الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز ابن تركي آل سعود    تطبيق "سكني" يسجّل أكثر من 2.2 مليون عملية تحميل للاستفادة من خدماته في تسهيل التملّك    مسؤولون وخبراء وقيادات فكرية ضمن مجلس إدارة منتدى أسبار    بلجيكا وكندا: معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل تبقي فرص السلام قائمة    الإصلاح والدعم الدولي يتصدران لقاءات هيل في بيروت    أمانة العاصمة المقدسة تُكثف الجولات على محلات بيع اللحوم    النيابة العامة: السجن والغرامة 100 ألف ريال لمزاولي المهن الصحية دون ترخيص    8853 إداريا في مدارس تعليم مكة يباشرون مهامهم الأحد المقبل    بورصة تونس تنهي تعاملاتها على انخفاض    حرس الحدود يحبط محاولة تهريب (245) كيلو من الحشيش المخدر بجازان    وفاة الفنانة المصرية شويكار بعد صراع مع المرض    أكثر من ( ٣١١,٠٠٠ ) مستفيد من خدمات مركز #تأكد في #جدة    استشاري ل"المواطن" : إدارة الاتحاد مُلزمة بهذا الأمر لإنقاذ الفريق    ممثل جازان يكتسح بطولة وجوائز عسير    حرس الحدود في منطقة جازان يحبطون محاولات تهريب (245) كيلوجراما من الحشيش المخدر    مصر ترسل مساعدات عاجلة للسودان    وفاة الفنانة المصرية شويكار    هكذا حاول الموساد الإسرائيلي تجنيد سمير الإسكندراني بشبابه...    سمو نائب أمير جازان يعزي الشيخ الغزواني في وفاة شقيقه    أمانة الشرقية تنفذ (397) جولة رقابية على الأسواق والمراكز التجارية بالمنطقة    «حساب المواطن» يوضح الإجراء المتبع حال ظهور نتيجة الأهلية «معلق»    الصحة : تعافي (2566) حالة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية    تركيا تقصف العراق ومقتل اثنين من حزب العمال....    أبطال أوروبا 2020.. موعد مباراة برشلونة ضد بايرن ميونيخ    نوف العبدالله.. تُلهم العالم بكتابها " فارسة الكرسي "    جموع المصلين يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من 1441 بالمسجد النبوي    تركيا تهاجم اليونان وفرنسا حول التوتر في شرق المتوسط...    لجنة لأوبك+ تعدل موعد اجتماعها القادم إلى 19 أغسطس    شباب المدينة يصنعون نجاحهم بعد عثرات القبول الجامعي    فيديو.. سيلفي مع ثور هائج كاد يكلف امرأة خمسينية حياتها    فيديو.. خطيب المسجد النبوي : عليكم بالسنن الواضحات وإياكم والمحدثات    "خذوا حذركم" حملة ل"الأمر بالمعروف" في الميادين العامة والمراكز التجارية بمنطقة الرياض    رقم قياسي جديد.. مناولة أكبر حمولة على مستوى موانئ المملكة #عاجل    مصر.. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن 82 عاما...    #كورونا في روسيا.. 5065 إصابة و114 وفاة خلال 24 ساعة    الإمارات: 330 إصابة جديدة بكورونا.. وحالة وفاة    مولر: هناك حل فقط للحد من خطورة ميسي    العثور على سفينة ميرشانت رويال الحاملة لكنز ب 1.4 مليار دولار    واشنطن تصادر 4 ناقلات وقود إيرانية    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الهند بذكرى استقلال بلاده    عبدالرحمن حماقي: انتظروني بفيلم سينمائي جديد بعد عرض أشباح أوروبا    الأرصاد" : أمطار رعدية على منطقة نجران    خالفت لوائح الوزارة.. "التجارة": حجب 44 موقعًا للبيع الإلكتروني وتغريمها    دموع أرملة    التاريخ لا يرحم .. إدارة الحائلي على المقصلة    التعليم تنظم ورشة عمل لتدريب 44 تربويا على سياسات إدارة التعليم الإلكتروني    حظر صيد الكنعد 61 يوما بالمملكة    احذروا العنصرية.. جريمة تكثر في «السوشيال ميديا»    بالفيديو.. آلية تجربة لقاح فيروس كورونا على المتطوعين في السعودية    الأحساء تحتفل بعودة هجر لدوري الأولى    تركي آل الشيخ يوجه الدعوة للمشاركة في قصيدة «كلنا همة إلين القمة»    إنشاء وهيكلة 20 مجلساً ولجنة لتطوير رئاسة الحرمين    أمير حائل يناقش مع أمين المنطقة المشاريع البلدية ومواعيد إنجازها    حظر صيد أسماك الكنعد في السعودية لمدة شهرين    «اليسرى».. كيف نقشت بصمتهم على صفحات التاريخ ؟    أمير الرياض يستقبل رئيسة الجامعة الإلكترونية ويعزي في وفاة اختصاصي التمريض    جامعة طيبة تنظم حفل تخريج طلابها وطالباتها افتراضيا    فيصل بن خالد: العمل المؤسسي يبني جيلا مبدعا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سجال الرقمية الأدبية: سعة الفضاء وضيق الرؤية!!
