أمير الجوف ل عكاظ : دعم الملك وولي العهد مكَّن «الإسكان» من تنفيذ برامجها    بتوصية من الاتحاد الأوروبي.. قائمة عقوبات ضد تركيا    وزير الدولة للشؤون الخارجية يلتقي رئيس المجلس الأوروبي    المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم يقدم عروضاً متميزة في آسيا 2020.. ولاعبو الأخضر يؤكدون عزمهم بتحقيق اللقب    العمل: اكتمال المرحلة الأولى من مشروع الإسناد للبيوت الاجتماعية    ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الصين إلى 217 إصابة    الفيصلي يتعادل مع الهلال في دوري المحترفين    الشباب السعودي أول المتأهلين إلى نصف نهائي كأس محمد السادس    فرع الشؤون الإسلامية بنجران ينفذ برنامج "عروب"    " أهمية الوسطية والاعتدال " محاضرة بجمعية الدعوة في الشقيق غداً    انتصارات ليفربول تدفع جوارديولا للتركيز على المركز الثاني    العراق: سقوط ثلاثة قتلى في تجدد المظاهرات    آل جابر يلتقي رئيس مجلس النواب اليمني لاستعراض المشاريع التنموية    بنتن يبحث مع بلمهدي ترتيبات حجاج الجزائر    اليمن.. مصرع عدد من عناصر ميليشيا الحوثي بمحافظة البيضاء    3 آلاف متدرب بكلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.97%    الناصر: منحي الجائزة تقديراً لجهود 70 ألفاً من موظفي وموظفات الشركة    بطلة إيران «المنشقة»: أسعد باللعب لألمانيا    العواد: المملكة ترحب بالتعاون مع الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان    وزارة الثقافة تستقبل وفداً ألمانياً لتعزيز التعاون الثقافي    ملتقى مكة الثقافي يكرم “اقرأ”    البورصة المصرية تخسر 6ر5 مليارات جنيه وتراجع جماعي بمؤشراتها    هيئة كبار العلماء تدين بشدة الاعتداء الإرهابي تجاه مسجد مأرب    القبض على أشخاص لتعاطيهم المخدرات والتباهي بها    «المقهى السعودي» في دافوس يُعرف العالم على الثقافة المحلية    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    سمو أمير حائل يستقبل مدير شرطة المنطقة    كأس إيطاليا: لاتسيو يواجه نابولي.. وقمة تجمع يوفنتوس وروما في الدور ربع النهائي    بدء تعلم اللغة الصينية لطلاب ثانوية الملك عبدالله بتعليم شرق الدمام    «النصر» و«الاتحاد» في أقوى مواجهات دوري السلة    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمزاد الابل الرابع في ضريه    "سكني" : معرضان لتقديم الخدمات التمويلية لمنسوبي هيئة السياحة ووزارة التعليم    تسليم عدد من الفلل الجاهزة في مشروع إسكان “تيماء”    أمير تبوك يلتقي سفير جمهورية باكستان    إيران تهدد بالانسحاب من معاهدة “عدم الانتشار” في هذه الحالة    تخصيص 6 برامج تدريبية لعدد 2200 متدرب في الخارج    جمعية الأطفال المعوقين بجنوب الرياض تقيم برنامجاً احتفالياً بعنوان " أهلا مدرستي "    مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مشروع تشغيل وتطوير مركز الأطراف الصناعية في تعز    المملكة تدين اعتداء الحوثي الإرهابي على مسجد في مأرب    تدخل طبي ناجح لإنقاذ حياة مولود خديج بمستشفى الولادة والأطفال بالأحساء    بدء فعاليات مهرجان ” شتاء وادينا التراثي ” غداً بوادي الدواسر    إطلاق حملة "آداب زيارة المسجد النبوي"    إنهاء معاناة مريض من حصاة مرارية بدون تدخل جراحي بنجران    نجاح عملية لترقيع طبلة الأذن وترميم العظيمات السمعية بمستشفى حفر الباطن    5 أطعمة تساعدك في التخلص من «الكرش».. تعرف عليها    أمير الباحة يوجه الجهات الأمنية بتيسير وصول الطلاب والمعلمين    حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين    محامٍ: يحق للمطلقة السفر مع أبنائها للخارج حتى لو رفض الأب    بالفيديو.. الأمير تركي بن طلال يفاجئ مدرسة بزيارة تفقدية في أول يوم دراسي    متحدثة “التعليم” تكشف تفاصيل إدراج اللغة الصينية في المناهج وسبب تطبيقها في مدارس البنين فقط    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال        استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألف وجه لألف عام - «دوستويفسكي»: نظرة أندريه جيد الى سيّد الرواية الروسية
