شاهد .. طيران الأمن ينقذ مسنّاً تعرض لإصابة على قمة جبل بالمدينة    عكاظ شابة بالستين تحلّق بفضاءات التألق !    اعتماد الإجراءات الاحترازية في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات    إصلاح وتركيب فواصل التمدد لثمانية جسور في الرياض    نتنياهو يكشف عن خطته لتطبيق سيادة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية    المعتقلون في سجون الحوثي عرضة للإصابة بكورونا    ريتر: بايرن لن يحتفل بلقب الدوري في «مارين بلاتز»    إعلام الضجيج.. هدر للوقت والجهد والمال    القاهرة تشهد "عن بعد" المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية    مراجعة عدد اللاعبين الأجانب.. حان الوقت    السديري: المملكة أثبتت للعالم أنها دولة قوية قادرة على مواجهة أكبر الأزمات    إيقاف المُدد والمواعيد والمُهل المقررة في نظام المرافعات خلال فترة تعليق الحضور    وزير العدل يقر خطة عودة العمل للمقرات العدلية بعد رفع التعليق    أوبك وروسيا تتفاوضان لتخفيض الإنتاج قبل اجتماع يونيو    بعد 70 عاماً من الترفيه.. برحة «العيدروس» في جدة تتوقف احترازياً    آثار المملكة اكتسبت شهرة عالمية لقيمتها الفنية والتاريخية    هيئة الترفيه تواصل أنشطتها لعيد الفطر المبارك ببرنامجين ترفيهيين    إعادة النظر في تخصيص موارد «الحوار العالمي»    فنون الطائف تختم «عيدكم فن»    السديس يشدد على استمرار العمل بالإجراءات الاحترازية في الحرمين    أمانة تبوك تعقم الساحات المحيطة بالمساجد وتواصل جولاتها الرقابية على المنشآت    التدابير الحكومية خففت من آثار كورونا على المنظومة الاقتصادية    «تداول» تعلن توقيت الجلسات الرسمية.. بعد عودة السوق للعمل الأحد المقبل    "واس" توثق التزام أهالي جازان بالإجراءات الوقائية خلال ساعات السماح بالتجوّل    جامعة شقراء تطلق مبادرة لنظافة المساجد وتعقيمها بالمحافظة    رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم: استئناف الموسم مبدئياً بتاريخ 17 يونيو    ارتفاع الإصابات المؤكدة في باكستان بفيروس كورونا إلى 62689 حالة    تعليق مفاجئ من البيت الأبيض على معركة ترامب و تويتر    حرس الحدود يخلي بحاراً صينياً في مياة البحر الأحمر    "واس" تتابع جهود الجهات الأمنية بتبوك لمنع التجول    توقعات طقس الجمعة.. أمطار وغبار على 9 مناطق    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 1.17 %    الجزائر تسجل 140 إصابة جديدة بفيروس كورونا    استئناف حركة القطارات في المغرب ابتداءً من 1 يونيو المقبل    «يسّر» يطلق الدليل الإرشادي للإجراءات التقنية عند العودة للعمل بعد جائحة كورونا في الجهات الحكومية    الشؤون الإسلامية بتبوك تواصل تهيئة 1875 مسجدًا وجامعًا لاستقبال المصلين    «الشؤون الإسلامية» و«الأوقاف» تطلقان «عمارة المساجد» لتعقيم 11 ألف جامع ومسجد    جامعة سعودية تقفز 50 مرتبة في تصنيف جامعات العالم    الأمير يحذر من التفاوض مع عسيري    باريديس يكشف سر فشل انتقاله ليوفنتوس    باباجان يتهم أردوغان بتدميرها.. و"الغارديان":    أميرُ الإنجازاتِ    الوصول للفرح    ولي العهد يبحث مع رئيس روسيا جهود تحقيق استقرار الأسواق البترولية    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    كتلة المستقبل: تدور حول نفسها    رفع تعليق حضور العاملين بالقطاع الخاص لمكاتبهم    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    المسجد النبوي: دروس إلكترونية ل169 ألف مستمع    أمانة منطقة المدينة المنورة تُدشن هويتها البصرية الجديدة    انطلاق المرحلة الأولى من تخفيف إجراءات منع التجول في المملكة        لقطات من اختتام توزيع مبادرة عيدنا في بيتنا بمنطقة القصيم    الطبيبة فاطمة: عيّدنا بين جدران الحجر    عكاظ في سن ال60    مرتزقة حسيني.. حطب الحرب السورية    محمد بن ناصر ينوّه بجهود الصحة والأمن في تنفيذ الإجراءات الوقائية والاحترازية    المستشار "آل محسن" يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من العربية جيّدها ومن العالمية أكثرها خصوصية
نشر في الحياة يوم 17 - 02 - 2012

عِبرَ حماسة الجمهور الألماني لحضور الأفلام العربية، المقدّمة في الدورة الثانية والستين لمهرجان برلين السينمائي الدولي، يمكن المرء قياس مدى اهتمام العالم بالمُتغيرات التي تشهدها منطقتنا. وتعكس الحوارات التي تَلت كل عرض منها، مع صنّاعها مباشرة، الاهتمام الزائد بموضوعاتها، الى درجة تسببت أحياناً في كسر بعض الصرامة الألمانية، المعروفة بدقة البرمجة والتوقيت، فيما تغاضى الجمهور نفسه في احيان أخرى عن أخطاء ربما لا يتسامح بها في ظروف غير المهرجان، كما حدث مع فيلم يحيى العبد الله «الجمعة الأخيرة» حين فَضّلَ الناس الانتظار وقتاً طويلاً لإصلاح الخطأ التقني في جهاز العرض على مقترح الإدارة بترك المكان واسترجاع أثمان بطاقاتهم. وقد لوحظ الى هذا ان حضور العرب في سوق المهرجان بدا لافتاً، فمهرجان الدوحة، مثلاً، حجز لنفسه جناحاً، وأفلام عربية كثيرة عرضت فيه، من بينها المغربيان «أيادٍ خشنة» و «عاشقة من الريف».
