طاقته الاستيعابية 12 ألف مركبة يومياً و2000 شاحنة.. أمير الشرقية يفتتح منفذ الرقعي الجديد مع الكويت    قوات التحالف تعترض وتسقط طائرة مسيرة أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية باتجاه المملكة    ترامب: القيادة الإيرانية ستكون "غبية" و"أنانية" إذا لم تبحث عن اتفاق    الأهلي في حيرة    اتحاد الإعلام الرياضي يختتم دورة الفنون الصحفية    ضبط مشاغل نسائية مُخالفة للأنظمة والاشتراطات في المدينة    سمو نائب أمير الجوف يزور الطفلة رواند المتعافية من مرض السرطان    قيادة القوات المشتركة للتحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن": قوات التحالف الجوية تعترض وتسقط طائرة مسيرة بالأجواء اليمنية أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية باتجاه المملكة    أمير تبوك: خدمة الحجاج والزائرين شرف عظيم ومسؤولية كبيرة    نائب أمير جازان يطلع على خطط وبرامج «الإسكان» بالمنطقة    بالفيديو.. لحظة مرور موكب ولي العهد في العاصمة الكورية سيئول    بطولة أمم أفريقيا 2019م: تعادل أوغندا وزيمبابوي في الجولة الثانية بالمجموعة الأولى    النائب العام لأبطال الحد الجنوبي: الكلمات لا تعبر عن فخرنا بكم    باكستان تؤكد التزامها بتقديم الدعم المالي لل"أونروا"    “الأرصاد”: طقس شديد الحرارة على معظم مناطق المملكة غداً الخميس    الهيئة العامة للاستثمار تشهد توقيع 15 مذكرة تفاهم بين الجانبين السعودي والكوري    اندلاع حريق في معمل كبريت جنوب الموصل يؤدي إلى إصابة عشرات المدنيين    وزير الداخلية يستقبل سفراء الكويت وألمانيا والأرجنتين لدى المملكة    سمو نائب أمير منطقة حائل يفتتح متحف الثويني في مدينة جبة    نائب أمير الرياض يُدشِّن مركزي إسعاف حي الخليج والنهضة    سعود كريري مديراً لإدارة كرة القدم في الهلال    السفير علي عواض في ثلوثية (النصُب ) استفدت من دبلوماسبة الأمير سعود الفيصل ابو الدبلوماسبة.    بالصور .. الأمير محمد والرئيس الكوري يشهدان توقيع مذكرات تفاهم وتعاون وبرنامج بين حكومتَي المملكة وجمهورية كوريا    نائب أمير مكة يفتتح معرض مشاعر (١) لتجويد خدمات الحج في المشاعر المقدسة    "التجارة": التبادل التجاري مع كوريا الجنوبية ارتفع بنسبة 21% في 2018    بالصور.. اختتام التمرين الثنائي المختلط “عبدالله 6” بين القوات البحرية السعودية والأردنية    "نيوم" تطلق برنامجًا مشتركًا لتعليم "الإنجليزية"    بالصور.. إنجاز 52% من أعمال الصيانة الدورية للكعبة المشرفة    تعرف على برنامج وقائمة مأدبة الغداء الكورية على شرف ولي العهد    قرارات مهمة من «الشورى» بشأن نظامَي كود البناء والامتياز التجاري    القدية تعلن عن مخططها العام وتكشف عن خمس مناطق تطويرية بمعايير عالمية    تعرف على متطلبات وشروط عقد الإيجار الموحد للقطاع التجاري    استثمارات جديدة بين الرياض وسيول    نائب أمير مكة يفتتح «معرض مشاعر 1» لتجويد خدمات الحج في المشاعر المقدسة    تشكيلي يقدم ورشة فنية بعد فقد أخيه بساعات    ندوة رسالة الأسرة في حماية الأبناء من الانحرافات الفكرية