علماء ومسؤولون باكستانيون: جامع الملك سلمان سيكون رمزاً للصداقة الباكستانية السعودية    رئيس الوزراء الباكستاني يغادر جدة متوجهًا إلى المدينة المنورة    ليل يقترب من انتزاع الدوري الفرنسي    رفع 20 طناً من النفايات يومياً بالمسجد الحرام    997 إصابة جديدة بكوفيد- 19 وتسجيل 14 وفاة    الموقع المتوقع لسقوط الصاروخ الصيني.. و6 دول عربية في مأمن    الأحساء تسجل اليوم أعلى درجة حرارة    إغلاق 85 منشأة مخالفة في جدة    هل تحذف «واتساب» حسابات معارضي سياستها؟.. الشركة توضح    مدن المملكة تستعد للعيد بتجهيز المصليات والجوامع    العثيمين: جامع الملك سلمان بباكستان امتداد لجهود المملكة في خدمة الإسلام    الخطوط السعودية تتصدر تصنيف مقدمى خدمات النقل الجوي    مصادر تكشف مدى إمكانية السفر بالهوية الوطنية لدول مجلس التعاون    وزير الشؤون البلدية يعتمد تصاميم مشروع إزالة الأسوار المحيطة بمقر الوزارة    «الاتصالات السعودية» تعلن عن وظائف شاغرة.. التفاصيل ورابط التقديم    «الخارجية»: المملكة ترفض إجراءات إخلاء منازل فلسطينية بالقدس وفرض السيادة عليها    المعلمي يشارك في الحوار التفاعلي للمجموعة العربية    إحالة 11 مصاباً بكورونا للنيابة العامة في حائل لمخالفتهم تعليمات الحجر الصحي    السفارة في مدريد تنبه المواطنين بشأن تمديد قيود الدخول ل«إسبانيا»    الاتحاد الأوروبي يتوعد الريال وبرشلونة ويوفنتوس.. والعقوبة "في الطريق"    الاستعداد لاستقبال المصلين والمعتمرين لليلتي 27 - 29 من رمضان بالحرمين الشريفين    المركز الوطني للأرصاد: أمطار رعدية على الباحة    تدشين هوية فعاليات الفراشة الترفيهية بالباحة    النفط يرتفع وبرنت عند 68.28 دولار للبرميل    مصر تجري فحصا عند الوصول للوافدين من دول ظهرت بها تحورات كورونا    أول تعليق مع "ريجيكامب" بعد خسارة الأهلي برباعية أمام التعاون    123 مليون ريال حجم التبرعات للمساجين في رمضان    اتحاد القدم يصدر إحصائية عن استفادة الأندية من المدرب الوطني خلال موسمين    اهتمامات الصحف اللبنانية    التشكيل المتوقع لمواجهة برشلونة أمام أتلتيكو مدريد    #أمير_منطقة_الرياض يرعي حفل ختام أعمال ملتقى خط الوحيين الشريفين    أمانة الطائف تنفذ عمليات رش وإصحاح بيئي في 160 موقعاً بالطائف    شرطة مكة تضبط 4 مقيمين لضلوعهم في سرقة منازل واستراحات    أقوال محمد بن سلمان خارطة طريق لمستقبل أمة    «التعاون الإسلامي» تدين الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس    " بر الشريم" توزع 2500 وجبة إفطار صائم و 540 سلة غذائية للمستفيدين    .. ويبحث تطوير جريدة أم القرى    الملك يوافق على بناء جامع خادم الحرمين في باكستان    15 مليون بحث عن لقاء ولي العهد الرمضاني    المرأة السعودية شريكا    الباش: الفرص الاقتصادية بين السعودية وباكستان ستوفر تنافسية لا تضاهى    أمير القصيم : ولي العهد برؤية المملكة 2030 هو مهندس مستقبل وطننا المتطور بالتخطيط والعمل المنظم    30 مسجدا ينجزها مشروع محمد بن سلمان    الشؤون الإسلامية بحائل تنفذ برنامجاً توعوياً بأربع لغات عالمية للتوعية بخطر فيروس كورونا    «نسل الأغراب».. دراما الثأر والإثارة والتشويق    «اتحاد اليد» ينظم دورة حكام للسيدات    الرؤية والرواية    سباق العالم نحو السعودية    مدرب الشباب: سنعوض في المباريات ال4 المتبقية    الفن يوثق مشاعر الوطن في ذكرى بيعة ولي العهد    دوريات الأمن تبث الطمأنينة    المملكة شهدت إنجازات قياسية    نجدد المحبة والولاء للأمير الشاب    الحثلان: أربع سنوات تسجل بمداد من ذهب    فقدهم في حريق بجدة..مقيم يودع أطفاله الخمسة برسالة مؤثرة    وزارة الموارد البشرية: لقاح فايروس كورونا إلزاميا لحضور الموظفين لمقرات اعمالهم    المملكة تحظر استيراد الدواجن من 11 مصنعًا في البرازيل    المصلون يؤدون آخر صلاة جمعة في رمضان بالمسجد الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدينة جبة الأثرية بحائل تدخل ضمن قائمة التراث العالمي
نشر في البلاد يوم 10 - 07 - 2015

دخلت مواقع الرسوم الصخرية في مدينة جبة بمنطقة حائل في قائمة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، لتكون بذلك رابع موقع تراثي للمملكة يسجل في قائمة التراث العالمي، بوصف هذه الرسوم ضمن الآثار النادرة، التي تصور الحياة اليومية للإنسان في فترة ما قبل التاريخ.
وتزخر منطقة حائل بالعديد من المواقع الأثرية والتاريخية التي تعود إلى أزمان مختلفة تمتد إلى ما قبل التاريخ الحديث، وتشتمل على البيوت والقصور التقليدية، المتميزة بطرازها العمراني والزخرفي الفريد.
وتشكل مدينة جبة الأثرية الواقعة في الشمال الغربي من مدينة حائل على بعد 100 كيلو متر داخل صحراء النفود، أرض سبخة (بحيرة قديماً) تحيط بها كثبان رمال النفود الكبير وتعلوها من الجهتين الغربية والجنوبية مجموعة من الجبال الرسوبية الرملية تعرف الآن بجبال أم سنمان وغوطه وقطار وشويحط والغرا وعنيزه ومويعز.
وتعد مدينة جبة واحدة من أكبر وأهم مواقع النقوش والرسوم الصخرية في المملكة، ومتحفاً فنياً من متاحف الشعوب القديمة، ووجهة سياحية تراثية صحراوية في المنطقة، وتضم أقدم المواقع الإنسانية التي تعود للعصور الحجرية، حيث يمكن للزائر أن يرى مشاهد للحياة اليومية ، والمواقع التي عاش فيها إنسان العصور الحجرية قبل آلاف السنين.
وتضم المدينة الأثرية قدر هائل وكثيف من الرسوم والنقوش التي رسمت ونقشت في عصورٍ مختلفة، على واجهات صخور الجبال المحيطة بهذه القرية، وتتميز تلك الرسوم والنقوش بتشكيلاتها الفنية والمتنوعة بموضوعاتها التعبيرية، بالإضافة إلى الأدوات الحجرية التي استخدمها الإنسان القديم في حفر رسومه ونقوشه الكتابية المتنوعة والغنية.
ولعل أهم الرسوم والنقوش الصخرية التي يمكن مشاهدتها في مدينة جبة، تلك الموجودة في جبل أم سنمان غرب المدينة، وتمثل النمط المبكر للحفر والنقش، ومستقرة في الأرض ويتميز بالعديد من النقوش والرسومات الثمودية التي يعود تاريخها لأكثر من 7000 عام قبل الميلاد وأخرى تعود للعصر الحجري فالكثير من الكتب التاريخية نسجت القصص وأهم الصور لهذا الجبل الذي يعد معلماً بارزا في المنطقة.