وإذا كان هذا الاهتمام يثير لدى المعنيين بالسينما مخاوف من مجيئه على حساب مستوى الحضور السينمائي نفسه، فإن اختيارات مبرمجي الدورة بَددت المخاوف، وعززت الأفلام المنتقاة بحرص شديد التوازن بين احتفائية سينمائية ومناسبة مقرونة بأحداث سياسية، وربما يصلح أن يكون الفيلم الأردني «الجمعة الأخيرة» مثالاً للتوازن. فهو لم يتناول أحداثاً سياسية مباشرة، ومع هذا استقبل بترحاب ملحوظ، هو من دون شك جدير به، لرهانه على اللغة السينمائية دون سواها.
لم يكثر الفيلم من الحوارات الطويلة مفضلاً عليها لقطات تشبع ببطئها قدرتها التعبيرية وتساهم في كشف المناخ النفسي لبطلها الذي كان يعاني من مشاكل حياتية، أكثرها مبعثاً للقَلَق قدراته الجنسية المهددة بالعطل بسبب المرض. بين رجولة مهددة وفشل علاقة زوجية وعمل موقت كسائق تاكسي توزعت حياة يوسف، حياة جعلت منه كائناً حزيناً، يقرر في النهاية السفر من بلده الأردن الى بلد خليجي ليبدأ حياته من جديد على أمل تحسنها في هجرة جربها من قبل ثم خسر كل ما جناه منها. عمل يحيى العبد الله يذهب الى داخل الكائن، فيما يحيط خارجه بعلائق إجتماعية وسياسية متوترة، تصلنا تفاعلاتها عبر جهاز التلفاز الذي يتركه مفتوحاً وقَلما يشاهده فاسحاً المجال في أغلب الأحيان لصوته يصل الى مسامعه. في تلميح ذكي ينقل لنا مشهد يظهر فيه بطله وهو يستمع الى خطاب الرئيس حسني مبارك قبل استقالته ثم سرعان ما يغلقه. فالتحول المرجو غير قريب منه ما دام انه يعاني من عزلة وجودية ومن عبء عوز يجبره على ترك ولده الوحيد لطليقته.
المرأة والتغيّر الجديد
في الوثائقية العربية شاهدنا فيلمين جيدين وهما من صنع مخرجتين تناولتا واقع المرأة وعلاقتها بالتغير الجديد من دون الاعتماد على آنية الحدث وسرعة تسجيله. فالمخرجة مي اسكندر، صاحبة فيلم «الزَبالين» وهي تقيم في الولايات المتحدة الأميركية اختارت موضوعاً ذا علاقة بالإعلام وبروز أجيال جديدة من الصحافيين يعتمدون في شغلهم على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى تقنيات حديثة تتوافق مع التثوير الكوني لأشكال جديدة من التفاعل مع الجمهور المتلقي. جمعت اسكندر في فيلمها «كلمات الشاهد» بين البورتريه لصحافية شابة إسمها هبة عفيفي وبين قضية المفقودين من الثوار التي اقترحت إجراءها في صحيفتها «المصري اليوم». تميز هذا الوثائقي بتصوير جيد وسلاسة في سرده البصري، وقدمت فيه مخرجته نموذجاً لشباب يتطلع الى التغيير وفق تجربته الخاصة ولهذا نرى هبة متنازعة المواقف بين العائلة وتحفظاتها، ورغبة جدية في داخلها لشق طريقها المهني من دون خوف على رغم جدية المخاطر التي تحيط بها وببلدها.
