بومبيو يهاجم اجتماعا سريا ل«ديمقراطي» مع ظريف    د.العيسى: ترسيخ حتمية الاختلاف مسؤولية التعليم والأسرة    الأخضر يعود لتدريباته بعد رباعية فلسطين    حريق يؤجل مباراة النهضة والتقدم لليوم    التغييرات الأهلاوية مستمرة والعويس بالقناع    رياح مثيرة للأتربة والغبار على 7 مناطق خلال ساعات    وزير الحج يستقبل مستشار وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي للشؤون الدينية    أمير الشمالية يوجه بتأمين برنامج تأهيلي وعلاج طبيعي للطفلة المى الصلبي    مقتل ستة أشخاص في هجمات جديدة شمال بوركينا فاسو    روسيا تحذر تركيا من شن عملية في سوريا    رئيس الوزراء العراقي المكلف يدعو مجلس النواب إلى عقد جلسة الاثنين القادم للتصويت بمنح الثقة لحكومته    تقريران يربطان مجددا هجمات أرامكو بإيران    تركي بن هذلول يؤكد أهمية دور الشباب في بناء الوطن    مسك وإثراء يقودان مجموعة تواصل شباب العشرين Youth 20    عشر جهات حكومية تناقش خطة تفويج حج 1441    الوزير الجبير يستقبل وزير خارجية هولندا    وزير الخارجية الأمريكي يصل الرياض    المجلس المحلي بمحافظة الحرث يبحث معوقات تنفيذ المشروعات    هيئة الهلال الأحمر بجدة تشارك في الحملة الأمنية "أمنكم وسلامتكم هدفنا"    القبض على طليق المتهمة باختطاف الخنيزي والعماري والقرادي    تركي بن طلال يرعى اللقاء التنفيذي الأول لتطوير مجال الإعاقة بعسير    450 خبيراً يبحثون أفضل ممارسات صناعة البرامج المجتمعية    تعليم الخرج يقيم غداً ندوة عن الأساليب المتبعة للحد من انتشار العدوى في المدارس    محافظ جدة يدشّن مبادرة وقف لغة القرآن الكريم    مسؤولون بملتقى المواطنة: «إعلان الرياض» يعزز ثقافة التسامح والتعايش بين الشعوب    فيصل بن بندر يدشن ويؤسس لمشروعات تنموية في الأفلاج ب1.5 مليار ريال    فيصل بن سلمان: نهج القيادة غرس اللحمة بين المواطنين    حكومة السراج تنسحب من مفاوضات جنيف    وزراء الصحة بمجلس التعاون: إجراءات احترازية بالمنافذ الحدودية لمواجهة «كورونا»    WHO تعلن الرقم الحقيقي لمصابي «كورونا الصين»    "تربية الأولاد بين الرقابة والتفريط" .. درس بتعاوني الطائف غداً    النيابة العامة تُوجّه بضبط امرأة ظهرت في فيديو تعنّف طفلة جسديًّا    «النقد» تصدر القواعد المنظمة لأعمال وساطة التأمين الإلكترونية    “البيئة” تدعو ملاك الخيل لعدم التنقل بها في الرياض بداية من 26 فبراير وحتى 3 مارس    عجلان العجلان رئيسًا لمجلس إدارة الغرف السعودية وكعكي والحيدري نائبين له    العجيري يرعى حفل جائزة الألمعي للتفوق الدراسي    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.17%    الجوازات تعلن نتائج القبول النهائي على رتبة جندي للرجال    أمير الرياض يستقبل وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    مجلس محافظة طريف يناقش إنشاء مدرسة قيادة للرجال والنساء    الفيصل ونائبه يطلعان على خطط تطوير المنطقة    كأس العرب للشباب : مدرب الكويت يؤكد جاهزية لاعبيه .. ومدرب العراق: نسعى للاستعداد لكأس آسيا    بدر بن سلطان يستقبل قائد المنطقة الغربية    هيئة المقاولين: توطين وظائف التشغيل والصيانة يُحفز نمو القطاع    المجلس التعليمي بتعليم تبوك يناقش مبادرات ميدانية في جلسته الثانية    العلا ..خزانة تاريخية لحضارات متتالية    سمو نائب أمير الشرقية يلتقي رئيس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن المكلف    أمير القصيم يفتتح فرع هيئة الزكاة والدخل بالمنطقة    وزير الثقافة يُعيّن ستيفانو كاربوني رئيساً تنفيذياً لهيئة المتاحف    بوينج تكتشف مشكلات جديدة في طائرات “737 ماكس”    15 إصابة جديدة بكورونا في كوريا    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجدّ في الصين إلى 2000    كل من لقيت يشكو دهره !    احتفال المطيري بزفاف رائد    فيصل بن مشعل يؤكد أهمية تأصيل القدوة الحسنة لدى الشباب والفتيات    افتتاح المؤتمر الدولي الأول للطب العسكري    القيادة تهنئ رئيسة نيبال    المشاهير الرازق في السماء والحاسد من الأرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة نواكشوط.. رؤية إسلامية تكرّس قيم الاعتدال والوسطية
نشر في الرياض يوم 18 - 12 - 2017

اختتمت أمس الأحد أعمال الندوة العلمية السنوية حول السيرة النبوية في نسختها الثلاثين التي عقدت على مدى ثلاثة أيام في العاصمة الموريتانية نواكشوط.
