بالصور.. أمير القصيم يكرّم مواطناً قدّم أعمالاً تطوعية وإنسانية    الطيران المدني يعلن افتتاح مطار خليج نيوم.. وأولى الرحلات الأحد المقبل    "قطار العقوبات" ضد إيران مستمر.. بحث عن سبل جديدة    كوشنر: خطة السلام ليست صفقة القرن وإنما فرصة القرن    البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يشارك في اجتماعات الأمم المتحدة    “الشورى” يعلن استنكاره ورفضه التام لتقرير المقررة الخاصة بالأمم المتحدة حول مقتل خاشقجي    بطولة أمم أفريقيا 2019م: المنتخب الكاميروني يتغلب على غينيا    الديوان الملكي: ولي العهد غادر لزيارة كوريا الجنوبية ولترؤس وفد المملكة في “قمة العشرين” باليابان    “الأرصاد”: طقس حار إلى شديد الحرارة على بعض المناطق غداً    "التجارة" تشهر بمنشأة تبيع إطارات السيارات منتهية الصلاحية بالخبر    “البيئة” ومجموعة البنك الدولي تناقشان التجارب الدولية الناجحة في قطاع المياه    العاهل الأردني والرئيس المصري يبحثان هاتفيًا العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية    “الإسلامية “تدعوا المتقدمين لوظائفها سرعة استكمال الطلبات على بوابة الوزارة الإلكترونية    ملك البحرين يستقبل مدير عام صندوق النقد الدولي    نائب أمير منطقة مكة المكرمة يستقبل مدير الدفاع المدني بالمنطقة المعيّن حديثاً    نائب"الإسلامية" يقف على مشاريع الوزارة في الحدود الشمالية    "إسلامية مكة" تناقش متابعة أعمال اللجان لخدمة ضيوف الرحمن    محافظ بني حسن يرأس الاجتماع الثالث للمجلس المحلي    مقتل 15 حوثياً في محاولة تسلل فاشلة غربي الضالع    مشرف عام التعليم يتفقد "صيفية الخيوط للبنات" بمكة    "رحماء" بالجامعة الإسلامية لتوعية صحية مجانية    وزير الخارجية الباكستاني يلتقي الأمين العام لحلف الأطلسي    انطلاق سباق السرعة للخيل العربية الأصيلة على كأسي جامعة الباحة بعد غدٍ    "الثقافة" تستنهض التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص بورشة للتراث الصناعي    "غرفة مكة": اعتماد الميزانية التقديرية وإطلاق استراتيجية جديدة    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 0.45 %    الوزراء: من حق التحالف حسم أعمال الحوثي العدائية    جدة التاريخية تستعد لاحتضان أول مزاد فني خيري في تاريخ المملكة غداً    مجلس "الحدود الشمالية" يبحث عن حلول للمشاريع المتعثرة بجامعة المنطقة    القيادة تعزي في وفاة رئيس جمهورية قبرص السابق    "الثقافة" تدعم مشاركة 3 فنانين سعوديين في بينالي "بينالسور"    138 مليون ريال حجم المشاريع التطويرية بجامعة حفر الباطن    إنقاذ حياة مصاب في حادث مروري بجدة    إعلان نتائج المرشحين والمرشحات للقبول بجامعات الرياض .. بعد غدٍ الخميس    “الداخلية” تنفذ حكم القتل تعزيراً في اثنين من الجناة بالجوف    "حدد فكرة مشروعك" .. دورة في نادي الحي بتعليم نجران غدًا    «مركز الحوار العالمي» يشارك في لقاء «الأديان والحضارات» ب «فيينا»    بكتيريا تلوث طعامكم صيفًا.. كيف تتجنبها؟    