ضبط مواطنين و3 مقيمين مخالفين لنظام البيئة في جازان وعسير    وزير الخارجية المصري يسلِّم رئيس جزر القمر رسالة من الرئيس السيسي    الأهلي المصري يعلن تعافي الشناوي    مدرب النصر: إصابات كورونا خطرة    ثنائي الهلال في تشكيل الجولة بآسيا    أمير الرياض يشدد على تطبيق الإجراءات الاحترازية بالمطاعم والأسواق والاستراحات    شاهد.. تدفق شلالات الحبله في أبها بعسير    الشؤون الإسلامية تغلق 33 مسجداً مؤقتاً في 8 مناطق وتعيد فتح 18 مسجدا آخر    بالصور.. "شؤون الحرمين": افتتاح قاعات انتظار للمعتمرين بالتوسعة السعودية الثانية    طبيب ينصح بتناول هذه الأطعمة والمشروبات في رمضان لإنقاص الوزن    #أمانة_جدة تتعقب الباعة الجائلين وتضبط 40 طناً من الأغذية مجهولة المصدر    تهديد يُلاحق ريال مدريد    رئيس الوزراء الفلسطيني: نطالب الإدارة الأمريكية بالتدخل الجاد للجم شهوة التوسع الاستيطاني    5 مراكز ثقافية سعودية تبرز عالمية العلا    لبنان تسجل 995 إصابة جديدة بفيروس كورونا    سمو أمير الحدود الشمالية يلتقي المواطنين بالمنطقة    أمير تبوك يطلع على تقرير عن انجازات واعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    تصحيح أوضاع المصانع خارج نطاق المدن الصناعية    المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام "إخاء" رافدا مكملا لرعاية الأيتام    زيارات مكثفة لدعم الاختبارات ب #تعليم_عسير    أمير منطقة جازان يستقبل قائد قوة الحرس الوطني المعين بالمنطقة    أكثر من 200 ألف مستفيد من خدمات أقسام العيادات الخارجية بمستشفيات #صحة_جازان    خلال 6 أيام من رمضان.. 100 أسرة تسكن منزلها عبر "جود الإسكان"    "سلمان للإغاثة" يوزع 2.950 سلة غذائية رمضانية في القدس    وظائف في نون    "الحصيني" يرسم خريطة الهطولات خلال ال 20 ساعة المقبلة    الهيئة الملكية بمكة المكرمة والمشاعر تطلق "المركز الموحد للنقل في مكة"    "الدارة" تكشف أسرار قصة طبيب هولندي مع الإسلام والحج قبل 86 عامًا    جماهير الشباب تتلقى بشرى سارة بعودة هذا الثنائي قبل موقعة الهلال    "سكني" : بدء أعمال البناء بمخطط "أنوار الخليج" في النعيرية    سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند 10097 نقطة    مساعد وزير التعليم د. الفهيد: يقف على منجزات ومشاريع تعليم مكة ويلتقي قياداته    مصر: مقتل 3 «دواعش» شمال سيناء    مسؤول إيراني سابق: "حجازي" كان أكبر داعمي مليشيا الحوثي    «الصحة» تعلن مستجدات كورونا: 970 إصابة جديدة وشفاء 896 وتسجيل 11 حالة وفاة    الإمارات تعرب عن تضامنها مع مصر في حادث قطار طوخ    جمعية تحفيظ القرآن بالطائف تعلن عن بدء التسجيل في الدورة الصيفية المكثفة لحفظ القرآن الكريم    تسجيل 105 أفلام في مهرجان «أفلام السعودية» لدورته ال7.. وآخر موعد للمشاركات 1 مايو    346 ميدالية تتوج تعليم الرياض بطلاً لمسابقة الكانجارو للرياضيات    أمير الرياض يرعى الحفل الختامي لمبادرة "الجوائز الثقافية الوطنية"    ضبط 1,202 مخالفة لأنظمة العمل و225 مخالفة للإجراءات الاحترازية    قديم ويعود ل2015.. "شرطة الرياض" توضح حقيقة مقطع الاعتداء على عدد من المقيمين    إقالة مورينيو من تدريب توتنهام    "أمانة الرياض" تحتفي بذكرى تولي الملك سلمان إمارة المنطقة وتنشر صوراً قديمة له    بالصور.. "شؤون الحرمين" توزع الهدايا على المصلين والمعتمرين    شؤون الحرمين تطلق منصة تفاعلية لجميع ما يحتاجه المسلم في رمضان    إيقاف لواء