الصحة تعلن 599 وظيفة للسعوديين    البحرين تدين استمرار الميليشيا الحوثية الإرهابية بإطلاق الطائرات المُفخَّخَة تجاه المملكة    "مُنظَّمة التعاون الإسلامي" تدين بشدّة الهجوم الإرهابي على مركز تعليمي في كابول    جمعية حقوق الإنسان تعرب عن استنكارها للإساءة إلى الرسول الكريم    فرنسا تدعو دول الشرق الأوسط لمنع مقاطعة منتجاتها    الاتحاد السعودي : قرعة كأس خادم الحرمين الشريفين في الثاني من نوفمبر    الاتحاد يعلن التعاقد رسمياً مع المدافع المصري أحمد حجازي    إصابة خالد الغامدي بقطع في الرباط الصليبي    "الموارد البشرية" تٌعلن بدء تطبيق الآلية الجديدة لاستقبال العاملات المنزليات بمطار جدة    حصيلة وفيات غير مسبوقة في الأردن بسبب كورونا    إهداء ثلاث شاحنات من التمور إلى أبطال الحد الجنوبي    وزيرا السياحة والاستثمار أبرز المشاركين في مؤتمر مستقبل الضيافة    ارتفاع مبيعات «سابك» 8 % في الربع الثالث رغم تحديات الاقتصاد العالمي    2,963 مليون ريال أرباح مصرف الراجحي في الربع الثالث بزيادة 9 %    سمو أمير منطقة حائل وسمو نائبه يعزيان أسرة الحمد    التوقيع على اتفاقية إطلاق متاحف ومعارض السيرة النبوية في إندونيسيا    المملكة تفتح أبوابها للمعتمرين من الخارج    رئيس مجلس النُّواب المغربي يلتقي برئيس مجلس النُّواب الليبي    الملك وولي العهد يهنئان النمسا بيومها الوطني    «إعمار اليمن» يرعى أول مؤتمر للبناء والمقاولات بعدن    الحوثي يتعنت.. فشل المساعي الدولية للسماح لفريق أممي بتقييم «صافر»    أمير القصيم يرأس اجتماع مجلس إدارة جمعية الإسكان الأهلية في المنطقة    جامعة جازان تطلق مبادرة لدعم الطلاب بأجهزة الحاسب    حجز إلكتروني ل 9 آلاف وحدة سكنية بعسير وجازان    أمير الحدود الشمالية يدشن الحملة التوعوية بسرطان الثدي    أمير الرياض يلتقي المفتي والسفير المعين بإسبانيا وسفير لبنان    القيادة تعزي سلطان بروناي دار السلام    لا حاجة لإعادة فرض منع التجول    سبورتينج لشبونة يودع لوسيانو فييتو بفيديو خاص    متحدث التعليم: يمكن للموظفين التقدم على مسار التميز للابتعاث ولا يمكن التعديل على الطلب    أمانة جازان تنفّذ جولات رقابية على المنشآت الغذائية بمحافظة ضمد    الشباب يوقع عقدا احترافيا مع نواف العابد لمدة 3 سنوات    اجتماع يناقش الآفاق الاقتصادية في دول الخليج    سمو الأمير منصور بن محمد يستقبل رئيس جامعة حفر الباطن    تأهيل 30 متدربة لجمع عينات المنشطات    الشيخ الفوزان يوضح المنهج الشرعي في التعامل مع الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم.. (مقطع صوتي)    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة قلوة تفعّل حملة "الصلاة نور"    أمير القصيم يكرم الحبيب نظير دعمه للتعليم    الكلية التقنية بصامطة تحدد مواعيد القبول ببرامج الدبلوم للفصل التدريبي الثاني    وزير العدل يوجه بتعيين 100 كاتبة عدل    «التقاعد» تودع أكثر من 6.7 مليار ريال في حسابات عملائها لأكتوبر    رابطة العالم الإسلامي: وعينا الإسلامي يجعلنا أكثر حكمة في التعامل مع أي محاولة للتطاول والإساءة    وزير الصحة يتفقد المنشآت الصحية في الأحساء    جمعية القلب السعودية تعتمد مركز تدريب الإنعاش القلبي الرئوي الأساسي بمستشفى النور    "الشؤون الإسلامية" تواصل تنظيم سلسلة كلمات توعوية بجوامع ومساجد محافظة حفر الباطن    #هيئة_تقويم_التعليم تختتم أعمال البرنامج التدريبي “ممارس جودة التدريب”    الاتحاد يتعادل مع مضيفه الفتح في ثاني جولات الدوري    "الأرصاد " تنبه بهطول أمطار من السبت المقبل ولعدة أيام    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل