إدارة نادي الفتح تتعاقد مع اللاعب محمد مجرشي لموسمين    رئيس هيئة الرياضة يعتمد مجلس إدارة النادي الاهلي    تعيين كريري مديراً للكرة بنادي الهلال    الحرارة تجتاح العالم.. 50 مئوية بالمدينة.. و41 تهدد فرنسا    محكمة كويتية ترفض دعوى أنغام    نيويورك: 33 حالة حصبة في أسبوع تنذر بتفشي المرض    الكاميرون تحصد أول 3 نقاط    مكانة مميزة.. أهمية خاصة.. وفرص استثمارية بلا حدود    مجلس الوزراء: استهداف المليشيات للمدنيين جرائم حرب وتهديد للأمن الدولي    المملكة توقع اتفاقية إنشاء مرفق البيئة العربي    التحالف: اعتراض وإسقاط طائرة مسيرة لميليشيا الحوثي باتجاه خميس مشيط    «هدف»: «دعم التوظيف» يتحمل نسبة من أجور السعوديين    أمير تبوك يلتقي المواطنين وينوه باللُحمة الوطنية    سفير المملكة بالأردن يستقبل الطعاني    المملكة تؤكد: موقفنا راسخ تجاه القضية الفلسطينية    القوات الخاصة السعودية تلقي القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي باليمن    وفاة وافدين في انهيار مبنى تحت الإنشاء بمحافظة ينبع    آل حافظ وزواوي يحتفلون بمحمد    محافظ جدة يستقبل قنصل الأردن وابن رقوش    الشبانة يبحث مع إدارات الصحف التحديات والتحول الإلكتروني    لا صحة لإلغاء نظام الاشتراكات في المواقف السفلية للمسجد النبوي    90 متقدمة للوظائف الموسمية بأدلاء المدينة    أمير الشمالية يستقبل مواطنا عفا عن قاتلي ابنه    الاكتئاب والقلق يتربصان بالأطفال مدمني الهواتف    صفقة القرن: أزمة نفسية لغوية!    فازت المعارضة التركية فهل وصلت الرسالة؟    الحب على قدر الجهد!    أقنعة «الحقوقيين» ومرايا الحقيقة: الذرائعية السياسية إذ تعبث بالشريعة    الرياضيون في ضيافة الملك    إيران.. مستثمر الفتن    تركي آل الشيخ يعلن استقالته من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم    الأهلي عطر بلا رائحة!!    وفاة 3 وإصابة 4 من عائلة واحدة بانقلاب مركبة في «عقبة سنان»    قطف التين من قمة العشرين (2)    الجمال والخيال من «خيمة الحدادين» إلى «خيمة العرب»    يوم واحد يفصلنا عن أكبر تجمع شبابي في جبال الحشر    «الصحة» تحذر: الجلوس 4 ساعات مستمرة يتسبب في الإصابة بالجلطات الوريدية    من قلب جدة التاريخية.. افتتاح «سينما الحوش» بعرض لفيلم «Space Odyssey»    نائب أمير منطقة مكة المكرمة يستقبل مدير الدفاع المدني بالمنطقة المعيّن حديثاً    محافظ بني حسن يرأس الاجتماع الثالث للمجلس المحلي    "التقني" يوضح حقيقة قبول غير السعوديين في الكليات والمعاهد التقنية    ولي العهد يعزي رئيس جمهورية قبرص في وفاة الرئيس السابق    صدور مرسوم جمهوري سوداني يقضي بتشكيل لجنة عليا للاتصال بالحركات المسلحة    138 مليون ريال حجم المشاريع التطويرية بجامعة حفر الباطن    التوجه للجرائد الإلكترونية على طاولة الشبانة    «أمير تبوك» يناقش مع الأهالي موضوعات المنطقة    وظائف شاغرة بصحة الطائف لحملة الشهادتين الابتدائية والمتوسطة    "التحالف" قدم 2.6 مليون ريال تعويضات لمتضررين من 6 حوادث عرضية    "حساب المواطن" يعلن صدور نتائج الأهلية للدورة العشرين    آل الشيخ يلتقي منسوبي ومنسوبات التعليم بعسير ويشيد بالجهود    "الخضير" يحذر من ركوب المرأة مع سائق أجنبي داخل السيارة "خلوة لا تجوز"    شاهد بالفيديو .. طائرة كويتية ترتطم ببوابة جسر في مطار نيس بفرنسا    "ساما" تدشن رسميا مركز الصلح في المنازعات التأمينية    المغامسي يناشد أهل الخير للتبرع في إعتاق رقبة السجين "الحربي" والمساهمة في دية ال30 مليون    زيارة المنظمة العربية للسلام والتنمية بالقصيم    وزير التعليم يسترجع ذكريات الدراسة ويحضر حصة كيمياء جالسا على مقاعد الطلاب    الصحة تتوسع في تطبيق "صحة" وتجعله يغطي جميع مناطق المملكة    «جراحي الأطفال العالمي» يمنح استشاريًّا سعوديًّا جائزة عالمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحركات الأمريكية في منطقتنا الخليجية..