التوجه للجرائد الإلكترونية على طاولة الشبانة    «أمير تبوك» يناقش مع الأهالي موضوعات المنطقة    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    تكريم البارزين في مجال حماية البيئة بالمملكة    سمو الأمير الدكتور حسام بن سعود يستقبل رئيس وأعضاء المجلس البلدي بالمنطقة الشرقية    وفاة عامل وإصابة اثنين آخرين إثر انهيار مبنى تحت الإنشاء ب «ينبع»    المدافع محمد ناجي فتحاوي ل 3 مواسم    سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل معالي نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد    جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن أسماء الدفعة الثانية من المقبولين    نيمار يعود إلى برشلونة    "الأرصاد" تنبه من رياح مثيرة للأتربة والغبار على محافظات منطقة مكة    «جراحي الأطفال العالمي» يمنح استشاريًّا سعوديًّا جائزة عالمية    هايتي تفلت من مواجهة المكسيك بفوزها على كوستاريكا في الكأس الذهبية    اقتناص إسطنبول..ضربة موجعة لأردوغان                تنفيذ مشروع الخيام متعددة الطوابق بمنى العام الحالي    استيقظت لتجد نفسها وحيدة على متن طائرة    السديس يشدد على أن استهداف المدنيين الأبرياء صنيعة الإرهابيين الجبناء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف تفكر الجمجمة الإيرانية ؟
نشر في عكاظ يوم 20 - 05 - 2019

في مباريات كرة القدم، عادة ما يذهب بعض مدربي الفرق الكبرى، إلى اللعب بنفس الخطة، وتقريباً بنفس التشكيلة في كل مباراة، أيا كان الخصم، وهو بهذا الأمر يفرض رتمه على المباراة، ويدفع الفريق الآخر ليكون في موقع ردات الفعل.
هذه الطريقة يستخدمها الرئيس دونالد ترمب إلى حد ما مع إيران، وقبلها مع كوريا الشمالية، وذلك على مستوى الإستراتيجية الكبرى، والتي تعني تشديد العقوبات، والذهاب بالطرف الآخر إلى حافة الهاوية، مما يجعله يرضخ على طاولة المفاوضات بأقل الشروط، بعدما أصبح الأكسجين في الغرفة بالكاد يكفي.
على مستوى التكتيك اختلفت الإجراءات الأمريكية بين الدولتين، تبعا للعوامل الجيوسياسية، وعلى رأسها وجود إيران على طرف معبر مائي مهم هو «مضيق هرمز» يعبر من خلاله ما يقارب خمس نفط العالم، بالإضافة إلى وجود عسكري لميليشيات تابعة وتدين بالسمع والطاعة في دول مثل سورية والعراق، بالقرب من وجود عسكري أمريكي.
بالإضافة إلى وجود ميليشيا تابعة أخرى لإيران في اليمن، تسيطر على ميناء الحديدة، وتستطيع الإضرار بناقلات نفط وبأخريات تجارية، ولديها سوابق في ذلك بطبيعة الحال، وهذه العوامل ليست موجودة في الحالة الكورية الشمالية، التي ليس لها ميليشيات في اليابان، أو تسيطر على أحد موانئ تايوان أو الفلبين، مما قد يؤثر على سلامة الملاحة في بحر الصين الجنوبي.
وهذا ما استدعى الولايات المتحدة الأمريكية، لنقل قاذفات B52 إلى قاعدة العديد في قطر، وإرسال منظومة صواريخ دفاع جوي من نوع باتريوت، بالإضافة لحاملة الطائرات الأمريكية يو إس إس أرلينغتون، التي تحمل على متنها مركبات برمائية وطائرات مقاتلة، لتنضم إلى حاملة الطائرات أبراهام لينكولن التي عبرت قناة السويس جنوباً قبل أيام.
في أجواء هذا الحشد العسكري، والذي اختلف المحللون حول ما إذا كان يمثل خطوة على طريق الحرب، أم ورقة على سجادة العبور للمفاوضات، تعرضت أربع سفن سعوديتان وإماراتية ونرويجية لهجمات قبالة ساحل إمارة الفجيرة في دولة الإمارات الأحد الماضي، والذي رجحت محطة «NBC NEWS»، الأمريكية نقلا عن ثلاثة مسؤولين أمربكيين بأنه تم بأيد إيرانية، وذلك عبر عبوات ناسفة.
