"أراامكو السعودية" تُوقِّعُ صفقة كبرى لشبكة أنابيب الغاز بقيمة 15.5 مليار دولار مع ائتلاف عالمي    #صحة_الطائف تُنفذ 9844 جولة رقابية للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية    توقيع 13 مذكرة تفاهم بين شركات سعودية وعمانية بقيمة 30 مليار دولار    صعود مؤشرات الأسهم اليابانية في جلسة التعاملات الصباحية    أمريكا تهدد روسيا ب "ثمن باهظ" بسبب أوكرانيا    شاهد.. طفل عُماني يؤدي التحية العسكرية لموكب ولي العهد في مسقط    العراق: مقتل إرهابيين بضربة جوية في صحراء الأنبار    شاهد.. مواطن عُماني يوثق لحظة وصول ولي العهد لقصر العلم في مسقط ويرحب به بهذه الكلمات    بالفيديو.. "أمن الدولة" يحيي مسيرة أحد القادة السابقين لقوات الطوارئ    رياح سطحية على الشمالية ومكة والمدينة    اشترى أرضًا وانتظر ليرتفع سعرها.. هل عليه زكاة؟ الشيخ عبد الرحمن السند يجيب    "الصحة العالمية" توصي بعدم علاج مرضى كورونا ببلازما دماء المتعافين        #أمانة_نجران تبدأ مبادرة تشجير لمنتزه ابارشاش بمشاركة عدد من المتطوعين    اللقاحات هل تحمينا ؟    الولايات المتحدة: تمرد الحوثيين وحّد العام ضدهم وندعم المملكة في مواجهة المليشيا الإرهابية    «الخثلان»: سنة يغفل عنها الكثيرون في «الركوع والسجود»    الوفد الإعلامي المرافق لولي العهد يزور وزارة الإعلام العُمانية    أغرب مكتبة حلزونية في الصين    الصحة العالمية تكشف عدد الدول التي عُثر بها على «أوميكرون»    وزير الخارجية المصري يبحث مع نظيرته السنغالية العلاقات الثنائية    كرواتيا ترصد أول إصابتين بمتحور "أوميكرون"    موعد عودة سفير لبنان إلى المملكة والعلاقات الدبلوماسية مع الخليج    الموارد البشرية بالجوف تُنفِّذُ مبادرة " تعال نساعدك "    الجواد ضرغام عذبة يُحقق كأس الجياد العربية الأصيلة في مهرجان الشيخ منصور بن زايد    أمير الكويت يتلقى رسالة خطية من أمير قطر    نائب وزير التعليم للجامعات يفتتح مهرجان مسرح الجامعات السعودية الأول    مجلس شباب حائل يطلق برامج سياحية للمشاركين في رالي حائل الدولي    الملحق الثقافي السعودي يشهد حفل تخرج مبتعثي ولاية فلوريدا الأمريكية    45 تشكيلياً من 20 دولة في «معرض حي»    صراع قمة بين الريال والإنتر.. ومصير ميلان بيد الليفر    أنظار العالم تتجه ل «رالي حائل الدولي» بحلة جديدة    ملك البحرين وولي عهده: العالم ينظر بإعجاب لتسارع التنمية والإنجازات السعودية    البرلمان العربي يدين استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية مدينتي الرياض وخميس مشيط بالصواريخ الباليستية    الخريف: «غير النفطية» سجلت أعلى قيمة بتاريخها.. ومنتجاتنا وصلت 178 دولة    الصحة تختتم الملتقى العلمي الثالث.. وتُكرّم الفائزين بجائزة الوزير للتطوع الصحي                                                            منح لقب "رسل أبطال السلام " للشابة للسعودية نورة الدبيب    #شرطة_تبوك : القبض على (4) مواطنين ومقيم ارتكبوا جرائم جنائية    أمير الجوف يستقبل المواطنين والمسؤولين في مجلسه الأسبوعي في دومة الجندل    السعودية وعُمان علاقات أخوية راسخة وتوافق في الرؤى    جامعة الأمير سلطان تحتفل بتخريج 1384 خريجة بملعب مرسول بارك    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يقدم العزاء لإندونيسيا في ضحايا ثوران بركان سيميرو في جزيرة جاوة    "الشؤون الإسلامية" تؤكد ضرورة لبس الكمامة والتباعد الجسدي في المساجد للوقاية من كورونا وتحوراته        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



394 سدا لخزن المياه وإنتاج الكهرباء منها (سد وادي بيش) الإستراتيجي بجازان
نشر في البلاد يوم 08 - 08 - 2015

اهتمت الحكومة الرشيدة خلال العقود الماضية بإنشاء العديد من السدود في مختلف مناطق المملكة، بغية الاستفادة من مياه الأمطار لدعم كمية المياه الجوفية، وتزويد السكان بالمياه التي يستخدمونها في الشرب وفي ري مزارعهم، ليصل عدد السدود المنشأة حتى عام 1433ه إلى 394 سدًا بتكلفة بلغت (377ر808ر491ر5 مليار ريال) وسعة تخزينية تقدر بنحو (524ر898ر926ر1 مليار لتر مكعب) .