نشر في المدينة يوم 21 - 05 - 2019

البعض يستغرب بل يستهجن التحركات الأمريكية في منطقتنا الخليجية ولا يستغرب ولا يستهجن أن تلك التحركات كانت بسبب سلوكيات إيران العدوانية في المنطقة، ولولا تلك السلوكيات العدوانية المدمرة، واحتلال إيران أربع دول عربية من خلال وكلاء حربها، لما وجدنا إعادة انتشار للقوات الأمريكية الذي لم يكن غاية في حد ذاته وإنما وسيلة أوجدتها إيران بعدوانيتها وهمجيتها وتأزيمها للأوضاع في خليجنا العربي. الغريب والمستهجن الآخر أن إيران تحالفت مع أمريكا في عهد أوباما فيما يعرف بالاتفاق النووي، وعلى ضوء هذا الاتفاق ضخ أوباما أكثر من 150 مليار دولار أمريكي لخزينة إيران احتلت فيها 4 دول عربية، وسلم أوباما العراق لإيران على طبق من ذهب، بل لا نذهب بعيداً عندما أعلنت قطر الإرهابية أنها شكلت حلفاً يشمل قطر وتركيا وإيران ضد عالمنا العربي؟!.
فالمملكة العربية السعودية، والتي دائماً تنادي بحسن الجوار، وعدم التدخل في شؤون الغير، لا ترغب على الإطلاق في الدخول لا في تكتلات ولا في حرب لأنها تعلم جيداً أن أي حرب تقع فإن خسائرها ستكون كبيرة بشرياً ومادياً واقتصادياً وسياسياً واجتماعياً وحتى بيئياً بتلويث البيئة في البحر والجو وغيرها من الخسائر التي بالإمكان تجنبها لو أوقفت إيران عدوانيتها وحقدها كبلد فارسي على مجتمعاتنا العربية، وأوقفت جر المنطقة للفوضى والخراب والدمار.
الولايات المتحدة تتعامل مع السعودية كحليف إستراتيجي، وكدولة لها ثقلها الاقتصادي والسياسي والديني والتجاري وغيره في العالم، ولذلك أمريكا تثبت للعالم أن المصالح المشتركة والاحترام المتبادل هي الأسس التي تبني عليها علاقتها مع حليفتها القوية السعودية في منطقتنا العربية، وأن ما يقال عن تزعزع التحالف السعودي الأمريكي لا أساس له من الصحة.
أمريكا، وهي الدولة العظمى في العالم وبدون منازع، لها مصالح في الشرق الأوسط ومنطقتنا العربية بشكل عام، وفي السعودية بشكل خاص، لا أحد ينكرها، ولذلك فإن إعادة نشر قواتها في خليجنا العربي هو في المقام الأول حماية لمصالحها التي تهددها إيران. ومصالح أمريكا وتحالفها العسكري مع السعودية ليست وليدة اليوم بل تمتد لعقود طويلة تزيد عن نصف قرن وتجسد ذلك في تحرير الكويت، ومازال صامداً وراسخاً بل ويزداد قوة. فالتحالفات الدولية تأتي لوجود تهديد لمصالح الدول، والحلف الأطلسي في الغرب، وحلف وارسو في الشرق سابقاً، مثال حي يجسد كيف أن الدول تتحالف مع بعضها من أجل حماية مصالحها، وحماية أمن واستقرار أوطانها ومواطنيها ومقدراتها ومكتسباتها وثرواتها الوطنية، ولذلك المملكة لا ولن تسمح لكائن من كان بزعزعة أمنها وأمن مواطنيها. هذا التحالف الأمريكي السعودي يحجِّم بل ينهي استخدام إيران للحرب النفسية المعتمدة على الدعاية والشائعة ووكلاء الحرب في منطقتنا العربية وبذلك لن تستطيع الاعتداء على تحالف أمريكي خليجي. إيران دولة لا تفهم إلا منطق القوة،
وفي إعادة انتشار القوات الأمريكية، وإجراء مناورات عسكرية مع الدول الخليجية رسالة واضحة وقوية لإيران مفادها أن أية تجاوزات للخطوط الحمراء، والتي تعودت إيران لعقود على تجاوزها، سوف يواجه بردٍّ مزلزلٍ ليس في حسبان إيران أو غيرها من الدول الداعمة والممولة لها.
الاعتداءات الإيرانية على السفن الأربع في الفجيرة، أو الهجوم الإرهابي من الحوثي وكيل حرب إيران على خط النفط وسط المملكة، يثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن إيران تدفع المنطقة لحرب كارثية، ولذلك الحكماء والعقلاء والحكم الرشيد في المملكة يهدف من تحالفه مع أمريكا لردع إيران من حماقتها في دفع المنطقة إلى حرب جديدة ستكون عواقبها على إيران بالذات وخيمة. فهل تنزع إيران فتيل الحرب أم تعلن دق الطبول؟!، والأيام القادمة حبلى بالمفاجآت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.