مسؤول أميركي: محادثات بايدن وبوتين كانت بناءة    خمسون (50) عاماً عاطرة بخدمة الدين والمليك والوطن    أمير حائل يعقد اجتماعاً موسعاً مع الجهات المعنية بالسياحة في حائل    ولي العهد بحث مع مبعوث الرئيس الأميركي الجهود الدولية لمواجهة التغير المناخي    أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية في المناطق    القمة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا تؤكد أهمية النهوض بالعلوم والابتكار في الدول التعاون الإسلامي    الإثارة مستمرة في بطولة كأس أوروبا    عبدالعزيز بن تركي يشكر ويهنئ القيادة ويبارك التأهل للمنتخبات العربية    نظم المستشفى السعودي الألماني بالرياض حملة بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم بعنوان ((قطرة دم تنقذ حياة))    أمير الرياض يؤكد ضرورة تكثيف الجولات الرقابية    علي السبيعي: أعمل على أن تكون مكتبتي تعتمد التاريخ بكافة مدارسه    من رحيق العمر        تصعيد إثيوبي جديد لملف سد النهضة    الرئيس الحكومة المغربية يلتقي برئيس الجمعية الوطنية الصربي    وكالات أممية تدين إعادة مهاجرين ولاجئين إلى ليبيا رغم إنقاذهم في المياه الدولية    الترفيه المستدام.. مؤشر حقيقي للتنمية والرفاهية المنشودة    الهيئة الملكية لمكة المكرمة: وضع نموذج حوكمة لمعالجة المناطق العشوائية بشكل جذري    إيطاليا تتلغب على سويسرا بثلاثية نظيفة        صورة فهد المولد تثير الجدل حول اقترابه من النصر    رحيل راموس.. ريال مدريد يعلن "الخبر اليقين"    ولي العهد يستعرض مع المبعوث الأمريكي مواجهة التغير المناخي    التخصيص والدمج.. وإجابات الأسئلة !    أسعار النفط ترتفع إثر تعافي الطلب في أمريكا                    من البوح ما قتل !..    معرض "رحلة الكتابة والخط" يبدأ باستقبال زواره.. اليوم                    من رحم أزمة «كورونا».. اختصرت المسافات وخرجت الإبداعات السعودية            غرامة مخالفة تعليمات العزل والحجر الصحي تصل ل200 ألف ريال    «الإنسان أولاً» ومقاصد الحج        البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يطلق برنامج بناء قدرات وزارة التخطيط والتعاون الدولي اليمنية    للمرة الأولى .. السعودية ترأس لجنة الرقابة والتفتيش على السفن    أمسية قصصية في أدبي أبها من ( الثقافة إلي بيتك )    تعرض إلى 6 كسور.. كاستاني يخضع لعملية جراحية "6 ساعات"    جمعية الإعلام السياحي توقع إتفاقية تعاون مع غرفة أبها .    #أمير_نجران يفتتح ويدشّن مشروعات بلدية في محافظة #حبونا    ضبط قائد مركبة نشر مقاطع وهو يقود بسرعة عالية بالطائف    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان والباحة وعسير ومكة المكرمة    جارٍ اتخاذ اللازم.. الأسري يتفاعل مع شكاوى معنفة الرياض    المجلس البلدي لامانة عسير يلتقي الامين والوكلاء ومدراء العموم .    السودان: الاستخبارات العسكرية تنفي شائعة خلايا تخطط للإستيلاء على السلطة    دراسة: كورونا موجود في أمريكا منذ ديسمبر 2019    الأمير #تركي_بن_طلال يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الملك خالد والجامعة السعودية الإلكترونية    ( بلسم الروح )    روديغر نفّذ تهديده؟.. شاهد "عضاض" "يورو 2020" والضحية "بوغبا"    مدير عام " تقني عسير " يدشن حملة تطعيم ضدكورونا بالتعاون مع "صحة عسير"    أمير جازان يدشّن مبادرة «اعرف حقك»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«المهن الثقافية» أعادت للمسرحيين الاعتبار بعد سنوات التهميش
نشر في الرياض يوم 22 - 06 - 2020

أكد عدد من المسرحيين السعوديين على أهمية مبادرة وزارة الثقافية لإدراج أكثر من ثمانين مهنة ثقافية في التصنيف السعودي الموحد للمهن، في خطوة تأسيسية مهمة ستعطي العاملين في المجال الثقافي استقلالية أكبر في تعاملهم مع المؤسسات الحكومية والأهلية، كما ستمنحهم الصفة الاعتبارية التي يستحقونها في المجتمع، إلى جانب ما يقود له هذا القرار من تنظيم للمجال الثقافي السعودي، وتحفيز للمواهب على احتراف العمل الإبداعي بعد أن أصبح معترفاً به مهنياً.
هوية وهواية
في البداية أكد الفنان والمخرج المسرحي خالد الحربي: بأن هذا القرار سيؤدي إلى نقلة نوعية في المجال الفني "لأنه قرار مهم ينتظره الوسط الفني والثقافي لسنوات طويلة"، مستشهداً بمقولة سمعها من الفنان راشد الشمراني جاء فيها: "أتمنى أن يأتي اليوم الذي أرى فيه هويتي الشخصية وهي تتضمن اسم المهنة ممثل أو كاتب أو مخرج". معتبراً هذا اليوم قد حان وهذه الأمنية قد تحققت. وقال: "أخيراً أصبح هناك اعتراف بالفنانين والمثقفين، والذين عاشوا لعقود لا يحظون سوى باعتراف الجمهور بهم".
