ارتفاع أسعار الذهب اليوم في السعودية.. وعيار 21 عند 192.09 ريال    الجيش الأردني يقتل 27 مهرب مخدرات من سوريا    صحة حائل ترصد 83 مخالفة لإجراءات كورونا    هيئة تقويم التعليم تختتم تطبيق اختبار القدرة المعرفية    63440 مستفيدًا من عيادات "تطمن" في الجوف    بعد تركيا واليونان.. شاهد ماذا فعلت العاصفة الثلجية بمدينة القدس    جندي يقتل 5 من زملائه في هذه الدولة    اهتمامات الصحف المصرية    شاهد.. أمطار غزيرة على جنوب جازان    جندي يقتل 5 من زملائه ويلوذ بالفرار    92.6 % نسبة التعافي من كورونا بالسعودية.. وإعطاء 102 مليون جرعة لقاح بدول الخليج    كوريا الشمالية تطلق "مقذوفاً" غير محدد باتجاه الشرق    باق على فصل الربيع 53 يوماً.. المسند لهذا السبب انخفضت درجة الحرارة اليوم بشكل ملموس    فيديو رائع.. أربعة توائم حريصون على العودة الحضورية للمدارس في الهفوف    جنوب السودان يسعى لجذب الاستثمارات السعودية    باكستان تسجل 7539 إصابة جديدة بكورونا و25 وفاة    استشاري يحذر من خطأ شائع يرتكبه الناس خلال الشتاء    انخفاض الحرارة في معظم المناطق و تساقط للثلوج في الشمالية    هل هناك علاقة بين تناول الأسماك المملحة والإصابة بالسرطان؟.. طبيب يُجيب    توقعات الطقس.. انخفاض درجات الحرارة وتساقط الثلوج على هذه المناطق    هل يؤثر غسل اليدين بالكحول الذي يوجد بالمعقمات على صحة الصلاة؟.. الشيخ "الخثلان" يوضح    وكالة شؤون المسجد النبوي تكشف سر البرودة الدائمة لرخام ساحات المسجد    غوميز: "الهلال" سيكون بطل الدوري.. و"جارديم" لا يحتاج إثباتاً    الصحف السعودية    بعد بيحان وحريب.. ألوية العمالقة تبدأ في تحرير العبدية    الخناق يشتد.. والتصنيف يقترب    الحجرف: موقف مجلس التعاون ثابت في دعم الشرعية والحل السياسي    خالد بن سلمان ومستشار وزير الدفاع الصيني يستعرضان العلاقات العسكرية    أمير القصيم يحذر من أمرين: يدخلان البيوت دون استئذان    الطائف: ضبط 1.016.000 قرص مخدر    اللحياني يزف حاتم والبراء لعش الزوجية    المملكة وعُمان تبحثان التعاون في سباقات ومزايين الإبل    آل الشيخ: السعودية تسعى لتصحيح مفهوم الخطاب الديني المختطف    «مهمة مش مهمة» لمخرج سعودي في 13 دولة عربية    تايلور ترد وتتهكم على دامون ألبارن    «الاستثمارات العامة» يطلق مجموعة ساڤي للألعاب الإلكترونية    القصبي: ننفذ إصلاحات تمكن البيئة التنافسية من الإنتاجية والاستدامة    برعاية خادم الحرمين..مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية للقرآن تنطلق في صفر    نقاط «القمة الخليجية» طريق الأخضر للمونديال 6    المواجهة «22».. بين الأخضر والأحمر «النصر لمين»؟    صراع لاتيني لمطاردة البرازيل والأرجنتين    أداء متباين لمؤشرات سوق الأسهم الأمريكية عند الإغلاق    «مكة».. أول إمارة تطبق التقنية في جميع أعمالها    اختتام ليالي الفوتوغرافيين الشتوية    أمير القصيم يتسلّم تقرير إنجازات إدارة متابعة الأحكام القضائية    خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الصيني المجال العسكري        ميدان الملك سعود للفروسية بمنطقة القصيم يقيم حفل سباقة السابع عشر                            دولة خليجية تعلن عودة الصلاة للمساجد بكامل طاقتها وإلغاء التباعد    نشر ثقافة ومبادئ حقوق الإنسان    أمير الحدود الشمالية يتفقد مستشفى مركز جديدة عرعر    نائب أمير المنطقة الشرقية يؤدي صلاة الميت على طالب بن شريم المري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملتقى الترجمة يناقش تحديات المجال وتطبيقاته في جلسة حوارية

استهل ملتقى الترجمة يومه الثاني بجلسة حوارية حملت عنوان "الترجمة الشفهية- تطبيقاتها وتحدياتها"، أدارها الدكتور أحمد الطحيني، وشارك فيها كل من هند العيسى، والدكتور جوزيف ديشي، ومحمد السويداني، وذلك في مقر وزارة التعليم بالرياض، وبتنظيم من هيئة الأدب والنشر والترجمة.
