افتتاح "جسر النورية" بمكة المكرمة    بورصة بيروت تختتم أسبوعها على تحسّن    الاتحاد الأوروبي: اتفاق سد النهضة مسؤولية الدول الثلاث    دولة الكويت ترحب بإعلان توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين الأطراف الليبية    استهداف واضح للمقدسات الدينية…الأردن: تدين الرسوم المسيئة    الانضباط تعاقب الوحدة ولاعبي النصر وضمك    الجبن الأزرق يقي من السكتات القلبية وتصلب الشرايين    سيف الصاري في ذمة الله    جامعة الملك فيصل تعلن فتح برنامج ماجستير (الطفولة المبكرة)    «الموارد البشرية» توضح حقيقة مقطع «بائع الحطب»    الصحة: تسجيل 395 حالة مؤكدة بفيروس كورونا وتعافي 417 حالة جديدة    48 ألف طالب يؤدون اختباراتهم بجامعة الملك عبدالعزيز    شاهد.. فيديو من الأجواء يوثق الأضرار الناجمة عن حريق تنومة    بر #الاحساء تحتفل بتسلم منزلا بعد ترميمه لاحد الأسر المستفيدة    رحلات في خيال "الرمالي".. كتاب سنابستان يدمج الفنتازيا الساخرة بأدب الرحلات    تعليم القريات يُطلق غداً "ملتقى الإبداع في رعاية الموهوبين"    بدء تسجيل المشاركين بمهرجان الصقور غداً.. والدمام أولى المحطات    مدير هيئة المدينة يقف على آلية تفعيل حملة ( الصلاة نور ) بمحافظة ينبع    «الكمامة» تحصد نجومية الحضور في مهرجان الجونة    هل يحق للمحلات التجارية رفض إرجاع المشتريات؟.. التجارة توضح    كأس السعودية ينتظر أفضل الجواد اليابانية والامريكية    الحصيني: أبشروا وبشّروا.. أجواء معتدلة وفرص لهطول الأمطار    تشمل 14 محافظة في المرحلة الأولى    جمعية الثقافة والفنون تشارك بموسم تمور المدينة    إصابة رئيس بولندا بفيروس كورونا    الفنان هاني شاكر يبكي على الهواء لهذا السبب    مؤسسة متعافي ب #جازان تطلق حملتها التوعوية    المصلون يؤدّون أول جمعة بالمسجد الحرام بعد العودة التدريجية وسط إجراءات احترازية مشددة    «الزكاة والدخل»: 12 حالة مستثناة من ضريبة التصرفات العقارية    "التعاون الإسلامي" تعقد اجتماعا للمندوبين لبحث جهود محاربة جائحة كورونا    تدمير مسيرتين حوثيتين مفخختين    حمدالله يعد بتجاوز الأهلي    الخطوط السعودية تزيد رحلاتها الدولية إلى 33 وجهة    فعاليات متنوعة في مهرجان الرمان    الصحة :383 إصابة جديدة بكورونا    مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الطائف ينفذ حملة فلنجعلها خضراء في منتزه سيسد الوطني    رئيس جامعة حفر الباطن يستقبل مدير وأعضاء فرع هيئة الصحفيين بالمحافظة    المعلمي: حريصون على ترسيخ منهج الاعتدال والحدّ من خطابات الكراهية    عاجل… إصابات #كورونا عالمياً تتجاوز 41.99 مليون والوفيات مليون و140145    اهتمامات الصحف الباكستانية    400 ألف غرامة 5 متسترين.. وإبعاد مقيمين من المملكة    خطيب الحرم يحذر من استخدام «التواصل» في استغلال جهل الضعفاء    الاتفاق يخشى العين.. والنموذجي يهدد العميد    الأهلي يجبر «الكاف»على استضافة مصر النهائي    WHO: نحن في مرحلة حرجة.. الأشهر القادمة صعبة    القيادة تهنئ رئيس زامبيا بذكرى الاستقلال    فهد بن منصور رئيساً لاتحاد رواد الأعمال الشباب وللقمة الافتراضية للاتحاد 2020 لدول مجموعة العشرين    أمير جازان يدشن مشروعات تنموية بمحافظة بيش بأكثر من 41 مليون ريال    الخلافات الزوجية في مناهج الثقافة الإسلامية في جامعاتنا (1)    رحمك الله ياصديق العمر    بلدية عنيزة تنهي استعداداتها لاستقبال موسم الأمطار    متحدث النصر يُلمح بصورة عن المدرب القادم للعالمي    إيران وفيلم «محمّد رسول الله»!!    الاختلاف بين القبول والرفض    تبادل الخبرات والاستفادة من التجارب المميزة بين إمارات المناطق    مسؤولون بمنطقة عسير: حملة التوعوية للحد من ظاهرة التعديات بعسير خطوة في طريق للتنمية    مهرجان رمان القصيم الرابع يواصل فعالياته    سمو الأمير سلطان بن سلمان يرأس اجتماع مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء الأربعاء المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل حانت لحظة الاستدارة القطرية ؟
نشر في عكاظ يوم 20 - 09 - 2020

نظرياً، بَنَت قطر مشروعها على إمبراطورية إعلامية تحاول من خلالها بسط نفوذها في المنطقة، رغم استحالة الأمر عملياً، نظراً لحجم قطر وتاريخها.
