شكراً حرسنا الوطني    «سكني» يطلق «البناء الذاتي» ويعلن تخصيص 28410 خيارات سكنية وتمويلية    «التجارة» تراقب 11 ألف منفذ بيع وعشرات الملايين من المنتجات الاستهلاكية خلال موسم الحج    "عمل حائل" يزور 83 منشأة ميدانياً ويواصل حملاته خلال أيام الإجازة    استعدادات خاصة بمطار الملك فهد الدولي بالدمام لاستقبال ضيوف الرحمن    أفعى الضاحية    تركيا توجه سلاح الرسوم الجمركية إلى الولايات المتحدة    الامارات تدين التفجير الانتحاري الذي استهدف اكاديمية تعليمية في افغانستان    شهلول من هجن النايفات يكتسح ثلاثة أشواط في الفترة المسائية    القادسية يجدد في صفوفه ويضم سبعة لاعبين للقائمة الأساسية    نجاح «السوبر» مسؤولية اتحاد الكرة    الشيخ الجزائري في ذمة الله    مرور الملز    الشرطة والخدمة الاجتماعية    كيف تقرأ كتاباً؟    المنطق الغربي ونزعة الاستعلاء.. كندا أنموذجاً!    سالم.. لا تصالح!    180 سيارة إسعاف ومستشفى ميدانيا ضمن أسطول الصحة في المشاعر المقدسة    النظرة للمنكر بين الإفراط والتفريط    شرف الدهر.. السعوديون على الموعد    بالصور ... محافظ الطائف يدشن الاقسام المطوره بمستشفى الاطفال    "البناء الذاتي" أحدث خيارات وزارة الإسكان لمستفيديها    وزير الإعلام: الأديب الراحل إبن حميد خدم تاريخ وتراث عسير.. وأثرى المكتبة العربية    الأرياني: تصريحات منسقة الشؤون الإنسانية إنحياز جديد من الأمم المتحدة لميليشيا الحوثي    رئيس مجلس الإدارة يرفع شكره لمقام سمو سيدي ولي العهد .    الشباب يستأنف تدريباته بملعبه بعد عودته من معسكره الخارجي    175 عملية قسطرة و10 عمليات قلب مفتوح اجرتها الصحة للحجاج    منظمة التعاون الإسلامي تشيد بالأجواء الهادئة للجولة الثانية من الانتخابات في مالي    نصائح طبية لمرضى الأورام خلال موسم الحج    أمير المدينة يقدم العزاء لأسرة الشيخ الجزائري    مركز التواصل الحكومي: 11 قسمًا في بوابة الحج توفر معلومات دقيقة عن الشعائر    أمير الرياض بالنيابة ينقل تعازي القيادة لأسرة الشهيد العريعر    الجمارك: لا يسمح بدخول البضائع المقلدة والمغشوشة إلى المملكة    "منشآت" تعلن برنامجين لتحفيز القطاع الخاص ب 4.4 مليار ريال    مجلس الشورى يعلق ظاهرة " سهر الشباب على المقاهي "    بالصور.. "النصر" يوقع رسمياً عقد رعاية مع شركة "الاتحاد للطيران"    "كيتا " يكشف عن اللاعب الأفضل في المملكة    "الجوازات": السجن والغرامة والتشهير ل7 مواطنين ومقيم لنقلهم حجاجاً بدون تصريح    تنفيذ حكم القتل قصاصاً بحق مواطن قتل آخر بالرياض    السيرة الذاتية ل"حسين آل الشيخ".. خطيب "عرفة" لهذا العام!    خيسوس ودياز يتكتمان قبل السوبر    تنفيذ حكم القتل قصاصاً في أحد الجناة بالرياض    وزارة التجارة تضبط مصنعا مخالفا للحلاوة الطحينية    أمير عسير يوجه باستمرار عمل الإدارات المعنية خلال إجازة عيد الأ ضحى    وصول أكثر من 821 ألف حاج إلى المدينة المنورة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    وزير الحرس الوطني يتفقد قوات الحرس في المشاعر    مبرمجون سعوديون يطلقون إضافة ثورية للمتصفح    للقلق والتوتر فوائد مهمة.. هذه أبرزها    السمنة خطيرة على المهارات العقلية وتؤثر على التركيز    هذا سبب عدم انعقاد جلسة مجلس الوزراء اليوم    استشهاد النقيب "العريعر" في الحد الجنوبي.. ماذا كتب في آخر تغريداته؟    أمير مكة يعلق على فيديو رجل الأمن الذي أعطى حذاءه لحاجة مسنة: لا أهنئه فقط ولكن أسرته والمجتمع أيضاً    فيديو مسرب يكشف مزايا وأسعار الإصدارات الثلاثة الجديدة ل"آيفون"    خالد بن عياف يتفقد قوات ومقرات «الحرس الوطني» في المشاعر المقدسة        محمد آل حميد.. كتب سطور العطاء في (4) حقول وشرع قلمه للدفع عن الوطن    الأقرب لنبض القارئ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصلاة.. وإغلاق المحلات!
