إحباط مخطط إجرامي لتهريب طن من الحشيش المخدر    إغلاق محطة وقود مخالفة بالعمرة بمكة    بارقة أمل.. «الصحة العالمية» تبشر بإمكانية التوصل للقاح آمن    الخدمة السرية تخرج ترمب من قاعة المؤتمر الصحفي بالبيت الأبيض    مقتل ممرض بمستشفى للأمراض النفسية طعناً على يد أحد المرضى بالرياض    فيديو | لحظة إخراج ترامب من المؤتمر بعد سماع إطلاق نار    خالد بن سلمان يعزي أسرة العايش    «حقوق الإنسان» بالتعاون الإسلامي تدين خطة الضم غير الشرعي للأراضي الفلسطينية من قبل إسرائيل    لن نسقي الأشواك في لبنان !    تونس.. ديمقراطية غير مستقرة    الأرياني يدين جريمة إعدام الميليشيا الحوثية الإرهابية لأحد الأسرى    انفجار قرب حدود الكويتية العراقية يستهدف قاعدة أمريكية    السويكت لجماهير نادي النصر: نفتقد حضوركم.. ومستقبلنا مشرق    جدة كذا أهلي وبحر    الفرج يطمئن على إصابته.. اليوم    هل تعرض نادي النصر لظلم تحكيمي ضد أبها؟    غوميز يقود الهلال للفوز على الفتح    ترتيب دوري محمد بن سلمان بعد نهاية جولة احفظ شعارك    ولي العهد يبحث مع الرئيس البرازيلي تطوير العلاقات    السعودية والأخ الأكبر    فيديو.. خطاب استقالة حكومة حسان دياب في لبنان    تعميم عاجل من «التعليم» لتحديد سياسات العودة للدراسة    رفحاء سجلت أعلى حرارة في المملكة خلال يوليو.. تجاوزت 51 مئوية    «مدني القنفذة والليث» ينتشل مواطنين غرقا في أماكن تجمع الأمطار    انتشال جثة مواطن غرق في مستنقع بمكة    جامعة نورة تدرج تخصصات «صناعة الأفلام والرسوم المتحركة»    لماذا غابت الثقافة حين حضرت الوزارة ؟    دهاليز الفساد    لحوم فاسدة بمستشفى حكومي    59325 فحصاً ل«كورونا» في يوم    «المرور» يوضح الإجراءات الواجب اتباعها عند فقدان لوحة السيارة    تعويضك مضمون حملة لتوعية المستهلكين بحقوقهم لدى مقدم الخدمة الكهربائية    أمير #عسير يلتقي الرئيس التنفيذي لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية    لبنان: مشكلة نظام.. لا حكومة    "أرامكو" تعلن أسعار المنتجات البترولية لشهر اغسطس    تسع رحلات للفضاء.. برنامج صيفي للطلاب    جامعة #جازان ضمن أفضل الجامعات لملفات الباحث العلمي    "الصحة": تسجيل 1257 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. و1439 حالة تعافي    نائب أمير جازان يؤكد أهمية بحث احتياجات الأهالي التنموية    أمير تبوك يلتقي أول سيدة تشغل أمين منطقة في المملكة    ملتقى مسرحي بأدبي الباحة    الملحقية الثقافية في بكين تحتفي بمرور 30 عاماً على علاقات الصداقة بين المملكة والصين    أمير تبوك يترأس اجتماع برنامج التنمية المجتمعية    شؤون الحرمين تباشر التخطيط لموسم الحج القادم    ولي العهد يبحث مع رئيس البرازيل العلاقات الثنائية بين البلدين    إعلامي بمائة ريال    «حقوق الإنسان»: لا يجوز أن ينطوي اسم المولود على تحقير    «المواصفات» تدرس تغليف المنتجات المستوردة في مصانع المملكة    «حساب المواطن» يعلق على إيقاف دعم مستفيد بسبب عقد الإيجار    ضمك يتغلب على الفيصلي في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    الأمن العام يطور مختبرًا للأدلة الرقمية الجنائية    تقرير يرصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين    بالفيديو.. الشيخ المنيع يوضح حكم غرس الأشجار عند القبور    وفاة الفنان السوري طوني موسى متأثراً بإصابته ب كورونا    "جهود المملكة في الدعوة إلى الله" محاضرة بجامع البلوي بالمدينة المنورة    الحج سيرة ومسارات تنهض بمستجدات التفكير والإدارة    استعدادا لإسدال الثوب.. اكتمال صيانة الكعبة المشرفة    عمل المرأة: الزوايا الخافتة !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إدمان السلفي!