نشر في الحياة يوم 20 - 12 - 2009

عند بدايات القرن العشرين، كان أدب دوستويفسكي بدأ يُعرف على نطاق واسع في فرنسا... ومع هذا لم يكن فرنسيون كثر يحبون هذا الكاتب الروسي الذي كانت أوروبا كلها قد اعتادت تبجيله منذ زمن. في ذلك الحين، حين كان باحثون فرنسيون يُسألون عن سبب ذلك الود المفقود بين صاحب «الاخوة كارامازوف» ووطن بلزاك وروسو، كان الجواب في أغلب الاحيان يتضمن اشارات واضحة الى موقف دوستويفسكي نفسه من الفرنسيين، إذ لا ننسيَنّ هنا أن عميد الرواية، الروسية خلال النصف الثاني من القرن العشرين، لم يتحدث عن فرنسا والفرنسيين بلطف واعجاب ولا سيما في النصوص التي كتبها عن رحلاته الأوروبية والفرنسية. اذاً، بالنسبة الى رهط كبير من النقاد والباحثين الفرنسيين، كان دوستويفسكي هو الذي افترى و «بدأ الخصام». لكن اندريه جيد، الأديب الفرنسي الكبير، عارض هذا التحليل، منذ العام 1908 ، اذ عزا الود المفقود، من ناحية الى نزعة دوستويفسكي المغرقة في مسيحية خاصة به، تتوج أفكار رواياته، ومن ناحية أخرى إلى التفاوت، أصلاً، في المزاج والذهنيات بين النخبة الفرنسية المثقفة والمزاج الروسي العام الذي كان يتجلى في أدب قائم على مفاهيم واخلاقيات كان الفرنسيون طلقوها حين نزعوا نحو العلمانية والعقلانية بفضل الثورة الفرنسية. والى هذا كله أضاف اندريه جيد، تأثير الكاتب والمترجم الفرنسي ملكيور دي نوغي، الذي عرف بكونه من أوائل وافضل الذين ادخلوا الرواية الروسية الى فرنسا. فدي نوغي هذا، إذ زرع لدى النخبة الفرنسية اعجاباً كبيراً بالانسان دوستويفسكي جعلها في الوقت نفسه تفرق بين عبقرية الرجل، وبين كتاباته التي ظلت مترددة بعض الشيء في قبولها. وكان هذا، على أي حال، ملخص ما قاله اندريه جيد في نص كتبه العام 1908، وكان يهدف منه الى أن يكون جزءاً من كتاب سيرة لدوستويفسكي يزمع وضعه، ثم تخلى عن الفكرة ونشر النص بمفرده.
هذا النص عاد وشكّل جزءاً من كتاب آخر عن صاحب «الجريمة والعقاب» أصدره اندريه جيد العام 1923، في عنوان «دوستويفسكي» أتى كتاباً دراسياً نقدياً، لا كتاب سيرة، وضم الى النص آنف الذكر، مجموعة محاضرات عن دوستويفسكي وأعماله كان جيد ألقاها خلال السنوات السابقة في مسرح «فيو كولومبييه» اضافة الى سلسلة مقالات عن الكاتب نفسه كان نشرها في «المجلة الاسبوعية» التي كان يساهم فيها. ولقد أتى مجموع الدراسات، إذ ضمته دفتا كتاب، عملاً حاذقاً وعميقاً عن دوستويفسكي، بل انه كان ذا أثر كبير في «مصالحة» دوستويفسكي مع جمهور النخبة الفرنسي، خصوصاً أن جيد قدم في فصول الكتاب، قراءة جديدة لكاتب كان يرى أن نزعته القومية الروسية، انما هي بعد يتكامل تماماً مع نزعة أممية بلا حدود ولا ضفاف. ومن هنا أخرج جيد سلفه الكبير، من ضيق الحيز القومي، الى رحابة العالم. ما مهد لاستقبال فرنسي آخر وأكثر انصافاً له.
ومن الواضح ان اندريه جيد انطلق في صوغ الفصول الجديدة، وفي تحديث النصوص القديمة، من مجموعة مراسلات دوستويفسكي التي كانت صدرت مترجمة في ذلك الحين. ولقد أتاحت تلك المجموعة لجيد الذي كان، هو الآخر، من هواة كتابة الرسائل وقراءتها، مناسبة لرسم «بورتريه» للكاتب الروسي، حلّت لديه بديلاً من السيرة السردية. ويقيناً أن قراء دوستويفسكي كانوا دائماً في حاجة الى من يرسم لهم صورته السيكولوجية ما يساعدهم على فهم أعماله وما أغلق عليهم منها، بأفضل مما يمكن لسيرة حياة أن تفعل. هكذا، اذاً، انكب اندريه جيد، في كتابه الرائد هذا، على تحليل شخصية دوستويفسكي، رابطاً تطور تلك الشخصية، كما تلوح من خلال الرسائل بتطور علاقة الكاتب بالشخصيات المحورية في أدبه. واضافة الى هذا، تمكن اندريه جيد، عبر تلك البورتريه، من رسم صورة متكاملة للرجل نفسه في خضم تناقضاته، مفسراً بتناقضات الكاتب تناقضات الشخصيات التي يبدعها. وهو نفس ما كان اشتغل عليه ولكن في توسع أكثر في اتجاه الروايات الكبرى لدوستويفسكي، في المحاضرات المعروفة باسم «محاضرات فيوكولومبييه».