كان حلمها مبنياً على تفتيت السعودية والدول الكبرى لتتمكن هي من السيطرة عن طريق الأذرع الخفية داخل الدول وعبر الأقمار الصناعية.
حاولت قطر إزاحة الدول العربية الكبيرة لتتقدم إلى الصف الأول، ونوعا ما نجحت الخدعة لبعض الوقت وبسطت دعايتها وتصدرت المشهد بحجة دعم الديمقراطية أولا ومن ثم دعم الإسلام السياسي وحاولت تحييد مصر والسعودية وسوريا عن المشهد، خاصة مع انطلاق موجة الربيع العربي وكانت لها أذرع من العملاء في كل الدول العربية تقريبا وحتى في دول خارج المنطقة العربية.
مع نهاية وهم ما يسمى ب«الثورة» القطرية وفشل المشروع الطائفي الذي تبنته قطر في سوريا وصمود مصر وانتباه السعودية، خاصة بعد تسريبات القذافي بدأت قطر تدفع ثمن بعض أفعالها التي ظلت خفية طوال الوقت.
تم أولاً كشف الكثير مما أرادته قطر أن يبقى سرا، حيث أصبح دعمها للإرهاب حديثاً مشاعاً، بعد أن استطاعت التغطية عليه طيلة عقدين من الزمن، ثم شكلت دول عربية تحالفا لمقاطعتها حتى تعود إلى رشدها، بدأت الدول الأربع ولأول مرة بالرد على قطر سياسيا وإعلاميا.
حين أحست الإمارة الصغيرة بوطأة الضغط وصعوبة المواجهة، قامت باستدارة لافتة، تبنت الإمارة مشروع التوسع التركي وعادت إلى الصفوف الخلفية كداعم وممول لأطماع تركيا وإيران في المنطقة العربية.
بعد سنوات قليلة، تجد قطر نفسها اليوم مجرد تابع وكومبارس للمشروع العثماني الجديد، وبعد أن كانت تركيا مجرد لاعب في يد قطر أصبحت تركيا هي المتسيدة للمشروع، ومهمة قطر هي الدفع فقط، وهكذا تحول ولاء المرتزقة وجميع الفصائل المسلحة في سوريا وليبيا والصومال من قطر إلى تركيا، وأصبحت هذه الأذرع تدار مباشرة من طرف المخابرات التركية، وحتى الجزيرة أصبحت هناك خطط لنقلها إلى تركيا، فالعثماني لا يحتمل الرأي المخالف ولو كان من أقرب الحلفاء.. ولنتذكر كيف تم إغلاق الجزيرة تورك بعد بثها تقريرا واحدا غير مهني حسب تعبير النظام التركي.
تم إفراغ قطر من محتواها ومشاريعها الوهمية تحولت إلى مشروع عثماني وميليشياتها تم تحويلها إلى أذرع تركية، وبقيت هي تصارع تهم الإرهاب والمشاكل الاقتصادية الناجمة عن المقاطعة، إضافة إلى الابتزازات التركية المالية، وآخرها 15 مليار دولار تم دفعها لدعم الليرة التركية، في الوقت الذي تقتطع قطر رواتب المعلمين نتيجة العجز المالي.
إذن، بعد عشرين سنة من الاستثمار في الإرهاب والارتزاق تعود قطر إلى المكان الذى انطلقت منه مثقلة بإرث كبير من دعم الإرهاب وزعزعة أمن الدول والتآمر على القريب والبعيد.
فهل ستنقلب قطر مجددا على تركيا كما فعلت مع القذافي والأسد وما هو مصير الإخوان المسلمين وجيش الدراويش حين يحتدم الصراع بين الدولتين؟ خاصة أن بعض الخلافات ظهرت انعكاساتها علناً على مرتزقتهم في لندن وإسطنبول.
كاتب موريتاني
@memoud85


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.