الديوان الملكي: الشيخ صباح رحل بعد مسيرة حافلة بالإنجاز وخدمة بلده والإنسانية جمعاء    أمير منطقة جازان يقدم التعازي لذوي الشهيد الجندي عبدالله ازيبي    الأزيمع يلتقي القائد المشترك لعمليات رياح الغرب نائب رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية    وكيل إمارة الرياض يستقبل محافظ الزلفي    فيصل بن مشعل يطلق النسخة الجديدة لمكتبته الرقمية    أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد رائد دبلوماسية العمل الإنساني    سمو أمير منطقة الرياض يطلق مبادرة برنامج سفراء تنمية الأسرة في المحافظات    بلدية الوجه تواصل جهودها لتحسين المشهد الحضري    "الدفاع المدني" يهيب بالجميع توخي الحذر لاحتمالية هطول أمطار رعدية على بعض مناطق المملكة    "الشورى" يطالب "رئاسة الحرمين" بإيجاد سبل حديثة لتقديم ماء زمزم    هيئة تقويم التعليم تعرف ملاك المدارس الأهلية والعالمية بمتطلبات الاعتماد    "تقويم التعليم" وجامعة بيشة يوقعان عقود تنفيذ دراسة تقويمية    السديس يدشّن حملة "خدمة معتمرينا شرف لمنسوبينا"    الأردن تسجل 823 إصابة جديدة بفيروس كورونا    تدخل تركيا في ناجورنو كاراباخ «بلطجة سياسية»    جوليانو يعلن رحيله عن النصر    14 مليارا تداولات سوق الأسهم    الإمارات تؤكد تضامنها مع المملكة وتشيد بضبطها خلية إرهابية    تمديد دعم العاملين السعوديين في منشآت القطاع الخاص المتأثرة من تداعيات كورونا    الزمالك يبدأ التفاوض مع خربين    النصر يواجه الأهلي غداً في ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم    نادي سباقات الخيل يطلق الدورة الثانية من كأس السعودية أغلى سباق خيل سرعه في العالم.    غرفة الشرقية تجدد تحذيرها من مخاطر الاستثمار في تركيا    كريس والاس يقود المناظرة الرئاسية الذي لا يحبه ترامب    الإمارات تدين محاولة خلية مرتبطة بالحرس الثوري تنفيذ أعمال إرهابية بالمملكة    مقتل 10 مدنيين أذربيجانيين في قرة باغ    الجامعة الإسلامية تعقد محاضرة حول مجمع #الملك_سلمان للغة العربية    أمير الباحة يسلم دفعة جديدة من وحدات الإسكان التنموي    وزير الشؤون الإسلامية يقف افتراضيا على جاهزيّة المواقيت لاستقبال المُعتمرين    "التأمينات الاجتماعية" تمدد دعم العاملين السعوديين بالقطاع الخاص    الإمارات تطلق مشروعًا لاستكشاف القمر    خبراء الإعلام العرب يناقشون سبل التصدي لظاهرة الارهاب.. غدا    الفنان التشكيلي السعودي سعد العبيد في ذمة الله    انخفاض أسعار النفط وسط مخاوف الطلب جراء جائحة كورونا    سمو الأمير محمد بن ناصر يستقبل قائد قوة جازان المكلف    ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والسيول في السودان إلى 138 وفاة    جنوى الإيطالي يعلن 14 إصابة بكورونا في صفوف الفريق    "صحة الرياض" تغلق عيادات أسنان شهيرة تحفظياً    مناقشة تجهيزات استقبال المعتمرين ومتابعة الإجراءات الاحترازية بالحرمين    تسعون عامًا لحبيبي    86000 ألف مستفيد من خدمات "تطمن" في مكة المكرمة    أكثر من 813500 مستفيد من خدمات مراكز "تأكد" في الرياض    إجراءات احترازية في المسجد الحرام لسلامة المعتمرين    القويحص يدشن معرض "القمة" حول مراحل النماء بالمملكة    سمو أمير منطقة تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    التخصصات الصحية تهيئ أكثر من 800 مسؤول أمني صحي للمساندة في حالات الطوارئ والكوارث    «الطقس»: سحب رعدية على الجنوبية ومكة المكرمة    أرتيتا: أرسنال لا يزال بعيداً عن الوصول لمستوى ليفربول    اهتمامات الصحف الليبية    طريقة عمل الهريسة السورية    ما هي دول قارة آسيا    الشؤون الإسلامية بالشرقية تُنظّم محاضرةً عن "وجوب السمع والطاعة لولاة الأمر"    الصين تسجل 12 إصابة جديدة بكوفيد-19    الاهلي يرفع مكافآت الفوز في ربع النهائي الى 100 ألف ريال    الاتحاد السعودي يحدّد موعد قرعة كأس الملك للموسم القادم ويقتصر على أندية دوري المحترفين الممتاز    البيعة في الإسلام    تأثيرها على ثقافة المجتمع.. الأغنية بين ماضٍ جميل وحاضر متطور    عبادي الماجد يعود في أغنية «ياليل»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأسر في الملاعب السعودية تجربة أولى وجماليات تشجيع فريدة
نشر في الرياض يوم 05 - 07 - 1439

جاء دخول العائلات إلى الملاعب السعودية في شهر يناير الماضي ليمثل حدثاً تاريخياً وسط إقبال كبير من النساء على المباريات من دون الالتفاتة لعادات المجتمع ولما قيل وسيقال، ومعه تجدد حضور المرأة وأصبح لديها العديد من الخيارات التي كانت من الممنوعات سابقاً، وتعتبر تقليداً غير مألوف، وكل ما ظهر أمر من المباحات يخص العائلات، تحول الشارع بين مؤيد ومعارض مع الرفض المطلق لكل خطوات منح الجميع وبالذات المرأة حقوقها.
