الذهب يتجه لأكبر خسارة أسبوعية    واشنطن: موسكو تتحمل مجازر الغوطة بوضع «العصي في الدواليب»    الاحتلال يعتقل امرأة فلسطينية جنوب بيت لحم وفلسطينيًا من بلدة بيت أمر    السعودية تحاكم «15» إرهابياً من جند بلاد الحرمين    اهتمامات الصحف اللبنانية    اليوم .. الإتحاد X الشباب بكأس الملك    انتقادات قاسية من مورينيو لطاقم يونايتد الطبي    النفط يتراجع بفعل صادرات أمريكا    معرض القصيم الأول للكتاب بالقصيم يستهوي القراء والمثقفين    تضرر إحدى شاحنات برنامج الغذاء العالمي جراء تحركها بمنطقة العمليات دون اتباع الإجراءات    رؤساء تحرير الصحف السعودية يبدؤون اليوم زيارة للعراق    "هيئة الاتصالات": الجيل الخامس في المملكة عام 2020    انطلاق أعمال المؤتمر الإسلامي لوزراء العمل في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي    القيادة تهنئ رئيسة جمهورية استونيا بذكرى يوم الاستقلال    آل الشيخ يُقرر حضور مباريات كأس الملك والدوري السعودي    5.8 مليار ريال تمويلات عقارية سكنية في الربع الأخير من 2017    تقنية الطائف تنفذ برنامجا عن الجرائم المعلوماتية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    خادم الحرمين يرعى المعرض والمنتدى الدولي للتعليم    اليابان ومنغوليا تتفقان على زيادة الضغوط على كوريا الشمالية    مدير جامعة الطائف: المسابقة على جائزة الملك سلمان تعزز أثر القرآن في التربية الأخلاقية للنشء    وزير الثقافة والإعلام: ما يُتداول بشأن دار الأوبرا تدخل في عمل الهيئة العامة للثقافة ولا يحق لأي جهة التحدث بشأنها    اختتام مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للقرآن الكريم والسنة النبوية في اندونيسيا    خادم الحرمين يرعى المهرجان السنوي لسباق الخيل على كأس المؤسس السبت    الأرصاد: سحب رعدية ممطرة على 8 مناطق    فرنسا: جهود المملكة في خدمة الحجاج محل تقدير العالم    بادغيش: خروج بيسمارك أحرج القادسية    اتحاد القدم يكشف عن آلية الهبوط والصعود من وإلى دوري المحترفين السعودي ويلغي الدوري الأولمبي    «كاملة».. حمامة سلام تنشر حبها في كل مكان    أمير الرياض يستقبل رئيسي محكمة الاستئناف وجمعية الإسكان    «حساب المواطن»: مراجعة دورية للتحقق من بيانات المستفيدين    مغردون يطالبون بنظام يحمي الدراجين    «بلدي الرياض» يناقش خطط لجانه ويعتمد شعاره الجديد    23 مليون عملية إلكترونية للجوازات في عام    المغردون: «وكالة توظيف السعوديين» تعزز التوطين وتخفض البطالة    مصر: حبس 6 إرهابيين قبض عليهم بمزرعة لأبو الفتوح    أمير الجوف يوجه بإنشاء مركز الجودة وقياس الأداء    من العاصمة    «كيف تصنع فيلما؟» مرجع للمبتدئين في السينما    «نقوش الشرقية»..مبادرة مجتمعية تبرز الجمال وتكافح التلوث البصري    أمير الشمالية وحسان يبحثان موضوعات الجالية المصرية    500 متطوع يبدأون أول دورة في البحث والإنقاذ بالأحساء    دور الأب في بناء الأمم والشعوب    ثلاثة محاور تحدد نهج السياسة الخارجية للمملكة    خالد الفيصل وشجرة بني سعد !    هل كان السحيمي «مسحوراًً»؟    هل سيقود سامي الجابر مهمة جديدة؟    مدير جامعة الإمام عبدالرحمن يفتتح فعاليات المؤتمر ال30 لجراحة المسالك البولية بالخبر    الذهب يرتفع مع تخلى الدولار عن مكاسبه    مسلسل جزائري بفريق عمل تركي    الخوف بعد الأزمة القلبية طبيعي؟    10 أغذية ممنوعة لخفض الوزن    التغيرات البيئية والمناخية هل تؤثر على صحة الإنسان؟    من أسباب انتشار الأمراض في العالم عدم تطابق حاجة الجسم مع ما يتناوله    عدسات المصورين تبحث عن كنوز الماضي    وتحقق حلم أهالي القنفذة بالمطار    كلية فهد الأمنية تختتم مشروع عملياتها التطبيقية    فيصل بن مشعل يشكر خادم الحرمين لاعتماد أكثر من 2 مليار ريال لدعم تصريف السيول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصلاة.. وإغلاق المحلات!
