السعودية: تجمع "أوبك +" له دور في احتواء التضخم العالمي    حالة الطقس: غبار وأتربة في الرياض وإرتفاع درجات الحرارة بمكة والمدينة    إصابات كورونا في أميركا تقترب من 34 مليوناً    المعلمي: السعودية سعت إلى تمكين المرأة ودمجها كشريك فاعل في المجتمع    تحصين البيت العرب.. السعودية - مصر .. عملاقان اقتصاديان    إستراتيجية عربية موحدة.. الإعلام.. وصناعة الرواية    «الإيسيسكو» و«التعليم الإلكتروني» يتفقان على تبادل الخبرات    أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة محافظ الطوال    توقيع مذكرة تفاهم بين «الصناعة والثروة المعدنية» و«مدن» ومركز «جنى» لدعم الأسر المنتجة    رئيس هيئة الأركان يحضر المؤتمر الدولي التاسع للأمن بموسكو    البنتاغون: إيران فشلت في إطلاق قمر اصطناعي    الأمم المتحدة: إيران رفعت نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60%    وفد أممى يطلع على إصلاحات حقوق الإنسان    ديمبلي يجري جراحية الركبة.. الاثنين    «الأخضر الشاب» يواجه اليمن.. أوزبكستان يلتقي تونس    كلينسمان: لوف مدرب لامع.. ورجل متواضع    الأوروغواي يلتقي بوليفيا والهدف ربع النهائي    معسكر المنتخب الأولمبي انطلق بالرياض    كفيفة تتحدى الإعاقة وتتخرج من الجامعة بامتياز    خلال استقباله لنادي تبوك النسائي لذوي الإعاقة    المالية: 4 مليارات رأس مال البنكين الرقميين لخدمة الأفراد والمنشآت الصغيرة    الرائد يطلق مبادرة إنقاذ    مكتبة المؤسس تطلق ماراثون قراءة للأطفال    استعراض دور الإعلام في تعزيز التسامح    وزير التعليم: متفائلون بالمستقبل واستثمار الفرص لتطوير منظومة التعليم    الصحة: اعتماد أخذ الجرعتين من لقاحين مختلفين    «كاوست» تطور تقنية فحص لاكتشاف «تحورات» كورونا    فأسًا للبناء أو معولاً للهدم؟!    ترتيب مجموعات يورو 2020    العميد يعسكر في الإمارات.. و7 يوليو بداية التحضيرات    حديقة لتنفس عبق طيبة    الدبيبة: نطالب بانسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا    إيداع الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبدالعزيز السجن        الشورى يطالب بمنتجات سكنية بأسعار التكلفة للمصابين والمدافعين عن الوطن    إزالة تعديات على أراضٍ حكومية في طبرجل    ضبط قائد مركبة يقود بسرعة جنونية معرضًا حياة الآخرين للخطر في جدة        كوكبنا الذي يشتعل    فتح باب التسجيل ب الكلية التقنية للبنات بالقريات            الرباط تشهد انطلاق المنتدى الدولي حول ريادة الأعمال النسائية بتنظيم من الإيسيسكو    شغف    ( القدوة الحسنة )    «وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ».. تلاوة خاشعة للشيخ «المعيقلي»                    التسوية الودية بالرياض تسترد 850 ألف ريال خلال يوم واحد        صحة عسير تعلن بدء العمل في مركز لقاحات كورونا الجديد بمحافظة المجاردة        "هدف" يهيب بمُلاك المدارس الأهلية والعالمية الاستفادة من "تمهير"    غارة جوية للجيش الإثيوبي تقتل العشرات في سوق مزدحم بإقليم تيجراي    إغلاق 18 منشآت وإصدار 54 مخالفة وإنذار 29 محلاً في نجران    أدبي أبها ينظم ورشة تدريبية بعنوان( التطوع إبداع وابتكار)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إيدي كوهين».. فرد أم مشروع ؟
نشر في عكاظ يوم 18 - 05 - 2021

«في غرفة تحيط بها خرائط الشرق الأوسط، هناك فريق صغير يعمل داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية مركزاً أنظاره على العالم العربي.. مهمته هي كيف نستغل الشبكات الاجتماعية لنقنع الجمهور العربي بقبول إسرائيل».
هكذا وصفت وكالة الأنباء الدولية رويترز في تقريرها منتصف يناير الماضي حملة إسرائيل على الشبكات الاجتماعية العربية.
يمكن للمتابع لنشاط إسرائيل على وسائل التواصل الاجتماعي العربية ملاحظة النشاط الملفت والحضور المنظم خلال الخمس سنوات الماضية، وأهم من ذلك هو أن هذا الحضور لم يكن عبر قنوات رسمية فحسب كالسفارات أو المتحدثين باسم القطاعات المعنية كالدفاع والخارجية وغيرها، بل عبر خلق أيقونات متمثلة في أفراد كمحللين وصحفيين وكتاب إسرائيليين؛ بهدف تعميق صناعة التأثير في الرأي العام العربي الذي قد لا يقبل أو يتفاعل مع رسائل المؤسسات الرسمية، بقدر ما قد يلفته آراء الأفراد وتوجهاتهم.