نشر في المدينة يوم 12 - 12 - 2019

لا يزال النقاش حول الأدب التفاعلي وعلاقته بالمؤسسة الأدبية وشروطها حاميًا في الأوساط الثقافية والعلمية في العالم العربي، وبصفتي مشاركًا في هذا النقاش النقدي سأطرح هنا بعض الأفكار التي توضح وجهة نظري حول مفهوم الأدب الرقمي وطبيعته. علمًا أني أرى التغريد الأدبي في تويتر «جنس أدبي» مستقل، كما وضحت في أكثر من مناسبة.
ولعلي في البدء أشير إلى أن القضية ليست قضية مصطلحات. فالاتفاق أو الاختلاف عليها أمر وارد، لأن الجدل لا يزال قائمًا حول الفرق الدقيق بين مصطلحات من مثل (الأدب الإلكتروني، والأدب الرقمي، والأدب التفاعلي). ويرى البعض أن صفة الرقمية لا تطلق على الأدب إلا إذا توفرت «الرقمية» فيه، بشكل أو بآخر، باعتبارها شرطًا، وهنا تحضر مصطلحات مثل (الهايبرتكست)، و(السايبربنك) وغيرها. وأنا أتفهم هذا الرأي وأعترف أن فيه وجهة نظر، غير أن هذا لا يعني أن النقاش منتهِ حول حدود المصطلح، فهناك على سبيل المثال الباحثة الأمريكية كاثرين هايلز التي فرقت في كتابها الشهير (الأدب الإلكتروني: آفاق جديدة للأدبية) بين الأدب الرقمي والأدب الإلكتروني حين عرّفت الأدب الرقمي بأنه يولد على المنصة الرقمية بشكل خاص (Digital born)، وقالت إنه يتسم بخصائص المنصات الإلكترونية من ناحية الإيجاز والتكثيف والتفاعلية وعدم الالتزام بالتسلسل الزمني في سرد الأحداث وغير ذلك. وذكرت هايلز أن من أهم المشاكل التي يسعى المهتمون بهذا الأدب إلى حلها هو الحفاظ عليه من الضياع، وأرشفته، لأنه يختفي سريعًا ولا يمكن الوصول إليه بعد ذلك بسهولة. هو أدب قصير العمر، حسب تعبيرها. وفرقت كاثرين بين هذا الأدب وبين الأدب الإلكتروني الذي يهتم بالوعاء فقط، مثل أن تتحول قصة لارنست همنجواي إلى ملف إلكتروني مثلاً، فهذه ليست رقمية في رأيها.
هذا الرأي يجعلني أستغرب «اللغة اليقينية» و»الثقة المطلقة» من بعض الباحثين والنقاد (المحليين) حول هذه المفاهيم.. فهناك من أعلن أن الساحة العربية تخلو- تمامًا- من الأدب الرقمي، وأن المنصات التقنية في عالم الإعلام الجديد ليست إلا مجرد «حامل»، أو «جدار» لا تأثير له على طبيعة الكتابة الأدبية. وأنا أعتقد أن هذه النظرة تشتكي من السطحية والتعجل في فهم التغيرات الهائلة التي أحدثتها التطورات الحديثة في تقنيات الاتصال. كما أن سرعة هذه التغيرات، وتعاقبها، تجعلني أقف متواضعًا وحذِرًا أمام محاولات الحكم القاطع الجازم، واللغة اليقينية التي لا تليق بباحث جاد في حقيقة الأمر. ورغم أني أجد عذرًا لبعض هؤلاء الرافضين، لأنهم منحازون للمحافظة، يشدهم شعور التوجس من الجديد، وترتاح قلوبهم (المرهفة) للثابت من التقاليد، حتى تعميهم أحيانًا عن رؤية «المتحرك»، وإدراك حقيقةِ اهتزاز الأسس خلف ما يعتقدونه ثابتًا، سواء كان جنسًا أدبيًا، أو عنصرًا، أو أسلوبًا من أساليب الكتابة.
أعتقد أن الباحث يحتاج إلى شيء من التريث في قراءة الظاهرة، وإعطاء مساحة كافية لاحتمالات غير متوقعة، تتسم وطبيعة المرحلة التي تدهشنا بالجديد في كل يوم. إن التصور السائد الذي يرى أن العملية الأدبية بأضلاعها الثلاثة (المبدع، النص، المتلقي) تنشأ بعيدًا عن الوعاء التقني، يبدو هشًا هذه الأيام- في رأيي-، وأفترض أن الوقت قد حان لإعادة النظر في هذه المقولة؛ فالتقنية بمختلف قنواتها أضحت مكونًا من المكونات، وعنصرًا بنائيًا في هذه العملية، وهذا يقلب الصورة كما تلاحظون. العملية الأدبية لا تنشأ خارج «التقنية»، بل داخلها، وهذا فرق كبير، يجعل من التقنية عنصرًا مكونًا من عناصر العملية الأدبية، وينطبق هذا على «تويتر» وعلى التغريد الأدبي، الجنس الأدبي الجديد في رأيي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.