ويستقطب جبل أم سنمان السياح والمهتمين بالآثار من داخل المملكة ومن خارجها للإطلاع على النقوش التي تقدر بنحو (5431) نقشاً ثمودياً و(1944) رسماً لحيوانات مختلفة منها (1378) رسماً لجمال بأحجام وأشكال مختلفة، وبلغ عدد الرسوم الآدمية (262) رسماً، ويؤكد هذا العدد الهائل من هذه الأعمال لمن يشاهدها أن تنفيذها جاء من إنسان مقيم، يملك العديد من مقومات الحضارة، وهو ذات الحال في جبل غوطة، حيث يوجد رسوم ونقوش غنية بمشاهد الحياة اليومية للإنسان والحيوان اللذين استوطنا المنطقة.
ويمكن تقسيم وجود النقوش والرسومات إلى ثلاث فترات، تعود الأولى للألف السابع قبل الميلاد، وتظهر بها الرسومات الآدمية بنمط العصي والأشكال الآدمية المكتملة مع الأذرع الرفيعة وبروز الجسد المكتنز عند طية الفخذ وظهور أشكال النسوة ذوات الشعر المجدول المتدلي والتنورات المزخرفة، والأشكال الحيوانية مثل الإبل والخيل غير المستأنسة، ورسوم لأبقار ذات القرون الطويلة والقصيرة والوعول، ومجموعات مختلفة من أشكال الأغنام والقطط والكلاب التي استخدمت في الصيد.
وتعود الفترة الثانية للعصر الثمودي ما بين 1500 و 2500 قبل الميلاد، وأبرز رسومها ونقوشها الصخرية تؤكد استئناس الإنسان للإبل، حيث تظهر مشاهد المحاربين على ظهورها وبأيديهم الحراب، وتظهر الجياد والوعول والفهود والنعام، إضافة إلى نقوش كتابية ثموديه وأشكال رمزية وأشجار النخيل.
وتعد هذه الرسوم لوحات مصورة لتاريخ الإنسان ونشاطه وتكيفه مع البيئة ومستواه الثقافي في فترة العصر الحجري الحديث في ظل شح المعلومات المتعلقة بالإنسان قبل التاريخ.
وتأتي الفترة العربية ثالث هذه الفترات، وامتازت برسوم الآدميين راكبي الإبل، وتشير الدراسات إلى اكتشاف فتره زمنية رابعة تعود إلى العصور الإسلامية، تمثلها تلك الكتابات الكوفية المدونة على بعض الأحجار المتساقطة من جبل آم سنمان، التي في مجملها آيات قرانية وادعية أُرِّخ إحداها في شهر رجب سنة 147 من الهجرة.
وتشكل مدينة جبة محطة رئيسية وقبلة للمستشرقين الغربيين الذين زاروا الجزيرة العربية، نظراً لموقعها الجغرافي الذي يقع على طريق قوافل الرحالة، حيث بدأت تلك الرحلات في القرن التاسع عشر الميلادي، عندما قام المستكشف الإيطالي كالرو جوارماني بزيارتها في عام 1864م .
وتعد جبة من الركائز المهمة للسياحة في حائل للمميزات النسبية التي تضمها تراثياً وبيئياً وجغرافياً، بعد أن الانتهاء من تهيئة وتطوير القرية التراثية ومواقع التراث العمراني والأثري فيها، حيث يستقبل المركز الزوار في جبل أم سنمان بعد تهيئته والمواقع المجاورة له، ليصبح عامل جذب للزوار والسياح القادمين للمدينة، حيث دعم بموظفين مدربين على العمل في مثل هذه المواقع، لتقديم الشروح الكافية عن ما يضمه كل موقعٍ من نقوش ورسوم أثرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.