تنظيم الدراسات والبحوث التجارية    استكشاف عالم "البيزنس"..!    قصور المشاريع.. إلى متى؟    سياسة بلادنا تجاه العالم حميدة    خدعة د. غالي بين النيل والقدس    من هي الأردنية نشيوات التي عينها ترمب مديرة الأمن القومي؟    الأمين العام للأمم المتحدة يطالب بوقف إطلاق النار فورًا في شمال غرب سوريا    اللجنة الأولمبية السعودية.. والاستعدادات لدورة طوكيو!!    خادم الحرمين يبعث برسالة لملك مملكة إسواتيني    الفتح يكسب الأهلي بهدف في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    حين يتَوَعَّكُ شخصٌ مهم!!    دوريات حرس الحدود تُنقذ مواطناً وطفلتيه من الغرق بكورنيش الخبر    الحضارة الإسلامية في مناهجنا الدراسية (3)    تقبُّل النقد نصف الطريق للحل    القوي الأمين في الإدارة!    بالصور .. أمير المدينة يطمئن على صحة رجال الأمن الذين أصيبوا في حادثة إطلاق النار    القادة الأوروبيون يخفقون في بلورة توافق حول موازنة الاتحاد الأوروبي    موعد مباراة الهلال والاتحاد والقنوات الناقلة    ضبط مواطن دهس شخصا وأصاب 3 من رجال الأمن    آل الشيخ يحذر من إرهاق المحاكم بالدعاوى الكيدية وقضايا الخلع    هلع وتكتم وتفشٍ مرعب.. ماذا فعل كورونا في إيران؟    اجتماع لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين.. اليوم    إشادة شوريَّة بالإسكان.. جهود الثلاث سنوات أثمرت عن 900 ألف منتج    غبار على 4 مناطق غدًا    «الجوازات»: تعليق سفر المقيمين إلى إيران    خفض العنف في أفغانستان    وقت اللياقة تقدم تذاكر سفر مع الاشتراكات    500 من «ذوي الهمم» يستعرضون مهاراتهم بالمدينة    فارس الدهناء يستعيد توازنه بالعنابي    المالكي: مليشيات الحوثي تزيف الحقائق لرفع معنويات جمهورها    صيانة كاملة لمنارتي التوسعة الثانية    ولي العهد يوجه بتخصيص إنتاج حقل الجافورة للقطاعات والصناعات المحلية    البؤر الجديدة لكورونا تثير دعوات لتعبئة دولية    الطيران المدني الكويتي يوقف رحلاته إلى إيران    من مهندس إلى روائي ومترجم عالمي وكانت سلاماً فقط    الراشد: أكثر من مليون زائر لمركز «إثراء»    أمير المدينة يطمئن على رجال الأمن المصابين في حادث إطلاق النار    3 برامج وطنية تتصدر أولويات كرسي "قضايا الشباب" بتبوك    خطيب الحرم المكي : التميز هو عمل المرء نفسه بهمته وكدحه ويده، وليس بالصعود على أكتاف الآخرين وسرقة تميزهم    مؤسسة التقاعد تؤكد أن تغيير آلية الصرف لا يمس إجراءات توزيع المعاش التقاعدي    سمو الأمير محمد بن سلمان يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي بومبيو    وفد من كلية الشريعة والقانون بجامعه جازان يطلع على آلية العمل بالأقسام النسائية بإمارة المنطقة    خطيب المسجد النبوي : من الظواهر القبيحة والأمور الشنيعة الإقدام على اليمين الفاجرة ليقطع بها المسلم حق أخيه بغير حق    شاهد.. إعادة تركيب مجسم “النجر” ببريدة وسط ترحيب من الأهالي    ارتفاع المصابين بكورونا في مقاطعة هوبي الصينية إلى 631    ترمب ينتقد منح «باراسايت» أوسكار أفضل فيلم    صورة لإحدى رايات الملك عبدالعزيز التي رفعت في معاركه لتوحيد البلاد    ارتفاع عدد المصابين بكورونا في مقاطعة هوبي الصينية إلى 631    وظائف أكاديمية شاغرة بجامعة