القبض على 8 إثر مشاجرة جماعية بحريملاء    في حادث مروع.. «مشهور السناب» عز بن حجاب يفقد والده ووالدته وشقيقه    عقب أسبوع أحمر.. الأسهم تفتح أولى جلساتها ب 82 نقطة خضراء    «الزكاة» لمكلفي «المضافة»: امنحوا العميل إشعارا بأخطاء فوترتكم    البرهان: لن نتفاوض مع جهات سياسية تخون الجيش    آل الشيخ: مواقف موحدة لمواجهة أزمات وتحديات المنطقة    «سلمان للإغاثة» ينتزع 1755 لغما في اليمن    ولي العهد يهنئ محمدوف بذكرى الاستقلال    ميسي يحطم «قياسية» بيليه.. والأخير يهنئه    6 أبطال في بطولة المملكة للمبارزة    «العقاري»: 761 مليون ريال لمستفيدي «سكني»    «أمير مكة» يدشن حملة «مكارم الأخلاق»    «الصحة»: بدء تطعيم مرضى الفشل وزارعي الأعضاء بالجرعة الثالثة    ردع فوضويي الاحتفالات!    ألمانيا .. المستشارة تنتظر وصول المستشار أو البقاء مؤقتا لترتيب البيت!            القوة تفرض الوجود..!                        الفتح يتدرب على مجموعتين والجهاز الفني يمنح راحة الاثنين    احذر يا كوزمين!    حجازي في قائمة منتخب مصر لمباراتي ليبيا            (91) التشكيلة الوطنية بأجساد عمال النظافة    37 مولودًا باليوم الوطني في نجران        النادي الأدبي وجمعية الثقافة والفنون        جامعة أم القرى.. مواقف وذكريات    وحدة قياس الحُبّ        يا سعيدان الروضة مغرس الطاعات!            التخصصي وجائزة ديفيز للتميز.. القدرة والاستحقاق !    بخاخ يقتل كوفيد في 30 ثانية        خطة إستراتيجية لتكوين قيادات نسائية مبدعة في «الحرمين»    نعمة (السعودية)    «سند محمد بن سلمان».. 198 تغريدة لتعزيزالثقة بالعمل الخيري    «مجلس الأسرة» يطلق حملة لمكافحة التنمر ضد الأطفال    مليون رخصة إنشائية وتجارية من «منصة بلدي»    الفنانة "سعودة" تعلن اعتزالها التمثيل    أمانة عسير تعالج 440 الف متراً طولياً للطرق و 129 الف م2 الأرصفة المتهالكة خلال 60 يوما    فريق هتان التطوعي 2 ينفذ فعالية " صوت الديار " بمناسبة اليوم الوطني السعودي ال 91    متحدث "الصحة": إعطاء جرعة ثالثة لمن تجاوز 60 عام    ( لاتكن..للباطل تابعاً )    (هندسة الحياة)    (تذكر أنك إنسان)    مجلس شباب عسير يقيم عدد من البرامج والفعاليات بمناسبة اليوم الوطني ال(91).    بريطانيا: نواصل العمل مع السعودية لإيجاد حل سلمي للصراع في اليمن    الرياض الخضراء" يحتفل باليوم الوطني بزراعة خريطة المملكة بمشاركة أهالي المدينة "    صورة نادرة للملك سلمان وابنه الأمير عبد العزيز في الطفولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معادلة الزواج الناجح بين فارق السن والتوافق
نشر في الحياة يوم 01 - 10 - 2009

يندر أن يتزوج شاب فتاة أكبر منه سناً في المجتمعات العربية، ولو حدث ذلك ف«الاستهجان»، على الأقل، سيحضر بقوة، مع تدخل الأسرة أو الأصدقاء لإفشال تلك «الحالة النادرة».استهجان آخر يحدث عندما يتزوج رجل امرأة تصغره بعقود، ولكنه يظل استهجاناً شكلياً، والدليل استمرار مثل هذه الزيجات، خصوصاً في الطبقات الاجتماعية المتدنية مادياً. ولكن السؤال المطروح: «هل يؤثر فارق السن على نجاح الزواج أو فشله؟».
يحبذ الرجل، في السعودية، بطبيعته التي اكتسبها من تقاليده وعاداته، بما يتخللها من طريقة تعامله مع الأنثى بشكل عام، الزواج ممن تصغره سناً، ربما لكي يبقى «المتسيد»، أو خوفاً من حالة معاكسة لا يضمن فيها فرض «هيمنته» في منزله.عوامل كثيرة تنجح الزواج، وغيابها يفشله، منها الانسجام الاجتماعي والاقتصادي والعمري والتوافق العلمي والفكري.
تزوج سِنان بعد قصة حب من زميلة في المهنة. هو وزوجته فنانان تشكيليان، لم يمنعه عمرها الذي يتجاوز عمره بثلاثة أعوام من إتمام زواجهما. ولكن ما حدث لاحقاً جعله يندم. يقول: «لم أتوقع يوماً أن ينعدم التفاهم بيني وبين زوجتي، وأن تصل طريقة التفاهم بيننا إلى الضرب. وهي التي دفعتني إلى ذلك». وهو لم يعتقد أن زواجه من امرأة تكبره بثلاثة أعوام سيسبب له مشكلات، «ولم أجعل فارق السن يثنيني عن الزواج».
