إيران تمارس وصايتها المباشرة على إدارة المناطق التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي    السعودية: لقاح كورونا شرط إلزامي لحضور مقرات العمل    حالة الطقس: أمطار وزخات من البرد بجازان وعسير ومكة والباحة    خلال 24 ساعة: أكثر من 414 ألف إصابة جديدة بكورونا في الهند    ولي العهد يلتقي قائد الجيش الباكستاني    اهتمامات الصحف الباكستانية    أجواء روحانية.. المصلون يؤدون صلاة التهجد ليلة 25 رمضان بالمسجد الحرام    أول تعليق من وزارة الدفاع الأمريكية بشأن الصاروخ الفضائي الصيني    السديس يستقبل وزير الإعلام المكلف والوزير المشرف العام على الإعلام الرسمي الفلسطيني    «هلال المدينة» يستقبل أكثر من 17 ألف مكالمة في رمضان    «الموارد البشرية»: الحصول على «اللقاح» شرط للحضور إلى مقرات العمل    كوريا الجنوبية تسجل 9 وفيات و525 إصابة جديدة بكورونا    وزير الموارد البشرية يصدر قراراً بتوطين الوظائف التعليمية بالمدارس الأهلية والعالمية    بالصور.. تعرّف على "الشويحطية" أقدم مستوطنة بشرية في الجزيرة العربية    بالفيديو.. فياريال يحرم أرسنال من مواجهة "يونايتد" في نهائي الدوري الأوروبي    وزير الإعلام المكلف يلتقي الوزير المشرف العام على الإعلام الرسمي الفلسطيني    فريق بيراميدز يهزم وادي دجلة في الدوري المصري لكرة القدم    شؤون الحرمين تطلق تطبيق (جوامع الأدعية)    مهمة خاصة ل"بانيجا" أمام الهلال    بالأرقام.. هل ينتصر "تاريخ" الهلال على "عنفوان" الشباب؟    جدة: القبض على جناة سرقوا محتويات مستودعين بقيمة 1.1 مليون ريال    #وظائف هندسية وإدارية شاغرة بفروع شركة ساماكو    إطلاق برنامج «الخُبراء» لتأهيل متخصصين في الاتفاقيات الثقافية الدولية    برنامج هدد: 17 مراقبًا بيئيًا للحفاظ على إحياء 28 عشًا    فيصل بن سلمان يكرم طلاب المدينة الفائزين في مسابقة «حفظ القرآن»    هنيئاً للوطن بقائد طموحاته عنان السماء    #أمير_منطقة_تبوك يوجه باستمرار العمل أثناء إجازة عيد الفطر المبارك    مصادر: تركيا تعهدت لمصر بتجميد إرسال مسلحين لليبيا    سمو ولي العهد يعلن تطوير منظومة التشريعات المتخصصة    وزير المالية السوداني: المملكة تلعب دوراً مهماً في إعفاء ديون السودان    الإضرار بالمال العام وإساءة استعمال السلطة.. أبرز جرائم وزير المالية القطري    وفاة والدة الأمير محمد بن عبدالرحمن    أمير الرياض يرعى حفل ختام أعمال ملتقى خط الوحيين الشريفين    التلفزيون السعودي ينجح في إعادة ترتيب ذائقة المشاهدين    سمو ولي العهد يطلق في نيوم مشروع.. ذا لاين    معالجة عاجلة لخدمات تنموية بجمعة ربيعة وأحد ثربان    أمانة عسير تطلق مبادرة دعم الاسر المنتجة بالتعاون مع شركة بنده    "المنظمة العربية للسياحة" تشارك في اجتماع حول الجرائم الإلكترونية    تأجيل التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال قطر    تأهل النصر بمرابط وأخفق الهلال!!    المرأة اليوم أصبحت شريكاً للرجل في تنمية الوطن اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً    أمير الباحة يوجه باستمرار العمل وخدمة المواطنين والمقيمين خلال إجازة عيد الفطر    التشهير بصيدلية خالفت ضوابط التخفيضات    توطين الوظائف التعليمية يوفر 28 ألف وظيفة لأبناء وبنات الوطن    الشقيري والسؤال مفتاح المعرفة    أين سعادتك؟!    