والأفكار الضالة    وزارة الداخلية تدشن معرضا تعريفيا توعويا بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات    قبل القليل .. العمل تودع مخصصات مستفيدي التأهيل الشامل لشهر يونيو    القنصل البريطاني يزور الأدلاء ويثني على الخدمات    "البيئة" تشارك بفعالية لإدراج التمور السعودية ضمن الفاكهة فائقة القيمة الغذائية    بالصور .. اجتماع موسع بالقصر الأزرق الرئاسي بين ولي العهد ورئيس جمهورية كوريا    71.4 ألف دعوى أنجزتها محاكم ديوان المظالم خلال الربع الثالث من العام الهجري 1440ه    "هدف" يعلن عن عدد المنشآت التي شاركت في برنامج التدريب الصيفي "صيفي"    شاهد قائمة مأدبة الغداء التي أقامها "مون جيه إين" على شرف ولي العهد    صورة مؤلمة لنهاية أب وابنته ذات العامين غرقا عند محاولتهما الهرب إلى أمريكا    "تنفيذية جدة" تلزم مواطنا بدفع 15 مليون ريال بعد اتهامه بالاختلاس وخيانة الأمانة    اتفاقية شراكة مجتمعية بين طائفة متعهدي الإعاشة وجمعية أصدقاء المجتمع بالعاصمة المقدسة    بالصور .. الرئيس الكوري يستقبل سمو ولي العهد في القصر الأزرق الرئاسي وسط مراسم استقبال رسمية    علماء يكشفون المخاطر الصحية لاتصالات الجيل الخامس .. ضمن قائمة المواد المسرطنة    وفاة 4 أشخاص وإصابة 3 آخرين "جميعهم من عائلة واحدة" في حادث انقلاب في عقبة سنان    خادم الحرمين يعزي رئيس قبرص    سموه مستقبلاً المواطن العنزي    أمير الجوف أثناء استقباله للأهالي    لقطات من الفعاليات            نائب أمير مكة يطلع على تقنيات محكمة جدة    «الصحة» تحذر: الجلوس 4 ساعات مستمرة يتسبب في الإصابة بالجلطات الوريدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجزيرة يوم 18 - 03 - 2019

الملك عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- وتوحيد إمامة المصلين في الحرمين الشريفين، يؤكد أن تاريخ الملك عبدالعزيز يزخر بمواقف تجسد حالة من الذكاء السياسي النادر.
(شواهد عدة تأخذ بناصية من يتأمل سيرة مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل إلى أنه -رحمه الله- لم يكن ينظر إلى تأسيس بلاده بوصفه معركة أو مجموعة معارك جهادية، خاضها بنفسه، أو أرسل إليها قادته على رؤوس جيوشه، ليخضع نثار عدد من البلدان المترامية في شبه الجزيرة العربية تحت كيان واحد أصبح يسمى المملكة العربية السعودية، بقدر ما كان ينظر إليها نظرة الإمام الذي يؤم مصلين بعدما أذن فيهم وقبل أن يصلي بهم ظل يستدير يمنة ويسرة يتفقدهم ليتأكد من استواء صفوفهم، وملء فرجاتها، حتى تكتمل صلاتهم، ويغنموا أجرها عند الله) -من مقدمة المؤلف-.
تاريخ بلادنا أجزم بأنه لم يعطَ حقه المستحق من القراءة الصادقة المنصفة, فثمة كثير من الجوانب المشرقة والمهمة لا يعرفها الكثير من أبنائه فضلاً عن غيرهم, ومن تلك الجوانب ما يتعلق بوحدة الأمة العربية والإسلامية, فالمؤسس -رحمه الله- لم يعمل فقط على توحيد وجمع شمل شبه قبائل هذه البلاد فحسب, بل كانت نظرته وطموحه أكبر بكثير, حيث كان منذ أن أتم توحيد هذه البلاد يسعى إلى توحيد هذه الأمة لتكون على قلب رجل واحد.