ويعتقد حسين أن غياب التفاهم بينه وبين زوجته عائد إلى عدد من العوامل، فسن زوجته يجعلها ترغب في فرض سيطرتها على المنزل، وحب الظهور على حسابه، وإهمال واجباتها، والقائمة تطول... على لسان حسين الذي اكتشف أخيراً أن زوجته «غير صالحة للحياة الأسرية»، خصوصاً أنه رجل لا يقبل أن تهان رجولته، كما يقول، موضحاً أن مشكلاته مع زوجته تفاقمت أخيراً، «فلا تنتهي المشكلة بيننا إلا بحلف يمين الطلاق عليها، حتى ترتدع، قبل أن تعود إلى عادتها من جديد، فأعود للحلفان... وهكذا دواليك».
في المقابل، يبدو من حديث علياء إيمانها بقدرات الحب ومعجزاته، وتقول: «لم يتوقع أهلي ذلك المقدار من التفاهم بيني وبين زوجي. وكانوا يتوقعون طلاقي بين لحظة وأخرى، من زوج يكبرني ب22 عاماً، علماً أني تزوجت عن قناعة تامة وقصة حب دامت أكثر من خمسة أعوام». وتضيف أن أسرتها كانت تشعرها بأنها ظلمت نفسها، وستشعر بذلك عندما يصبح بالستين وهي في الأربعين. غير أنها لم تستسلم، فالحب يصنع المعجزات، «أنا من سيعيش معه تحت سقف واحد، ونحن الآن متفاهمان جداً، ونتشارك في مسؤولياتنا، وفي تربية طفلتنا»، وهو الأمر الذي أقنع أهلها بصواب قرارها.
تذعن أم عبير وتعترف بأنها السبب في فشل زواج ابنتها، طمعها في المال، «إذ رضيت لابنتي أن تكون سلعة رخيصة، فابنتي ذات الثماني عشرة سنة رضخت للزواج من رجل في الستين، بعد أن أقنعتها بأنها ستنعم بالرفاهية والعز، وكل ما تتمناه سوف يحضر لها، حتى أصابها الطمع أيضاً».
لكن القصة لا تنتهي هنا، فبعد شهرين فقط عادت الابنة تشكو من رفض زوجها تطليقها، إلا بعد استعادة كل أمواله التي دفعها. ولشدة الطمع، لم تسأل العائلة عن الزوج، واستعجلت عقد القران، حتى وجدت أنه من الأشخاص الذين يفضلون الزواج وأن لديه صكوك طلاق وزواج مسيار. ولأنها عاجزة عن ردّ ريال واحد، يئست البنت وحاولت الانتحار مرتين.
أنس تزوج امرأة تكبره بعشرة أعوام، ربما لفقدانه حنان الأم وهو طفل، لكن ثمة أسباباً أخرى دفعته إلى ذلك، ف «فتيات اليوم سخيفات يرين الحياة الزوجية مالاً، على عكس زوجتي المتفهمة التي تساندني». غير أن أنس يقرّ بأن من الممكن أن يتزوج امرأة أخرى «من باب التجديد، لا الندم».
رئيس الخدمة الاجتماعية في مستشفى الملك فهد، طلال الناشري، ينصح بأن يكون فرق السن بين الزوجين قليلاً ومنطقياً «كي تكون رؤيتهما وتوجهاتهما وطموحاتهما وأفكارهما متشابهة». ويتحدث عن «فجوة كبيرة» يولدها الرجل الأكبر سناً من المرأة، لكنه لا يسلّم بذلك، إذ «يصحّ أيضاً أن يكونا متقاربين عمراً لكن أفكارهما مختلفة تماماً»، مؤكداً وجود عوامل كثيرة تُنجح المشروع الأسري. ويشير الناشري إلى أن البيئة والأهل والثقافة والعلم وظروف النشأة، كلها عوامل تعزز نجاح الزواج.
وتعزو رئيسة قسم الطب النفسي في مستشفى الملك عبد العزيز ومركز الأورام، فاطمة كعكي، السبب الرئيسي لزواج الفتيات من رجال أكبر منهن سناً إلى أن الرجل الكبير في السن مستقر مادياً ويستطيع أن يؤمن لها الحياة التي تريدها، بينما الشاب يكون في بداية حياته، دخله المادي متدنٍ والمهور مرتفعة... «وفتاة هذه الأيام لا ترضى بالقليل». وفي شأن الشبان الذين يتزوجون من نساء يكبرنهم سناً، ترى كعكي أن هدفهم يكون غالباً أن تصرف زوجاتهم عليهم.
ويعتبر فارق السن النموذجي بين الزوج والزوجة في أن يكبرها بنحو 5 سنوات على الأكثر. وإذا زاد الفارق على 10 أعوام، فإن ذلك يفتح الباب أمام انتماء كل زوج إلى جيل مختلف، وبالتالي تختلف اهتماماتهما وتوجهاتهما في شكل كبير، وهو الأمر الذي قد يجعل التفاهم والتوافق أكثر عسراً. ولكل قاعدة ناجحة شواذ ناجح.
وتوجد ثلاث أنماط رئيسية للزيجات قائمة على فارق السن وعلى الدور الذي يلعبه كل شريك مع الآخر:
- الزوجة الأم: أكبر سناً من الزوج وتقوم هي بدور رعايته واحتوائه.
- الزوجة الصديقة: وهي قريبة في السن من زوجها ولهذا فالعلاقة بينهما تكون علاقة متكافئة، أقرب ما تكون إلى علاقة صديقين يرعى واحدهما الآخر.
- الزوجة الابنة: تصغر الزوج بسنوات، فيتعامل معها كطفلة، يدللها ويرعاها ويغض الطرف عن أخطائها، بينما تلعب هي دور الطفلة وتسعد به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.