غدا.. إطلاق 20 وعلا جبليا في متنزه الشكران بالباحة    تدشين المرحلة الأولى لمبادرة "زعماء الميدان" بتأهيل 100 شاب وفتاة في 5 مجالات حِرفية    ماكنزي: الحوثيون لا يريدون الجلوس إلى طاولة المفاوضات    "فيفا" يعلن تصنيف المنتخب السعودي في التصفيات النهائية لكأس العالم 2022    تعرّف على أبرز الموضوعات المطروحة على طاولة الشورى الأسبوع المقبل    وفاة طالبة أثناء قراءة القرآن على معلمتها بالرياض    الأردن تسجل 301 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مسؤولون بمركز لقاحات كورونا بالرياض يكشفون موعد إتاحة الجرعة الثانية للجميع    انتخابات إيران إقبال منخفض وميل لصالح المتشددين    أمانة الشرقية ترفع 45 بسطة مخالفة بحي السوق بالدمام    «جود الإسكان» تقدم مساهمات تجاوزت قيمتها نصف مليار ريال    «الطيران المدني» تصدر تصنيف مقدمي خدمات النقل الجوي والمطارات لشهر مايو    تطور جديد بشأن مستقبل راموس بعد رحيله عن الريال    تعليم مكة يحصد جائزة الإدارة الأكثر تفاعلاً لمسابقة "مدرستي تبرمج"    العيادات الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في الخوخة تقدم خدماتها العلاجية ل 2,925 مستفيداً خلال أسبوع    "التجارة": السجن 4 أشهر والتشهير والإبعاد لمقيم مدان بجريمة التستر    إحباط تهريب أكثر من 2.7 مليون ريال إلى خارج المملكة (صور)    تنبيهات بهطول أمطار رعدية على بعض المناطق.. ورياح نشطة وأتربة مثارة في أخرى    "الشؤون الإسلامية" تعيد افتتاح 8 مساجد بعد تعقيمها في 6 مناطق    تطور جديد في النصر بشأن بيتي مارتينيز    إدارة الطائي تنهي خلاف التميمة مع التعاون    معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي تتطرق للإعلام والإعلان والخدمات في ظل الرقمنة    ماذا أهدى بايدن بوتين في لقائهما الأول ؟    الجوازات توجه رسائل بجميع اللغات للقادمين للمملكة لضرورة تسجيل اللقاحات    لتحسين جودة الحياة.. 3 مشاريع خدمية في سكاكا ب34.7 مليون ريال    ملايين.. إحباط محاولة تهريب عملات سعودية إلى خارج المملكة    إمام المسجد النبوي: الإسلام حذر من الغلو في الزينة الذي يقضي إلى تغيير خلق الله    اجتماع اللجنة المشتركة السادسة عشر بين الاتحاد الأوروبي وباكستان    بسبب الحروب والأزمات.. 82 مليون نازح حول العالم    بيليه يمتدح نيمار بسبب رقمه القياسي    خبر سار..بوسكيتس يعود للمنتخب الإسباني    نتائج اجتماعات الاتحاد العربي لكرة القدم    أسعار الدولار تصعد صوب أكبر مكاسب أسبوعية    أمطار رعدية على عدد من محافظات مكة المكرمة    البيت الأبيض يستعد لشحن 80 مليون جرعة لقاح كورونا للخارج    اهتمامات الصحف الفلسطينية    خادم الحرمين الشريفين يهنئ ملك إسبانيا بذكرى توليه المُلك في بلاده    كوريا الشمالية: مستعدون للحوار أو المواجهة مع أميركا    لمحات من مآثر فقيد الوطن الشيخ ناصر الشثري    جامعة أم القرى تُطلق برنامجًا تدريبيًا لتعليم مهارات اللغة العربية لغير الناطقين بها    السيسي: ندعم أمن واستقرار المملكة.. جزء لا يتجزأ من أمن مصر    الخط والذكاء الاصطناعي يجمعهما معرض    خطة لتحقيق أعلى معايير السلامة لقاصدي الحرمين    وصية أبي!!    حفلتان غنائيتان اليوم.. الماجد في الرياض ودياب بجدة    «دار نشر هيئة الأدب».. ترفٌ أم ضرورة ؟    القصبي يطلع على استديوهات مدينة الإنتاج و«نايل سات»    طلال باغر وهند وما بينهما    تحصين 98 % من كبار السن بلقاح كورونا    نبوءة والد وشهادة قائد                نائب #أمير_جازان يستقبل مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة    أمير تبوك يدفع ب7071 خريجاً إلى سوق العمل    أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية    سعيد معلف يتحدث عن تجربته الإبداعية..        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السُّمعة.. صناعة الموظف الناجح
نشر في عكاظ يوم 04 - 04 - 2021

(السُّمعة).. هي ما يُسمع عن شخص ما.. أو ما (يُذكر) به.. كملخص لتقييم عام عنه في نظر الآخرين. كلمة Reputation مأخوذة من اللاتينية؛ وتعني (الآفاق).. أي وصول الشخص إلى أذهان الآخرين؛ سواء من خلال مهارة يُعرف بها أو صفة يمتاز بها.. أو سمة يتفوّق بها في أدائه للعمل.