نشر في عكاظ يوم 24 - 07 - 2019

سلفي بالإنجليزية «selfie» هو المصطلح الذي اختارته مجلة «تايم» الأمريكية في عام 2012، كأكثر 10 كلمات متداولة في العالم، الأمر الذي دفع بجامعة «أكسفورد» الأمريكية إلى إدخال الكلمة في قاموسها السنوي في عام 2013، وسلفي هي الصورة الملتقطة ذاتيا، وهي عبارة عن صورة شخصية يقوم صاحبها بالتقاطها لنفسه باستخدام آلة تصوير أو باستخدام هاتف ذكي مجهز بكاميرا رقمية، ومن ثم يقوم بنشرها على شبكات التواصل الاجتماعية، ولقد أخذ هذا المصطلح في الانتشار بشكل واسع بعد التقاط «ألين دي جينسيرس» في حفل توزيع جوائز الأوسكار السادس والثمانين صورة لنفسه مع أشهر نجوم هوليود ليصبح ظاهرة، يتسابق فيها الجميع، كبارا وصغارا، بنات وبنون، شبابا وشيوخا على التقاط الصور الذاتية «السلفي» ورفعها على مواقع التواصل الاجتماعي كنوع من التعبير عن حالة مزاجية في فترة من الفترات ولتتحول إلى هوس لدى أغلب من يمتلكون محمولا مزودا بكاميرا، الأمر الذي دفع علماء النفس الأمريكان إلى طرح هذه الظاهرة للدراسة والخروج بعدها بمسمى مرض جديد أسموه «إدمان السلفي»، اعتبروا المصاب بهذا المرض يعاني من النرجسية المفرطة وضعف الثقة بالنفس، والملفت في هذا الشأن ما أعلنته الرابطة الأمريكية للطب النفسي «APA» أن اثنين من كل ثلاثة مرضى ممن يعانون من اضطراب التشوه الجسمي يميلون إلى التقاط صور ذاتية متتالية وبكميات كبيرة، مؤكدة أن السلفي هو دليل على الاضطراب العقلي لدى الشخص الذي يصور نفسه، لأنهم يلتقطون الصور للتعويض عن عدم وجود الثقة بالنفس، والغريب ما أشارت له الدراسة من أن نسبة مدمنيها تصل إلى 17% في صفوف الرجال، بينما لا تتعدى 10% في صفوف النساء، فيما يرى بعض علماء النفس أن ظاهرة «سلفي» ليست مجرد حالة إدمان على التصوير الذاتي، بل تعد من المؤشرات الأولية للإصابة باضطراب تشوه الجسم، والذي قد يؤدي إلى عواقب نفسية، منها الاكتئاب ومحاولة إيذاء النفس، ووضع العلماء ثلاثة مستويات عقلية لمستخدمي «سلفي»، الأول، التقاط الصور الذاتية بما لا يقل عن ثلاث مرات في اليوم ولكن دون نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، المستوى الثاني، يسمى بالاضطراب الحاد وهو التقاط الصور الذاتية بما لا يقل عن ثلاث مرات في اليوم ونشر كل تلك الصور على وسائل التواصل، أما المستوى الثالث، فهو الاضطراب المزمن حيث الرغبة التي لا يمكن السيطرة عليها، حيث يقوم المصاب بأخذ صور سلفي على مدار الساعة، ونشر الصور على وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من ست مرات في اليوم، وذكر الأطباء أن من يلتقط صورا عديدة ومتتالية لذاته، يسعى إلى تحقيق أهداف بعيدة المنال، كالتشبه بفنانين أو شخصيات مشهورة، بالمقابل اعتبروا أن هذه السلوكيات، قد تعرض أصحابها لمشاكل ذهنية وفكرية في المستقبل، وبالأخص مشاكل متعلقة بالثقة بالنفس، أيضاً ذهب بعض المحللين، إلى اعتبار أن ظاهرة تلك الصور ناتجة عن تعاظم حس عدم الثقة بالآخرين لدى الفرد، وعدم رغبته بجعلهم يختارون شكله، أو أنها ناتجة عن الرغبة في الانعزال أو فقدان العلاقات الحميمية مع الناس وافتعال صورة شخصية لطمس المشاعر الحقيقية، وملء الفراغ بصورة تبرز الملامح بشكل «فاقع». قانون هوية جديدة للإنسان ظهر على سطح الحياة مؤخرا، صورة يلتقطها الشخص وهو نائم، وهو في المطعم، وهو في المسبح، وهو في العمل، وهو في السفر، أو وهو يؤدي لعبة خطرة، أو القيام بشيء لا يتفق مع المألوف، إنها النرجسية في أعلى صورها، ليس فقط في امتلاك صورة واحدة أبدية كما كنا نفعل ونضعها في الألبوم، بل امتلاك عدد هائل ومتنوع من الصور في كل الأماكن والأزمان والحالات والأوضاع، إنها محاولة أخرى تضاف إلى محاولات الإنسان للعثور على أفضل الطرق ل«تأبين ذاته»، لم يعد يكتفي بكتابة اسمه على الجدار، أو على الباب، أو نحت تمثال له، أو رسم بورتريه، ورغم كل ما قاله العلماء ونقوله إن «السلفي» بكل أنواعه مقبول إلا تعريض الذات للخطر وذلك لمجرد التقاط صورة، ولقد لمست ذلك شخصيا وعايشته، وذلك عندما قام حفيد الصديق الحبيب «نجيب عصام يماني» بمحاولة أخذ سلفي له من أعلى نقطة من برج فندق ماريوت عمر الخيام بالقاهرة محاولا إبقاء كامل النيل كخلفية للصورة، ولينتهي به الحال جثة على الأرض، مخلفاً أما ثكلى من أكثر البشر تعاسة وضياعا، وخرابا في الروح، حزينة إلى حدود الاكتئاب، ووحيدة مثل بدوي في الصحراء في ليلة مظلمة، وتتجه بعض المصادر هنا في أمريكا إلى اعتبار حادث المرحوم المبتعث «عداوي»، كحادثة من حوادث السلفي، والتي أصبحت تصنف كثالث أخطر الحوادث في الوقت الحاضر بعد السيارات وإصابات العمل.
* كاتب سعودي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.