وزير المالية يعلن موافقة مجلس الوزراء على ترخيص جديد لبنك أجنبي    اهتمامات الصحف الجزائرية    وصف ساعات الانتظار ب”المظلمة”.. شقيق ضحية تفجيرات سريلانكا يروي لحظات الترقب والخوف حتى معرفة وفاته    الخارجية الفلسطينية : اليمين الإسرائيلي يستغل الأعياد وضجيج "صفقة القرن" لتمرير أهدافه الاستعمارية بقوالب دينية    اهتمامات الصحف البريطانية    ديربي مانشستر.. لمن الحسم؟    "بارع" يعتمد أكثر من 4600 شخص في سجله الوطني للحرفيين والحرفيات    جمعية ألزهايمر عقدت عموميتها وانتخبت مجلس إدارتها    توقيع إتفاقية شراكة مجتمعية لخدمة مرضى الزهايمر    الأرصاد تنبه من استمرار نشاط الرياح السطحية على منطقة المدينة المنورة ومحافظاتها    أمير الجوف يستقبل وفد وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات    أمير تبوك يرعى حفل تخريج الدفعة ال 11 من طلاب وطالبات جامعة فهد بن سلطان    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة    بالفيديو.. النصر يصعق الزوراء بهدف قاتل ويصعد إلى المركز الثاني    أمين الباحة يرأس الاجتماع الدوري لرؤساء البلديات بالمنطقة    قصة أصعب 48 ساعة مرت على أسرة سعودية بعد تفجيرات سريلانكا    نظام الخميني والحرمان من دم النفط    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف يتفقد فرع الرئاسة بنجران    خالد بن سلمان يصل روسيا    السعودية تستقطب السوبر الإسباني    تحذير خطير.. «فياجرا الإنترنت» تسبب نوبات قلبية مميتة    بالصور : إنطلاق الملتقى الرياضي الأول بالقوات البحرية    بالفيديو.. تركي آل الشيخ: بيراميدز سيحدد بطل الدوري المصري.. والأهلي هو البطل والزمالك وصيفاً    بلغت 118 برنامج السديس يدشن البرامج التوجيهية والإرشادية الرمضانية بالمسجد الحرام    الأميرة ريما بنت بندر تزور مجلس الشورى برفقة سفراء المملكة المعينين حديثاً    “الربيعة” يوضح أهمية اللائحة الجديدة لضبط الملح في المخبوزات: زيادته تسبب الوفاة    أمير منطقة مكة المكرمة يكرم الفائزين بجائزة مكة للتميز اليوم    رأس وفد المملكة في اجتماع وزراء الشباب والرياضة العرب.. سمو رئيس هيئة الرياضة:    طيران ناس    أثناء عملية التنظيف        جانب من المحاضرة    جانب من الاجتماع    وقف على موقع إحباط العملية الإرهابية في مركز المباحث وزار شرطة الزلفي    التقى المشاركين في برنامج الإمامة في رمضان بالخارج    خادم الحرمين    بدء التسجيل نهاية الشهر الجاري        الجبير يبحث مع وزير خارجية بولندا قضايا إقليمية ودولية    أمير الجوف يتسلم تقرير «شؤون الأسرة»    محمد هاشم ينعش «الفصحى» في أسماع الجيل الجديد    دماء الأبرياء لن تضيع    استمرار صرف بدل طبيعة عمل لمنسوبي «المراقبة» ل 5 سنوات    مجتبى السويكت.. دمر وخان.. وحاول الفرار لأمريكا    هيئة كبار العلماء: الأحكام مدققة.. كفلت العدالة وتحقق مصالح العباد    خوجة ورامي يطلقان أغنية جديدة احتفاء برمضان    «ساما» و«العدل» توقعان اتفاق الربط الإلكتروني لبرنامج «تنفيذ»    مجلس تبوك يشيد بالعملية الاستباقية في الزلفي    نائب أمير القصيم يطلع على برنامج تطوير وزارة الداخلية    40 زراعة ناجحة للأذن التجميلية في «سعود الطبية»    عقار للسكري يقي من مآسي الفشل الكلى    الشروخ    ويسألونك عن الريتز !    