ومن نساء بلدها اختارت حنان عبدالله لفيلمها «ظل راجل» عينات نسائية متفرقة، لتقدم عبرهن واقع المرأة المصرية التي تعيش لحظة الانعطاف بين ماضي أتعبها وتغير طموح يردن العيش على أمله. معايشة حنان او نسجها خيوط ثقة بينها وبين من إختارتهن أعانها كثيراً وسهّل عليهن في المقابل البوح أمام كامرتها بما كن يشعرن به فجاءت شهاداتهن الشخصية محمّلة بالصدق الذي بفضله قبلهن الجمهور وتعاطف معهن ومع تجاربهن الموزعة على مساحة واسعة تشير الى واقع سيئ لا بد من تغييره وعلى المرأة نفسها أن تساهم فيه.
اختيارات برلينية مميزة
رهانات برلين على جديد السينما العالمية دائمة ويصعب حصرها لكمّها الكبير وتوزّعها على برامج عدة، ومع هذا، فإن المسابقة الرسمية قد تعطينا بسبب عدد أفلامها القليل نسبياً، إمكانية تلمس بعضها، من خلال نماذج متميزة على مستوى الأسلوب، كفيلم المخرج البرتغالي ميغل غوميز «تابو»، الذي يعود من خلال قصة معاصرة الى فترات سابقة من فترات احتلال بلاده لجزء من القارة الأفريقية. في فيلم بالأبيض والأسود وبأبعاد الشاشة القديمة وبطريقة سرد للحكاية تشبه المتبعة في الأفلام الصامته قدم هذا الفيلم شريحة من المحتلين البرتغاليين، وصلت الى نعيمها عبر جهد المستعمرين الأوائل الذين بنوا ثرواتهم على حساب أبناء المستعمرات ومن ثمّ على عكسهم، عاش أحفادهم مترفين من دون أي عناء، لهذا تراهم مغرقين في الملذات. وحكاية بطلة الفيلم أورورا تلخص واقع أبناء المستعمرات. في أسلوب خاص ربط غوميز فيه بين الزمن الراهن والزمن الذي سبق نهوض الحركات التحررية الأفريقية، ودمجهما في لُحمة بدت عسيرة الفهم في البدء. لكن ومع تطور مسار الفيلم اتضح الكثير من التفاصيل التي صارت مفهومة لقرب لغتها من لغة السينما العادية على رغم انها امتلأت بتمايزات اسلوبية حرصت «البرليناله» على تقدميها قبل غيرها. وقريب من هذا التميّز الأسلوبي يأتي عمل الأخوين الإيطاليين باولو وفيتوريو تافياني «قيصر يجب أن يموت» الذي استمد موضوعه من مسرحية «يوليوس قيصر» لشكسبير. في فيلمهما الجديد هذا أدخل الشقيقان المخضرمان، الكثير من العناصر غير التقليدية في صنع الفيلم منها اعطاؤهما أدواراً تمثيلية لسجناء حقيقيين، وتحويلهم الدرامي داخلياً الى ما يشبه الوثائقي، أو ليبدو الواقع فيه موثقاً درامياً وبالتالي يصبح الفصل بين الواقعي و «الفيلمي» صعباً، ومنه يتولد لدى مشاهده إحساس بالاغتراب يشبه الاغتراب البريختي، فالمساحة الضيقة للمكان أو العرض المسرحي تجد حلها عبر سعة الكاميرا، لكنها تضيق أكثر في دواخل السجناء أنفسهم حين يشعرون مع مضي الوقت أنهم في زنزانات يحيطها عالم خارجي شديدة السعة.
وربما والى حد كبير يمكن اعتبار فيلم «أخت» متفرداً على مستوى النماذج المتحركة. وربما يعود ذلك الى عدم ذهاب مخرجته الفرنسية أورسلا مير، الى بحث الأسباب الاجتماعية والاقتصادية التي تدفع طفلاً الى السرقة ولم تركز على الدوافع النفسية لأم تنكرت لأمومتها أمام الناس وأجبرت وَلَدها على نعتها بصفة «الأخت». لقد تعاملت معهما بوصفهما كائنين جاهزي التكوين، وهي عبر وجودهما الفيزيائي وسط جبال شاهقة يتزحلق الناس فوق ثلجها قرّبتنا من عزلتهما الداخلية. لقد ظل سيمون طيلة فصل الشتاء وحيداً يواجه مصاعبه ومغامراته ويمارس سرقاته من دون انقطاع، لم يقلّص وجود والدته في المكان نفسه من عزلته، بل زادها شدة، وحينما ذاب الثلج شعر بوحدة لا حدود لها يأتي المشهد الأخير ليجسدها كاملة. اذ هنا نجد كيف ان الطفل الصغير شعر بتقزّمه لحظة انفضاض الناس عن المكان وانفضاض والدته عنه لتتركه في مواجهة عالم واسع يصعب على المرء المضي في طرقاته وحيداً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.