غير أن الأهم من هذا كله - وكان هذا الجانب في تحليلات اندريه جيد هو الذي اجتذب الفرنسيين اكثر من أي جانب آخر - كان تفسير اندريه جيد لمسيحية صاحب «الابله» و «الممسوسون». بالنسبة الى اندريه جيد صحيح أن في الامكان اعتبار نظرة دوستويفسكي الى المسيحية نظرة تقليدية على غير صعيد، بل أحياناً نظرة ماضوية، ومع هذا فإن الجوهر العام لمسيحية هذا الكاتب، وكما تتجلى في العدد الأكبر من رواياته، جوهر جديد من نوعه يربط المسيحية بنزعة رسولية نبوية، هي نزعتها الاصيلة التي كانت لها عند بدايات ظهورها وقبل ان تعتبر المسيحية نفسها مؤسسة وسلطة، أو رديفاً للسلطات. ان دوستويفسكي يسعى، بحسب جيد، الى مسيحية للانسان، للبشر، تضيء الدرب للبائسين. وما شخصية الأمير في «الابله» ومفاهيم الخطيئة والغفران في «الجريمة والعقاب» و «الاخوة كارامازوف» سوى التجلي المنطقي لتلك النظرة الجديدة القديمة. وإذ يوضح اندريه جيد هذا كله، مستنداً الى امثال حية مستلة من أدب دوستويفسكي نفسه، يصل الى المكان الذي ينبه فيه القراء الى أن دوستويفسكي، ليس من الكتّاب الذين يقرأون على شكل مفاهيم وتحليلات فكرية، بل انطلاقاً من التركيبة المدهشة لكل فكرة وموقف وشخصية. «أبطال» دوستويفسكي، ليسوا - بحسب تحليل جيد – رموزا لشرائح أو طبقات، وصوراً لافكار ومفاهيم، بل هم أناس من لحم ودم، أشخاص منتزعون من قلب الحياة نفسها. واذا كان كل «بطل» من هؤلاء «الابطال» ينكشف في نهاية الأمر معبراً عن فكرة أو شريحة، فما هذا إلا لأن ظروف المجتمعات والأفكار وسياقات الحياة نفسها هي التي تعيد تقسيم البشر على ذلك النحو. أما الكاتب فإنه حين يلتقط شخصية من الشخصيات ليضعها في روايته، فإنه يجردها أولاًَ من الزوائد المفسرة التصنيفية ليضعها في قلب العمل، علماً بأن العمل نفسه، كما الحياة، هو الذي يعيد الى الشخصية الزوائد في ما بعد. للوهلة الاولى قد يبدوهذا التفسير معقداً بعض الشيء، لكنه، بقلم اندريه جيد، وإذ جاء في ذلك السياق، بدا بسيطاً، ويكاد يكون معبراً عن نظرة جيد، ليس فقط الى أدب دوستويفسكي وحده، بل الى أدبه هو نفسه، وربما عما يطلبه بشكل عام من الأدب. مهما يكن فإن كتاب جيد، إذ سعى الى توسيع المدارك والتحليلات من حول دوستويفسكي، لم ينس أن ينبه القراء الى عدم الوقوع، لا في التبسيطات التي كانت تتوخى السهولة بالنسبة الى النظرة الى اعمال دوستويفسكي، ولا في فخ التفسيرات الخاطئة التي اعتاد النقاد ايرادها. باختصار قال جيد للقراء: تماماً كما أن دوستويفسكي كان يكتب بكل جوارحه، من الأحرى بكم أنتم بدوركم ان تقرأوه بكل جوارحكم.
واندريه جيد (1869 - 1951) هو واحد من كبار الكتّاب الفرنسيين خلال النصف الأول من القرن العشرين. ولقد عرفه القراء العرب في زمنه برواياته التي ترجم العديد منها الى العربية، ومن بينها «اقبية الفاتيكان» و «المزيفون» و «الباب الضيّق» وكذلك بكتب عديدة اصدرها في أدب الرحلات، يصف بعضها رحلاته الى شمال افريقيا وبعضها رحلاته الى الكونغو ومصر. أما كتابه الأشهر «الأغذية الأرضية» فكشف عن تعلقه المبكر بأفكار نيتشه، هذا التعلق الذي يقول لنا انه كان من خصائص دوستويفسكي ايضاً في كتابه عن هذا الأخير. ونذكر، أخيراً أن اندريه جيد كان هو الذي عرّف القراء الفرنسيين بأدب طه حسين، ولا سيما من خلال تقديمه الجميل للترجمة الفرنسية لكتاب «الأيام» لعميد الأدب العربي... تقديم هو نفسه قطعة أدبية بقلم الفائز العام 1947 بجائزة نوبل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.