شغب
نشر في عكاظ يوم 23 - 01 - 2018

تم في الأيام القليلة الماضية تطبيق السعودة النسائية في جميع محلات المستلزمات النسائية من ملابس وأحذية وأدوات تجميل وعطور، وحتى الماركات العالمية أصبحت نسائية 100٪ باستثناء المطاعم وبعض الخدمات التي نأمل أن تتم سعودتها كلياً، وفي مقابل هذا التغيير الكبير مازالت الأنظمة المعمول بها قديماً مطبقة، ولم نلحظ أي تحرك أو تمهيد لإيقافها أو تغييرها، كي تتماهى مع هذه المتغيرات كإغلاق المحلات عند كل صلاة والذي كان يخص الباعة والمتسوقين من الرجال، أما وقد تم تأنيث الأسواق بشكل كامل، فلماذا لم يتم البدء بإلغاء هذا النظام المُعطِل والمهدر للوقت وبمعدل 4 ساعات يومياً؟ فالصلاة بالنسبة للنساء ليست مقيدة بوقت إقامة أو الانضمام لجماعة وتستطيع البائعة أو المتسوقة الصلاة في أي مكان وفي أوقاتها التي جعل الله فيها سعة ومرونة.
أعلم جيداً أنه ما إن يفتح هذ الموضوع إلا وتنهال علينا أصوات الاستنكار والاعتراض والتقريع وكأننا قلنا كفراً بينما لم نأتِ إلا بما وجدناه في القرآن والسنة والأثر، فموضوع إغلاق المحلات للصلاة موضوع شائك طالما بقي معلقاً دون حل، فمن ناحية السنة، فقد قال نبي الرحمة عليه أفضل الصلاة والسلام: «إن الله لم يبعثني معنتاً ولا متعنتاً ولكن بعثني معلماً ميسراً». والنص الذي ورد في القرآن قد ألزم الناس بأن يذروا البيع والتجارة وكل أمر من أمور الدنيا عند صلاة الجمعة فقط، وليس عند كل صلاة حين قال سبحانه «يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع» الآية الكريمة واضحة، كذلك لم يرد ما يوحي بأن الإقفال قد أُلزم به في عهد الرسول والصحابة والخلفاء الراشدين، ولم يلزم به الناس في عهد الخلافتين الأموية والعباسية وليس معمولاً به أو مطبقاً في أي قطر إسلامي، كما أن أمر الإقفال في زمننا هذا لم يشرعه ولي الأمر، الذي هو منوط بكل ما ينظم حياة المجتمع ويكفل تطبيق الدين تطبيقاً يتواءم ومصالحهم ولا يتعارض معها، كما يحدث حين تهدر ساعات طويلة في تعطيل التجارة والمصالح العامة والدوائر الخدمية والجهات التي تخدم الحالات الطارئة، كالصيدليات ومحطات الوقود وخلافه، فأين نحن من قواعد رفع الحرج في الشريعة الإسلامية حين يُكره المرء على الصلاة بالتهديد والعقاب، فهو هنا لن يؤديها إلا رياء وخوفا من عقاب البشر، ألم يأتِ الدين لتيسير حياة الناس وتنظيمها أم لتعسيرها واجتراح السبل لتعقيدها؟.
على كل حال فالصلاة في أماكن النشاط التجاري كالأسواق ومجمعات المطاعم والمقاهي وغيرها لا أحتاج أن أكرر عليكم المشهد فيها «أمام الكواليس» وليس خلفها، فالبائع يغلق على نفسه داخل المحل والمشتري ينتظر في الخارج وقد تستغل بعض العمالة هذا (البريك) المتكرر في زيادة الوقت كما يحلو لها لتتجاوز ثلاثة أرباع الساعة أحياناً وأكثركم قد عانى هذا النوع من التلاعب بالوقت، خصوصاً النساء، فضلاً عن مشترٍ أجنبي غير مسلم تعتمل في نفسه عدة أسئلة، أهمها ما ذنبي لأهدر كل هذا الوقت، ناهيكم عن استثمار أجنبي عملاق يطرق أبواب اقتصادنا ويدعم الرؤية الواعدة!
بقي أن أسأل: الإسلام الذي رخص لنا «الجمع والقصر» في الصلاة، هل يعقل أن يشرع إجراء يناهض سماحته ويسره ليجُبها؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.