الكثير من المهتمات بالشأن الرياضي وفي كرة القدم على وجه الخصوص ذهبن ليشرحن ويعبرن عن حبهن لأنديتهن المفضلة والتي كن سابقاً لا يشاهدنها، فيما ذهب إلى أن التشجيع في الملاعب لا يمثل المرأة ولا يتناسب مع أنوثتها وأنه سيلحق الضرر بها كون البيئة الرياضية والتشجيع في المدرجات ومن هنا وجب وبعد مدة زمنية من دخول العائلات للملاعب طرح بعض التساؤلات على من هن عشن التشجيع داخل الملاعب لشرح التجربة في إيجابياتها وسلبياتها.
وفي البداية طرحت «الرياض» سؤالاً كيف شاهدتِ تجربة دخول الملاعب منذ أول دخول للمباريات وحتى الآن؟ وأجابت رزان الفالح وهي مهتمة بحضور المباريات على أرض الملعب بالقول: «كوني على مدرجات التشجيع بشكل شبه دائم منذ بداية صدور القرار وحتى الآن، أرى أن التجربة كانت ومازالت جميلة وممتعة والأجواء حماسية أكثر من الانحصار بالمتابعة خلف الشاشات، وأنصح الجميع بخوض هذه التجربة الفريدة من نوعها والجديدة علينا كسعوديات.
وحول الملاحظات والمطالب التي تحتاج إلى معالجة من مسؤولي الملاعب وهيئة الرياضة أوضحت سارة علي وهي مهتمة بالشأن الرياضي مدى ضرورة زيادة الحرص على التنظيم من جميع النواحي من البوابات الخارجية حتى المقاعد، وأن يكون سعر التذاكر في متناول الجميع حتى يتسنى لطبقات المجتمع الاستمتاع بالمبارايات, مشيرة إلى وجوب مراعاة جميع الفئات العمرية والحالات الصحية بشكل أكبر، قائلة: «انتقادي من حبي وطموحي للأفضل لمجتمعي وليس للتقليل من الجهود المبذولة إطلاقاً».
تفاعل كبير
وفيما يتعلق بمدى إيجابية الأنشطة المجتمعية التي تتزامن مع المباريات والتفاعل معها؟ تقول سارة المسعود -مهتمة بالفعاليات المجتمعية: «الأنشطة التي تتزامن مع المباريات نسبة التفاعل معها كبيرة ومناسبة الزمان والمكان له أثره في إنجاح وتحقيق هذا الإقبال بالنسب المهولة التي نشهدها الآن، وأتمنى الزيادة في التنوع للتمكن من خدمة أكبر عدد ممكن في أقل وقت زمني، بجانب أهمية وضرورة الإثراء والتنوع في الأنشطة لضمان الاستمرارية على المستوى ذاته بل والزيادة.
وهل ذهابكِ إلى الملعب لغرض الترفيه والاستفادة من الأنشطة المجتمعية الموجودة أم بهدف التشجيع ومساندة الفرق؟
تكشف الهنوف الدوسري -مهتمة بكرة القدم- حجم تعلقها بناديها النصر الذي كان الدافع الأساسي خلف حضورها إلى الملعب لتقديم المساندة والدعم والتشجيع له وقالت: «الدافع إلى ذهابي إلى أرض الملعب لم يكن الاستفادة من الأنشطة المجتمعية الموجودة أو لدافع الترفيه، والأنشطة من هيئة الترفية باتت تكتسح المدينة، وغالبية الحضور إن لم يكن جميع الحضور قد أتى بدافع حبه لفريقه وزيادة التحفيز له، هذا أقل ما يمكن تقديمه للفرق السعودية».
وكيف شاهدتِ مستوى المباريات حتى الآن.. وهل هي مغرية للحضور والتشجيع؟ ترد بينت حياة آل مبروك -مشجعة-: «الحضور على مدرجات الملاعب مغرٍ ومحفز بعد القرار تحديداً، والعائلة تستطيع الذهاب بأكملها وقضاء أوقات ممتعة تلم شملها وتزيد من تقاربها وتآلفها، وقضاء أوقات مليئة بالترفية بعيداً عن ضغوطات الحياة بين الفترة والأخرى لتجمع أفراد الأسرة تحت ظل فعالية ترفيهية».