«إيدي كوهين»، يعد أحد الظواهر الملفتة في الخطاب الإسرائيلي للجمهور العربي؛ ظاهرة مثيرة في معلوماتها، في لغتها، في تنبؤاتها، في قدرتها على قراءة أدق التفاصيل في مشكلات العالم العربي، والتعاطي معها بطريقة تضمن إما إحداث التشويش على القضايا، أو فتح أفق جديدة للتفكير حولها.
لكن السؤال المطروح، هل إيدي كوهين فرد يمثل نفسه كمراقب ومحلل أم أنه جزء من عمل مؤسساتي إستراتيجي يصبو إلى استمالة الرأي العربي؟ يجب الإشارة هنا إلى أن إسرائيل تعد من أكثر دول العالم توظيفاً ل«الدبلوماسية الشعبية»، وهي بناء الأنشطة الاتصالية المختلفة للتأثير على شعوب الدول الأخرى؛ بهدف تحقيق مصالح سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية وغيرها.
الذي طرأ على إستراتيجية إسرائيل الاتصالية في التأثير على الجمهور العربي، هو الانتقال من مفهوم الدبلوماسية الشعبية التقليدي، إلى «الدبلوماسية الرقمية»؛ في وعي تام بتمثيل الأفراد لأنفسهم عبر حساباتهم الشخصية، إذ بات هؤلاء الأفراد يتمتعون بسلطة غير مسبوقة في التحكم بمصادر المعلومات واختيار ما يرونه مناسباً لهم، وهنا تضاءلت سيطرة المصدر الواحد ومات معها مفهوم «حارس البوابة» المتمثل في التلفزيون والجريدة والراديو.
وهنا يمكن القول إن «إيدي كوهين» هو أكثر محاور إستراتيجية إسرائيل تأثيراً في دبلوماسيتها الرقمية على الشبكات الاجتماعية في العالم العربي، حيث أصبح بمثابة البوصلة للأحداث، فهو يخبر عنها قبل أن تحدث، وهو يدعم ذلك بتوظيف الموروث الشعبي لكل دولة يستهدفها بخطابه. أفضل وصف على قدرته في التنبؤ بالأحداث هو تعليق أحد المغردين: «إيدي كوهين تعوّد على حرق نهايات الأفلام، فهو يعطيك نهاية الفيلم قبل أن يبدأ»، في إشارة لمعرفته بالأحداث قبل أن تقع.
كل هذا يقدم مؤشراً واضحاً على الإدراك المتقدم لتوظيف وبناء الأيقونات الشخصية التي ستبدو للجمهور كما لو كانت محايدة ومستقلة وخارج دائرة القنوات الرسمية في سبيل إنجاح أهداف الدبلوماسية الرقمية، وهو ما يشير إلى أن الأفراد -مثل كوهين- ينشطون ضمن خطة لا يمثلون فيها أنفسهم ولا يعملون خلالها لوحدهم، بل ضمن إستراتيجية أكبر وأعمق.
فعلى الرغم من أن معظم المحللين الذين نعرفهم على شبكات التواصل الاجتماعي، لا يمكن مهما بلغ شأنهم وقربهم من صانع القرار أن يأتوا بأكثر من التحليل للأحداث والظواهر السياسية، وفي أحسن الأحوال معرفة بعض المعلومات، إلا أنها لا تحدث كثيراً. ظاهرة «كوهين» قدّمت خليطاً ملفتاً لأشياء لم نعهدها من قبل، فهو يحلل ويخبر ويتنبأ بكل ثقة، ويخوض في الموروث الشعبي للدول على نحو عميق ولدرجة تتجاوز فهم وإدراك أبناء بعض تلك المجتمعات في فهمها لهذا الموروث، وهو ما يشير على نحوٍ قاطع أنه جزء من غرفة عمليات كبرى وجزء من فريق كبير يستغل العلامة المشهورة ل«كوهين» كجسر متين للتعبير على الأفكار وتمرير المعلومات التي ستحدث -لاحقاً- التغيير والتأثير.
أيضاً، ظاهرة «كوهين».. لا يمكن فصلها عن «الدبلوماسية الرقمية» التي باتت كالكنز الجديد للدول في صناعة التأثير، وقد أدركتها الولايات المتحدة في وقت مبكر لتكون أول دولة توظف إمكانات العالم الرقمي كميدان مهم لنشاطاتها في الدبلوماسية الشعبية من خلال أسبقيتها في تأسيس أول إدارة بمسمى «الدبلوماسية الرقمية» داخل وزارة الخارجية، وتبعها بعد ذلك عدد من الدول، منها كوريا الجنوبية التي وضعت أسساً قانونية جديدة لدعم الأنشطة الهادفة إلى تعزيز صورتها، ورفع مستوى الوعي بين شعوب الدول الأخرى حول سياساتها ومصالحها.
وهنا يبقى السؤال: في ظل دبلوماسية إسرائيل الرقمية، هل السيد كوهين فرد أم مشروع؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.