ونظم الندوة التجمع الثقافي الإسلامي بموريتانيا وغرب أفريقيا بالتعاون مع رابطة العالم الإسلامي، بحضور كوكبة من العلماء والباحثين من مختلف أنحاء العالم الإسلامي.
وتميزت نسخة هذا العام بالحضور القوي والرعاية الفاعلة لرابطة العالم الإسلامي ممثلة في الأمين العام د. عبدالكريم العيسى الذي حضر على رأس وفد مهم من هيئته وحرص على مواكبة كل فعاليات الندوة.
وعبر د. العيسى عن سعادته لحضور هذه الندوة العلمية المهمة في موريتانيا أرض العلماء والشعراء والدعاة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، منوهاً إلى أنه اختار أن تكون موريتانيا محطته الأولى في زيارته الأفريقية التي تشمل عدة دول.
وقدّم شكر الرابطة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز وحكومته على رعايتهم لأعمال الندوة.
وأكدّ د. العيسى أهميّة تعزيز مفاهيم الوسطية والاعتدال في وعي الأمة المسلمة حتى تكون أقوالها وأفعالها ترجمة صادقة لرسالة الإسلام العالمية التي جاءت رحمة للعالمين، مشيراً إلى مركزية السيرة النبوية في علوم الأمة وسلوكها، وأنها الأنموذج الذي ينهل منه المسلمون وسطيتهم ومنهجهم الحضاري وأخلاقهم وطرائق تعاملهم مع الآخرين، داعياً العلماء لتذكير النشء المسلم بما تضمنته السيرة النبوية من معالم الرحمة والوسطية والاعتدال.
وأمَّل أن يخرج المؤتمر برؤية إسلامية واضحة تكرّس قيم الوسطية في المجتمع، وتحصّن أبناءه من الانزلاق في مسالك الغلو والتطرف، وتحفّزهم على تنمية وطنهم، والعمل على تحقيق أمنه ورخائه واستقراره، وتجسير علاقات السلم والتعايش مع الجميع.
بدوره، رحب رئيس التجمع الثقافي الإسلامي بموريتانيا وغرب افريقيا الشيخ محمد الحافظ النحوي بضيوف الندوة وعلى رأسهم د. العيسى.
وشدد النحوي على ضرورة تنسيق الجهود في العمل على تجفيف منابع الإساءة إلى المقدسات، وتحصين الناشئة من تيارات الإلحاد والتطرف والغلو، داعياً إلى تضافر الجهود الرسمية والشعبية لرعاية الأجيال القادمة وبناء شخصيتها وفق هدي سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام التي تنأى عن الإفراط والتفريط.
ولم تغب القضية الفلسطينية وخاصة القدس الشريف عن فعاليات الندوة، حيث كانت حاضرة في كل المداخلات والبحوث.
وقال مستشار الرئيس السنغالي الشيخ منصور نياس عن قضية القدس إنها خط أحمر ويجب على الصهاينة التوقف عن سياساتهم الاستفزازية إزاءها، مؤكداً أن القدس تتواجد في وجدان المسلمين حيثما وجدوا في مشارق الأرض ومغاربها، لافتاً إلى ضرورة الوقوف الحازم في وجه محاولات سلطات الاحتلال اغتصاب القدس وتدنيسها وطمس معالمها.
من جهته، أفاد وزير العدل الموريتاني جا مختار ملل أن مواضيع هذه الندوة تستحق بحق الإشادة والتثمين بما تشمل السيرة النبوية من عطاءات معرفية وضاءة قوامها الوسطية والاعتدال والسلم والمحبة والتسامح باعتبارها مقاصد بناءة بحاجة لاستحضارها بشكل دائم.
وأضاف الوزير أن موريتانيا خطت خطوات معتبرة على طريق محاربة التطرف والانحراف الفكري بفضل سنة التشاور والحوار ومقارعة الفكر بالفكر، إضافة إلى إستراتيجيتها الأمنية الفعالة مما جعل مجتمعنا في مأمن من مضاعفات التطرف والغلو.
وقد ناقش المشاركون واستمعوا خلال جلسات الندوة لعشرات البحوث العلمية الهامة تركزت في مجملها حول المحاور التالية: حقوق النبي صلى الله عليه وسلم على أمته، الفكر الوسطي والمجتمع الإنساني، قضايا معاصرة في ضوء السيرة النبوية.
وخرج المؤتمرون بالتوصيات التالية: بيان حقائق الإسلام وقيمه السمحة من خلال أصوله الصحيحة بعيداً عن تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، والدعوة إلى دراسة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم والتعمق في فقهها وفهم دروسها وربط المسلمين بمعانيها العظيمة وجعلها الأساس في إقامة المجتمع الإسلامي المبني على التعاون والتراحم والتعاطف، واستلهام قيم الوسطية والاعتدال من السيرة النبوية والاستفادة من الدروس التي زخرت بها لتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام وأحكامه والتصدي لتيارات الغلو والتطرف.