وتختلف السدود من حيث السعة التخزينية لكل سد، فمنها السدود الكبيرة ذات السعة التخزينية العالية، والسدود المتوسطة، والسدود الصغيرة، ويؤثر الموقع وطبيعة الوادي في إنشاء السد، علاوة على نتائج الدراسات التي تمت قبل إقامته، ومنه الدراسات الأولية، والهيدرولوجية، والجيولوجية، والهندسية، والآثار البيئية، ودراسات الجدوى الاقتصادية.
وتوزع السدود في المملكة على النحو التالي : منطقة الرياض ( 72 سدًا)، ومنطقة مكة المكرمة ( 40 سدا) ، ومنطقة المدينة المنورة ( 26 سدًا)، ومنطقة عسير ( 86 سدًا)، ومنطقة الباحة ( 34 سدًا)، ومنطقة حائل ( 27 سدًا)، ومنطقة القصيم ( 11 سدًا)، ومنطقة جازان ( عشرة سدود)،و منطقة نجران ( 18 سدًا)، في حين يجري العمل على تنفيذ 106 سدود بمختلف مناطق المملكة.
وتتمتع منطقة جازان "جنوبي المملكة" بالمرتفعات الجبلية الممتدة على واجهتها الشرقية ومناخها شبه الاستوائي غزير الأمطار، ما ساعد في توفير ثروة مائية لها تتدفق بشكل يومي من خلال أودية المنطقة التي يزيد عددها عن 20 واديًا، إضافة للعديد من الشعاب التي تروي أراضيها، حتى اشتهرت جازان بمنتجاتها الزراعية التي صارت تصدر للعديد من دول العالم.
وأسهمت هذه العوامل الطبيعية في توجه وزارة الزراعة نحو تشييد "سد وادي بيش" الذي يقع على بعد 133كيلومترا إلى الشمال الشرقي من مدينة جيزان، ويزيد طوله على 160 كيلومترًا من منبعه حتى آخر نقطة له على شواطئ منطقة جازان، ليسجل كأهم وأكبر تلك الأودية التي أقامت عليه وزارة المياه والكهرباء سداً من الخرسانة الثقيلة بارتفاع يصل إلى 106 أمتار، وبطول يصل عند القمة إلى 340 مترًا، وبمساحة حوض مغذٍّ للسد بلغت 46 كيلو متراً مربعاً حتى وصلت السعة التخزينية لبحيرة السد إلى "193.64" مليون متر مكعب من المياه.
ومن خلال هذا المشروع الضخم سيتمكن "سد وادي بيش " ومحطة المياه المقامة عليه حالياً من ضخ أكثر من "150? ألف متر مكعب يومياً من المياه من محطة المياه بالسد التي ستبلغ طاقتها الإنتاجية "220? ألف متر مكعب يومياً خلال الفترة القادمة، تضاف للمياه التي تصل للمنطقة من مشروعات محطات التنقية الأخرى التي لا زالت تحت التنفيذ ويتوقع الانتهاء منها في السنوات القليلة القادمة، مثل محطات التنقية على سد وادي ضمد بطاقة "20? ألف متر مكعب يومياً، ومحطة سد وادي جازان بطاقة " 92? ألف متر مكعب يوميا، لتصل كميات المياه التي تستفيد منها المنطقة من السدود عند الانتهاء من تلك المشروعات " 460? ألف متر مكعب في اليوم الواحد.
وتعد محطة تنقية المياه المقامة على سد وادي بيش من أكبر محطات التنقية في المملكة بطاقة "150? ألف متر مكعب يومياً سترتفع عند اكتمال توسعة المشروع إلى "220? ألف متر مكعب في اليوم ليكون بذلك سد وادي بيش أكبر مخزون مائي إستراتيجي في المملكة يمكنه إمداد مدن وقرى منطقة جازان الساحلية باحتياجها اليومي من المياه لأكثر من ثلاث سنوات.
وشيد "سد وادي بيش" عام 1430ه من أجل توفير مياه الشرب للسكان، بمبلغ 198 مليون ريال، الأمر الذي مكن بفضل الله تعالى من مدّ مدن وقرى المنطقة الساحلية بجازان باحتياجها من الماء، وذلك بفعل الجاذبية دون الحاجة إلى الضخ.
وتدرس وزارة الزراعة وشركة الكهرباء إنشاء سد يعلو هذا السد لنقل الماء إلى السد العلوي وقت انخفاض الطلب على الكهرباء، ثم تفريغه في سد بيش وقت الذروة لإنتاج ما يزيد على "15? ألف ميجاوات من الكهرباء حيث أثبتت الدراسات الأولية إمكانية ذلك واقتصاديته.
ويوصف "سد وادي بيش" بأنه واحد من مجموعة السدود المقامة في سهل تهامة، مما يضاعف الطاقة التخزينية للسدود التي أنشئت في الخمسين عاما الماضية مجتمعة، ويجسد اهتمام الدولة بهذا النوع من المصادر الحيوية للمياه.
ويعوّل المزارعون ممن تقع مزارعهم على مجرى وادي بيش كثيراً في الإفادة من هذا السد لري مزارعهم من خلال الفتح الدوري لبوابات السد حسب آليات واضحة من قبل وزارة المياه والكهرباء والجهات واللجان ذات العلاقة بما يسهم في ري مزارعهم وتغذية المياه الجوفية وإيجاد مسطحات خضراء على امتداد مجرى الوادي تجتذب الزوار والمتنزهين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.