خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يعزيان رئيس الفلبين    اتحاد الكريكيت ينظم نهائي البطولة الوطنية الأولى    اختتام الدورة الدولية الأولى للكرة الطائرة في المملكة    ضبط مواطنَين امتهنا الاعتداء على عمال محطات الوقود وسلب الأموال بحائل    هل يجوز توكيل الغير في الصدقة؟ المصلح يجيب (فيديو)    البرازيل تسجل 73602 إصابة جديدة بكورونا و2032 وفاة    النفط يرتفع وبرنت يسجل 75.56 دولار للبرميل    الرقمنة تحيل «راجعنا بكرة» إلى التقاعد    السعودية لإعادة التمويل العقاري تُخفض هامش الربح على التمويل العقاري    وزير التجارة يوجه الوكلاء بوضع مؤشرات أداء عالمية    الحوثية - الإيرانية.. تغتال البراءة    أمير جازان ونائبه يعزيان أسرة العتيبي    «الحياة الفطرية»: الإجهاد سبب نفوق وعلين في بلجرشي    خادم الحرمين يهنئ رئيس سلوفينيا بذكرى اليوم الوطني لبلاده    الأزوري يتوعد النمسا والدانمارك في اختبار ويلز    رونالدو .. أرقام قياسية أمام «الديوك»    العماري يحطم الرقم القياسي للمملكة في البندقية    #الأخضر تحت 20 يتأهل لربع نهائي كأس العرب بثنائية في " #اليمن "    المؤرخ النجيمي: التوثيق خطوة رائعة واعتماده من 1956 يبتر العمق التاريخي لرياضتنا    سمو ولي العهد.. رجلٌ أتى في وقته    ضبط 32 شخصا خالفوا تعليمات الحجر الصحي    جامعة طيبة تُعلن عن فتح باب القبول في عدد من التخصصات والبرامج    أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة قائد ‫حرس الحدود السابق بالمنطقة    يوم الأب    استعداداً للحج.. «شؤون الحرمين»: رفع الجزء السفلي من كسوة الكعبة الأحد المقبل    «التجارة» تسجن وتشهر وتبعد مقيماً مدانا بجريمة التستر وتحويل الأموال للخارج                نائب وزير الخارجية الأمريكي يلتقي بمفوّض العلاقات الدولية الفنزويلي            القصبي: وزارة الإعلام وهيئاتها تدعم الكفاءات السعودية لصناعة التميز والإبداع    توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة #الملك_خالد وشركة السودة للتطوير        الكرة والدنيا فرح وحزن وإعادة ترتيب اوراق    رؤية مختلفة وابتكارات خلاقة    تحركات الملالي تحت "المجهر"    تقدير عالمي    (فإن خفتم أَلا تعدلوا)    أمير الشرقية يرعى تخريج دفعتين بجامعة الملك فهد        هندوراس تنقل سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس المحتلة    وكيل أمارة عسير يزور بارق ويطلع على أبرز مبادرات المشهد الحضري    "السعودية للكهرباء": إعادة الخدمة إلى جميع المشتركين المتأثرين في شرورة    "أخصائية": الموسيقى كانت موجودة في مدارسنا قبل 60 عامًا.. وها هي تعود الآن    "الشمري" تنوه بحصول المملكة على المركز الأول عربيًا بالتعليم الإلكتروني    "الصين" تعتزم إرسال أول مهمة مأهولة إلى المريخ في 2033    ( علمتني الحياة )    حبس المشاعر    (مواقف الأصدقاء)    «واتساب» يضيف ميزة تحافظ على ذاكرة هاتفك الشخصي    تعرف عليها.. خرافات متداولة عن "عَرَق الإنسان"    شهادة " تميز" ل"علي خليل" من مستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان بالخرج    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح 17 مسجدا بعد تعقيمها في 5 مناطق    مشرف دعم الأمانات بوزارة البلديات يزور منطقة عسير ويطلع على مبادرات المشهد الحضري بالأمانة    "الصحة" توضح سبب استمرار إيجابية العينة رغم التعافي من "كورونا" *meta itemprop="headtitle" content=""الصحة" توضح سبب استمرار إيجابية العينة رغم التعافي من "كورونا" *"/    الهجوم الرهيب.. قتلى وجرحى في ضربة جوية بإقليم تيغراي الإثيوبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





12 ساعة يوميًا لتطوير بحيرة الأربعين بجدة خلال شهرين

رصدت «المدينة» من خلال جولة ميدانية تسارع وتيرة العمل بمعدل 12 ساعة يوميًا في مشروع تطوير مسطحات بحيرة الأربعين بجدة، فيما تباشر 4 شركات مقاولات مختلفة أعمالها كل حسب تخصصه، بهدف تسليم الموقع خلال الأربعين يومًا المقبلة.
وتشرف وزارة الثقافة، بالشراكة مع وزارة الشؤون البلدية والقروية، ممثلة في أمانة جدة، على أعمال تطوير الموقع، ليصبح أحد أماكن المتنزهات وإقامة الفعاليات الثقافية المختلفة بجدة، حيث توقعت مصادر أن يتم الانتهاء من جميع أعمال التطوير بالكامل خلال الشهرين المقبلين.
