مبادرات حكومية تستهدف تأجيل أقساط القروض وتخفيف إجراءاتها على القطاع الخاص    المولد يعتذر للاتحاديين والسواط يصل معسكر العميد    الشؤون الإسلامية بالمدينة المنورة تنظم محاضرة بعنوان ( نعمة الأمن وواجبنا نحوها )    الصحة: تسجيل (2852) حالة مؤكدة و (2704) حالات تعافٍ جديدة    أمانة الرياض: مشروع لتوفير 6700 موقف للسيارات في "العليا"    التحالف يحيل نتيجة إحدى العمليات لفريق التقييم المشترك    أوروبا تتجه إلى إجراءات عقابية ضد تركيا    سوق الأسهم يغلق منخفضًا عند مستوى 7412.21 نقطة    السواط.. قضية تضع لجنة الاحتراف على المحك    وزير الخارجية البريطاني يجري اتصالاً هاتفياً مع نظيره الفيتنامي    إغلاق محلات مخالفة ومصادرة منتجات غير صالحة بالمجاردة    جامعة جازان تستقبل أكثر من 9 آلاف طلب قبول إلكتروني    لجنة السياحة والاستدامة التابعة لمنظمة السياحة العالمية تعقد اجتماعاً اليوم برئاسة مصر    وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف يوجه بتهيئة الحدائق والساحات البلدية والمتنزهات    خالد الفيصل يرأس الاجتماع السنوي لمحافظي منطقة مكة المكرمة    "الصحة": 2852 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 2704    قصة حالة.. تجاهل الذهاب لعيادات «تطمن» بعد ارتفاع حرارته فنقل «كورونا» لجميع أفراد عائلته    "الشورى" يوافق على نظام معالجة المنشآت المالية المهمة المتعثرة أو على وشك التعثر    إلغاء عقوبة الإيقاف الأوروبي بحق مانشستر سيتي    وزير الشؤون الإسلامية يوجه بقصر إقامة صلاة عيد الأضحى المبارك لهذا العام في الجوامع والمساجد المهيأة وفق البروتوكولات الوقائية    المياه الوطنية تبدأ بتنفيذ عقدين للصرف الصحي بمنطقة حائل تكلفتها أكثر من 64 مليون ريال    أمير القصيم يلتقي نائب رئيس الجهاز العسكري    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ ثلاثة مشروعات تربوية في اليمن بهدف تعزيز فرص التعليم لدى الأطفال خارج المدرسة    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يرأس اجتماع متابعة مستجدات حالة الطفلين "وائل وجواهر"    مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض يعلن تعافي مريضة عمرها 105 أعوام من كورونا    "هدف": 64577 موظفة سعودية استفدن من دعم "نقل المرأة"    فضل الأشهر الحُرم" .. درس علمي بروضة هباس غداً    سمو أمير نجران يرأس اجتماع الجهات الأمنية المعنية بالمنطقة    أمانة الشرقية تُزيل 9200 م3 نفايات من أحياء الخفجي    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الهيئة العامة للإحصاء بالمنطقة    جودة الحياة يوقع اتفاقية لإنشاء أول مدرسة فرنسية لتعليم فنون الطهي    "حقوق الإنسان" تنظم برنامجًا لتطوير قدرات الإعلاميين    النصر يفقد صفقة سعى لضمها صيف 2020    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    تعليم الشرقية يطلق البرنامج الصيفي الإثرائي للطالبات الموهوبات    التخصصي ضمن أكبر 5 مراكز على مستوى العالم في جراحة "الروبوت" للقلب    برلمانية تونسية: الغنوشي زعيم الإخوان وراعي الإرهاب    أمير تبوك يرعى جائزة سموه للتفوق العلمي والتميُّز.. الأربعاء    الانتهاء من فرز طلبات الحج.. والمتقدمون يمثلون 160 جنسية    قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين من مدينة الخليل    إصابة 21 في انفجار على متن سفينة حربية أمريكية في كاليفورنيا    جامعة الأميرة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص    بلدية العمرة تزيل تعديات شمال مكة بمساحة 95 ألف م2    728 فصلًا صيفيا افتراضيًا لطلاب السنة التحضيرية بجامعة نجران    القيادة تهنئ الرئيس الفرنسي بذكرى اليوم الوطني لبلاده    مايكون يرفض الاستسلام ويُلبي طلب النصراويين    إطلاق الهوية الإعلامية ل حج 1441ه بعنوان «بسلام آمنين»    نائب مدير الأمن العام يرأس الاجتماع المشترك للجهات المشاركة في الحج    «الرياضة للجميع» يطلق «معاً نتحرك» لممارسة المشي والجري    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    «البنتاغون»: لا صحة لاستهداف قواتنا في الديوانية    خامنئي وطواغيته حاكموا أركان الفتنة الطائفية    خادم الحرمين يعزي حاكم الشارقة هاتفياً    خارطة عمليات ل «المجاهدين» بنجران    نحن ممثلون واقعيون في فيلم كورونا!    السيد طريف هاشم    الجهل نعمة والعلم نقمة    محافظ خميس مشيط يدشن المهرجان الصيفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للمملكة دور حيوي في تعزيز الأمن
محللون سياسيون سوريون ل عكاظ:
نشر في عكاظ يوم 23 - 09 - 2012

ثمن حسين جمو المحلل السياسي جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في مجالات التنمية والتطوير في المملكة، لافتا إلى أن حنكة القيادة ساهمت في تعزيز الأمن والسلام في المنطقة.