أهلاويون رغم أنفك    باكستان تختبر بنجاح إطلاق صاروخ في البحر    رئيس الاتحاد عقب التعادل مع لوكوموتيف: لنا ضربة جزاء واضحة.. وسنحارب من أجل التأهل    وظائف نسائية شاغرة في شركة مطارات الرياض    بالأسماء .. منح 60 مواطن ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة لتبرعهم بالدم 10 مرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير العدل خلال مشاركته في جلسة وزارية خاصة بمنتدى مكة المكرمة:
نشر في الجزيرة يوم 25 - 03 - 2019

أكد معالي وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني أن القضاء لا يلغي أي صك إلا بعد ثبوت مخالفات جسيمة محددة. وأوضح معاليه خلال مشاركته في جلسة وزارية خاصة بمنتدى مكة المكرمة الاقتصادي 2019 أمس أن الوزارة على وعي بإشكاليات آثار إلغاء هذه الصكوك على المتعاملين ذوي النية الحسنة الذين تسلسلت إليهم هذه الصكوك، ولم يحصل منهم أخطاء؛ لذلك سعت إلى إيجاد ضوابط تنظيمية للموضوع؛ إذ رفعت مشروعًا لنظام تملُّك العقار، يُبنى على الأسس التنظيمية للعقار، ويعالج الآثار الناتجة من ذلك؛ ليكون الصك العقاري وثيقة غير قابلة للطعن إلا بالتزوير. مؤكدًا أن تعزيز الأمن العقاري أحد أهداف الوزارة الاستراتيجية.
وأكد سعي الوزارة إلى تطوير الأعمال في كتابات العدل، مشيرًا إلى العمل على إعداد مشروع خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، يتعلق بالإفراغ وانتقال الملكية العقارية إلكترونيًّا بالكامل، وإلغاء الصكوك والضبوط اليدوية التي كانت جزءًا من الإشكاليات السابقة؛ ليكون الصك مبنيًّا على واقع البيانات الرئيسة لدى الوزارة، ولا يكون لتدخل بشري - أيًّا كان مصدره - تأثيرٌ على حجية الصك.
وبيَّن أن الصكوك مسؤولية مشتركة بين عدد من الجهات، أبرزها وزارتا العدل والشؤون البلدية والقروية، التي تم الاتفاق معها على أن تكون المحاضر الفنية من الأمانات والتقارير المساحية بالتنسيق مع كتابات العدل لتلافي تداخل الاختصاصات الذي أفضى فيما مضى إلى حدوث بعض الإشكاليات.
وأفاد معالي وزير العدل بأن موضوع الصكوك توليه الوزارة عناية خاصة بمشروعات وتعديلات تشريعية حالية، ومستقبلية.. موضحًا أن برنامج التحول الوطني يتضمن مشروعًا لرقمنة الثورة العقارية بالكامل استعدادًا للدخول في مرحلة التسجيل العيني للعقار الذي سينهي الإشكاليات كافة في هذا الجانب.
وأشار معاليه في معرض حديثه عن دور الوزارة في تحفيز الاستثمار إلى أن دور «العدل» لا يقتصر على الفصل في المنازعات، ولاسيما المنازعات المتعلقة بقطاع الأعمال؛ إذ يمتد إلى ما قبل النزاعات وخلالها وبعدها.. مشددًا على أهمية الجانب الوقائي للحد من النزاعات، الذي للوزارة دورٌ فيه، إضافة إلى الجهات الحكومية، وكذلك قطاع الأعمال.
