جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية بتبوك تطلق مبادرة "فرحة عيد"    ما تكلفة فرحة العيد لمحلات الهدايا والحلويات المخالفة؟    خفر السواحل التونسي يوقف 55 مهاجرًا غير شرعي    10 مواقع لاحتفالات العيد في الطائف    إغلاق متنزه بطريق الهدا خالف تعليمات التباعد    العيدية بالطائف مظهر اجتماعي لتبادل التهاني بالعيد السعيد    «soul».. بين سحر «الأنميشن» وعمق الخيال وواقعية الفكرة    هدايا العيد تكشف تغير الأجيال    بريطانيا تسجل أدنى مستوى لانتشار جائحة كورونا    الملك وولي العهد يؤديان صلاة عيد الفطر    الكاظمي يؤكد إجراء الانتخابات البرلمانية بموعدها    خلف الكمامات وتحت القيود.. المسلمون يحتفلون بعيد الفطر    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً من رئيس الوزراء العراقي    صباح عيد عسير.. دمج بين الماضي والحاضر    وطن الخير    ولي العهد يُعايد الشيخين الفوزان والشثري    قوات «الاحتلال» تحتشد قرب غزة    لجنة لتوطين وظائف محطات الوقود ومراكز الخدمة    الجنابي والخناجر النجرانية.. موروث أصيل حاضر في المناسبات والأعياد (صور)    لينة تنشر بسمة ‫العيد بالترفيه وتوزيع الهدايا على الأطفال    «وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى».. تلاوة خاشعة للشيخ فيصل غزاوي بالحرم المكي    أمين الطائف يدشن احتفالات العيد بمحافظة الطائف    «قلق» من تفشي النسخة الهندية المتحورة    تطورات الحالة المدارية في بحر العرب وتأثيراتها على المملكة    والدة رونالدو: سأحاول إقناعه بالعودة لفريقه الأم    تعديل مواعيد مباريات الأندية المتأهلة لكأس الملك    «تيسلا» تتراجع عن قبول البتكوين وسيلة دفع    تصادم طائرتين في الهواء ب«دنفر الأمريكية»    فرحة وسِلْم وأمان    عرض للألعاب النارية يزين سماء الباحة بمناسبة عيد الفطر    ليفربول يهزم يونايتد برباعية ويتمسك بأمل التأهل لدوري الأبطال    دورتموند بعد فوزه على لايبزيغ يتوج بطلاً بكأس ألمانيا    «الطراطيع» تباع جهاراً في أسواق حائل!    الولايات المتحدة تسجل 34,934 إصابة بفيروس كورونا    «النمر» يحذر من خطر الأطعمة في العيد.. تسبب جلطات القلب    النفط يهبط 3%.. وبرنت يسجل 67 دولاراً للبرميل    الذهب ينتعش متأثرًا بتراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية    "النيابة العامة" تحذر من حمل الأسلحة النارية أو إطلاق النار في الأماكن العامة أو المناسبات    واشنطن تعترض على عقد جلسة علنية لمجلس الأمن لبحث الأوضاع في فلسطين    فيديو.. ولي العهد يزور الشيخ ناصر الشثري في منزله لتهنئته بحلول عيد الفطر    أساس سفرة إفطار العيد السعيد للعوائل الجداوية    البحرين تستقبل السعوديين بحملة ولهنا عليكم    موهبة تعايد القيادة والوطن ب 5 جوائز دولية    وزير الداخلية ينقل لمنسوبي الوزارة تحيات القيادة بمناسبة نجاح الخطط الأمنية لموسم العمرة    "شؤون الحرمين" تطيّب المسجد الحرام وتوزع هدايا العيد على المصلين*    شروط "واتساب" الجديدة تدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. وهذا ما سيحدث إذا لم توافق عليها    العيد في عسير .. باقات عطرية وفنون شعبية تنشر مظاهر الفرح    "الصحة": تسجيل 11 وفاة و1116 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1129 حالة    وزير الخارجية يؤكد وقوف المملكة وتضامنها مع الهند في مواجهة كورونا    أمير منطقة تبوك يتقدم جموع المصلين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك    وزير الداخلية ينقل تحيات وتهنئة الملك سلمان وولي العهد لمنسوبي الوزارة    وزير التجارة يُكافئ مواطناً لإبلاغه عن منشأة تبيع حلويات منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في نيوم (فيديو وصور)    ولي العهد يُؤدي صلاة العيد في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض    أمير تبوك يتقدم جموع المصلين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك    وزير الحج والعمرة يهنئ القيادة بمناسبة عيد الفطر ونجاح موسم رمضان    رئاسة المسجد النبوي ترفع كامل الاستعدادات لأداء صلاة عيد الفطر    خادم الحرمين وولي العهد يتبادلان التهنئة مع قادة الدول الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سر أبي العلاء المعري بين ما تجوز كتابته وما لا تجوز
نشر في الحياة يوم 14 - 01 - 2001


عبد الفتاح كيليطو.
قراءة في كتاب أبو العلاء المعري، أو، متاهات القول.
دار توبقال للنشر، الدار البيضاء.
2000.
96 صفحة.