من هذا المنطلق كان ما يحق لي أن أطلق عليه -مشروع توحيد الأمة- ألا وهو توحيد إمامة المصلين في الحرمين الشريفين, هذا المنجز التاريخي العظيم الذي تصد لإبرازه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، فكتب كتاباً مفصلاً وافياً وسمه ب(الملك عبدالعزيز آل سعود وتوحيد إمامة المصلين في الحرمين الشريفين)، هذا المؤلف المهم اشتمل على ثلاثة فصول، الأول: اختلاف الأمة.. رحمة قال فيه:
على الرغم من ورود الاختلاف بين العلماء الشرعيين في الأعراف الفقهية، بل والاتفاق عليه فيما بين الراسخين من أهل العلم، وفق نصوص أحاديث أثرت عنهم -رحمهم الله جميعاً- فهذا الإمام البخاري في القراءة خلف الإمام (ص: 213) يقول: «والوجه الثالث إذا ثبت الخبر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه -رضي الله عنهم- فليس في الأسود ونحوه حجة.
وهذا الإمام مالك يقول (كل أحد يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر)
وهذا أبو نعيم في حلية الأولياء (ج:3 ص:300) يقول: «حدثنا محمد بن أحمد بن موسى العدوي، حدثنا إسماعيل بن سعيد ينوي، أخبرنا سفيان عن عبدالكريم عن مجاهد قال: «ليس أحد إلا يؤخذ من قوله ويترك إلا النبي -صلى الله عليه وسلم-».
وهذا البيهقي في المدخل إلى السنن الكبرى ج:1 ص:107 يقول: «أخبرنا أبو بكر بن الحارث أخبرنا أبو محمد بن حيان حدثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن حدثنا عبدالجبار حدثنا سفر عن عبدالكريم عن مجاهد قال: «ليس أحد إلا يؤخذ من قوله ويترك من قوله إلا النبي -صلى الله عليه وسلم-».
وهذا الطبراني في المعجم الكبير (ج11: ص339) يقول: حدثنا أحمد بن عمرو البزار، حدثنا زياد بن أيوب، حدثنا أبوعبيدة الحداد، عن مالك بن دينار، عن عكرمة، عن بن عباس -رضي الله عنهما- رفعه، قال: «ليس أحد إلا يؤخذ من قوله، ويدع، غير النبي -صلى الله عليه وسلم-».
إلا أن هذا الإقرار بمشروعية الخلاف بين العلماء لم يمنع بعض المتشددين أن يعمدوا إلى فرض وجهة نظر واحدة ورأياً واحداً ولو بقوة السيف، قديماً وحديثاً.
وجاء الفصل الثاني تحت عنوان: الملك عبدالعزيز موحد صفوف الأمة في الحرمين الشريفين إشارة إلى ما راءه -رحمه الله- من تفرق لأمة الإسلام في حالة هي الأقرب للوحدة, ألا وهي الصلاة, فكان قراره الذي بناة على مشاورات مع العلماء, لتكون النتيجة وحدة إسلامية حقيقية منطلقها الحرم المكي الشريف والمسجد النبوي الشريف, ومما قال سموه في هذا الفصل:
عن أبي الدّرداء قال: سمعت رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم- يقول: (ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصّلاة إلاّ قد استحوذ عليهم الشّيطان، فعليك بالجماعة، فإنّما يأكل الذّئب القاصية). قال زائدة: قال السّائب: يعني بالجماعة الصّلاة في الجماعة».
حذرت السّنّة النبوية المشرفة من الفرقة، ودعت للوحدة والمحبة والأخوة، ونبذ للفرقة والبغضاء والمشاحنة؛ فالنصوص الواردة في هذا المعنى تكاد لا تخرج عن أي نص نبوي صريح صحيح، قال -صلى الله عليه وسلم-: (أوصيكم بأصحابي، ثمّ الّذين يلونهم، ثمّ الّذين يلونهم، ثمّ يفشو الكذب حتّى يحلف الرّجل ولا يستحلف، ويشهد الشّاهد ولا يستشهد، ألا لا يخلونّ رجلٌ بامرأة إلا كان ثالثهما الشّيطان، عليكم بالجماعة وإيّاكم والفرقة، فإنّ الشّيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد، من أراد بحبوحة الجنّة فليلزم الجماعة..)، وقال: (يد اللّه مع الجماعة)، وقال: (.. من فارق الجماعة شبرا فمات فميتةٌ جاهليّةٌ).