وأكدوا أيضاً على أهمية تطوير الخطاب الوسطي بما يراعي فوارق الزمان والمكان، ويتلاءم مع ثوابت الإسلام القائمة على الاعتدال ويعالج مشكلات المجتمع المعاصرة بعيداً عن الانفعال وردود الأفعال الآنية، ومعالجة الخلاف بين المسلمين بتعزيز التعاون في المشتركات والتحلّي بالإنصاف ورفْض التعصب والانغلاق ورفض التحزب حول الأسماء والشعارات والأوصاف الطارئة على اسم الإسلام الجامع وفتح باب الحوار مع الالتزام بأدب الخلاف والرجوع إلى الحق، بالإضافة إلى ترسيخ المنهجية العلمية السليمة لدراسة السيرة النبوية بموضوعية واعية تتحرى الدقة والصحة والعمق في تناول أحداثها، وتستقرئ أبعادها الحضارية والإنسانية، والاستفادة من دروس التاريخ في النأي عما يثير الفتن والفرقة بين المسلمين.
كما لفت المشاركون في الندوة إلى ضرورة توجيه وسائل الإعلام إلى الإسهام في نشر ثقافة السلام والتفاهم والاعتدال وعدم الترويج لثقافة العنف والكراهية أو إشاعة ما يكدّر صفو العلاقات البينية ويثير التوتر والشقاق، دعوة الحكومات الإسلامية إلى العناية بتأهيل الكوادر والدعاة النابهين وإشراكهم في معالجة الواقع وما يجدّ فيه على هدي من سيرة نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم فلن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، إلى جانب دعوة المؤسسات والمنظمات والمراكز الإسلامية إلى عقد المناشط التي تستلهم القدوة والأسوة من شمائل النبي صلى الله عليه وسلم وسير الصحابة الكرام بما يعزز وحدة الأمة وتماسكها ويعينها على استعادة دورها الحضاري والريادي.
وحثت رابطة العالم الإسلامي والمؤسسات الإسلامية على التواصل مع المنظمات الدولية وفي مقدمتها (هيئة الأمم المتحدة) لاستصدار قرارات تمنع المساس برسالات الله السماوية، وتمنع التطاول على رسل الله وخاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم، وتجرم هذه الإساءات لما تؤدي إليه من تكدير السلم وتوفير مناخات مناسبة للقوى التي تسعى لتأجيج الصراع والعنف.
وشددت على أهمية دعوة المنظمات الإسلامية الحقوقية إلى تكوين فريق عمل متخصص من رجال القانون والمحاماة لمتابعة ما يحدث من إساءة للإسلام ورموزه وشرائعه، لدى المحاكم والمنظمات الدولية المعنية بحماية الحقوق الإنسانية والدينية، وأيضاً دعوة الحكومات وأصحاب القرار في العالم الإسلامي وخارجه إلى الانحياز للحق والعدل، ومناصرة القضية الفلسطينية ودعمها باتخاذ مواقف وقرارات وخطوات عملية من شأنها أن تعيد الأمور إلى نصابها، وتمنع المعتدي عن التمادي في عدوانه، قبل أن تعم الفوضى ويكثر الفساد.
وعلى هامش الندوة، عقد د. العيسى عددا من اللقاءات مع كبار المسؤولين بالدولة الموريتانية وعلى رأسها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، حيث خصه باستقبال رسمي حضره سفير خادم الحرمين الشريفين في نواكشوط د. هزاع المطيري.
وقدم الأمين العام للرابطة للرئيس الموريتاني رؤية الرابطة حول مجمل القضايا الإسلامية المطروحة.
واستمع إلى حديث الرئيس الموريتاني حول الاستفادة من مقاربة موريتانيا في إطار نشر قيم الاعتدال والوسطية ودعم جهود رابطة العالم الإسلامي حول العالم وتنظيمها لمؤتمر في هذا الإطار في نواكشوط تحت رعايته.
وأبدت الجهات الرسمية الموريتانية اهتماماً كبيراً بزيارة الأمين العام للرابطة إلى موريتانيا، حيث تم استقباله من قبل كبار الشخصيات في الدولة وتباحث معهم حول رؤية الرابطة وإستراتيجياتها في العمل الإسلامي المشترك.
وفي هذا الإطار، عقد د. العيسى لقاءات ثنائية مع العديد من أعضاء الحكومة الموريتانية من بينهم رئيس الوزراء م. يحيى ولد حدمين ووزراء العدل والداخلية والثقافة والناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية.
كما أقادم سفير خادم الحرمين الشريفين على شرف د. العيسى مأدبة غداء في منزله في نواكشوط حضرها سفراء الدول العربية والإسلامية وعدد من أصحاب المعالي والفضيلة العلماء.
أمين الرابطة والشيخ محمد النحوي في الندوة
حضور كوكبة من العلماء والباحثين من أنحاء العالم الإسلامي
المشاركون شددوا على ضرورة تطوير الخطاب الوسطي
عدد من السفراء والعلماء في منزل د. هزاع المطيري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.