وأضاف الحربي: "إن اعتراف الدولة بمؤسساتها العامة والخاصة بهذه المهن الفنية والثقافية سيكون له أثر كبير على المجال معنوياً ونفسياً، حيث سيساهم هذا التصنيف الجديد للمهن في تشجيع الشباب على التوجه لهذه التخصصات، خصوصاً بعد أن أعلنت وزارة الثقافة مؤخراً بالتعاون مع وزارة التعليم استحداث مسارات وأقسام جديدة في الجامعات السعودية من شأنها تخريج كوادر تستطيع تقديم المنتج الثقافي والفني على أسس علمية، بعد أن كان الموهوبون في الفترة الماضية يفضلون
دراسة أي تخصص غير فني بهدف الحصول على وظيفة، حتى وإن كان لا يمثل رغبتهم الشخصية، والإبقاء على موهبتهم كمجرد هواية". ولم يخفِ الحربي سعادته بالقفزات التي حققتها وزارة الثقافة والتي استطاعت خلال فترة بسيطة أن تنير الطريق للعاملين في المجال الفني والثقافي وتنشر التفاؤل في نفوسهم.
رؤية ورسالة
فيما أكد المنتج والمخرج المسرحي خالد الباز أن هذا القرار سيأخذ الوسط الفني والثقافي في الاتجاه الصحيح "وسيساهم في إيصال رسالتنا الثقافية للعالم، كما سيرفع المهنية ويحقق الكثير من الطموح". وقال: "نبارك لأنفسنا قرار مجلس الوزراء المتمثل بإدراج أكثر من ثمانين مهنة ثقافية ضمن التصنيف السعودي الموحد للمهن، وهو ما نادينا به سابقاً بأن يكون للمثقف هوية رسمية". مضيفاً: "تشرفنا في فترات سابقة بتمثيل المملكة دولياً في الأسابيع الثقافية، وكنا نلتقي بالمثقفين من الدول الأخرى ونجدهم متخصصين بالمجال وفق مهن مصنفة نظاماً، لذلك فإن أهمية مثل هذا التصنيف في مجالنا المسرحي تكمن في أنه سيعمل على تنظيم حالة الفوضى في المسميات ويضبط التوجه للمسارات وعناصر المسرح ويخلق بيئة تنافسية ستنهض بالقطاع وتحقق أهداف الرؤية".
تعزيز وتجويد
واستبشر الناقد والمخرج المسرحي مالك القلاف بالخطوات التي أعلنت عنها وزارة الثقافة في الفترة الأخيرة، والتي من شأنها "تحقيق نقلة نوعية كبيرة للساحة الثقافية التي كانت ولفترة طويلة تحت وطأة التجاهل والتهميش الذي تسبب بحالة انتكاسة نفسية كبيرة للعاملين في هذا المجال. موضحاً بأنه اضطر سابقاً للتوجه لدولة الكويت لدراسة مجال النقد في المعهد العالي للفنون المسرحية لعدم توفر مثل هذه التخصصات في المملكة، ومؤكداً بأن القرارات الأخيرة لوزارة الثقافة تعالج هذا الخلل عبر سلسلة "من الخطوات الجبارة والمعززة للفن وللقطاع الثقافي بشكل عام"، خاصة في ظل الانفتاح المعرفي الواسع الذي تعيشه المملكة "والذي سيؤدي حتماً إلى صناعة ثقافية متطورة يجد فيها المبدع السعودي الدعم والاعتراف".
دراسة ووظيفة
فيما أكد المتخصص في الإضاءة والسينوغرافيا الفنان مرتجى حميدي أن الحلم أصبح حقيقة، بعد الإعلان عن اعتماد المهن الثقافية، مقدماً الشكر والامتنان للدولة ولوزارة الثقافة التي حملت على عاتقها تذليل كل الصعاب وإزالة كل المعوقات في طريق دفع عجلة التنمية الفنية والثقافية. وقال: "في الفترة السابقة كان الفنان المسرحي والتقني يحمل على عاتقه تطوير نفسه، ويعمل في مجال مهني غير معترف به أساساً، وحتى أولئك الذين كانوا يذهبون لدراسة الفنون في الخارج، وجدوا الاعتراض من أهاليهم لأن هذه الشهادات لا تُقابلها مهن ومسميات وظيفية معتمدة بعد التخرج، الأمر الذي حد من تطور المجال الفني السعودي. مشيراً إلى أن قرار إدراج المهن الثقافية في التصنيف المهني الجديد من شأنه أن يشجع الفنانين على دراسة التخصصات الفنية الدقيقة مثل تخصصات فنيي الصوت والإضاءة وتصميم الديكور والأزياء، والتي تفتقر لها بشدة الساحة المحلية نظراً لأن الغالبية تتجه نحو التمثيل أو الكتابة أو الإخراج.
المخرح والممثل خالد الحربي
خالد الباز
مالك قلاف
مرتجى حميدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.