الأرصاد: أمطار رعدية وأتربة مثارة على 4 مناطق    موائد الإفطار الخيرية بأملج .. من الخيام إلى التوصيل    "يويفا" يصدق على إصلاحات أبطال أوروبا والإعلان عن دوري السوبر يثير التهديدات    الجيش اليمني يقضي على عدد من ميليشيا الحوثي والمدفعية تدمر تحصينات    التويجري بعد أمر الملك سلمان بتمديد خدمته: أسأل الله أن يعينني على تحقيق تطلعات القيادة    شرطة الرياض: القبض على شخصين اعتديا على أحد أفراد الحراسات الأمنية بالخرج    1500 امرأة لخدمة قاصدات وزائرات المسجد الحرام    «السعودية لإعادة التمويل العقاري» تحصل على تصنيف (A) و(A2)    أمير منطقة تبوك يحث الجميع بالمنطقة للتبرع لمنصة «إحسان»    الذهب يرتفع ل 1777 دولاراً    ولي العهد وإدوارد يستعرضان العلاقات السعودية البريطانية    بعد تهديد أنصاره.. موسكو تنقل «نافالني» للمستشفى    أزمة بين المخابرات والحرس الثوري الإيراني    تدشين برنامج خادم الحرمين لتفطير الصائمين في باكستان    مجددا.. إيران تتمرد على المجتمع الدولي: لن نقبل باتفاق نووي    تحيات وتبريكات خادم الحرمين وولي العهد للمرابطين في الحد الجنوبي نقلها الرويلي    تحيات وتمنيات خادم الحرمين وولي عهده إلى ملك البحرين وشعبه نقلها وزير الداخلية    فولاذ أمام صدارة العالمي    ماجد عبدالله يكشف سبب رفضه ارتداء شعار الهلال    القبض على شخصين اعتديا على أحد أفراد الحراسات الأمنية في الخرج    الفيفا يؤيد تمثيل الأمين العام في لجان الاتحادين الدولي والآسيوي.. والنصف مليون هي تحديد لصلاحيات الرئيس بدلاً من أن تكون مفتوحة    لاعبو الهلال يعاودون نشاطهم التدريبي تحضيرا لاستقلول الطاجيكي    «البريك» يحصل على أعلى تقييم    أمير تبوك: «التجارة» تعزز حماية المستهلك وتحفز المستثمرين    رحلتْ!    عكاظ ترصد.. رغم كورونا الاستثمارات الأجنبية في السعودية لأعلى مستوى تاريخي    خادم الحرمين يوجه بصرف 1.9 مليار معونة رمضان لمستفيدي «الضمان»    محافظ حفر الباطن ⁧‫يطلق مبادرة‬⁩ لكفالة 825 يتيمًا ويتيمة    3 آلاف جولة رقابية نفذتها أمانة الطائف على المنشآت التجارية    أمير منطقة الرياض يُكرم الفائزين بالجوائز الثقافية الوطنية    «بوابة الدرعية» تشارك في احتفال المملكة باليوم العالمي للتراث    مسجد عمر بدومة الجندل قنطرة لبيت المقدس    أسرار قصة طبيب هولندي مع الإسلام والحج قبل 86 عاماً    5 مراكز ثقافية سعودية تبرز عالمية العلا    إمهال المصانع خارج المدن الصناعية 12 شهراً لتصحيح أوضاعها    الشؤون الإسلامية: إغلاق 16 مسجداً مؤقتاً في 6 مناطق    شؤون الحرمين تطلق منصة تفاعلية تضم جميع ما يحتاجه المسلم في موسم رمضان    «الموارد» تدعو جميع القطاعات إلى تطبيق تدابير كورونا    «كورونا» في 24 ساعة: المتعافون 896.. المصابون 970 والوفيات 11    142.000.000    محمد بن عبدالعزيز يعزي بوفاة عريفة قبيلة الدفري بفيفاء    رئيس المجلس الرئاسي الليبي يلتقي بوزير الخارجية الجزائري    بلدية محافظة ينبع تكثف حملاتها الرقابية على الأسواق والمراكز التجارية    نائب أمير حائل يتفقد أحوال نزلاء دار الرعاية الاجتماعية للمسنين بالمنطقة    القاهرة: ادعاء إثيوبيا تمريرها مياها لاحتياجات دولتي المصب غير صحيح    الغذاء والدواء: حدوث أعراض الجلطات بالتزامن مع استخدام لقاح "أسترازينيكا" نادر جداً    رسالة في بريد المرابطين على الثغور        القيادة تعزي رئيس تركمانستان في وفاة والده        آل دغيم : دراسة مهمة تحدد أولوية المسافرين في السعودية والإمارات بعد رفع قيود السفر للخارج    تدشين قاعة انتظار تتسع لألفي معتمر في المسجد الحرام    #وظائف هندسية وفنية وإدارية شاغرة في شركة معادن    "ويكي دوّن" التطوعي يترجم (50) مقالة طبية وعلمية من الإنجليزية إلى العربية في "ويكيبيديا"    القصبي يسخر من مسلسله ويغسل الأطباق ل"الزوجة الصغيرة"    لماذا عادت شريهان؟    ضبط مواطنين و3 مقيمين مخالفين لنظام البيئة في جازان وعسير    "الموارد البشرية" تنفذ 15,672 زيارة رقابية وتضبط 1,202 مخالفة لأنظمة العمل و 225 مخالفة للإجراءات الاحترازية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أثر التحول الرقمي في تحقيق الأمن الفكري متمثلاً في خدمة قاصدي بيت الله الحرام
نشر في أزد يوم 03 - 03 - 2021

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى من والاه إلى يوم الدين.
