اختيار النظارات الشمسية؟.. "الغذاء والدواء" توضح    مصادرة 1450 كيلو من اللحوم مجهولة المصدر بحي البغدادية بجدة    جامعة الفيصل تعلن عن توفر وظائف    كولومبيا : القبض على أخطر زعيم عصابة قتل وتهريب مخدرات    الحج والعمرة: إلغاء ال15 يوما بين العمرتين    ضبط 10 "أحوشة" مخالفة للسكراب بالشرائع ومصادرة أكثر من 1300 كجم مواد غذائية بمسفلة مكة    منها إلغاء البصمة.. تفاصيل التحديثات الجديدة في عقود الزواج الإلكترونية    للرجال والنساء.. القبول على وظائف رقيب حتى جندي بالقوات المسلحة    كلاسيكو الأرض.. وقمة الليفر ويونايتد أبرز المباريات    الكشف المبكر لسرطان الثدي يرفع نسبة الشفاء إلى ٩٥٪؜    التشكيل المتوقع لمواجهة ليفربول ومانشستر يونايتد    خبير أسلحة يفسر واقعة مقتل مصورة أمريكية وإصابة مُخرج خلال تصوير فيلم    نيوكاسل يمنح جماهيره حرية ارتداء الزي العربي    باحثون: استخدام الأجهزة الإلكترونية ذات الشاشات يضر نوم الأطفال والمراهقين    سفيرة السعودية في واشنطون البيئة وحمايتها رسالة يمكن أن تسهم الرياضة في إيصالها بطرق فريدة ونوعية    سجلت بها 21 ألف موهبة.. أبرز المعلومات عن منصة "مطلوب" التي اشتهرت بموسم الرياض    المؤتمر السعودي العالمي للاستعاضة السنية ينطلق الاسبوع القادم    "التعليم" تعلن جدول الحصص اليومية لجميع المراحل الدراسية للأسبوع التاسع عبر قنوات "عين"    القبض على عدد من عناصر تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا    "الصحة" توضح الفئات المُستفيدة من خدمة "البريد الدوائي" وآلية العمل فيها    بالاتفاق.. العالمي يبحث عن «النصر»    7 جوائز لهيئة الإذاعة والتلفزيون بمهرجان العرب بتونس    السعودية ترحب ببيان مجلس الأمن المندد بهجمات مليشيا الحوثي    «التحالف» ينشر صوراً للزوارق الأربعة المدمرة شمالي الحديدة    ولي العهد يبعث تهنئة للرئيس هيشيليما    القحطاني من «تيك شو» إلى «القرقمولا»    RUSH يزيد حماس اللاعبين ودهشة الحضور في يومه الثاني        رصد مخالفات للائحة الذوق العام بموسم الرياض    الداخلية: ضبط 16 ألف مخالف في أسبوع    رئيس وزراء باكستان يزور المدينة                «فندق الأقدار» إثارة وغموض ورعب بالرياض    أخطاء يرتكبها المشاهير في المهرجانات    (الفائزون)    رئيس الوزراء الباكستاني يصل جدة    (رفقاً بالمشاعر)    رئيس الوزراء السوداني ينفي موافقته على حل الحكومة    بالفيديو.. قصة إطلاق الرصاص أثناء تصوير فيلم أمريكي    سمو أمير منطقة عسير يزور محافظتي بيشة وتثليث ويقف على جودة الخدمات التنموية ويلتقي بالأهالي    خادم الحرمين الشريفين يعزي الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إيلاف قريش واقتصاد السعودية الجديد
نشر في الرياض يوم 01 - 02 - 2021

قبل ظهور الإسلام، كان اقتصاد مكة هشًا يقوم في مجمله على التبادل التجاري المحدود لمنتوجات القبائل المحلية، حينها كانت الجزيرة العربية تشهد صراعات ملتهبة، يمكننا تقسيمها سياسيًا إلى ثلاثة أقسام: في الشمال، مملكة الغساسنة في الشام الخاضعة لبيزنطة، ومملكة الحيرة في العراق التابعة للفُرس، أما الجنوب فكان بين مملكة حِميَر اليمنية وأهل الحبشة الغازية، وما بين شمال الجزيرة وجنوبها مساحات شاسعة تسكنها قبائل عربية، تتملكها العزّة والأنفة، تأبى الخضوع لنظام حكم خارجي.