يضاف إلى ذلك، حرص النبي -صلى الله عليه وسلم- على ربط الشعائر الدينية، كالمعاملات والعبادات، بتقوية الجماعة، وأبرزها الصلاة فنادى النبي -صلى الله عليه وسلم- للاجتماع لها، بل وتسوية الصفوف..
ولقد أنقذ المؤسس الملك عبدالعزيز الأمة الإسلامية من مشهد فرقة يتنافى مع وحدة صف الأمة، وكانت تتجلى فيه ملامح الفرقة والتشرذم إلى ما يبعث على الرثاء لحالها، بعدما نالت الخلافة المذهبية الكثير من تماسكها ووحدتها وتآلفها، فلم تعد صفاً واحداً، ولا جماعة واحدة، تقف في صلاتها في الحرمين الشريفين ممزقة مشرذمة، كل مذهب يصلي في جماعة منفصلة، وكأنهم من أديان متعددة، وليسوا من دين واحد، ويعبدون إلهاً واحداً، ولهم نبي واحد. ولقد آذى هذا المشهد كثيراً الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، فاستنكره بفطرته النقية، وبعقيدة الإسلام الصافية التي تلقاها على أيدي علماء الدعوة الإصلاحية في نجد منذ صغره، فأخذ على عاتقه توحيد صف الأمة -طيب الله ثراه- في مكان من أهم مواقف التاريخ للأمة الإسلامية التي عادت على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، إلى أحسن حال لوحدة دينية في جماعة واحدة وخلف إمام واحد، حتى وإن كانت مختلفة في مذاهبها، فهي تبقى خلافات في الفروع، في حين أن أصل المعتقد واحد، ألا وهو التوحيد. قبل توحيد المملكة بست سنوات، أمر المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود بتوحيد جماعة المصلين في الحرم المكي خلف إمام واحد وإلغاء المقامات الأربعة ومنع تعدد الأئمة للفرض الواحد، فبخطوة أظهرت رغبة وحرص المؤسس على توحيد البلاد من جميع النواحي، بل توحيد الأمة الإسلامية، لأن الصلاة في الحرمين الشريفين تجتمع لها الأمة من جميع أقطارها. وكانت هذه المقامات منصوبة في صحن الحرم المكي لعدة قرون، يشكل كل منها منبراً ومحراباً لإمام يتبع مذهباً فقهياً مختلفاً عن الآخر، وكانت خمسة مقامات قديماً هي: المقام الشافعي، والمقام الحنبلي، والمقام الحنفي، والمقام المالكي، بالإضافة إلى المقام الزيدي الذي أزيل في726ه- 1325م.
ويأتي الفصل الثالث متحدثاً عن: الأمة الإسلامية تشيد بموحد جماعتها مبتدءاً بما كتبه الشيخ حسين باسلامة المعروف بمؤرخ الحرمين, عندما أهدى الملك عبدالعزيز كتابيه (تاريخ عمارة المسجد الحرام) و(تاريخ الكعبة المشرفة)، حيث كتب للملك بضمير الأمة، مثنياً على ما قام به من توحيد إمامة المصلين, مما رفع الحرج عن المسلمين, شاكراً له صنيعه.
وكان للشعراء أيضاً مشاركتهم المؤثرة بدءًا من أمير الشعراء أحمد شوقي ومروراً بأديب العربية العلم الكبير عباس محمود العقاد، وليس انتهاء بالشاعر الجزل محمود حسن إسماعيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.