بعد قرار السماح ومعايشة المباريات على أرض الواقع ما الذي تحتاجه المرأة من أنشطة وفعاليات قبل المباريات وبين الشوطين في ملاعب كرة القدم؟ تقول أثير السويدان -مشجعة-: «بعد قرار السماح ومعايشة المباريات على أرض الواقع كل ماتحتاجه المرأة قبل المباراة وبين الشوطين في ملاعب كرة القدم متواجد وهذا بحد ذاته قفزة نوعية ونجاح باهر، وهذا النجاح لا يقتصر على احتياجات المرأة فقط بل حقق احتياجات الأسرة بأكملها من صغيرها إلى كبيرها مع مراعاة العوائق الصحية لكل فرد، وهناك عمل وجهد واضح إذ نرى مستوى الملاعب الراقي ومدى تلمس العاملين للاحتياجات كافة وتقديم الخدمات بشكل سريع مع توفير البيئة المناسبة مسبقاً، وهذا أبسط ما يقال عنه إنجاز يستحق الشكر والتقدير».
ابتكار برامج ترفيهية للأطفال
قالت أم مهند إنها لن تنسى اللحظة التي استطاعت فيها شراء تذكرة لمتابعة مباراة الأهلي والباطن برفقة صديقاتها، وكانت أجواء المباراة حماسية والتشجيع الأنثوي له طعمه الخاص عندما وجدت نفسها محاطة بالمشجعات الأهلاويات واستطاع فريقها تحقيق انتصار أضاف للتجربة الأولى طعماً مضاعفاً للفرحة وقالت: «الذهاب للملاعب يعتبر ترفيهاً عائلياً خصوصاً أن الملاعب أكملت استعداداتها لاستقبالنا وفق الخصوصية التي يتميز به المجتمع السعودي والمنظمات في الملاعب كنا مدربات لتذليل الصعوبات التي واجهت البعض مثل السؤال عن رقم المقعد بالإضافة لوجود بعض الفعاليات للأطفال الصغار مثل الرسومات على الوجه حسب لون الفريق المفضل وبعض المسابقات التي أسعدتهم بالإضافة لسلاسة الحركة بين المدرجات عند الدخول أو الخروج بين الشوطين».
وحول الملاحظات والمطالب التي تحتاج إلى معالجة من مسؤولي الملاعب وهيئة الرياضة قالت نهى الغامدي: «كنت أتمني أن يكون هناك مدرجات خاصة بالنساء وحدهن بعيداً عن مدرجات العائلات خصوصاً أن البعض قد يزعجهن وجود أطفال بجانبهن أو قد يصادف جلوس رجل برفقة عائلته بجانب سيدة مما قد يشعر المشجعة بالحرج إلى حد ما خصوصاً أن أعداد المشجعات لايزال قليلاً مقارنة بعدد المشجعين، ولكن أعتقد أنه مع الوقت سيزداد العدد وهذا يستدعي تخصيص أماكن محددة للمشجعات خاصة المشجعات كبيرات السن».
الأنشطة المجتمعية مميزة
أشادت فاطمة القحطاني بإيجابية الانشطة المجتمعية التي تتزامن مع المباريات والتي تزيد من تفاعل المشجعات والحرص على حضور المباريات متمنية أن تتوسع بشكل أكبر لتشمل كافة النشاطات الرياضيات خصوصاً الأنشطة الخاصة بالصغار الذين قد يملون لجلوسهم لساعات في الملعب، ولذلك فإن الفعاليات الموجه للطفل مهمة أكثر للترفيه عنهم في الساحات الخارجية مثل مسرح العرائس.
وترى فردوس الحمداني أن: «الذهاب للملعب بغرض الترفيه بالدرجة الأولى وسط الأجواء الحماسية خصوصاً إن كانت المباراة بين فريقين لهما شعبية كبيرة بين المشجعين بالإضافة أن متابعة المباراة والتشجيع بين الناس له نكهة مميزة».
وأكدت نسرين البغدادي على أن مستوى المباريات يعد مغرٍ للحضور من أجل التشجيع ولكن هذا المستوى يتفاوت من مباراة لأخرى حسب قوة الفرق وأحياناً يكون الحضور من أجل أثبات الوجود بأن النساء حاضرات في كل محفل مهما كانت النتيجة سلبية أو إيجابية.
وحول ما تحتاجه المرأة من أنشطة وفعاليات قبل المباريات وبين الشوطين في ملاعب كرة القدم ترى المدربة هديل الشمراني أن الوقت بين الشوطين لا يكفي لإقامة فعاليات فالمدة لا تتجاوز ربع ساعة بالكاد تستطيع المشجعة الخروج لتناول بعض المأكولات الخفيفة وحتى تستطيع العودة للمدرج استعداد للشوط الثاني.
العوائل.. تجربة جديدة في مدرجات الملاعب السعودية لكرة القدم (عدسة/ عمار الملحم)
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.