«تريليون البنوك وحماية الكوكب» أبرز عناوين الصحف المحلية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة    حكم قضائي بتعويض مواطن 98 ألف ريال بعد براءته من قضية سجن بسببها    المملكة تؤكد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف    "الولاء الإلكتروني للوطن"محاضرة تنظمها جامعة الطائف لتعزيز اللحمة الوطنية    مكة والمدينة تتصدران.. 55 يومًا على انتهاء مهلة إثبات الملكية    9 ضوابط لكبح «فوضى» إعلانات المستحضرات الصيدلانية والعشبية    المملكة: الاحتلال يحرم الفلسطينيين من الحق في الحياة    «الفورمولا 1».. حضور جماهيري 100 %    العميد يستعيد الشمراني وعبدالحميد في «الكلاسيكو»    الشمري: مشاركة السيدات ببطولة العرب وغرب آسيا    وزير النقل: نستهدف المركز العاشر عالمياً في الخدمات اللوجستية والمساهمة ب %10 في الناتج المحلي    تتعلق بالتعاون الدفاعي.. مباحثات عسكرية سعودية - كورية جنوبية    مجلس الوزراء: إصلاح منظومة الاقتصاد العالمي عبر «مبادرة الرياض»    منع تهريب طن حشيش و66 طن قات في جازان وعسير ونجران    مستثمرو أنابيب نفط أرامكو يعتزمون إصدار سندات ب 4.5 مليار دولار    صحة الطائف: إحالة 622 سيدة لفحوصات سرطان الثدي    «الإسلامية»: التحذير من «السرورية» الإرهابي في خطبة الجمعة    صلاح يقود ليفربول إلى فوز مثير على أتلتيكو    متحدث «الصحة»: تجاوزنا المرحلة الصعبة.. الجائحة لا تزال قائمة    متحدث «التعليم»: تأجيل العودة الحضورية للطلبة لمن هم أقل من 12 عاماً        وزير الرياضة يهنئ الهلال بالتأهل للنهائي الآسيوي    الأهلي ينوي على ملايين الوزارة من ملعب النادي    شاموسكا يخطط لمفاجأة الاتحاد    مشروع للدعم اللوجستي بوزارة الدفاع            لص يخطف جوال مراسل صحفي في بث مباشر                اكتفوا بالتصوير فقط.. مأساة اغتصاب داخل قطار    6 آلاف عينة أحفورية في هيئة المساحة الجيولوجية        انتبه! تحركاتك مرصودة بالساعة والصورة!    بمَ يرجع المبتعثون؟    معرض الرياض للكتاب.. وتحقيق الأهداف                    «وَإِن تَعُدّوا نِعمَةَ اللَّهِ لا تُحصوها إِنَّ اللَّهَ لَغَفورٌ رَحيمٌ».. تلاوة تأسر القلوب للشيخ المعيقلي    مؤتمر السلف الصالح يحرم الخروج عن طاعة ولاة الأمر                "الشؤون الإسلامية" تؤكد استمرار تطبيق التباعد بين المصلين والعمل بالإجراءات الاحترازية    أمام خادم الحرمين الشريفين.. وزير الصحة يؤدي القسم    أفشل سرقة.. لصّ يوثق جريمته على الهواء مباشرةً دون علمه    وزير التجارة يكرّم مراقباً أبلغ عن تعرضه ل"رشوة"    "الصحة": تسجيل وفاتين و49 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 38 حالة    اليوم العالمي للغذاء تحت شعار ( اعمالنا -هي مستقبلنا )    أمير قطر يصدر أمرًا أميريًّا بتعديل تشكيل مجلس الوزراء    زلزال قوي يضرب البحر المتوسط ويشعر به سكان 3 دول    (( الكاتبة فاطمة السلمان ودورة "التخطيط الذاتي" ))    أمير نجران يواسي آل سالم وآل شرية    الربيعة وزيراً للحج..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عندما عرّف دينيس ديفيز قراء الانكليزية بمحفوظ
نشر في الحياة يوم 04 - 12 - 2009

استضاف مركز دراسات الترجمة الذي أنشئ حديثاً في الجامعة الأميركية في القاهرة برئاسة سامية محرز المترجم البريطاني دينيس جونسون ديفيز الذي كان أول من ترجم أعمالاً لنجيب محفوظ إلى اللغة الإنكليزية. تطرق ديفيز خلال اللقاء الذي تضمن محاضرة له تحت عنوان «في الترجمة» إلى ذكرياته مع نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم وإدوار الخراط والطيب صالح ويحيى حقي وسلوى بكر، وسواهم من الأدباء العرب، وتحدث عن التحديات التي واجهته في ترجمة أعمال أدبية عربية إلى اللغة الإنكليزية.