وأوضح جمو في تصرحات ل«عكاظ» بمناسبة اليوم الوطني ال 82 أن الملك عبدالله هو القائد الوحيد في العالم الإسلامي الذي لديه الرصيد والمقدرة في تقديم سلام شامل في المنطقة، بالإضافة إلى سعيه في حل القضية الفلسطينية. مشيرا إلى أن المملكة في مخططاتها الاستراتيجية وبصفتها منتجا عملاقا للطاقة لها ثقل سياسي كبير في العالم العربي، وتلعب دورا مهما في صياغة مستقبل العالم الإسلامي.
من جهته، أشاد حسن حسن خبير في شؤون الشرق الأوسط بقدرة الملك عبدالله الدائمة على إيجاد الحل الأمثل لنهضة الأمة الإسلامية وقوتها وتماسكها وذلك بالتضامن والتسامح والاعتدال والوقوف صفا واحدا أمام كل من يحاول المساس بأمن المنطقة.
وأضاف في تصريح ل«عكاظ» أن حرص خادم الحرمين الشريفين على الأمة الإسلامية وما تمر به نابع من واجبه الديني ومكانة المملكة وقيادتها الإسلامية والدولية، حيث لم يترك مجالا يخص ويهم المسلمين إلا واهتم به، إلى جانب دعمه جميع ما يوحد كلمة المسلمين من أجل ترسيخ الاستقرار والأمن في المنطقة.
وأكد حسن أن هذا ليس بغريب على قادة هذه البلاد قبلة المسلمين منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز (رحمه الله) الذي كان للمسلمين نصيب أكبر من اهتمامه ودعم قضاياهم والدفاع عنها.
موضحا بأن التاريخ والواقع يقفان شاهدين على أن استقرار المملكة أمر راسخ وثابت، وأنها فوق كل الاضطرابات، وقد عبرت البلاد تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين كثيرا من الصعاب الداخلية والخارجية، حيث مضت السعودية منذ عهد الملك عبدالعزيز وحتى عهد الملك عبدالله في مسيرة مستمرة من الاستقرار والتطوير والاعتدال في القرارات الداخلية والخارجية جنبت الدولة والمواطنين كل مغامرات الآخرين وشعارات المتحمسين، وركزت على الوطن والمواطن.
فيما قال عمر عبدالمجيد الكاتب والصحفي السوري إن المملكة تتبع سياسة مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، حيث تقوم السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية على مبادئ وثوابت ومعطيات جغرافية - تاريخية - دينية - اقتصادية - أمنية - سياسية، وضمن أطر رئيسية أهمها حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وتعزيز العلاقات مع دول الخليج والجزيرة العربية، ودعم العلاقات مع الدول العربية والإسلامية بما يخدم المصالح المشتركة لهذه الدول ويدافع عن قضاياها، وانتهاج سياسة عدم الانحياز وإقامة علاقات تعاون مع الدول الصديقة ولعب دور فاعل في إطار المنظمات الإقليمية والدولية.
وأضاف عبدالمجيد أن السياسة الخارجية للمملكة في دائرتها العربية ترتكز على مبادئ وأسس ثابتة منها حتمية الترابط بين العروبة والإسلام، فالمملكة تمتاز بكونها مهد الإسلام ومنبع العروبة، وهذا تأكيد سعودي دائم منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز (طيب الله ثراه) وأبنائه من بعده، إلى جانب ضرورة التضامن العربي بما يقتضيه ذلك من التنسيق بين الدول العربية بهدف توحيد المواقف العربية وتسخير كل الإمكانيات والموارد التي تملكها الدول العربية لخدمة المصالح العربية، بالإضافة إلى الواقعية والمتمثلة في البعد عن الشعارات والمزايدات المضرة لأمن واستقرار العالم العربي، والبعد عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.
منوها بالتزام المملكة بمبدأ الأخوة العربية من خلال تقديم الدعم والمساعدة بكافة أشكالها، مشيرا إلى مكانة المملكة ومصداقيتها في محيطها العربي، وما تتسم به سياستها من توازن وعقلانية، فقد لعبت دورا مهما كوسيط نزيه ومقبول لحل الخلافات العربية (الداخلية والإقليمية) انطلاقا من اهتمام المملكة بالمحافظة على التضامن العربي. وقامت بجهود توفيقية عظيمة هدفها إزالة الخلافات العربية الجانبية التي تفت عضد ووحدة الصف العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.