وتلا ذلك بيومين اعتداء على خط النفط السعودي الذي ينقل النفط بين بقيق وينبع، وذلك عبر طائرات بدون طيار، استهدفت الخط عند منطقتي عفيف والدوادمي -جنوب الرياض-، وهو ما تبناه الحوثيون، كما أن العملين معا يأتيان اتساقا مع تصريح إيران بأنها لن تسمح أن تتوقف وحدها عن ضخ النفط، وبالتالي ستمنع جيرانها من تصدير النفط، بعد قرار إدراة ترمب تصفير صادرات إيران النفطية.
منع تصدير النفط هو أمر يتجاوز قدرة إيران العسكرية، نظراً للقوة العسكرية البحرية التي تملكها دول خليجية على رأسها المملكة، ناهيك عن الصعوبة الإضافية التي مثلها الوجود العسكري الأمريكي في مياه الخليج، لردع محاولات العبث الإيراني، مع إدراك طهران أن إغلاق المضيق لو كان ممكنا عسكريا، فسيدفع أسعار النفط نحو 300 دولار، وهو ما لا يتحمله السوق العالمي، خاصة كبار المستوردين كالصين واليابان، اللتين زارهما جواد ظريف خلال الأيام السابقة، مستجديا إبقاء حبل الود الاقتصادي ممدوداً.
وفي محاولة لفهم الجمجمة الإيرانية في هذه المرحلة، نجد أن الإيرانيين لديهم قناعة راسخة بأن ترمب لا يريد الحرب ولا تفيده، خاصة على مستوى إعادة انتخابه، ونحن على بعد عام من بدء الانتخابات الرئاسية في (يونيو 2020)، لكن الحشد العسكري الأمريكي مفيد على مستوى شد عصب الداخل الإيراني، ووأد كل حركة احتجاجية في الداخل، فكل من يقف في الشارع معترضا على فساد الحرس الثوري، أو ضيق العيش بعد زيادة التضخم وتدهور الريال الإيراني، يسهل تصفيته واعتباره عميلا للشيطان الأكبر.
وعلى مستوى آخر تدرك إيران ما شاهدته عن قرب من قدرات سعودية في عاصفة الحزم، وما تملكه من قدرات استخبارية أفشلت العديد من العمليات الإرهابية في داخل المملكة، والتي لا تبدو أصابع إيران ببعيد عنها، وبالتالي تدرك تكلفة الدخول في صراع عسكري مباشر.
وعليه فهي تدرك أن ترمب سعى لهدفين في دفعها نحو التفاوض، الأول ضغطها اقتصاديا لأقصى حد بعد وضع عقوبات على النفط ثم المعادن، والتلويح بعقوبات على السجاد وباقي الصادرات الإيرانية، والأمر الآخر تجريدها من أوراق التفاوض عن أذرعها في المنطقة، بعد أن قل تأثير هذه الأذرع، وأضعف من دورها في العراق مثلا التواجد الأمريكي.
اليوم ينصح جون كيري طهران بالصبر على أمل رحيل ترمب بعد عام ونصف، وهو أمر متعذر على اقتصاد بضعف الاقتصاد الإيراني، خاصة إذا أحكمت السيطرة على قدرات إيران لاستغلال الدول المجاورة بريا لتجاوز العقوبات، وهي العراق بشكل رئيسي ثم تركيا وأفغانستان، ويكفي أن ننظر لما أحدثه عام واحد من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، لندرك أي قاع سيصله الاقتصاد الإيراني والعملة بعد عدة أشهر.
يبقى عامل الوقت هو الحاسم في هذه المعركة الكلامية والاقتصادية، الجميع يضع يده على الزناد دون نية إطلاق الرصاص، وما يوجع طهران هو ضرب قدرات أذرعها اقتصاديا وعسكريا، في لبنان واليمن والعراق، ومع الوقت قد تذهب طهران لتهور محدود هنا أو هناك، لكنه سيكون الطريقة التي تفكر فيها الجمجمة الإيرانية لتحسين شروط التفاوض، وليس رفض التفاوض كما يأمل كيري.
* كاتب سعودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.