موسم الرياض يستقبل 4.5 ملايين زائر خلال شهر.. ويوفر أكثر من 122 ألف وظيفة    ضبط مواطن بحوزته صقر داخل «محمية التيسية» بحائل    ستحقق طفرة في الطب.. تطوير كاميرا عالية الدقة بحجم حبة الملح بإمكانيات خرافية    الحرس الثوري الإيراني في ورطة.. رسالة سرية من روسيا حذرت طهران من هذا الأمر    الأردن تثمن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلق بالقدس    الأخضر يخسر مواجهة النشامى    سمو وزير الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزيرة الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج    توقف مباراة ساوثامبتون ضد ليستر بسبب حالة طبية طارئة في المدرجات    تشيلسي يتغلب على واتفورد في الدوري الإنجليزي    الموارد البشرية بالرياض تقدم 12جلسة تتبعية للمسنين والمسنات    الربيع العربي الذي تحول إلى شتاء قارس!                                        سوق الأسهم الأمريكية يغلق على انخفاض                سرقة ليفاندوفسكي!    رقم غريب            المؤسسات الأهلية السعودية تستعرض الأدوار التنموية للقطاع غير الربحي        وزير الموارد البشرية يطلق مبادرة «تطوع بخبرتك»                جناح المملكة في "إكسبو 2020 دبي" يسلط الضوء على السينما السعودية    «وذ آوت» محتوى    العمق الإنساني والفن البصري    الحرف 29                العمر مجرد رقم                إسبانيا ترصد الإصابة الثالثة للمتحور الجديد لفيروس كورونا    استخدام الأدوية.. التعاطي الخاطئ.. إما الإدمان أو الوفاة    أمير جازان يلتقي وزير الشؤون الإسلامية    الرياض تودع ال30 المئوية والصغرى 10 درجات    محمد بن عبدالعزيز يطلع على الاحتياجات التنموية ل4 مراكز بجازان    مخطط استيطاني لبناء 11 ألف وحدة على مطار القدس    أجواء حماسية في منافسات اليوم الرابع لمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    أمين الرياض يحضر حفل سفارة دولة الإمارات لدى المملكة بمناسبة اليوم الوطني لبلادها    «الدفاع اليمنية»: نستغرب استخدام مفردة السلام ووقف الحرب في سياق خاطئ وتوقيت غير سليم    أمير تبوك يستقبل سفير اليابان لدى المملكة    أمير تبوك يلتقي مدير فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحة الرياض تُنفّذ 14390 جولة تفتيشية للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية    أمير جازان يدشن حملة "مكارم الأخلاق"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مع «العارف» في ركاب سياحة معرفية
نشر في المدينة يوم 18 - 10 - 2021

أهداني الصديق الأديب الأريب الدكتور يوسف العارف آخر إصداراته بعنوان»سياحة معرفية... مع الكتب والكُتاب»، والذي يشمل قراءات .. وتعليقات على دراسات وموضوعات سبق تناولها بأقلام كتاب آخرين لم يُتَح لي الاطلاع على بعضها من قبل رغم إنني سمعت عنها ولكنها لم تتوفر بالشكل الذي جمعه الدكتور يوسف العارف بين دفتي كتاب أنيق مضيفًا عليها لمسات وقراءات (عارفية) لافتة وعميقة من وزن الأدب الرفيع الذي عُرف به خلال مسيرته الشعرية والنقدية والسردية، فهو معلم وتربوي محترف وعلم من أعلام الأدب والفكر، له صولات وجولات في النوادي الأدبية بأوراق علمية تطرح موضوعات تثري الساحة الأدبية وتُمتع القراء من كل التوجهات والاهتمامات الأدبية. وجدت كتاب العارف اسماً على مسمى فهو بحق سياحة معرفية وفكرية بكل ما تعنيه الكلمة لأنه ضم دراسات أعلام أثروا الساحة الأدبية بعطاءاتهم الفكرية واستحقوا الاهتمام بآثارهم وإنجازاتهم الأدبية.