سماحة مفتي عام المملكة    اختتام مهرجان رمان القصيم الرابع بالشيحية    "شؤون الحرمين" تصدر 682 رخصة لمزاولة الأعمال داخل المسجد الحرام    «حقوق الإنسان» تحذر: وجود الأطفال في هذه البيئة يعرضهم للانحراف    أكدت على تقرير المصير للشعوب الخاضعة للسيطرة الاستعمارية    «المرور» يُفعل 12 نقطة فرز وتحكم على مداخل المنطقة المركزية للمسجد الحرام    أكثر من 238 ألف مستفيد من خِدْمات عيادات "تطمن" في عسير    أمير جازان يدشن كورنيش شاطئ بيش ويطلق مشروعات تنموية في المحافظة    خواطر جميلة جدا وقصيرة    العازفة السعودية «غلا» تدرّب الشباب للعزف على العود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستدلال بأحاديث ضعيفة وموضوعة لتعظيم الزوج في مادة الثقافة الإسلامية في جامعاتنا (3)
نشر في المدينة يوم 26 - 09 - 2020

أواصل بيان كيف أنّ معدي مناهج الثقافة الإسلامية في جامعاتنا يستدلون بأحاديث ضعيفة وموضوعة لتعظيم الزوج، وإحاطته بقدسية لدرجة أنّ قول الزوجة لزوجها «ما رأيتُ خيرًا منك قط» يدخلها في النّار!، في المقابل لا نجدهم يوردون أحاديث عن حقوق الزوجة، وعقوبة الزوج إن قصّر فيها، وهو أكبر دليل على وضعها وضعفها، ومن تلك الأحاديث:
حفظ الزوج في بيته: بأن لا تأذن الزوجة بدخول أحد في بيت الزوجية إلا بإذنه سواء كانوا من محارمها أو غيرهم، ويستثنى من ذلك الوالدان، قال صلى الله عليه وسلم «لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلّا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلّا بإذنه»[صحيح البخاري5195.]
هذا الحديث مخالف لما جاء في القرآن الكريم عن بيت الزوجية، أنّه بيت الزوجة وليس بيت الزوج، حتى لو كان ملكًا للزوج، والأدلة واضحة من القرآن الكريم، كقوله جل شأنه (لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ)، (وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِه) [يوسف:23]، فامرأة العزيز تراود يوسف وتَهُمُّ بالمعصية ورغم ذلك لم يقل الله عز وجل راودت امرأة العزيز يوسف في بيته، (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ) [الأحزاب:33] (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ) [الأحزاب:34]، فهذه البيوت ملك للنبي عليه الصلاة والسلام، ولكنها نُسبت لنسائه، بل نجد حتى في أوقات الخلاف وحين يشتد النزاع وتصل الأمور إلى الطلاق الرجعي هو بيتها (... وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنّ)[الطلاق:1]، حالة واحدة لم ينسب فيها البيت للمرأة وهي عند ارتكابها الفاحشة: (وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ... فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ..)[النساء:15]، ومع هذا لم ينسب البيوت للأزواج، وإنّما قال: (في البُيُوت)، أمّا الحديث الذي استدل به معدو المنهج «ولا تأذن في بيته إلّا بإذنه» فلا يؤخذ به لمخالفته للقرآن الكريم، فالقرآن يقول (بيوتهن) والحديث يقول» بيته» والسنة الصحيحة لا تخالف القرآن الكريم، وقد اتفق علماء الحديث أنّ الأحاديث التي تُخالف القرآن الكريم لا يؤخذ بها، ولستُ أدري كيف فات هذا على الإمام البخاري؟.
ثمّ كيف يكون بيت الزوج وكثير من النساء، وخاصة في عصرنا هذا، يملكن البيوت التي يسكنَّها مع أزواجهنّ وأولادهنّ ويُشاركن في تأثيث البيت، وفي دفع ما يتطلبه من مصاريف الأكل والشرب، ودفع فواتير الماء والكهرباء، وقد تنفرد الزوجة بذلك إن كان الزوج عاطلاً عن العمل، أو مريضًا، أو متزوجًا بأخرى ويمتنع عن دفع نفقة للزوجة الأولى وأولادها؟
فتكريمًا للمرأة وحفظًا لحقوقها جعل الله الخالق جل شأنه بيت الزوجية للزوجة حتى لو كان ملكاً للزوج.
