وزير الخارجية يؤكد وقوف المملكة إلى جانب الشعب الفلسطيني    75 متطوعاً من تعليم مكة المكرمة يختتمون أعمالهم التطوعية    سمو أمير منطقة الجوف يسجل في برنامج التبرع بالأعضاء التابع للمركز السعودي للتبرع بالأعضاء    "كاريلي" يوجه رسالة قوية للهلال: سنقاتل حتى آخر جولة من أجل لقب الدوري    "هيرنانديز" يستقر على بديل "بانيغا" لمواجهة الاتفاق    قدرت قيمتها ب 8 ملايين ريال.. القبض على 10 أشخاص سرقوا مركبات وتاجروا بها في الرياض    "الزكاة والضريبة والجمارك" تُلزم المسافرين بإجراءات "الإقرار" عن مشترياتهم بما يتجاوز 3 آلاف ريال    أمانة حائل تنفذ أكثر من 31 ألف جولة رقابية وتغلق أكثر من 3400 منشأة    معاقبة أحد مشاهير التواصل الاجتماعي لنشره محتوى مخلاً بالآداب العامة وخادشًا للحياء    الإقليم الكشفي العربي يختتم برنامجه الرمضاني (هل هلالك )    "كبار العلماء": تسجيل خادم الحرمين وولي العهد في برنامج التبرع بالأعضاء من العمل الصالح وهو سنة حسنة وخطوة مباركة    بعد بادرة خادم الحرمين وولي العهد.. وزراء ومسؤولون يعلنون التسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء    أميركا تفرض عقوبات على سبعة من أفراد حزب الله الإرهابي    برشلونة وتعادل بطعم الخسارة أمام ليفانتي    ولي العهد في قلبي    المجدد محمد بن سلمان    شركة نادك توفر وظائف تقنية وإدارية شاغرة لحملة البكالوريوس بمدينة الرياض    ذكرى البيعة ال4 تلهب مشاعر رواد «السوشال ميديا»    الديوان الملكي: الخميس أول أيام عيد الفطر    «الداخلية»: تعديل جدول تصنيف عقوبات مخالفات تدابير كورونا    تحديد موعد حسم برشلونة للصفقة الأولى    بوفون يعلن الرحيل عن اليوفي    الفتح يمدد عقد كويفا سنة إضافية    عكاظ مع قوة أمن الحرم.. كل شيء يبعث على الاطمئنان    فيصل بن يزيد: مستقبل الهلال مطمئن.. و«الأزرق» في أيدٍ أمينة    كوفيد في 24 ساعة: 999 إصابة جديدة والوفيات 13    الهند بين فكّيْ «كمّاشة»    رجال الضبط الإداري.. حزم وتوعية    تقنية التايم لابس لمراقبة حركة الحشود في المسجد الحرام    ارتفاع أسعار النفط وسط مخاوف نقص إمدادات الوقود    11 قتيلا داخل مدرسة روسية    الأحوال المدنية: لا تتعاملوا مع أي شخص أو جهة يدعي تقديم خدماتنا    جمعية مكافحة السرطان تختتم حملتها الرمضانية لعام 1442ه    باكستان تنفي السماح بإقامة قواعد عسكرية على أراضيها في أعقاب انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان    شهيدان في قصف إسرائيلي على قطاع غزة    رمضان وصناعة المحتوى    لا تبكِ.. اليوم عيد !    العيد.. موسم الفرح    نثرات عقلية!    ع ل ق    تطهير 104 بؤر بعوض ناقل للضنك بالمدينة    نسخ ولزق رسائل العيد !    استنساخ تجربة الرياض    تأثير الهاتف الجوال على تخطيط المدن    نائب أمير الرياض يتلقى تعازي وليي عهد البحرين والأردن والشيخ عبدالله بن زايد    من الإقليمية إلى المنافسة العالمية    برنامج للاستدامة البيئية في مكة والمشاعر المقدسة    الأمين العام لمجلس التعاون يرحب بقرار وزراء الخارجية العرب بشأن العدوان على القدس    حملة توعوية للحث على الالتزام بالإجراءات الاحترازية    "الشؤون الإسلامية" تهيئ 20 ألف جامعاً ومسجد إضافي لصلاة عيد الفطر