وكالة "شؤون المسجد النبوي" تقيم مبادرة للكشف عن داء السكري    اهتمامات الصحف المصرية    سمو ولي العهد يهنئ رئيس المجلس الانتقالي رئيس جمهورية تشاد بذكرى استقلال بلاده    "الأرصاد": أمطار رعدية وتساقط للبرد وجريان للسيول على منطقة جازان    سمو أمير القصيم يوجه بإطلاق مسمى "كرنفال التمور " ببريدة اعتبارا من العام القادم    مشروع مرتقب لفتح فروع للجامعات الأجنبية في السعودية    الفنون الجميلة صناعات اصيلة في المجتمع السعودي    فلسطين ليست صندوق رسائل    "مدن" تدشّن 58 مصنعاً جديداً في مدينة سدير للصناعة والأعمال    طقس اليوم.. استمرار الغبار على الرياض والشرقية وأمطار بالأجزاء الغربية والجنوبية    الجهات الأمنية تنجح في تسهيل عبور المركبات بتبوك    الأمير فهد بن جلوي يزور البعثة السعودية في قونية .. وفضيتان تضاف لرصيد الأخضر في الدورة الإسلامية    في ختام دور مجموعات «الألعاب الإسلامية»الأخضر الأولمبي يواجه المغرب للتأهل لربع النهائي    الرئيس التركي يفتتح دورة ألعاب التضامن الإسلامي الخامسة    من زمن «المشالح» إلى زمن الميدان    أمير تبوك: المنطقة تشهد نقلة حضارية كبرى    «الغضب العارم».. تمرين لمشاة البحرية السعودية والأمريكية في ينبع    مساعدات سعودية للاجئي أوكرانيا ب10 ملايين دولار    «المظالم» ينظم برنامجاً للقضاء الإداري    أمير الرياض بالنيابة يؤكد أهمية المعالجة العاجلة للتشوه البصري    أمير نجران يدشن مركز إدارة الأزمات والكوارث    منصات حوارية ومحاضرات تفاعلية في معرض الرياض للكتاب    بدء التقديم على «جائزة المحتوى المحلي»    قصة الترويج للشذوذ الجنسي في العالم    سمو أمير القصيم يدشّن الإهداء المقدم من موسم عنيزة للتمور لأبطال الحد الجنوبي    «أخضر السلة» جاهز لتصفيات كأس العالم    في الشباك    «السوبر الأوروبي» بين سطوة الريال وطموح إنتراخت                        مجلس التعاون يعقدُ اجتماعاً مع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن    انطلاق الملتقى التوعوي لمكافحة الاتجار بالأشخاص في المدينة                    جامعة الصحافة السعودية ومدرستها الشمولية                «MBC» تُطلق مسلسل "قيامة الساحرات" في العُلا    سعد لمجرّد يغني "العاشق الهايم" للموسيقار طلال    أمير القصيم ينقل تعازي القيادة لأسرة الشهيد الحربي                    أقترح جمعية لحماية المريض..    أمير تبوك ينوه بالنقلة الحضارية الكبيرة التي تشهدها المنطقة من خلال مشروعات رؤية المملكة    المملكة تستضيف أول ورشة عن المراصد الحضرية الوطنية تفعيلاً للعمل الخليجي المشترك    قائد القوات المشتركة يشيد بجهود "الشؤون الإسلامية"    وطن الأمن والإيمان    أمير مكة المكرمة يستقبل القنصل العام المغربي    رفقاً بمشاعر الناس    بناء الجسور بين أتباع المذاهب الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبد الرحمن بن سعيد كما عرفته
نشر في عكاظ يوم 22 - 08 - 2011

رحل عبد الرحمن بن سعيد عن هذه الدنيا الفانية.. وترك تاريخا رياضيا كبيرا.. عرفته رحمه الله قبل سنوات طويلة.. واستفدت من آرائه عندما كنت مشاركا في الوسط الرياضي.. وكنت شديد الإعجاب به وهو يدون التاريخ الرياضي ويحفظ حتى نتائج المباريات وأسماء الفرق واللاعبين بكل دقة.. قلت له في إحدى زياراتي له.. يا أبا مساعد الأجيال الحالية والأجيال القادمة في الوسط الرياضي.. يحتاجون إلى هذا التاريخ الرياضي الذي جمعته وحري بك طباعته.. وإصداره في أجزاء.. وأنت شاهد حي على هذا التاريخ الذي كتبته.. وسيظل خالدا بعد رحيلك.. وابتسم وقال لي.. لدي النية وعسى أن أحقق رغبتك ورغبة الكثيرين.. وأذكر أن هذا السجل التاريخي إلى جواره في بيته في الرياض وفي بيته في جدة.. لكنه رحل رحمه الله دون أن يكون لهذا التاريخ فرصة لديه بطباعته ونشره.. وأتمنى من أبنائه وإخوته أن يحرصوا على طباعة ونشر هذا التاريخ..
لقد كان رحمه الله وفيا لمجال الرياضة وكان أحد المؤسسين الكبار للأندية.. بدأها بالشباب وانتهى بالهلال وصنع من هذا الأخير ناديا كبيرا لا يشق له غبار له من البطولات والإنجازات في تاريخ الكرة السعودية ما يشهد له الجميع والتاريخ ينصف مؤسسة عبدالرحمن بن سعيد وعاشق التحديات والانتصارات لنادي الهلال الكبير..
وكان رحمه الله كبيرا في آرائه وفكره.. الذين يتفقون معه يرون فيه حصافة الرأي وعميق التجربة.. والذين يختلفون معه لم يبتعدوا عنه ولم يبتعد عنهم.. بل يظل الخلاف مجرد طيف سرعان ما يزول وهذا طبع الكبار الذين يرون أن الخلاف لا يفسد للود قضية ويظل الحب عامرا في القلوب الوفية..
وإذا كان هذا الرمز الرياضي قد رحل عن دنيانا الفانية.. فإنني لا زلت أتحسر على رحيل كل الرموز دون أن نكرمهم في دنياهم جزاء ما قدموه من عطاء وجهد وبدل لهذا الوطن وأبنائه.. والراحل ابن سعيد واحد من هؤلاء الرموز.. وإذا كنا لم ننصفه في حياته فأتمنى أن ننصفه حتى بعد رحيله.. وهو يستحق فعلا كل التقدير رحمه الله رحمة واسعة.. وألهم إخوته وأبناءه وأسرته ومحبيه عزاء الصبر وجميل السلوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.