في فتح الباري جاء في شرح هذا الحديث: رواية الحسن بن علي عن عبد الرزاق فيها «لا تصوم المرأة غير رمضان» وأخرج الطبراني من حديث ابن عباس مرفوعًا «ومن حق الزوج على زوجته أن لا تصوم تطوعًا إلا بإذنه، فإن فعلت لم يقبل منها»، والسؤال هنا: كيف يقرر عن الخالق جلّ شأنه عدم قبول صيام الزوجة تطوعًا إلّا برضا زوجها؟.
قال النووي في»شرح المهذب»: وقال بعض أصحابنا يُكره، والصحيح الأول، قال: فلو صامت بغير إذنه صح وأثمت لاختلاف الجهة، وأمر قبوله إلى الله، قاله العمراني، قال النووي: ومقتضى المذهب عدم الثواب، ويؤكد التحريم ثبوت الخبر بلفظ النهي، ووروده بلفظ الخبر لا يمنع ذلك، بل هو أبلغ، لأنّه يدل على تأكد الأمر فيه فيكون تأكده بحمله على التحريم .
قال النووي في»شرح مسلم»: وسبب هذا التحريم أنّ للزوج حق الاستمتاع بها في كل وقت، وحقه واجب على الفور فلا يفوته بالتطوع ولا بواجب على التراخي، وإنّما لم يجز لها الصوم بغير إذنه، وإذا أراد الاستمتاع بها جاز ويفسد صومها، وإذا كان زوجها مسافرًا، فلو صامت وقدم في أثناء الصيام فله إفساد صومها ذلك من غير كراهة.
هنا نلاحظ الإمام النووي بنى حكمه بكراهية صيام المرأة التطوعي بلا إذن زوجها، بل يعطي الزوج حق إفساد صومها، وقرر عدم تأثيمه، بقوله: «وقال بعض أصحابنا يُكره!» بدون أن يكون لديه دليل من القرآن الكريم، أو من السنة الصحيحة، ثم كيف يعطي للزوج حق الاستمتاع بزوجته أي وقت شاء حتى وإن كانت صائمة تطوعًا أو قضاء ولا إثم عليه، فالزوجة لا حقوق لها، بل ليس هناك أي اعتبار لإنسانيتها وأحساسيها ومشاعرها، وهذا لا يمثل قيم الإسلام وأخلاقياته وإنسانيته!.
• يُضعِّفه حديث العباس -رضي الله عنه- أن امرأة من خثعم أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله! أخبرني ما حق الزوج على الزوجة فإنّي امرأة أيَّم، فإن استطعت وإلا جلست أيمِّا؟، قال:» فإنّ حق الزوج على زوجته إن سألها نفسها وهي على ظهر قتب أن لا تمنعه نفسها، ومن حق الزوج على الزوجة أن لا تصوم تطوعًا إلا بإذنه، فإن فعلت، جاعت وعطشت، ولا تخرج من بيتها إلا بإذنه، فإن فعلت؛ لعنتها ملائكة السماء وملائكة الرحمة وملائكة العذاب حتى ترجع» قالت: لا جرم لا أتزوج أبدًا».
قال الهيثمي في» المجمع» 4/ 307): رواه البزار، وفيه حسين بن قيس المعروف بحنش، وهو ضعيف، وقد وثقه حصين بن نمير، وبقية رجاله ثقات، قال الألباني: بل هو متروك.
فهنا نجد هنا بعض الفقهاء قد بنوا أحكامهم على حديث أحد رواته ضعيف، بل متروك!
كما نلاحظ أنّ بعض الفقهاء قد أعطوا رغبات الزوج الجنسية قدسية لدرجة أنّهم يُحرّمون على الزوجة صيام التطوع وفضله وثوابه لتظل جاهزة لرغباته، وكأنّها ليست بإنسانة، إنّها مجرد وعاء يُفرّغ فيه الزوج رغباته وشهواته متى شاء، وقد تكون غير مهيأة نفسيًا، أو صحيًا، ولا يطالبون الزوج بضبط رغباته الجنسية إلى أن تُتم نهار صومها، كما نجدهم لم يُراعوا رغبات الزوجة، فللزوج أن يصوم تطوعًا ما شاء!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.