الأحمدي يثني على أداء لاعبي أخضر الصالات في معسكر الدمام    الجمعان: العروض المسرحية «الافتراضية» لم تقنعني    مسجد صدرأيد.. تراث معمارى بعراقة هارون الرشيد    البحرين تلغي فحص كورونا للمطعّمين والمتعافين القادمين من دول الخليج    الصحة: جرعات لقاح كورونا تتجاوز 10 ملايين    تجارة وأمانة الحدود الشمالية تنفذان جولات مشتركة على المجمعات التجارية والاسواق المركزية    رامز جلال: مروان محسن ظاهرة علمية احتار العلماء في كشف سرها    أمانة المنطقة تباشر 266 بلاغ من اثار مياه الامطار    القيادة تعزي الرئيس الجزائري في المتوفين نتيجة الفيضانات    بعد عام حافل.. اليوم بداية الإجازة لإداريي ومعملي المتوسط والثانوي    بلجيكي يعدّل الحدود مع فرنسا... لتوسيع أرضه    أمريكا: قلقون لحرق المستوطنين الإسرائيليين الأراضي الزراعية الفلسطينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإصابة بالجلطة الدماغية تتضاعف بعد الخامسة والخمسين
نشر في الأصيل يوم 28 - 12 - 2011

تعتبر الجلطة الدماغية من أكثر الأسباب والعوامل لحدوث الوفيات في العالم إلى جانب الأمراض القلبية والسرطانات وهي لا تصيب المتقدمين في العمر فقط وإنما أيضا الشباب وحتى الأطفال أما سببها فهو انسداد الأوعية الدموية أو حدوث تخثر للدم فيها أو نتيجة لتراكم ترسبات من الدهون والكولسترول.
تعرف السكتة أو الجلطة الدماغية بأنها خلل مفاجئ في تدفق الدم إلى جزء من الدماغ وعدم وصول الأوكسجين والغذاء اللازمين لأنسجة المخ الأمر الذي يؤدي إلى موت خلايا المخ خلال عدة دقائق ولهذا يحتاج المصاب إلى إسعافه بسرعة فائقة لأن السرعة هي التي تفصل بين الموت والحياة أو تعرضه لأضرار جسيمة من وراء هذا الخلل.
وتتحدث المصادر الطبية عن عدة أعراض ظاهرة تشير إلى حدوث الإصابة بالسكتة الدماغية من أهمها شعور المصاب بصعوبة في البلع وبصداع شديد من دون سبب وباختلال في التوازن وضعف مفاجئ في الرؤية وفقدان القدرة على الكلام والشعور بالتنميل بشكل مفاجئ وحدوث شلل بالوجه أو الذراع أو الرجل ولذلك عادة ما يحدث الشلل في نصف واحد من الجسم .
وعلى الرغم من أن السكتات الدماغية تعتبر من أسباب الوفاة الرئيسية في العديد من دول العالم وتعتبر خطيرة من حيث التداعيات في حال عدم موت الشخص الذي يتعرض لها إلا أن العديد من الأوهام لا تزال تسود بشأن هذه الجلطات الأمر الذي يجعل الأوساط الطبية تنبه إليها بشكل متكرر وهذه أهمها:
الجلطة لا يمكن الإفلات منها
تعترف الأوساط الطبية المتخصصة بأنه لا يمكن حقيقة تغيير بعض العوامل التي تزيد احتمالات الإصابة بالمرض مثل التقدم في العمر أو الاستعدادات الوراثية غير انه توجد الكثير من العوامل الأخرى الهامة التي يمكن للإنسان التحكم بها وبالتالي تخفيض احتمالات الإصابة بالسكتات الدماغية .
ويعتبر تغيير أسلوب الحياة أفضل إجراء احترازي يتبع لتجنب الإصابة أي التوقف عن التدخين بشقيه النشط والسلبي والحد من استهلاك الكحول والخضوع لعمليات فحص وقائية بشكل دوري ومتابعة مستمرة لوضع ضغط الدم المرتفع ولوضع السكر في الدم و مستوى الكولسترول والمحافظة على الوزن الصحي المناسب للجسم وممارسة الحركة والنشاط .
الجلطة تحدث بلا إنذارات
تحدث بالفعل العديد من الإصابات بالسكتة من دون أي تحذيرات أو مؤشرات ولاسيما لدى الإصابة بما يقال عنها جلطات دماغية ثانوية أو صغيرة رغم أن مظاهرها يمكن أن تكون مشابهة للسكتات الدماغية العادية لأنها ناجمة أيضا عن تضيق أو انسداد في الشرايين.
