طقس اليوم: غبار وأتربة تحد من الرؤية الأفقية بالرياض والشرقية    مناورات رباعية للمظلات والقوات الخاصة السعودية    «نزيف جماعي» يضرب «إخوان تونس»    السياسة الخارجية السعودية في أبهى صورها    خادم الحرمين يهنئ رئيس اليمن بذكرى 26 سبتمبر    وزير الخارجية يستعرض القضايا الإقليمية مع قطر وكولومبيا    لا وساطة في «الفرنشايز» إلا برخصة.. وسجل لقيد الوسطاء    التحقيق مع 9995 امرأة خالفن أنظمة الإقامة والعمل والحدود    لجنة شورية تدرس القيمة المضافة الناتجة عن سلسلة إمدادات الطاقة    4 محطات كهربائية لخدمة المسجد الحرام    انخفاض في حالات كورونا.. المصابون:39    الرائد يرفض الخسارة ويقتنص نقطة ثمينة أمام الفيصلي    آل الشيخ يعلن تفاصيل موسم الرياض في مؤتمر صحافي    دخول 205 آلاف سعودية لسوق العمل في 5 سنوات    بلادنا والسدود المائية!    عودة بعض الأدوار لأصحابها    الوطن.. مشهد الجمال    وطن يسكننا ونسكنه..    اليوم الوطني.. تطور المعنى    باكستان والهند تتبادلان اتهامات بالتطرف أمام الأمم المتحدة    الحكومة العراقية: التطبيع مرفوض دستوريا وسياسيا وقانونيا            راية بلون أخضر    صورة نادرة للملك سلمان مع نجله الأمير عبد العزيز في طفولته            مبارك    خسارة حامل اللقب أتلتيكو مدريد أمام متذيل الترتيب ألافيس    بيليه قطع «خطوات عدة» في مرحلة التعافي        كلمة مدير عام البيئة والمياه والزراعة بمنطقة نجران بمناسبة اليوم الوطني        "شرطة مكة": الجهات الأمنية بمحافظة الطائف تضبط مواطنًا تحرش بفتاة في مكان عام    السجن سنتين وغرامة 100 ألف ريال ل «المتحرشين»    غرامات مالية لتوقيف الشاحنات والصهاريج داخل الأحياء    المنهالي يمزج «العيّالة» الإماراتية بالعرضة السعودية    سمو أمير منطقة عسير يرعى حفل قطاعات التعليم باليوم الوطني 91    «الإيسيسكو» تدعو لحماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي                تأملات مختارة لعبدالله باجبير    نشر الضياء في يوميات الخجل والحياء                بروفيسور: إنتاج مركبات دوائية عالية الكفاءة من زمزم    الحوامل الحاصلات على لقاح كورونا ينقلن المناعة للجنين    آل ذهبان.. طريقة مبتكرة لإنتاج حمض اللاكتيك    «التعليم» تنشر جداول الحصص الدراسية من الأسبوع الخامس لجميع المراحل    أدبي الطائف يدشن كتابا عن الرؤية للباحث ابن معمر    عازفة جازان تحاكي أمواج الحد بأنغام الوطن    بالفيديو..سيدة تقدم الورود لرجال الأمن خلال اليوم الوطني    فلكية جدة: «القمر» يقترن بالثريا في سماء السعودية.. الليلة    وكيل إمارة عسير يرعي مساء اليوم الحفل الثقافي بمركز الثبيت    مستشار الأمن القومي الأمريكي في السعودية الاثنين المقبل    ( تكفون لايهبط النادي ؟؟)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ثوب الكعبة يروي حكاية 94 عاماً من التعظيم
أنشئت أول دار للكسوة في أجياد عام 1927
نشر في البلاد يوم 06 - 08 - 2021

في مايو عام 1966م نشرت البلاد تحت عنوان احدث مصنع للكسوة الشريفة في العاصمة المقدسة سردت فيه اهتمام وزير الحج والاوقاف لتطوير مصنع الكسوة الشريفة في مكة المكرمة وتزويده بكل الإمكانيات الضخمة من الآلات والمعدات الحديثة .. وقد خص وكيل وزارة الحج البلاد بتصريح آنذاك عن نية الوزارة الجادة في البحث عن ارض لإنشاء هذا المصنع.
ومنذ عام 1927م وحتى اليوم والمملكة لا تألو جهدا في الاهتمام بكسوة الكعبة المشرفة بما يليق بأول بيت وضع للناس مقتدية بما قام به النبي عليه الصلاة والسلام بعيد فتح مكة حينما كسا الكعبة في حجة الوداع بالثياب اليمانية وكانت نفقاتها من بيت مال المسلمين.
في هذا العام (1927م) تم إنشاء أول دار لكسوة الكعبة المشرفة بجوار المسجد الحرام في (أجياد) بأمر من الملك المؤسس وكانت مخصصة لحياكة كسوة الكعبة المشرفة في المملكة يدويا فكانت اول حلة مكية الصنع ثم انتقلت دار الكسوة إلى حي (جرول) في العام 1963م وفي العام 1965م صُنعت أول كسوة للكعبة المشرفة بتدخل الآلات.