متقاعد بالحرس الوطني ومدير عام مشروعات ونقيب بالداخلية    رئيس هيئة الأركان العامة يزور المنطقة الجنوبية ويلتقي بالمرابطين في الحد الجنوبي    الإمارات ترسل مستكشفا إلى القمر في 2022    الصحف السعودية    ولي العهد يستقبل مبعوث رئيس وزراء بريطانيا لمنطقة الخليج (صور)    «كبار العلماء»: شاركوا في الحملة الوطنية «إحسان»    إيران على أعتاب «ثورة جياع»    الجبير يناقش الأوضاع الإقليمية مع بريطانيا    أمير منطقة القصيم يرأس الاجتماع السنوي للمحافظين    ريال مدريد المنهك يتراجع في سباق اللقب بعد تعادل مع خيتافي    السدحان ل المدينة : عودتي مع القصبي قريبة وقوية    مكتبة المؤسس تبتكر الموروث لاستشراف المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدة.. حورية المدائن
نشر في عكاظ يوم 04 - 03 - 2021

رغم عشقي للسفر بكل طقوسه بدءاً من حيرة اختيار الوجهة ومواعيد رحلات الطيران وحجوزات السكن والحماسة الطفولية التي تصاحب ترتيب الحقائب في كل الرحلات الاختيارية، وحتى بعدما فقدتُ رفاهية الاختيار وأصبح السفر ملزماً بحكم واجبي تجاه تنقلات عمل زوجي ودراسة أبنائي الجامعية، ولما سلمَت الحماسة مكانها للصبر، وثقل وقع خطواتي في صالات المطارات بعدما كانت لسرعتها تكاد تسابق وقع ضربات قلبي في صباي حتى لكأنها تريد أن تطير بي إلى وجهتي قبل أن أتخذ مقعدي على الرحلة.. أصبحت الآن ألصق أنفي وجبيني بزجاج نافذة الطائرة في لحظات إقلاعها من الوطن أو هبوطها فيه بعدما كنت أفعل ذلك فيما مضى فقط حين أصل إلى وجهتي في الخارج أو أغادرها.
وكلما عبر بي الزمن إلى محطة جديدة تكبر بداخلي مساحات الحنين، فأصبحت أعود لتفاصيل العمر الذي قضيته داخل الوطن حين أتجول في شوارع المدن الأخرى وشواطئها، وفِي كل نجمة أسامرها في غربتي، وفِي رائحة العشب المبتل ولفحة شمس الصيف ورعشات البرد وأنا أتمشى على الأرصفة في الشتاء، ورغم زحام الوجوه والأجساد وصخب الأحاديث والموسيقى وصوت الخطوات أشعر بالرغبة في أن أغمض عيناي لثوانٍ أسافر فيها لمكان نشأتي وكأنما أهرب من التمدن والأضواء إلى شمعة بدائية مخفية بداخلي أتراقص مع تراقص فتيلها المشتعل فيدفأ قلبي.
ولم أَجِد في بقاع الأرض مدينة لها روحك يا جدة..
لا شواطئ - مهما بلغت فتنة رمالها وبياضها - تعوضني عن موجة واحدة تغمر أقدامي وهي مغروسة في رمالك.
وأينما حططتُ رحالي لم تغرني المدن بترفها أو تزحزح حنيني إليكِ، مهما بارتكِ في روعة طرقاتها ومبانيها وسواحلها ومقاهيها، فالفرق بينك وبين باقي المدن كالفرق بين نساء متوحشات الجمال وامرأة حنونة تجد في حضنها رائحة دهن الورد في شماغ أبيك والعطر الذي تشمه في رداء الصلاة الخاص بأمك، وتجد في عينيها سكينة عيني جدتك حين تسلم من صلاة الفجر.
جدة.. اللفة على الكورنيش أيام الغيم بعد المدرسة والآيسكريم أبو ريال.
جدة.. شطائر الكبدة بعد الفجر وأكواب البليلة بعد المغرب.
جدة.. البلد والكندرة وشارع قابل وبيوته التي تختفي خلف دهانات زاهية جديدة لتذكرك بأن تقاوم لتبقى، وعناقيد النور التي تعلو أزقتها وكأنها هامات ذهب على رؤوس فتيات أصيلات الملامح.
جدة التي رغم اختلاف لهجات أهلها إلا أنها لا تنطق إلا بلغة الجمال فتحتار أيهما أبهى؟!. مبانيها القديمة في وسط البلد؟!.. أم روعة المعمار في بيوتها الحديثة التي يتبارى ساكنوها في تفرد واجهاتها وتصاميمها ؟!.. فكأن لكل بناية ختماً يميزها في ذاكرتنا حتى أصبحنا حين نتجول في طرقاتها نعرف موقعنا حينما نمر بجانب هذا المنزل المميز أو ذاك.
