أسعار النفط ترتفع 3%    وزير الاستثمار يؤكد تعزيز استثمارات المملكة في قطاع الصناعات العسكرية    غامبيا تعلن فوز الرئيس أداما بارو    صراع خليجي في آسيوية اليد    السليماني ينشد التتويج التاسع    الهند تعلن بدء تسلّمها منظومة الصواريخ الروسية إس-400    ولي العهد يقلد مطلق بن سالم الأزيمع رتبته الجديدة فريق أول ركن    ليبيا.. القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    أمانة المدينة تحتفي باليوم السعودي للتطوع بالتزامن مع اليوم العالمي للتطوع    نازحو تعز للمنظمات الإغاثية: أنقذونا من بطش الحوثي    «مَلَكيّة مكة» تستعد لتطوير مخيمات الحجاج بمنى    جامعة الأمير سلطان تحتفل بتخريج 1384 خريجة بملعب مرسول بارك    الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب تعقد المؤتمر الخامس والأربعين لقادة الشرطة والأمن العرب    المغرب تسجل 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الديوان الملكي: ولي العهد يغادر في زيارات رسمية لدول الخليج    الهيئة الملكية لمحافظة العلا تعلن عن وظائف شاغرة    اتحادات وهيئات عالمية تشارك ضمن اجتماعات اتحاد إذاعات الدول العربية    #أمير_تبوك يترأس اجتماع المحافظين    نادي الإبل يستقبل 2000 متن يومياً بإجراءات منظمة وميسرة    رئيس مجلس النواب الجيبوتي يثمن جهود المملكة في تنمية التعليم ببلاده    بتكلفة 15 مليون ريال.. البدء بمشروع ربط امتداد عدد من الطرق في أحياء الدمام    بصقر "أنا أقدر".. فتاة تتحدى إعاقتها وتتفوق على منافسيها بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    مرشح المغرب يفوز برئاسة المجلس التنفيذي لمنظمة ال"إيسيسكو"    "ساوندستورم".. فنانون ومواهب من مختلف العالم    مهجنات كأس النادي.. الإماراتيون يكتسحون ب7 مراكز    وزير الشؤون الإسلامية يوجه بتخصيص خطبة الجمعة المقبلة للتحذير من "جماعة التبليغ والدعوة"    أمر سام يقضي بتجديد عضوية واختيار أعضاء في المركز الوطني للوثائق والمحفوظات    غسل القدمين لكبار السن يومياً يجنبهم الألتهابات    مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي يكشف عن برنامج سوق البحر الأحمر    القبض على مواطنين سرقا مقتنيات ومبالغ من عدة سيارات    كيف يحقق طريق منفذ عُمان المنفعة الاقتصادية للبلدين    الخارجية الفلسطينية: حكومة بينت تتحمل المسؤولية الكاملة عن جرائم الإعدامات الميدانية    بقوة 3,5 درجة.. هزة أرضية تضرب الجزائر    #تعليم_الرياض يدعو المدارس إلى الالتزام بتعليمات السلامة الخاصة بموسم الشتاء    سمو أمير الباحة يرعى احتفال مركز جمعية الأطفال المعوقين بالمنطقة    سمو أمير القصيم يتسلّم التقرير السنوي للأحوال المدنية بالمنطقة    سمو أمير الشرقية يستقبل نائب رئيس هيئة حقوق الإنسان    مساء اليوم.. «فلكية جدة» ترصُد التقاء القمر بالكواكب في سماء المملكة    شاهد.. شوارع مسقط تتزين بأعلام المملكة احتفاءً بزيارة ولي العهد    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يقدم العزاء لإندونيسيا في ضحايا ثوران بركان سيميرو في جزيرة جاوة    "الحبوب" تنهي إجراءات ترسية الدفعة الأخيرة من القمح المستورد وتحدد موعد وصولها    لتوزيعه على المحتاجين.. توفير 30 سيارة لنقل فائض الطعام من مهرجان الملك عبد العزيز للإبل    أمير المنطقة الشرقية يرعى احتفال غرفة الشرقية بمناسبة مرور 70 عامًا على تأسيسها    انتظام 124 ألف طالب وطالبة بمدارس التعليم بنجران    بينها ضعف الإنتاجية.. استشاري يكشف عن 10 أضرار للسهر على صحة الإنسان    غيوم على مكة والمدينة ورياح على الشمالية و الشرقية    "السجون" تبدأ تشغيل عدد من المراكز التأهيلية التخصصية في مختلف مناطق المملكة    "الشؤون الإسلامية" تؤكد ضرورة لبس الكمامة والتباعد الجسدي في المساجد للوقاية من كورونا وتحوراته    الصحف السعودية    ما حكم الانشغال بكسب المعيشة عن طلب العلم؟ «الخضير» يجيب    ولي العهد يبعث تهنئة للرئيس ساولي نينستو    وزير الاستثمار يستقبل وزير التجارة الخارجية والاستقطاب الفرنسي    إعلاميون دوليون ل«عكاظ»: أذهلتونا    مصر تترجم القرآن الكريم للعبرية.. تعرف على السبب    266.000.000 المتحورة الجديدة تغزو 38 دولة.. وتهدد بالهيمنة على أوروبا            أرامكو السعودية تجلب مسابقة "فورمولا 1 في المدارس" العالمية إلى المملكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حياد أفغانستان ومبدأ الحرمان المتبادل
نشر في الحياة يوم 04 - 04 - 2009

فرض نظام «توازن القوى» في أوروبا في القرن التاسع عشر، على الدول الأوروبية كافة العمل على تحجيم الدولة المتوسعة أو التي تحاول زعزعة هذا التوازن، عبر آلية محددة تقوم على عدد من الخطوات العملية: إقامة تحالف ضد الدولة المعتدية أو المتحدية، التدخل الفعلي ضدها، سواء بالطرق الديبلوماسية أو العسكرية، عدم القضاء التام على الدولة المعتدية. فعدو اليوم قد يكون حليف الغد. لكن أهم مبدأ جرى تطبيقه في هذه الآلية، هو مبدأ «المكافأة المتبادلة». فإذا كان الهدف الأساس من التحالف هو المحافظة على توزيعات القوة داخل النظام، فإنه لا يجوز لدولة داخل التحالف الاستئثار بمكافأة لتدخلها دون الدول الأخرى لأن ذلك من شأنه أن يؤثر على توزيعات القوة داخل النظام. من ثم، فإن الشريعة الغالبة هي عدم منح أية دولة مكافأة من دون الدول الأخرى المشاركة في التحالف، فإذا ما حصلت دولة من التحالف على ميزة فلابد للدول الأخرى أن تستفيد بنفس القدر حفاظاً على التوازن. ومن هذا المنطلق، وهو ما يعنينا في هذا السياق، فإن التحالف قد يلجأ إلى قلب هذه المعادلة بحيث تكون القاعدة هي «الحرمان المتبادل» لأية ميزة أو منفعة، أي أن يكون المكسب الوحيد لدول التحالف هو درء الخطر المشترك عنهم، من دون حصول أي من الدول المتحالفة علي أية منافع. وتم تحويل هذه الآلية إلى «مدونة سلوك» و»مرجعية» لنظام القوى الأوروبي في مؤتمر فيينا عام 1815 عقب الحروب النابوليونية، والتزمت بها الدول الأوروبية لمدة قرن كامل تقريباً.
وقد أُعتبر وزير الخارجية النمساوي كليمنس فون مترنيخ مهندس هذا النظام. وتم تطبيق مبدأ «الحرمان المتبادل» لضمان حياد كل من سويسرا وبلجيكا، حياد الأولى عقب مؤتمر فيينا مباشرة، في مواجهة أطماع فرنسا والنمسا وروسيا، وحياد الثانية في ثلاثينات القرن التاسع عشر في مواجهة أطماع هولندا وفرنسا وبريطانيا. وفيما لا يزال حياد سويسرا قائماً، فإن حياد بلجيكا استمر أكثر من مئة عام ولم ينته إلا عقب الحرب العالمية الثانية.
والسؤال الذي يطرح نفسه حالياً هل من الممكن خلق حالة مناظرة في العصر الحديث في ما يخص أفغانستان؟. هذا السؤال طرحه هنري كيسنغر في مقال له في صحيفة « الواشنطن بوست» تحت عنوان «السبيل نحو التقدم في أفغانستان» في 25 شباط (فبراير) الماضي، ورأي كيسينجر أنه يمكن تحقيق هذا الأمر فقط إذا ما اتفقت الدول الرئيسة المجاورة لأفغانستان على الالتزام بسياسة ضبط النفس ومحاربة الإرهاب، والاستفادة من دروس التاريخ التي تؤكد فشل الجهود الأحادية لبسط الهيمنة علي أفغانستان في مواجهة تدخل قوى أخرى خارجية. ويرى كيسينجر أنه من أجل اختبار هذه الرؤية، فإنه ينبغي على الولايات المتحدة اقتراح خلق مجموعة عمل مكونة من الدول الرئيسة المجاورة لأفغانستان (باكستان، إيران، الصين) والهند والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، بحيث تتولى هذه المجموعة مسؤولية تقديم العون في جهود إعادة إعمار البلاد وإصلاحها وإقرار أسس تقوم عليها مكانة أفغانستان الدولية وواجباتها، من أجل التصدي للنشاطات الإرهابية. وبمرور الوقت، من الممكن أن تندمج الجهود العسكرية الأحادية الأميركية مع الجهود الديبلوماسية لهذه المجموعة.