المبارك بمختلف المناطق    "الشؤون الإسلامية" تنهي ربط كاميرات المراقبة للمواقيت ومساجد المشاعر المقدسة بمركز المتابعة بالوزارة    الأمم المتحدة تدين أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة    السعودية: ارتفاع التسهيلات المقدمة للشركات المتوسطة والصغيرة إلى 182.2 مليار ريال    آلية توثيق تلقي لقاح كورونا في توكلنا بعد أخذه بأمريكا أو كندا    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند* 193.48 ريال    لم تستغل حتى الآن.. 5 ثغرات أمنية خطيرة في حواسيب ديل    ذكرى البيعة الرابعة لولي العهد فرحة لكل مواطن    حرس الحدود يحتفل بتخريج 1385 في دورة الفرد الأساسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





8 حالات تدعو لك فيها الملائكة بدعاء مستجاب.. تعرف عليها
نشر في تواصل يوم 17 - 04 - 2021

ورد في السنة النبوية المطهرة أن هناك العديد من الأعمال والتي تكون سببًا في دعاء الملائكة الكِرام عليهم الصلاة والسلام، ودعاءُ الملائكة عليهم الصلاة والسلام مستجابٌ بفضْل الله تعالى.
وفيما يلي بيانٌ لجملةٍ من الأعمال التي تستجلب دعاء الملائكة المكرَّمين عليهم الصلاة والسلام، فهذه الأعمال العظيمة زادٌ للمؤمنين، لتتبُّع فضلها، والمثابرة على تعليمها، كما ورد في "موقع شبكة الألوكة":
أولًا: الصدقة
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنه قال: ((ما مِنْ يومٍ يُصبحُ العبادُ فيه، إلا ملَكانِ ينزلان، فيقول أحدُهما: اللهمَّ أعطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، ويقول الآخرُ: اللهم أعْطِ مُمسِكًا تَلَفًا))؛ (البخاري:1442).
والإنفاق من أعظم الأعمال وأجلِّها، وله فضْلٌ في الدنيا والآخرة، ومن عجائب هذا الفضل تسخيرُ الله تعالى لملائكته عليهم الصلاة والسلام بالدعاء لمن ثابر على هذا العمل الصالح بالخَلَف، والدعاء على من أمسك عن الإنفاق بالتَّلَف، والحديث فيه حثٌّ كبيرٌ على المثابرة على التصدُّق، وقد أفلح من كان على يقين بالخَلَف في الدنيا والآخرة بسبب كرم الله تعالى على من تصدَّق وأنفق.
ثانيًا: انتظار الصلاة في المسجد
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((الملائكةُ تصلِّي على أحدكم ما دام في مُصلَّاه، ما لم يُحدِثْ: اللهمَّ اغفرْ له، اللهمَّ ارحمْه، لا يزال أحدُكم في صلاةٍ ما دامت الصلاةُ تحبسُه، لا يمنعه أن ينقلبَ إلى أهلِه إلا الصلاةُ))؛ (البخاري:659).
ثالثًا: عندما تُعلِّمُ الناسَ الخيرَ:
عن أبي أمامة الباهلي رضي الله تعالى عنه قال: ذُكِرَ لرَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رجُلانِ: أحدهما عابدٌ، والآخَرُ عالِمٌ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((فضلُ العالمِ على العابدِ كفضلي على أدناكم))، ثمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم: ((إنَّ اللَّهَ وملائِكتَهُ وأَهلَ السَّماواتِ والأرضِ حتَّى النَّمْلةَ في جُحْرِها وحتَّى الحوتَ – ليُصلُّونَ على معلِّمِ النَّاسِ الخيرَ))؛ (الترمذي: 2685).
إن تعليم الناس الخيرَ منهجُ حياةٍ للمسلم، ومَنْ تدبَّر محاسن الدلالة على الخير، وتمسَّك بمعالي الأمور، فقد رزَقَه الله تعالى نهرًا جاريًا من الحسنات، فتدعو المخلوقات له صباحًا ومساءً.