الحدود الشمالية    التجارة تضع 6 ضوابط للإعلانات الإلكترونية تعرف عليها    خادم الحرمين مرحبا بسفيرة المملكة لدى أمريكا : "يا هلا يا ريما"    شرطة مكة تحقق في مصرع مقيم ستيني عثر على جثته في منطقة وعرة    قوات الدفاع الجوي تعترض صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون باتجاه المدن السعودية    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة غدا الجمعة 2122020    استقبل الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات    نائب أمير الرياض يشرّف حفل سفارة اليابان    وزير الإعلام يكرّم متقاعدي وكالة الأنباء السعودية    فيصل بن بندر يزور أهالي الأفلاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعاطف واللطافة مع المريض
نشر في المدينة يوم 20 - 01 - 2020

مع التقدّم الطبّي الهائل في تقنية وأساليب التشخيص والتّداوي، لم تعد كثيرٌ من الأمراض مُستعصيةً على العلاج والتحكّم، كما صار الشفاء التام من بعض الأمراض هدفاً أساسياً لكثير من البحوث والآليات الطبية، وذلك يستدعي أن يستمر الأطباء والممارسون الصحّيون في تعلّم وسائل مُستجدة للتعامل مع المرض والمريض. ومع الضغوطات النفسية وسوء التنظيمات الإدارية، وتعرّض كثير من العاملين في الرّعاية الصحية إلى إساءة التعامل، وفي وسْط التعقيدات الطبية من إجراءاتٍ تشخيصية وعلاجية ومتابعة دورية، يُهمل عددٌ من طواقم الأطباء والتمريض بعضَ الحاجاتِ العاطفية للمرضى، واعتبار المريض مُجرّد «حالةٍ طبية» والتعامل معه بطريقةٍ جافة دون اعتباراتٍ إنسانية، مما قد يزيدُ من احتمال تعرّضه لخطأ التشخيص وتأخّر استجابته للعلاج، كما أظهرتْ بعض البُحوث.
وفي السّياق نفسه، أظهرتْ بحوثٌ أنّ مزيداً من التعاطف مع آلام ومشاعرِ المريض، وتفهّمِ حاجاته والتقرّب منه إنسانياً ومراعاةِ كرامته، والتعرّف على ظروفه المَرَضية الاجتماعية بصورةٍ أكثر رحمةً، والاهتمام به بوصفه مركز الرّعاية الصّحية، أمورٌ مُرتبطة بسرعةِ تعافيه والتئام جروحِه الجسدية، بل ويتعدّى أثرُ تلك التصرّفات الرّحيمة إلى مشاعر الطبيبِ نفسه، ويجعله أقلّ عُرضةً للاحتراق الوظيفي.
ومن أجل الحصول على النتيجة المطلوبة، يتعيّن على الفريق الطبي المُتكامل المكوّن من أعضاء مُتخصّصين في مجالات طبيةٍ وصحيّة، التواصلُ بصورة دوريةٍ، ومراجعةُ مشكلاتِ وحاجاتِ المريض من نواحٍ مرَضية عضويةٍ، ونفسيةٍ روحية، واجتماعيةٍ، ودينيةٍ، ودوائية، وإظهارُ مستوياتٍ راقيةٍ من المشاركةِ الوجدانية والتواصلِ الإنساني معه، حيث تُظهر نتائجُ بعض البحوث، الأثر الإيجابي لحُسن التواصل مع الفريق الطبّي المُعالج، في التزام المرضى بمتابعةِ خطّة العلاج ومواعيدِ العيادات الخارجية، وانخفاض كَلفة استخدامهم للرّعاية الطبّية بصورةٍ عامة.. لكن من النّاحية العمَلية، يبدو أن ما سبق لا يُمكن تطبيقه إلا بتضافرِ منظومةٍ كاملةٍ من الجهود الإدارية والطبّية والتمريضية والخِدْمات اللوجستية، والرّعاية الأوّلية والمنزلية والدوائية والاجتماعيةِ والتوعوية، والتركيزِ على الجوانب الإنسانيةِ النفسيةِ والحقوقية للمرضى وذويهم، دون إغفالِ حقوق من يرعاهُم في الأساس من الطّواقم الطبية والصحية، من بابِ أولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.