يميز عبدالفتاح كيليطو بين صنفين من القراء: "قراء لا يرون في الكتاب إلا عرضاً موافقاً ومطابقاً للآراء الشائعة"، وقراء "يلمحون فيه شيئاً مختلفاً لأن لهم طريقة في القراءة لا يمتلكها الآخرون. فهم مثلاً يتنبهون لتناقضات المؤلف ويتجنبون عزوها الى نقص في نمط استدلاله، خصوصاً عندما يشير المؤلف نفسه الى احتمال وجودها ... كما أنهم يبذلون جهداً لفهم مقاطعه الغامضة وتعابيره الملتوية دون نسبتها الى ضعف في اسلوبه أو فنه".
ويحاول المؤلف ان يضع نفسه، وهو يقرأ أبا العلاء المعري، ضمن هذا الصنف الثاني من القراء. وهو لا يسعى الى الكشف عن "حقيقة المعري فيما وراء التأويلات المتضاربة والآراء المتناقضة، ولا يهدف الى حسم الجدال فيما يتعلق بشاعر المعرة، ولا يهدف الى إصدار القول الفصل في مسألة تدين المعري أو "سوء عقيدته" وانما يحاول ان يظهر لنا المعري في تناقضاته وصراعه بين الكشف والاخفاء، والافصاح والاضمار.
وهو لا ينهج هذا النهج فحسب استجابة لقول صاحب اللزوميات:
"ويعتري النفسَ انكارٌ ومعرفة
وكل معنى له نفيٌ وايجاب"
وانما محاولة للتقيد بمعنى الكتابة عند المعري ذاته.
ذلك ان الكتابة عند شاعرنا لا تهدف الى القول بقدر ما ترمي الى صد القول. انها صراع عنيف عنيد مع ما لا تنبغي كتابته، وما لا يجوز قوله. فالإفصاح عند المعري لا يعني بالضرورة الوضوح والشفافية:
"نقول على المجاز وقد علمنا
بأن الأمر ليس كما نقول".
لهذا يؤكد أبو العلاء، غير مرة، ان لديه سراً لا يود أو لا يستطيع افشاءه:
"ولديّ سر ليس يمكن ذكره
يخفى على البصراء وهو نهار"
وايضاً
"بني زمني هل تعلمون سرائراً
علمت ولكني بها غير بائح".
وكون السر يخفى وهو نهار، وكونه معلوماً من غير البوح به، هو بالضبط ما يدفع المعري الى الكتابة. ذلك انه كان أميل الى الخلود والى الصمت: "لو قبل النصح لساني ما نبس". الا ان اللسان أرعن لا يقبل النصح: "هناك صراع مستمر بين المعري ولسانه، ورغم محاولته اجباره على السكوت، يأبى إلا ان ينطق، فيفلت من سيطرته ويفشي سره ... ولكن عندما يذعن لسانه وينقاد لمشيئته، أي عندما يلوذ بالصمت، لا يرضى ايضاً بهذه الحالة، فيشعر بحاجة الى الاعلان عنها أو الايحاء بها. ومعلوم ان مجرد الايحاء بخطاب غائب هو دعوة لاستحضاره للتنقيب عنه والكشف عن حروفه غير الظاهرة. ان الصمت ليس بصمت ما دام هناك لفظ يومئ الى وجوده".
هذا الصراع بين الافصاح والاضمار، بين الكلام والصمت، راجع الى بنية السر ذاتها. ذلك ان السر لا يكون سراً إلا اذا عُرف. لكنه ينبغي ان يُعرف كسر، ان يُعرف كشيء لا يُعرف. فمعرفة السر تعني الحفاظ عليه، لكن الحفاظ عليه لا يعني السكوت عنه، أي لا يعني الصمت، وانما محاولة الافصاح عنه. وهذا لا يعني افشاءه وانما محاولة اظهاره كسرّ، وكشفه كاختفاء:
"ومن تأمل أقوالي رأى جملاً
يظل فيهن سر الناس مشروحا".
نحن، إذن، أمام شاعر يجد نفسه مضطراً لأن يفصح كي يخفي، ولكن يخفي كي يُظهر. انه منخرط في الكتابة على رغمه، لكن ليس في أي صنف من أصنافها، وانما في الكتابة الماكرة التي تغلف القول وتبعده عن المباشرة:
"وليس على الحقائق كل قولي
ولكن فيه أصناف المجاز".
بل هو منخرط في كتابة تعتبر ان القول يُخفي أكثر مما يُظهر: "وإذا رجع الى الحقائق فنطق اللسان لا ينبئ عن اعتقاد الانسان"، ف"ربما كان الجاهل أو المتجاهل، ينطق بالكلمة وخلده بضدها آهل".
هذا الالتباس البنيوي الذي يطبع الكتابة عند المعري أمر كان قد تنبه اليه النقاد الاقدمون. فقد كتب عنه احدهم انه "لم يقتصر على ذكر مذاهب المتشرعين حتى خلطها بمذاهب المتفلسفين، فتارة يخرج ذلك مخرج من يرد عليهم، وتارة يخرجه مخرج من يميل اليهم، ربما صرح بالشيء تصريحاً، وربما لوح به تلويحاً".
اذا كان أشخاص الف ليلة وليلة ينقذون حياتهم برواية حكاية من الحكايات، وكان أشخاص الغفران ينالون المعرفة "بفضل بيت من الشعر أو أبيات قلائل انشؤوها تعظيماً للدين أو حثاً على عمل الخير"، فإن المعري لم يستطع ان يحمي نفسه، في مجتمع كان التباين بين المعتقدات فيه أمراً مألوفاً... الا عن طريق كتابة كانت تهدف بالضبط الى اقامة سد منيع ضد ما لا تجوز كتابته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.