الحمدلله على تمام النعم، الحمدلله على بيان شر النقم، الحمدلله دواماً واستمراراً، فالحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه، ومن تمام نعم الله تعالى أنه خلق الإنسان وفضله على سائر المخلوقات، وجعله مستخلفاً في الأرض مع تتابع السنين والعصور، وسخر له ما في الأرض لتكون قواماً لحياته ومعيشته، ومن نعم الله تعالى على العباد نعمة العقل التي من فطرته التفكر والتدبر والتأمل، بحيث يجعل التفكير مواكباً لحياته وبيئته وعصره، مما يوفر له الإمكانيات التي يهنأ بها عيشه وقدراته بتغير المكان والزمان، ومن نعم الله تعالى نعمة الإسلام شريعة الله ومنهجه، ومن أعظم ما تتميز به الشريعة الإسلامية أنها صالحة لكل زمان ومكان، وأنها مُحققه لكل ما فيه مصالح للعباد ما لم يخالف نصاً شرعياً، والشريعة الغراء تتميز بالمرونة والتيسير على المسلمين، ولا تتصف بالجمود وخيرُ شاهد على ذلك مواكبة التطور والحضارة، بحيث يكون هذا التطور في معيشة الإنسان ومعاملاته، ولا تتطرق للنصوص الشرعية القطعية، وإنما فيما يتحقق بها قوة المسلمين؛ لينهضوا بها دينياً واجتماعياً واقتصادياً؛ فتنشأ دولة مسلمة ذات حصن منيع وردع مكين، مواكب ومتجدد في التطور والتكنولوجيا التي أصبحت ضرورة ودليل على تقدم الشعوب وقوتها وازدهارها، ولا سيما إن كان ذلك في خدمة الإسلام والمسلمين والتيسير عليهم، فالله تعالى بين ذلك في محكم تنزيله بقوله تعالى: { يُرِيدُ*اللَّهُ*بِكُمُ*الْيُسْرَ*وَلَا*يُرِيدُ*بِكُمُ*الْعُسْرَ} (1)، فظهر اهتمام الإدارات والمؤسسات بالتحول الرقمي الذي سهل التعامل بين الناس في ظل باتت إليه الحاجة ماسة، وسهولة التواصل ضرورة، مع تباعد الأماكن وتكاثر السكان، مما يعود على الفرد والمجتمع بالفائدة من تيسير إجراء المعاملات، وبلوغ النشاط الاقتصادي
*والاجتماعي، وتقديم الخدمات للبشرية؛ التي تسهم في عمارة الأرض التي هي مقصد من مقاصد الشريعة الإسلامية، والإسلام لا يمنع استخدام التكنولوجيا فيما يخدم الإسلام والمسلمين، ويعينهم على قضاء حوائجهم، وقد أُدخلت مؤخراً خدمة التحول الرقمي في المسجد الحرام؛ ليكون منارةً يهتدى بها السبيل وعوناً وخدمة وشرف لقاصدي بيت الله الحرام، مواكباً بذلك الحضارة، ودليلاً على أن الشريعة الإسلامية تقبل كل ما فيه مصلحة للعباد؛ لأن فيه تيسير وتسهيل على عباد الله في أداء العبادات والمناسك في ما يكون من الزحام والبعد والصعاب.
فالتحول الرقمي بمفهومه هو استخدام التكنولوجيا في سير العمل، وتكمن أهمية التحول الرقمي في أنه يوفر الكثير من الوقت والجهد، وزيادة كفاءة سير العمل وتقليل الأخطاء، وتحسين الجودة وتطوير الأداء، ورضا المستفيدين وزيادة الإنتاجية، ويساعد على التوسع والانتشار، والتنبؤ والتخطيط المستقبلي من خلال تطوير خدمة التحول الرقمي (2).
فما لبثت شؤون رئاسة الحرمين من استخدام التطور التقني قي عملها وخدماتها؛ ليكون لهم السبق في تقديم أفضل الخدمات المتطورة لضيوف الرحمن، فكانت خدمة القاصدين من خلال التحول الرقمي هدفاً أساسياً ومقصوداً أعظم، والذي يفرقُ بين إدارة الحرمين والإدارات الأخرى، أنها منظمة دينية تسعى جاهدة من خلال التحول الرقمي إلى جعل خدمة القاصد ورضاه هو المحور الرئيس.