ومع أن كيسينجر يعد من أشد المعجبين بمترنيخ ولقب ب«مترنيخ القرن العشرين»، ومن أكثر العارفين والدارسين لنظام توازن القوى الأوروبي بمبادئه وآلياته، إلا أنه لا يشير في اقتراحه إلى مبدأ «المكافأة المتبادلة» ونقيضه «الحرمان المتبادل»، كآلية لتسوية المسألة الأفغانية، ولكنه يريد «تعويم» الوجود (الاحتلال) الأميركي عبر توزيع أعبائه وتكاليفه الأمنية والاقتصادية على دول الجوار، فيما تبقى السيطرة العسكرية والسياسية في يد أميركا وحدها.
وإذا كانت أفغانستان بحد ذاتها لا تشكل ميزة أو منفعة لإعمال مبدأ «المكافأة المتبادلة»، فإنه لا حل لمشكلتها إلا ب «تحييدها» عبر تطبيق مبدأ «الحرمان المتبادل»، أي امتناع القوى الإقليمية والدولية عن التدخل في شؤون أفغانستان، وشروع واشنطن في تبني «استراتيجية خروج» منها، والاكتفاء بدرء خطر التطرف والإرهاب وتجارة الأفيون والمخدرات المنطلقة من أراضيها، وهو خطر يحظى بالإجماع بين الأطراف الإقليمية والدولية. وكان مبعث التأييد الذي حصلت عليه واشنطن في حربها ضد «طالبان» و»القاعدة» غداة أحداث أيلول (سبتمبر). وفي الوقت نفسه القيام بجهد دولي تحت رعاية الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي لإعادة إعمار أفغانستان وتوفير الاستقرار السياسي والأمني لها ولا مانع من مشاركة قوات دولية وإسلامية، من غير دول الجوار، في هذا الأمر. ومع الاعتراف بأن أفغانستان دولة تنقصها الحداثة، ومازالت الولاءات القبلية والعرقية والمذهبية هي الفاعلة، فمن المحتمل ألا تستمر كدولة مركزية موحدة. إذ لم تنجح محاولات إقامة حكم مركزي للبلاد إلا نادراً، ولفترات قصيرة. فالأفغان مجمعون على التفاني من أجل بقاء بلدهم مستقلاً لكنهم منقسمون عندما يتعلق الأمر بالتبعية لحكومة مركزية. ويرى بعض دوائر صناعة القرار في الغرب أن التوجه الجديد في أفغانستان الذي قد يأتي بحل، هو أن تصبح أفغانستان دولة «لا مركزية»، تخلق توازناً بين المركز والأطراف، وتحفظ حقوق كل مكونات الشعب الأفغاني في صناعة القرار السياسي واقتسام الموارد، وتُرضي دول الجوار في سعيها للمحافظة على نفوذ حلفائها وامتداداتها العرقية والمذهبية في المعادلة الأفغانية.
وربما يسهّل فكرة «تحييد» أفغانستان أنها كانت تاريخياً كذلك. إذ كانت أفغانستان منطقة عازلة خلال القرن التاسع عشر بين الفيل الروسي في وسط آسيا والحوت البريطاني في شبه القارة الهندية (لو استعرنا مقولة بسمارك)، في إطار « لعبة الأمم « بين الإمبراطوريتين في وسط آسيا. واستمرت أفغانستان منطقة حاجزة بين نفوذ الدب السوفياتي ونفوذ الفهد الأميركي خلال الحرب الباردة. وعندما قام السوفيات بالتعدي على حياد أفغانستان، بشرك أميركي، كانت نهايتهم، وعندما حاولت باكستان بالأصالة عن نفسها وبالوكالة عن أميركا التعدي علي حياد أفغانستان عبر مساعدة «طالبان» في السيطرة على الحكم في عام 1996، فشلت لأنها استعدت قوى إقليمية عدة. وعندما تعدت أميركا على حياد أفغانستان تحت ذريعة محاربة «القاعدة» وإسقاط حركة «طالبان» عقب أحداث الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) 2001، وصلت إلى هذا المأزق الذي تستجدي ليس فقط حلفاؤها في حلف الناتو، بل أيضاً خصومها وأعداؤها (روسيا والصين وإيران)، للمشاركة في إخراجها منه. فأميركا لا تستطيع الانسحاب من أفغانستان في الوقت الحالي، ولا هي تستطيع الاستمرار في تطبيق الاستراتيجية التي أوصلتها إلى الورطة التي تعاني منها الآن.
لقد اعتبر الغزاة والطامعون، قديماً وحديثاً، أن أفغانستان «عتبة» لما وراءها أو ما بعدها، لكنها أثبتت دوما أنها «عقبة» كأداء وأصبحت تلقب بحق «مقبرة الغزاة». إذ لم تنجح أي قوة غازية في احتلال أفغانستان.
* كاتب مصري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.