وقال ديفيز، الذي وصفه المفكر الفلسطيني إدوارد سعيد ب « المترجم الرائد من اللغة العربية إلى اللغة الإنكليزية في عصرنا»، أنه «ربما كان من الطبيعي، بعد أن عشت معظم حياتي في مصر، أن أكون أعطيت أولوية نشاطي في الترجمة للكتاب المصريين». ورأى أن من الصعب مواكبة ما ينشر في البلدان العربية كافة «ومع ذلك سعيت إلى تعريف قراء الإنكليزية على عدد كبير من الكتاب العرب من المشرق والمغرب».
ترجم ديفيز ما يزيد على 25 رواية ومجموعة قصصية قصيرة من اللغة العربية، وهو أيضاً أول من ترجم أعمالاً قصصية لنجيب محفوظ إلى الإنكليزية وأدرجها ضمن مجلد أصدرته دار جامعة أوكسفورد للنشر تحت عنوان «قصص قصيرة عربية حديثة»، ووجد هذا المجلد في ما بعد طريقه إلى «مختارات نورتن» تحت عنوان «روائع الأدب العالمي» كمثال للأدب العربي الحديث.
وقال ديفيز: «لم أترجم كتاباً كاملاً لنجيب محفوظ قبل حصوله على جائزة نوبل عام 1988 ولكن بعد حصوله عليها وبمجرد أن قام قسم النشر في الجامعة الأميركية في القاهرة بالتعاقد مع دار «دبلداي» لنشر الجزء الأكبر من أعماله في شكل مشترك أعطيت لي الفرصة لترجمة بعض أعماله بشروط ميسرة». وأضاف: «اخترت في المقام الأول ترجمة مجموعة من قصصه القصيرة لأنني شعرت أن ذلك سيكون اختياراً جيداً وفي ما بعد تحقق ما توقعت عندما أعيد نشر تلك القصص غير مرة، خصوصاً في الولايات المتحدة الأميركية».
وخلال المحاضرة ضرب ديفيز أمثلة من مذكراته التي نشرها تحت عنوان «ذكريات في الترجمة... حياة بين سطور الأدب العربي»، التي أصدرها قسم النشر في الجامعة الأميركية في القاهرة عام 2006 والتي تحدث فيها عن تجربته كمترجم وعن الكتّاب العرب الذين ترجم لهم.
وتحدث ديفيز عن المعوقات التي واجهته في نشر «قصص قصيرة عربية حديثة» عام 1967، مشيراً إلى أن كثيراً من الصحف الإنكليزية رفض عرض الكتاب «ولم يكن الحال أفضل في البلاد العربية، إذ لم تقم أي حكومة أو مؤسسة بشراء نسخة واحدة من الكتاب ولم تستطع دار جامعة أوكسفورد للنشر بيع الطبعة المحدودة للغاية التي طبعتها، وتمّ بيع نسخ ذات غلاف ورقي في لبنان فقط لاحقاً».
ويعتقد ديفيز أن ناشري اليوم هم فى المقام الأول رجال أعمال لا يحبون المجازفة، لا سيما مع كتاب مترجم من اللغة العربية.
وقال خلال المحاضرة إن من المعروف أن القراء الإنكليز يبتعدون عن قراءة أي كتاب مترجم حتى لو كان مترجماً من الفرنسية. وأشار الى أنه يسعى دائماً إلى العثور على ناشر ينظر في شكل إيجابي إلى الترجمات العربية، وفي رأيه أن الأمر تطلب حصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل لجعل ناشر أميركي في حجم «دبلداي» يقوم بنشر رواياته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.