هناك من يعتقد أن (رأي الآخرين ليس مهماً).. وأن رأيه في نفسه هو الأهم. وربما عبارة: (لا يعنيني رأي الآخرين عنّي) هي الأشهر في ظل الخصوصية الشخصية الحديثة.
هذا المفهوم لا يتماشى لا مع العصر الحديث ولا مع العصر القديم.. في المسيحية: السُّمعَةُ الجَيِّدَةُ أفْضَلُ مِنَ الغِنَى العَظِيمِ. وفي الإسلام، توجد توصية مباشرة من النبي صلى الله عليه وسلم لبناء سمعة حسنة: «.. أنتم شهود الله في الأرض».
في العمل، (ماذا يقول الزملاء عنك؟) هو (سمعتك). وهذا السؤال لا يجب أن يواجه باللامبالاة أبداً.. بل يجب أن تكون الإجابة عنه جزءاً من مهام العمل. فالسمعة.. تملك نطاقاً واسعاً.. ومساحات بعيدة.. وبناء هذا النطاق والمساحات.. يستحق القليل من التضحية خصوصاً للموظف الجديد.
الموظفون والموظفات الجدد هم المعنيون الحقيقيون ببناء السمعة عن أنفسهم، فالسمعة تعتبر من (الأصول) التي يجب صناعتها باحترافية عالية. فهي تعني: (الهوية العملية)؛ والهوية أكثر أهمية من الأداء والإنجاز ذاته.
تؤكد نتائج الدراسات الميدانية المتخصصة، أن السلوكيات داخل مكان العمل هي ما تصنع السُّمعة.. وهذا يعطي تأثيراً مباشراً على الوظيفة المهنية والعملية.. ويفتح المجال أمام الطموحات بشكل عام.
يقول أحد العاملين في القطاع الخاص: «.. الموظف الجديد عليه مسؤولية هامة.. سُمعته. عليه أن يهتم بها ويراقبها طوال الوقت.. وفي حالات ضعفها أو تحوّلها، عليه أن يعمل جاداً على إصلاحها.. بهدوء ومنطقية». «.. أهم ما يصنع السُّمعة هو: تجاوز التوقّع.. أي تقديم أكثر مما هو مطلوب. فرغم أن السمعة لا تقاس بالأرقام.. إلا أن الأرقام لها تأثير رائع عليها؛ الوقت مثلاً. لو طُلب من الموظف تقديم عمل ما بعد يومين.. عليه أن يحرص على تقديمه بعد يوم واحد مهما كان الجهد. الوقت هنا له مفعول السّحر في صناعة السُّمعة.. هو سر بناء الثقة. ولو طُلب منه تقديم نموذج، يقدّم ثلاثة.. العدد خلّاب».
من أهم عناصر تكوين السمعة: الابتعاد عن الموظفين المتذمرين.. فهؤلاء موصومون بالنقد وبث الروح المعنوية السلبية. السلوك النقدي هو بوابة (التدهور السريع للسمعة). إضافة إلى اللباقة في التعامل؛ أي المحافظة على قيمة الزملاء وعدم التقليل من شأنهم.
«.. الخطوات المفتاحية للسمعة تتمحور حول: تعلُّم مهارات جديدة.. وتثقيف الذات من خلال المواقع ذات الاختصاص.. هذا يجعل الموظف يبدو كخبير والخبراء تتبعهم السمعة الحسنة»، ويضيف: «.. قدِّم خدمات بالمجان لكل من حولك من الزملاء.. ولا تنس المعادلة الفعّالة: مدح الآخرين والثناء عليهم في كل مناسبة..»، «.. بناء السُّمعة يعني كسب ثقة الزملاء والرؤساء، بناء السمعة يعني أنك المرشح الأكبر لكل البرامج والدورات.. والترقيات، بناء السمعة يعني أن اسمك اللامع مطروح على طاولة الخيارات داخل وخارج الشركة».
في ظل التواصل الاجتماعي الأكبر في تاريخ البشرية، تتضاعف أهمية السُّمعة.. ويظهر جليّاً أن عدم الاهتمام بها.. ليس تصرّفاً حكيماً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.