وأوضح مصدر مطلع ل»المدينة»، أن الموقع والذي تصل مساحته الإجمالية إلى حوالي 7,200 متر مربع تقريبًا، تباشر فيه 4 شركات مقاولات مختلفة، الأولى لتجهيز مقر لإقامة مهرجان البحر الأحمر السينمائي المزمع إقامته خلال الفترة 12- 21 مارس المقبل على مساحة إجمالية تقدر بحوالي 3600 متر مربع تقريبًا، وفق المعايير العالمية، كما يقام في ذات الموقع سوق البحر الأحمر السينمائي من 13 إلى 16 مارس على هامش الدورة الافتتاحية لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، ويضم برنامجًا غنيًا يفتح الباب على صناعة السينما العربية. حيث يقدّم السوق فرصة مثالية للدخول والتعرف على المشهد السينمائي السعودي الواعد، إضافة إلى أفضل ما تقدمه سوق السينما العربية.
وأوضح المصدر: «كما تباشر الشركة الثانية أعمالها لإنشاء مسطحات خضراء، وتشجير المنطقة بالأشجار والنخيل، ورصف الموقع؛ بهدف تقليل إثارة الأتربة وزيادة الرطوبة في الجو، وكذلك تهيئة منظر جمالي للزوار والمتنزهين»، لافتًا إلى أنه سيتم إزالة مكونات مقر مهرجان البحر الأحمر السينمائي بعد الانتهاء منه.
وأشار إلى أن الشركة الثالثة العاملة في الموقع، هي إحدى الشركات الوطنية المتخصصة في ترميم البيوت التاريخية، حيث تقوم بأعمال ترميم مبنى تاريخي تشير بعض الروايات إلى أنه يعود لمحمد علي عبده الجهني، مدير عام الكنداسة بجدة (سابقًا)، حيث يجري العمل حاليًا على ترميم البيت، وذلك بتقشير الطبقة الإسمنتية، وتلييسها بأخرى وفق المواصفات الفنية المتخصصة بالمباني التاريخية، كما سيتم أيضًا العمل بعد ذلك على طلاء الجدران بعد تلييسها، بحيث تكون عازلة للرطوبة، إضافة إلى تغيير الأسقف.
وأبان المصدر أن الشركة الرابعة متخصصة في أعمال البنية التحتية للموقع (كهرباء، ماء، دورات مياه، بوفيهات) حيث يتم الانتهاء من الحفريات المخصصة لوضع كيابل الكهرباء، كما تم الانتهاء كذلك من أعمال الحفريات المتعلقة بأنابيب المياه.
المبنى التاريخي.. بيت أمير أم فنار أم منزل لأحد الأعيان؟
يدور جدال حول البيت التاريخي المشمول بأعمال التطوير في البحيرة، ويقع البناء أمام أحد الفنادق بجدة، ويزعم البعض أنه بيت أمير البحر وبُني منذ مئات السنين، معتمدين في ذلك على خريطة المستشرق الإيطالي «كارلو نالينو»، في عام 1939م، والتي تفيد بمعالم المدينة في ذلك الوقت، فيما يرى آخرون أنه كان فنارا (مكان استدلال السفن)، بميناء مدينة جدة القديم عندما كان يقع في حارة البحر. ومن بين الروايات المتداولة حول المبنى، بأنه كنيسة بريطانية قديمة، مبررين ذلك بوجود ناقوس. لكن أبرز الروايات عند العديد من المهتمين بتاريخ جدة، أنه يعود لمحمد علي عبده الجهني، والذي كان من أعيان مدينة جدة، وقد بنى هذا المبنى كأول منزل على الطراز الإنجليزي، ويطل على البحر، وتقدر الروايات عمر المبنى بحوالي 180 عامًا تقريبًا.
كما تذكر المصادر أن من قام بتصميم المنزل وبنائه أحد زملائه في «الكنداسة» مهندس بريطاني، حيث استقر في المنزل كسكن للعائلة، وبعد استقالته من منصبه أصبح «مدير عام أحد البنوك بجدة» حتى توفي. وتضيف أن البيت كان في الماضي مساحته أكبر من مساحته الحالية المقدرة بحوالي (250 مترًا مربعًا تقريبًا) حيث كانت هناك سقالة من الشاطئ لداخل المنزل، ولكن بفعل الزمن وعمليات الردم تهالك المبنى وأصبح مهجورًا، لافتة إلى أن أجزاء من البيت مبنية بالحجر المنقبي، والأجزاء الأخرى مبنية بالأسمنت، لافتة إلى أن المبنى الحالي يحتوي على غرفتين كبيرتين، وغرفة على الواجهة، وحمامين وغرفتين خلفية.
وكانت أمانة جدة قد قامت بترميم المبنى منذ نحو 4 أعوام بعد إهماله لفترة طويلة، فيما يعتبر الترميم الحالي هو الثاني له.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.