رابعًا: عيادة المرضى وزيارة الإخوة لوجه الله تعالى
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((مَنْ عَادَ مريضًا، أو زار أَخًا له في اللهِ، ناداه منادٍ: أنْ طِبْتَ وطابَ مَمْشاكَ، وتبوَّأتَ من الجنةِ مَنزِلًا))؛ (الترمذي:2008).
والحديث الشريف يُشجِّع على الأخوَّة بين المسلمين والتزاوُر بينهم، فمن أحبَّ أن يتبوَّأ من الجنة المنازلَ العظيمة، فَلْيحرِصْ على زيارة الإخوة وعيادة المرضى، ومن المسلمين من يذهب إلى المستشفيات كي يزور إخوانه من المسلمين دون معرفة سابقة، وهذا من دلائل الإيمان، وبشائر الإحسان.
خامسًا: عند الدعاء للغير
فعن صفوان بن عبدالله بن صفوان رضي الله تعالى عنه قال: قدمتُ الشامَ، فأتيتُ أبا الدَّرداءِ في منزلِه فلم أجدْه، ووجدتُ أمَّ الدَّرداءِ، فقالت: أَتريدُ الحجَّ العامَ؟ فقلتُ: نعم، قالت: فادعُ اللهَ لنا بخيرٍ؛ فإنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقول: ((دعوةُ المسلمِ لأخيه بظَهْرِ الغيبِ مُستجابةٌ، عند رأسِه ملَكٌ مُوكَّلٌ، كلَّما دعا لأخيه بخيرٍ، قال الملَكُ الموكَّلُ به: آمين، ولكَ بمِثل))؛ (مسلم:2733).
وإن من أظهر علامات القلب السليم الدُّعاءَ للمسلمين بظَهْرِ الغيب، والمؤمن يحرص على الدعاء لإخوانه لتفريج الكرب، وإزالة الهموم، وزيادة الرزق، والدعاء لجموع المسلمين والأمة الإسلامية بالخير، والنجاة في الدنيا والآخرة.
سادسًا: عندما تتسحَّرُ:
فعن أبي سعيد الخُدْري رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((السحورُ أكلُه برَكةٌ، فلا تدَعوه ولو أن يَجرعَ أحدُكم جرْعةَ ماءٍ؛ فإنَّ اللهَ وملائكتَه يُصلُّون على المتسحِّرينَ))؛ صحَّحه الألباني في (صحيح الترغيب:1070).
ويدخل في فضْل الحديث الشريف من ساهم في إعداد السحور وإيقاظ المتسحِّرين، فالدالُّ على الخير كفاعله كما بشَّرنا رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم.
سابعًا: الصلاة في الصفوف الأُوَلى
عن البراء بن عازب رضي الله تعالى عنه قال: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((لا تختلِفوا فتختلِفَ قلوبُكُم))، وكان يقولُ: ((إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يُصلُّون على الصُّفوفِ الأُوَلِ، لا تختلِفْ صفوفُكُم فتختلِفَ قلوبُكُم، إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يُصلُّون على الصفِّ الأوَّلِ))؛ صحَّحه الألباني في (صحيح الترغيب:513).
إن الصلاة في الصف الأول من أقوى البراهين على حُسْن استجابة العبد لربِّه سبحانه وتعالى، ومَن التحَقَ بالصفِّ الأوَّل في الصلاة، كان من الفائزين، وتنعَّم برحمة الله الكريم.
ثامنًا: عندما تَصِلُ الصفوفَ في الصلاة
فعن أمِّ المؤمنين عائشةَ رضي الله تعالى عنها قالت: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((إنَّ اللهَ وملائكتَه يُصلُّون على الذين يَصِلُون الصفوفَ، ومن سَدَّ فُرْجةً رفعَه اللهُ بها درجةً))؛ (ابن ماجه:821).
إن وَصْلُ الصفوف في الصلاة من الأعمال اليسيرة جدًّا، وهو عمل يحتاج إلى المثابرة عليه في كل صلاة، وتنبيه المصلِّين على فضله وعظيم أَثَرِه، وفيه ثلاث فضائل جليلة: هي رحمةٌ من الله تعالى، ودعاء الملائكة عليهم الصلاة والسلام، ورِفْعة في الدرجات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.