وعلى خلاف الجلطات الدماغية العادية فان الجلطات الثانوية تظهر علائمها لفترة قليلة وتختفي خلال 5 دقائق في أغلب الأحيان ولا تلحق عادة بعد الانتهاء منها أي ضرر بالدماغ ويمكن لهذه الجلطات الثانوية أو الصغيرة أن تظهر قبل أيام أو أسابيع أو حتى شهر من تعرض الدماغ للسكتة الكبيرة .
وترى الأوساط المتخصصة بأنه في حال تعرض الشخص لهذه الجلطات الثانوية فإنه يوجد احتمال بنسبة 5% بإمكانية تعرضه للسكتة الدماغية الكبيرة خلال 48 ساعة واحتمال بنسبة 8% بأنه سيتعرض لها خلال شهر و12 % انه سيتعرض لها خلال عام في حين يتعرض لها ثلث الناس خلال الخمسة أعوام اللاحقة .
وتعتبر الجلطات الصغيرة إنذارا لا يمكن الاستخفاف به لأنه أثناء التعرض للجلطات الدماغية يتم حساب كل دقيقة للوصول إلى الطبيب لان الإسراع بالوصول إلى المسشفى والبدء السريع بمواجهة الجلطة يخفف بشكل بالغ من الأضرار التي تحدثها بالدماغ وبالتالي من تداعياتها على الجسم .
الجلطة تطال المتقدمين في العمر فقط
تؤكد مختلف الأبحاث أن لا صحة للاعتقاد بان الجلطات الدماغية تطال المسنين فقط لأنها تصيب الكثير من الشباب وحتى الأطفال لكن من الصحيح القول أيضا بان الأطفال والشباب يتعرضون لها في الأغلب كنتيجة لتعقيدات صحية لمرض أخر مثل سرطان الدم مثلا.
ورغم ذلك لوحظ بان عدد حالات الإصابة بالجلطات الدماغية في تنامي بين الشباب في الثلاثينيات أو في الأربعينيات وان الإصابة بالجلطات في عمر مبكر تكون نتائجها وتداعياتها أكثر خطورة وجدية.
وتتضاعف الإصابة بالجلطات عادة بعد سن الخامسة والخمسين أما الرجال فهم أكثر عرضة للإصابة بالجلطات غير أن النساء اللواتي يصبن بها يتعرضن للوفاة بشكل أكبر ووفق مصادر إحصائية عالمية تصيب السكتات 43% من النساء عالميا يتوفى منهن نتيجة لذلك 61 % .
الجلطة القلبية أكثر خطورة من الدماغية
يتم اعتبار السكتات الدماغية بأنها واحدة من أكثر الأسباب في الوفيات إلى جانب الأورام السرطانية والجلطات والأمراض القلبية الأمر الذي يعني بأنها تنتمي إلى الأمراض الخطيرة . وتعتبر السكتات الدماغية السبب الثاني للوفيات في العالم وتصيب وفق الإحصاءات شخصا كل 45 ثانية فيما يموت بسببها شخص كل 3 دقائق .
الجلطة يمكن التعرف عليها عن طريق ألم الرأس
قد يؤشر الشعور بألم حاد في الرأس إلى بدء الإصابة بالسكتة الدماغية غير أن السكتة يمكن أن تحدث أحيانا من دون الشعور بهذا الألم ووفق العديد من مراكز الأبحاث فان اغلب الجلطات الدماغية تحدث بدون الم في الرأس على الرغم من الاعتقاد السائد لدى الكثير من الناس حول هذا الأمر. ويؤشر في أغلب الأحيان إلى بدء الإصابة الشعور المفاجئ بفقدان الحس أو ضعف في الوجه أو في الذراع والرجل أما الشيء النمطي فهو حدوث صعوبات في الإدراك وإشكالات في التحدث أو فهم اللغة المحكية وإشكالات في الرؤية في عين واحدة أو في كليهما. كما يجد المصاب بالسكتة أيضا صعوبة في السير ويشعر بالدوار وفقدان المقدرة على التوازن وتنسيق الحركة ولهذا تتكرر حالات السقوط لدى المصابين بدون أي سبب ظاهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.