وتنقسم الخدمات في رئاسة المسجد الحرام إلى خدمات ذاتية وخدمات غير ذاتية، وأقصد بالخدمة الغير ذاتية التي يكون فيها تدخل من القائمين على خدمة القاصدين، وسأذكر بعضاً منها على سبيل المثال لا الحصر وأنهج فيها الاختصار.
الخدمات الذاتية:
1/ خدمة الخارطة (map)، من خلال تحديد مواقع وأماكن المسجد الحرام، يستطيع بها القاصد التعرف على مواقع الأماكن، وبيان مواقع الآيات البينات، والتوصل لطريق مختصر؛ مما يعين القاصد على سهولة الوصول وقلة الجهد المبذول.
2/ صفة العمرة والحج، فالناظر في هذه الخدمة يظهر له صفة العمرة والحج على سنة محمد عليه الصلاة والسلام، ويتبع هذه الخدمة خدمة الفتاوى الخاصة بالعمرة والحج الأكثر شيوعاً؛ وبهذه الخدمة المعرفية يتبين للقاصد صفة العمرة والحج الصحيحة الموثوقة التي يسلم بها عن السؤال والشك في أمور العبادة؛ ويكون قاصداً مهيأ للعبادة وهذا هو المبتغى المطلوب.
3/ خدمة نشر الكتب الدينية، من خلال وضع باركود أو رابط للكتاب أو المنشور يتمكن القاصد من تصفح الكتب والمنشورات وتكون في متناول يده واضافة إليها خدمة الدروس العلمية وحضورها عن بعد؛ بحيث تزيد من المعرفة الدينية الثقافية للقاصد.
الخدمات الغير ذاتية:
1/ خدمة الاعتكاف، وهي خدمة وقتيه تختص بشهر رمضان، حيث تتم هذه الخدمة عن طريق حجز القاصد مسبقاً، وعند القبول تتوفر له الخدمة وذلك بتوفير المكان المناسب والخدمات المتاحة للمعتكف دون غيره؛ فتُسهم هذه الخدمة في بيان فضل الاعتكاف على المسلمين، وإحياء سنة محمد عليه الصلاة والسلام.
2/ خدمة توفير العربة ودافعي العربات، وهي تختص بعدم القادرين على الطواف والسعي، يتم الحجز فيها مسبقاً ومن ثم توفير عربات مختلفة الخدمة على حسب الاختيار؛ وفيها يظهر شرف الخدمة والجوار لخدمة ضيوف الرحمن.
3/خدمة طلب مُطوف، يتم فيها الطلب وتسجيل البيانات، ويتوفر بها مُطوف يشرح صفة العمرة من طواف وسعي؛ وبهذا يتضح خدمة القاصد دينياً وأن النهج الإسلامي هو الجامع، وحتى يطمئن القاصد على أداء عبادته بأركانها وسننها؛ فعلى المسلم أن يتعبد الله على بصيرة من أن يتعبد الله على جهل وضلال.
وتُصنف هذه الخدمات بخدمات داخلية وخارجية، فالداخلية ما ذكرت آنفاً، والخارجية مثل خدمة صناديق الأمانات، وفيها يضع ماله وأمتعته بحيث يسلم باله من الانشغال، وروحه تهنأ بالعبادة التي من أجلها تُساق غاية المقاصد وهي الخضوع والتعبد لله، وايضاً توفير عبوات زمزم، والخدمات المذكورة منها ما يكون مجانية وغير مجانية، والتحدث عن الخدمات المقدمة من الرئاسة العامة وتطورها من خلال التحول الرقمي مما يطُول به الكلام.
والجامع لهذه الخدمات هو توفير الأمن والأمان والراحة والاطمئنان للقاصد؛ فيكون بذلك مشروح الصدر، هادئ النفس، مقبلاً على العبادة بروحٍ أرقى ونفسٍ أسمى وقلبٍ أتقى، وتظهر أهمية التحول الرقمي وقت الضائقة (جائحة كورونا) من خلال نظام خدمة اعتمرنا؛ لتحديد العدد وسلامة العباد، فهذه بحد ذاتها نعمة عظيمة تستحق الشكر والحمد لرب العباد.
*
والتحول الرقمي لا يكتفي بالخدمات فحسب، وإنما يتطلع لمقترحات المستفيدين وأنظارهم من خلال خدمة خاصة بهم؛ ليشاركوا في رفع وارتقاء الخدمات بأرائهم واستطلاعاتهم، وبهذا يكون عنوان التحول الرقمي الرائد مبناه على جلب المصالح، ودرء المفاسد.
وفي الختام أشكر الله وأحمده على بلوغ المراد وشرف الخدمة والجوار، الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه*الحمد لله رب العالمين
(1) [سورة البقرة:185].
(2) ينظر: تقنيات التحول الرقمي لعدنان البار، التحول الرقمي في المملكة لدلال الحارثي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.