تميز كتاب (سياحة معرفية) بالتعامل مع عدة مواضيع يحتاج كل واحد منها: أطروحة أدبية مستقلة تبحث وتتقصى أبعاد الموضوع وتضفي عليها أبعاداً تاريخية وأدبية لتصبح مراجع أدبية وفكرية يستنير بها الدارسون المهتمون بالتراث الأدبي والتاريخي في الجزيرة العربية.
أذكر منها في مقالي هذا ورقة الكاتب صليبة حول الذي أورد فيها بأن أصل اليهود من جنوب الجزيرة العربية وليس من فلسطين مستندًا على دلالات أسماء لبعض الأماكن مثل القرى والمواقع التي يزعم أن أصلها يُنسب إلى العبرية وقد علق على ذلك الدكتور العارف بصفته ناقداً وكاتباً له كتابات وإصدارات معروفة.
والكتاب الثاني للدكتور سعيد قشاش الغامدي من قرية حزنة ببلجرشي المهتم بالآثار وله اصدارات تميزت بالعمق والدقة في التقصي والطرح الماتع ولا أنسى إصداره الذي أحصى فيه النباتات الفطرية في منطقة الباحة بشكل جميل استثنائي يستحق عليه جائزة كبرى وأتمنى أن ينال الاهتمام اللازم في القريب العاجل من قبل وزارة الثقافة لأنه غير مسبوق.
كما أن هناك علاقة بين ما كتبه صليبة عن أصل اليهود وبين بحث د. قُشاش عن الآثار والمواقع الأثرية في المنطقة وقد أحسن الدكتور «العارف» صنعًا عندما وضع البحثين بين دفتي كتاب في رحلة سياحة معرفية قدمها بشكل شيق وأسلوب أدبي رفيع المستوى.
والموضوع الثالث يتعلق بالبحث الذي قُدم عن حسن الفقيه رحمة الله عليه رجل من أعلام المنطقة الجنوبية له باع طويل في التعليم والمعرفة كان لي شرف حضور تكريمه في القنفذة من قبل وزارة الإعلام ضمن وفد النادي الأدبي بجدة برئاسة الدكتور عبد المحسن القحطاني.
والوقفة الرابعة عند كتاب الدكتور غازي القصيبي في الإدارة الذي يعد سيرة ذاتية لرجل دولة عملاق ومتميز ترك أثرًا بليغًا في كل منصب أنيط بمعاليه وكل موقع وقف فيه أستاذًا ومسؤولًا وسفيرًا وشاعرًا وأديبًا حوى كل جوانبها وأبدع في كل خطوة خطاها حتى توفاه الله وهو يغرد باسم الوطن ومحبيه عليه الرحمة والدعاء له بالغفران.
إن اصدار العارف يأتي في صف إعادة تدوير القراءات بقراءة جديدة من منظور ابداعي يعد إضافة نوعية في حقل المعرفة بأسلوب شيق ورشيق.
اخترت هذه العلامات البارزة من كتاب صديقي العارف لأن كل واحدة منها تستحق دراسة مستقلة تلقي الضوء على أبعادها الأدبية والتاريخية وتبقى مراجع قيمة للباحثين والدارسين والمهتمين بالقراءات الأدبية في العالم العربي.
ويطيب لي هنا أن أشكر أخي وصديقي العارف على إنجازه المميز وعلى الإهداء الكريم الذي تفضل علي به وأؤكد إننا بحاجة ماسة لمثل هذه الاصدارات الهادفة التي تلامس النقد الأدبي والتقصي البحثي بأبعادها الأدبية والجغرافية والتاريخية بأسلوب العارفين المهتمين بحسن الاختيار وتجويد المحتوى في الساحة الأدبية. شكرًا لأبي سلطان العارف على «سياحة معرفية مع الكتب والكتاب»، هدية ثمينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.