الجبير: لا حلَّ للأزمة السورية دون توافق وإجماع يُحقق تطلعات الشعب    اهتمامات الصحف اللبنانية    «أمانة جدة»: استعددنا لموسم الأمطار.. والمغردون: «كل المواعيد وَهْم»    القتل تعزيراً بمهرب مخدرات بتبوك    جامعة نجران تمدد موعد الاعتذار عن الفصل الدراسي الأول حتى الثلاثاء القادم    اهتمامات الصحف الفلسطينية    سياحة حائل تقيم ورشة عمل عن الخطة الإستراتيجية لكليات ومعاهد السياحة    طريقة احتساب «القيمة المضافة» على فواتير الجوال والثابت    الحريري يحضر احتفالات عيد الاستقلال في بيروت    ​نادي الشباب ينفي تلقيه 20 مليوناً من الأهلي.. ويؤكد: حسابنا على "تويتر" كان مخترقاً    الوحدة يتصدر دوري «الأولى»    موجة «برد» تقلق الهلاليين    ولي العهد يتلقى اتصالاً من وزير الخارجية الأميركي    هيئة الرياضة تقيم ورشة عمل لاستراتيجية الاقتصاد الرياضي    خادم الحرمين الشريفين يتسلّم التقرير السنوي لديوان المراقبة العامة    المملكة تدعم أنشطة المنظمة البحرية الدولية بمليون دولار    أمير منطقة تبوك يلتقي وكيل وزارة الداخلية ووكلاء إمارات المناطق    حالة الطقس المتوقعة اليوم    صندوق للتنمية الوطنية.. ومركز سعودي للشراكات الاستراتيجية والدولية    السجن 23 عاماً ل«عسكري» خان الأمانة وأيّد «داعش»    «الشؤون الإسلامية» تدشن مشروع التحول الرقمي لخدمات فرع الوزارة ب«الشرقية»    انتحاري من «بوكو حرام» يقتل عشرات بمسجد نيجيري    ارتفاع خسارة المؤشر منذ مطلع العام إلى 6 في المئة    قرعة كأس خادم الحرمين الشريفين في «18» ديسمبر    "العمل" و"الاستثمار" تدرسان السماح لشركات استقدام أجنبية للعمل بالسوق المحلية    موغابي يستقيل بعد ضغوط وزيمبابوي تتحرّر من «بطل» استقلالها    مهرجان أول للمسرح الجامعي يجمع المبدعين المسرحيين في السعودية    محادثات بين بوتين والأسد في سوتشي ل«تنظيم العملية السياسية» بعد «داعش»    20 عاماً من «بانيبال» واحتفاء بالروائي علاء الديب    سيول جدة: النائب العام يرفع شعار «كائناً من كان» ضد المقصرين    هل تكون «شيما» آخر سجينات الكليبات الفاضحة؟    16 برنامجا لتطوير المنشآت الصغيرة    ولي العهد يشكر وزير التعليم على نجاح الخدمات التعليمية في الحد الجنوبي    تركي بن هذلول: تطوير برامج السجناء    مجلس الشؤون الاقتصادية يستعرض مشروع الميزانية العامة    أمير الباحة: لن أسمح بالفساد    ندوة «الجزيرة العربية في المصادر الكلاسيكية».. 12 جمادى الأولى    محمد بن عبدالرحمن يعزي أسرة آل الشيخ    لا أضرار على مساجد جدة    «الداخلية» تكشف إجراءات قيادة المرأة السيارة.. اليوم    احذر.. المكيفات تسبب هذا الوباء!    700 طفل خديج في «سعود الطبية» خلال عام    «الغذاء والدواء» تحذّر من «مشّاية طبية» بلا وكيل    الحريري يزور ضريح والده الشهيد فور عودته إلى بيروت    ضبط 182 مبيدا زراعيا محظورا في الرياض    أمير تبوك يلتقي مدير جامعة فهد بن سلطان    عروس البحر تنجح في درء الأخطار وتتعثر بالتصريف    فيصل بن مشعل: التعليم ركيزة أساسية للتنمية في مختلف المجالات    أمطار جدة تؤجل حفلة عبادي وشعيل    كثيرين التجميل قليلين الجمال    البطاقات تغيب ست لاعبين عن الجولة الحادية عشر من دوري المحترفين    عناية فائقة بالحرمين الشريفين    افتتاح أول مركز لعلاج اضطرابات النمو في القصيم    15646 جلسة علاج طبيعي بمستشفى الملك فيصل بمكة في 2017م    جريزمان.. قدمان تائهتان عن المرمى    فعاليات "بيت السينما" تنطلق بثلاثة أفلام سعودية    "التعاون الإسلامي" تدعو لحماية التراث الفلسطيني    مصرف الإنماء ينظم حلقة علمية لمناقشة بيع الأوراق المالية على المكشوف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.