ولفت إلى أن الوقاية تبدأ من التوثيق؛ لذلك سعت وزارة العدل إلى توسيع دائرة الالتزامات والعقود؛ لتكون موثقة، وتأخذ حجية، سواء لدى القضاء المتخصص أو التنفيذ مباشرة. مشيرًا إلى التنسيق في هذا الصدد مع عدد من الوزارات، من ضمنها «الإسكان» و»العمل»؛ وذلك لإضفاء صفة السند التنفيذي على العقود، سواء في مجال عقود العمل أو الإيجار السكني أو الإيجار المتعلق بقطاع الأعمال؛ وهو ما يغني قطاع الأعمال عن حالة التقاضي بالكلية.. وفي أي نزاع إنما يتحول العقد إلى سند تنفيذي، مثله مثل الحكم القضائي؛ وبالتالي يتوجه صاحب السند إلى محكمة التنفيذ لينفَّذ له بشكل مباشر.
وأكد أن العقود، ولاسيما المتعلقة بقطاع الأعمال، تحظى بالأهمية.. داعيًا رجال الأعمال للتعاون في ترتيب العقود ذات الأولوية التي يرون أن يضفَى عليها صفة السند التنفيذي؛ إذ يعد ذلك من أكبر المحفزات لقطاع الأعمال.
وقال معالي وزير العدل إن من الخطوات التي تحفز بيئة العمل والاستثمار في المملكة إنشاء المحاكم التجارية المتخصصة بإجراءات مختلفة، وبطريقة يُعرف ويحترم فيها العرف بين التجار. مبينًا أن القضاة في المحاكم التجارية ينالون قدرًا من التدريب المتخصص الذي يركز على هذه النقطة تحديدًا، إضافة إلى أن الوزارة تقدمت بمشروع لنظام المرافعات التجارية، ويُدرَس الآن لدى هيئة الخبراء؛ إذ يعطي النزاعات التجارية بُعدًا متخصصًا، سواء من الناحية الإجرائية أو الموضوعية.
وفيما يتعلق بدور الوزارة بعد انتهاء النزاع قال معاليه: إنه يتمثل في قضاء التنفيذ؛ إذ يحرص على التنفيذ بشكل سريع ومتقن، مع إتاحة قدر ضيق لمنازعات التنفيذ، إضافة إلى دور الوزارة في النشر والتوعية؛ إذ تعمل على نشر الأحكام التجارية بعد اكتسابها الصفة النهائية على موقع الوزارة خلال أسبوعين من صدورها. وكل ذلك يعد من أكبر المحفزات في المملكة، إضافة إلى التعاون مع الجهات الحكومية.
وأوضح أن التنفيذ يعد خدمة بإشراف قضائي، وليس نظر منازعة تنفيذية، وقد ينتج منه بعض الإشكاليات، مثل إيقاف الخدمات أو السجن في الديون المدنية أو غيرها. وقد صدر أمر سامٍ بدراسته من عدد من اللجان، ووُضعت ضوابط لإيقاف الخدمات، وعلى وشك أن تنتهي.
مؤكدًا أن الحلول ستراعي إيصال الحقوق لمستحقيها بسرعة، وعدم الإضرار بغير المعني به، وألا يضار طالما أمكن الاستيفاء بالحق، سواء من الحسم بشكل تدريجي من الراتب، أو أي مصدر آخر.
وحول سؤال يتعلق بجدلية الأوقاف والاستثمار قال معالي وزير العدل: «نتعامل مع الوقف كشخصية حكمية مستقلة بذاتها. والشركة شخصية معنوية مستقلة. وإذا أراد رجل الأعمال أن يتعامل بالوقف ككيان فسيتم التعامل معه ككيان وقفي وفقًا للإجراءات المنصوص عليها في نظام المرافعات الشرعية، لكن إذا سجل الوقف، سواء ريع الشركة أو أسهمها، كشركة وفقًا لنظام الشركات، سيحولها من الإجراءات العدلية داخل المحاكم إلى إجراءات تنفيذية، لا يتدخل فيها القضاء إطلاقًا، إنما يحكمها نظام الشركات والعقد التأسيسي للشركة.. وقد سبق أن صدر عدد من التوجيهات من وزارة العدل بهذا الشأن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.