جدة.. فرحة المراجيح على البحر وفِي الحدائق ورائحة صدأ الحديد في كفوفنا والتراب الذي يملأ أحذيتنا وقد أنهكتنا السعادة.
جدة.. مهد التمدن ومجمع الأدب والفن الحديث ورائدة التمرد الخجول على قوالب النمطية..
جدة.. النسمة التي تلمس وجوه زائري الكورنيش وحين ترى ابتسامتهم تعود للبحر فتنادي أخواتها ليتقاسمن هذا الرضا معها.
جدة.. الشمس التي تنزف دماءها وهي تقاوم الغروب لتبقى مطلة على أرضها وبحرها.
جدة.. العروس التي تزينت بأندر الجواهر وأثمنها، وجمعت نسيج ثوبها من كافة أقطار الأرض ليصبح تصميمه فريداً فأهلها خليط من البشر من مئات الجنسيات، يتعايشون معاً في انسجام ومحبة واحترام وتقبُّل، حتى لقد أصبح تأثير ثقافات سكانها بعضهم على الآخر مثيراً للإعجاب.
وفِي جدة تأكل ما لذ وطاب من أطباق الشعوب بأيدي أبناء هذه الشعوب أنفسهم في بيوتهم وفِي مطاعمهم.
وفِي جدة قد تحضر أكثر من مناسبة زفاف في أسبوع واحد فتعيش في كل مرة طقوساً مختلفة وزفّات مختلفة وأهازيج بموسيقى وآلات تختلف تماماً من مناسبة لأخرى فتجدك في أسبوع واحد تشارك أهلها العرضة والخطوة والمزمار وغيرها، وتفكر في عزوبيتك وتردد «يالله على بابك.. يا كريم».
وكلهم هذا صاحب وهذا جار وهذا زميل دراسة وهذا زميل عمل متعايشون في عفوية وبساطة وود.
وأعلم أن مقالي هذا ربما يستفز المنتقدين ويوقظ حس التهكم لديهم فيشيرون بأصابع نقدهم بلا رحمة إلى عيوب هذه المدينة ولكن «عين الرضا عن كل عيبٍ كليلة»، وأنا وصلت من الرضا عن هذه المدينة أنه لم يعد يغريني سواها من فاتنات الأرض مهما بلغن من التحضر والتطور والجمال والترف..
سأظل أبحث عنك في تفاصيل الشوارع وألملم قصص مشاويري عن ميادينك الشامخة، وألون ذاكرتي التي بهتت في الغربة بألوان بالونات الأطفال على الكورنيش وأضواء المقاهي وثياب السباحة الزاهية التي ينافس بها السباحون ألوان شعابك المرجانية.
ومع هذا فجدة ليست كل هذا فقط..
جدة ليست البيوت والشوارع والأزقة والميادين والمقاهي والأسواق والشاليهات والبنايات الشاهقة والتنوع البشري..
جدة مدينة لها روح.. تبعث بداخلك إحساس بيت الأهل، فمهما كبرنا واستقلينا في بيوتنا الجديدة ذات التصاميم الحديثة، يختفي تباهينا ببيوتنا في اللحظة الدافئة التي نتخطى فيها عتبة بيت الأهل.
جدة.. يا عروس البحر الأحمر.. وحورية موانئ العالم..
يا أميرة البهجة وملكة التعايش وأسطورة التنوع والبساطة..
يا ملاذي بين كل المدن..
يا ست الفرح.. وحفيدة الأصالة..
يا من ينطق كل ما فيها بهاء.. حتى جاهلية حواريها !
كوجهٍ لم تشوه الوشوم غمازاته ولم يزده سواد الكحل إلا سحراً..
تاجك الشمس.. ورداؤك النور.. وصولجانك الموج الممتد بطول شاطئك..
فلتعذرني مدن الدنيا حين ابتسم لتفاصيلها لحظة.. ثم يأخذني إلى جدة الحنين..
* زفرة شوق:
جدة قناديلٍ وليل
جدة مواويل وتراتيل وصهيل
جدة مشوار طويل
جدة فيها سحر بابل
واختصار الناس
وكل الناس
ف باب مكة أو فقابل
جدة أول..
جدة آخِر..
جدة أمواج وبواخر
ما صعيب إلا سهلها
وأحلى ما فيها أهلها
وجدة غير..
طلال حمزة
كاتبة سعودية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.