شغب
نشر في عكاظ يوم 23 - 01 - 2018

تم في الأيام القليلة الماضية تطبيق السعودة النسائية في جميع محلات المستلزمات النسائية من ملابس وأحذية وأدوات تجميل وعطور، وحتى الماركات العالمية أصبحت نسائية 100٪ باستثناء المطاعم وبعض الخدمات التي نأمل أن تتم سعودتها كلياً، وفي مقابل هذا التغيير الكبير مازالت الأنظمة المعمول بها قديماً مطبقة، ولم نلحظ أي تحرك أو تمهيد لإيقافها أو تغييرها، كي تتماهى مع هذه المتغيرات كإغلاق المحلات عند كل صلاة والذي كان يخص الباعة والمتسوقين من الرجال، أما وقد تم تأنيث الأسواق بشكل كامل، فلماذا لم يتم البدء بإلغاء هذا النظام المُعطِل والمهدر للوقت وبمعدل 4 ساعات يومياً؟ فالصلاة بالنسبة للنساء ليست مقيدة بوقت إقامة أو الانضمام لجماعة وتستطيع البائعة أو المتسوقة الصلاة في أي مكان وفي أوقاتها التي جعل الله فيها سعة ومرونة.
أعلم جيداً أنه ما إن يفتح هذ الموضوع إلا وتنهال علينا أصوات الاستنكار والاعتراض والتقريع وكأننا قلنا كفراً بينما لم نأتِ إلا بما وجدناه في القرآن والسنة والأثر، فموضوع إغلاق المحلات للصلاة موضوع شائك طالما بقي معلقاً دون حل، فمن ناحية السنة، فقد قال نبي الرحمة عليه أفضل الصلاة والسلام: «إن الله لم يبعثني معنتاً ولا متعنتاً ولكن بعثني معلماً ميسراً». والنص الذي ورد في القرآن قد ألزم الناس بأن يذروا البيع والتجارة وكل أمر من أمور الدنيا عند صلاة الجمعة فقط، وليس عند كل صلاة حين قال سبحانه «يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع» الآية الكريمة واضحة، كذلك لم يرد ما يوحي بأن الإقفال قد أُلزم به في عهد الرسول والصحابة والخلفاء الراشدين، ولم يلزم به الناس في عهد الخلافتين الأموية والعباسية وليس معمولاً به أو مطبقاً في أي قطر إسلامي، كما أن أمر الإقفال في زمننا هذا لم يشرعه ولي الأمر، الذي هو منوط بكل ما ينظم حياة المجتمع ويكفل تطبيق الدين تطبيقاً يتواءم ومصالحهم ولا يتعارض معها، كما يحدث حين تهدر ساعات طويلة في تعطيل التجارة والمصالح العامة والدوائر الخدمية والجهات التي تخدم الحالات الطارئة، كالصيدليات ومحطات الوقود وخلافه، فأين نحن من قواعد رفع الحرج في الشريعة الإسلامية حين يُكره المرء على الصلاة بالتهديد والعقاب، فهو هنا لن يؤديها إلا رياء وخوفا من عقاب البشر، ألم يأتِ الدين لتيسير حياة الناس وتنظيمها أم لتعسيرها واجتراح السبل لتعقيدها؟.
على كل حال فالصلاة في أماكن النشاط التجاري كالأسواق ومجمعات المطاعم والمقاهي وغيرها لا أحتاج أن أكرر عليكم المشهد فيها «أمام الكواليس» وليس خلفها، فالبائع يغلق على نفسه داخل المحل والمشتري ينتظر في الخارج وقد تستغل بعض العمالة هذا (البريك) المتكرر في زيادة الوقت كما يحلو لها لتتجاوز ثلاثة أرباع الساعة أحياناً وأكثركم قد عانى هذا النوع من التلاعب بالوقت، خصوصاً النساء، فضلاً عن مشترٍ أجنبي غير مسلم تعتمل في نفسه عدة أسئلة، أهمها ما ذنبي لأهدر كل هذا الوقت، ناهيكم عن استثمار أجنبي عملاق يطرق أبواب اقتصادنا ويدعم الرؤية الواعدة!
بقي أن أسأل: الإسلام الذي رخص لنا «الجمع والقصر» في الصلاة، هل يعقل أن يشرع إجراء يناهض سماحته ويسره ليجُبها؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.