سبّبت النزاعات المستمرة إرباكًا لحركة القوافل التجارية، فانعدم الأمن، واستشرت اللصوصية، وتقّطع معها إمداد السلع عن مكة، فعاشت أزمات اقتصادية خانقة، فكان لابد من وجود طرف يقدر على أن «يؤلّف» بين كل الأطراف لضمان استمرار الحركة التجارية من دون التأثر بالمتغيرات السياسية في المنطقة، هنا برز هاشم بن عبد مناف، الذي ورث الزعامة عن جده وأبيه، وبسط سيادة قريش على مكة، ورغم أن مكة لم تكن مدينة مُنتجة، إلا أنه لم يكن راضيًا عن هشاشة اقتصادها، وكان يرى فيها الفرصة لتكون مركزًا لخدمة التبادل التجاري؛ نظرًا لتوسطها جغرافيًا بين الشمال والجنوب، ولاجتماع العرب فيها في مواسم الحج.
في إحدى سفراته إلى الشام، التقى هاشم بقيصر الروم، وعرض عليه أن يفتح أسواق العرب أمام تجار بيزنطة وأن يضمن لهم تأمين طرق التجارة بين الشام ومكة، على أن يفتح الحاكم البيزنطي أسواق الشام أمام التجارة المكيّة، ويقدم لهم تسهيلات للمكوس (الجمارك). وافق الحاكم وكتب له كتابًا بذلك، خلال رحلة عودته، مر هاشم بهذا الكتاب على القبائل المسيطرة على طريق الشام - مكة، وقدم لهم عرضًا يعكس مدى دهاءه، حيث عرض عليهم أن تقوم القافلة المتجهة إلى الشام بتحميل بضائعهم الفائضة لبيعها في الشام، قبل أن تعود إليهم برؤوس أموالهم كاملة مضافًا إليها أرباح البيع، من دون تحصيل تكلفة النقل منهم. في المقابل، تتعهد كل قبيلة بأن تتولى حماية تلك القافلة خلال مرورها بمناطق نفوذهم.
نجح هاشم بعقد الاتفاقيات معهم، ومن هنا بدأت مكة تتموضع كمحور رئيس للتجارة بين الشام وجزيرة العرب. بعد وفاته، أكمل أخوته مشروعه الكبير، فسافروا إلى النجاشي ملك الحبشة، وأكاسرة الفُرس، وملوك الحيرة، وزعماء القبائل في اليمن، وقدموا لهم عروضًا مشابهة، فقبل بها الجميع وفُتِحَت أمامهم الأسواق تباعًا، فصارت قريش تبعث في كل عام قافلتين: واحدة في الصيف وجهتها بلاد الشام، والأخرى في الشتاء ووجهتها اليمن. وهما المشار إليهما في الآية القرآنية الكريمة (لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ؛ إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ). شكّل هذا الإيلاف قفزة اقتصادية كبيرة لجزيرة العرب وساهم في ثراء أهلها، كما زاد من موثوقية إمداد السلع وارتفاع نشاط الموانئ، والصرافة، مما دفع المزيد من القبائل للمسارعة في طلب الانضمام لهذا التحالف.
مع اختلاف الظروف الزمانية، إلا أن ما نشهده هذه الأيام من روح جديدة للاقتصاد السعودي يشبه إلى حد كبير معاهدة «الإيلاف» التي غيرت خارطة التجارة في المنطقة، ومع ما يجري حاليًا من حِراك عالمي لترتيب الكثير من الملفات الجيوسياسية، تسابق السعودية الخطى لتعزيز مكانتها كمحور رئيس يربط بين القارات الثلاث، مكملة سلسة من الشراكات والاستثمارات الدولية، المرتكزة على مواضع التوافق، لما فيه صالح شعبها وشعوب العالم.
يُثبت لنا التاريخ أن العربي بدهائه وأمانته يمكنه أن يصل إلى الآفاق، وأن يتعدى أثره الإيجابي حدوده الجغرافية، وهذا ما نراه اليوم رأي العين في قيادة وشعب أحبّهم وطنهم وأحبّوه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.