وفي عام 1972م امر الملك فيصل بإنشاء مصنع كسوة الكعبة المشرفة .كما شهد عام 1976م البداية الحقيقية لإنتاج المصنع بانتقاله الى حي ام الجود وتحديث خطوط الإنتاج وإدخال الآلات الحديثة.
وتستبدل الكعبة كسوتها مرة واحدة كل عام وذلك أثناء فريضة الحج بعد أن يتوجه الحجاج إلى صعيد عرفات.
مجمع الملك عبدالعزيز
وحرصت القيادة السعودية وعلى رأسها الملك سلمان على تطوير العمل في مصنع الكسوة وإنجاز العمل فيه بشكل أفضل . وفي عام 2016 م صدر الأمر الملكي بتغير مسمى مصنع كسوة الكعبة المشرفة إلى مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة .
وذلك نظرا لتعدد الأقسام التي ترتبط بتخصصات مختلفة ابتداء بقسم المصبغة والنسيج الآلي، فقسم النسيج اليدوي، وقسم الطباعة، وقسم الحزام وقسم المذهبات، وقسم خياطة وتجميع الكسوة والذي يضم أكبر ماكينة خياطة في العالم من ناحية الطول حيث يبلغ طولها 16 متراً وتعمل بنظام الحاسب الآلي اضافة الى الأقسام المساندة مثل المختبر والخدمات الإدارية والجودة والعلاقات العامة والصحية للعاملين والسلامة المهنية.
كما يحوي المجمع الأنظمة الإلكترونية والأجهزة الكهربائية والمعدات الميكانيكية الخاصة بالآلات المختلفة من الصباغة الى التجميع. وتبدأ مراحل الكسوة بقسم المصبغة والذي يتولى إزالة المادة العالقة بخيوط الحرير بواسطة أحواض ساخنة ومواد كيماوية خاصة مخلوطة وموزونة بنسب مئوية معينة, وصولاً إلى ضمان ثبات درجة اللون المطلوب ثم يصبغ الحرير باللون الأسود بالنسبة للثوب الخارجي للكعبة أو اللون الأخضر للستارة الداخلية وبعدها يرسل الحرير المصبوغ الى قسم النسيج الآلي حيث تدور عجلة الإنتاج في هذا القسم بأحدث الماكينات العالمية المتطورة في نسج كسوة الكعبة المعظمة الداخلية والخارجية , بنظام الجاكارد الذي يحتوي على العبارات والآيات القرآنية المنسوجة حيث تعمل هذه الماكينات لنسج الكسوة بعدد (9.986) خيطًا للمتر الواحد في زمن قياسي, ناهيك عن البطانات القطنية للكسوة . كل ذلك يدار آلياً مما أدى إلى سرعة الإنتاج وتحسين الأداء كماً ونوعاً وشكلاً، مع انخفاض التكلفة والجهد والوقت. وفي قسم الطباعة يوضع الرسم الأول من حيث طباعة الآيات القرآنية والزخارف الإسلامية فيما يتولى قسم الحزام والتطريز مهمة تطريز المذهبات والفضيات والزخارف الإسلامية و عملية تجميع كل القطع من طاقات قماش الحرير بكل جنب من جوانب الكعبة الأربعة وتوصيلها ببعضها البعض، وتثبيت القطع المذهبة من حزام وقناديل على الثوب الأسود، وذلك باستخدام أحدث الماكينات العالمية الحديثة التي صنعت خصيصاً لكسوة الكعبة وخصصت لهذا الغرض
الكسوة ارقام ومعلومات
كمية الحرير الطبيعي المستخدمة في صناعة الكسوة 670 كيلوجراماً
يتم جلب خيوط حرير الكسوة من إيطاليا بدرجة جوده فائقة "A5" ، وسماكة 3 ملم ، تضمن نعومة عالية ومتانة فائقة ، واستطالة ومرونة كبيرة .
تحوي الكسوة 120 كيلو جراماً من أسلاك الذهب و 100 كيلو جراماً من أسلاك الفضة.
يمرّ خيط الحرير الواحد بعدد من الاختبارات أبرزها قوة شدّ الخيط، واختبار عدد البرم، وقوة شدّ الاستطالة لأسلاك المعادن "ذهب- فضة" ، واختبار السماكة، ومقاومة الاحتكاك، والصباغة، ومطابقة الألوان، والسماكة الرقمي، ومقاومة الغسيل، وتقطير المياه.
الكلفة الإجمالية في صناعة الكسوة تقدر 20 مليون ريال سعودي
أكثر من "200" صانع من ذوي الكفاءة ، والخبرة ، والمؤهلات العلمية والعملية ، جندتهم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي للعمل في حياكة ثوب الكعبة المشرفة، ليكون هذا الثوب ليس الأغلى في التاريخ وحسب بل والأعلى جودة كذلك
مراسم تسليم كسوة الكعبة المشرفة في غرة ذي الحجة لسدنة بيت الله الحرام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.