وتحدثت هند العيسى عن كيفية إعداد المترجم الفوري المحترف، وأوضحت أن الترجمة حرفة تتطلب جانباً فنياً مثل إتقان الراغب للغات، والتميز بسرعة البديهة وحب اكتساب المعرفة، مع القدرة على الالتزام والتركيز في أثناء العمل بسبب حدوث بعض الضغوطات خلال نقل الترجمة الشفهية، غير بعض المهارات التي تحتاج لتقديم الحديث المترجم بشكل سلس، وإعادة الصياغة والتركيب اللغوي.
وشددت العيسى على أن المترجم الفوري يختلف عن أقرانه بحسن التواصل مع الجمهور، وأشارت إلى ضرورة صقل قدرات طلاب الترجمة، إذ ترى أن ما يحدث في أوروبا من مراكز وإطارات تنظيمية مخصصة للمترجمين، نحتاج إلى تطبيقها والاستفادة منها، مشيرة إلى بعض المبادرات التي تحدث في المملكة، والتي ينقصها جمعيات تسهم في تهيئة جيل واعد، فيما كشفت عن تكاثر رغبات العملاء بالمترجمين الراغبين بالعمل عن بعد، خاصة بعد جائحة كوفيد-19، مشددة على أن المترجم عليه أن يواكب قفزات التكنولوجيا،التي خلقت فرصاً أكثر.
وبدوره أفصح جوزيف ديشي عن بعض التفاصيل التي تشكل ظروفاً خاصة في بيئة الترجمة الشفهية، مثل عامل الزمن بوصفه التحدي الأول للمترجم،الذي لا يخول له تغيير ما قاله والعودة إلى الخلف كما يحدث للمترجم التحريري، وبين ديشي أن المملكة قادرة على قيادة العالم العربي لوضع سياسات لغوية، مستعرضاً نموذج القارة الأوروبية التي تقارب لغاتها 22 لغة مختلفة، ومع ذلك توجد حقوق وقوانين لغوية، مع منظمات تنظيمية وتدريبية، ضارباً المثال بما يحدث في القطاع القانوني ببعض البلدان في أوروبا، حيث تسمح حقوق المتهم الذي لا يجيد لغة البلد بأن يقف بجانبه مترجم.
وأكد ديشي أهمية تخصصية المترجم مرجحاً أفضليتها، بسبب ما تتطلبه بعض الميادين الحساسة من مترجمين من هذا النوع، مثل التجارة والطب والقانون. وعن تجهيز الطلاب لتنمية قدراتهم، ذكر بأن الجامعات في فرنسا تهيئ وقتاً مخصصاً يوضح فيه الأستاذ لماذا يُدرّس المادة،وذلك من أجل توعية الجيل القادم بتغيرات المستقبل.
فيما أوضح محمد السويداني خلال حديثه أن المترجم الفوري عليه أن يمر بثلاث مراحل، من خلال تأسيس شخصي، يعقب ذلك مرحلة التعليم، وأخيراً التدريب والتمرس، حيث تتبع معظم الدول المتطورة في قطاع الترجمة هذه الخطوات الثلاثة.
وأفاد بأن الترجمة الفورية تشكل ضغطاً نفسياً وعقلياً، الأمر الذي يحتاج إلى تقوية وتأهيل الممتلكات من مواهب وشباب مهتمين في القطاع الترجمي.
وذكر السويداني بأن رؤية المملكة 2030 ستذهل الزوار وتأتي بهم من جميع العالم، وهذا يتطلب تعزيز وتجهيز هذا الحقل بما يلائم تطلعات الرؤية، مضيفاً بأن التشريعات والتنظيمات موجودة ولكن تحتاج إلى تطبيق على أرض الواقع، في ظل تقدم الخطوات التطويرية التي تعزز من قيمة المجال، مثل استحداث هيئة الأدب والنشر والترجمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.