مؤشر سوق الأسهم يغلق مرتفعًا عند مستوى 7666.80 نقطة    تحت ضغط الانتقادات والتهديدات.. رئيس وزراء أستراليا يتردد في نقل السفارة إلى القدس    خادم الحرمين يستقبل وزير الخارجية الأمريكي    تعليم جازان ينظم اللقاء العام لرواد النشاط الطلابي بالمدارس    " الرواية والمكان " أمسية ثقافية بفنون الدمام    «صحة الرياض» تطعيم الأنفلونزا يقلل الإصابة بالإنفلونزا بنسبة تفوق 60%    مجلس الوزراء يرحب بتجاوب تركيا بتشكيل الفريق المشترك    الظفيري سافر إلى تركيا قبل عام.. وأُقحمت صورته في «اختفاء خاشقجي»    مجلس الوزراء يوافق على ترقيات وتعيينات    مجلس الوزراء: تقرير صندوق النقد يبرهن على فاعلية الإصلاحات الاقتصادية    وزير التعليم يعتمد تشكيل المجلس الاستشاري للمعلمين    الدفاع تعلن استشهاد طاقم الطائرة "هوك" وتؤكد بدء التحقيقات لمعرفة السبب    إجلاء الأسر العالقة وسط السيول جراء العاصفة “لبان” في المهرة    تشكيل مجلس استشاري لمركز التراث العمراني الوطني    رابطة العالم الإسلامي توقّع اتفاقية تعاون مع متحف أوفيتزي العالمي    صحة جدة توعي أكثر من 25 ألف سيدة و فتاة .. و تحيل 800 منهن لفحص المامو جرام    «مؤتمر طب الأسنان» يوصي بتحديث الخطط الدراسية والمناهج في الجامعات السعودية    “التجارة” تحذر من استخدام “السيفين والنخلة” تجارياً    محافظ القطيف يكرّم المشاركين في فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني ال 88    نائب أمير نجران يتسلم التقرير السنوي لإدارة المرور بالمنطقة للعام المنصرم    الدولار قرب أدنى مستوى في 3 أسابيع قبل صدور بيانات    دعوة 63 متقدماً على "سلم الموظفين" للمطابقة    "موهبة" توقع اتفاقية تعاون مع "جائزة الملك فيصل"    «النقل»: قطاع اللوجستيات السعودي أرض خصبة للاستثمار    المشيخة الإسلامية في كوسوفا تعلن تضامنها مع المملكة    تراجع أسعار النفط في ظل التوقعات بارتفاع المخزونات الأمريكية    2163 طالباً وطالبة في جمعية "رتل" بمنطقة نجران خلال عام    ضبط 179 مخالفة لقرار توطين نشاط السيارات والدراجات النارية    أمين «التعاون الإسلامي» يلتقي وزيرة الثقافة المصرية ومفتي مصر    اهتمامات الصحف التونسية    102 مليار ريال استثمارات التأمينات في البنوك والشركات    أمر ملكي بتعيين 71 قاضياً بوزارة العدل    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء في المملكة    البرازيل ضد الأرجنتين في مواجهة نارية ب”الجوهرة”    سلطان بن سلمان: استمرار العمل بمواقع نادي الطيران بجدة والمدينة    أمير الباحة يدعو المجالس البلدية لحضور الاثنينية    بيتزي يتعهد: سأبني فريقاً قوياً للسعودية    خطف 14 من حرس الحدود الإيراني عند الحدود مع باكستان    هيئة لصحافيين السعوديين تستنكر الهجوم على المملكة في قضية جمال خاشقجي    إنهاء معاناة سيدة من ورم ضخم متعدد بولادة الأحساء    “أب” يُشعل النيران في أطفالة الستة.. تعرف على الأسباب    إندونيسيا ضيف شرف الدورة 33 لمهرجان “الجنادرية” السعودي    مدرب الأرجنتين: غياب ميسي ليس عذرا    محمد بن فيصل: العراق تجربة ممتازة للأخضر    عسير: مواطنون ينقلون مصابين بحادث والهلال الأحمر يحذر    بحضور سمو وزير الحرس الوطني        خلال تدشينه أعمال منتدى التخطيط الحضري الثاني    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس الأمريكي غداة مباحثاته مع رجب طيب أردوغان    مسلمو مقدونيا يدعمون المملكة في مواجهة الاستهداف    الجامعة العربية تنسق مع «الفكر العربي» و«ألكسو» لإنجاح «القمة الثقافية»    الحرث: تسليم وثائق الأراضي المنزوعة للحرم الحدودي    «سعود الطبية» تحذر.. وتوضح أعراض التسمم بالمبيدات الحشرية    الطبابة دون ترخيص تحيل 3 مقيمين للنيابة    الكوكب والشعلة يكملان جاهزيتهما ل «ديربي السيح».. غداً    إسلام 669 وافداً في هداية الخبر العام الماضي    غسل اليدين الأقوى فى محاربة أخطر الامراض    تركي بن طلال : السعودية ترد بيد حازمة ، وواثقة على كل من يهدد أمنها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلمان.. «عزم» في الداخل و«حزم» للخارج
الشعب ينتظر الخطاب الملكي: مطمئنون على مستقبلنا وآمنون على حقوقنا
نشر في عكاظ يوم 17 - 11 - 2017

ينتظر الشعب السعودي إطلالة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من تحت قبة مجلس الشورى الشهر القادم، لإلقاء خطابه الملكي السنوي، الذي يتوقع مراقبون أن يتحدث من خلاله عن الأوضاع والمستجدات على الساحتين المحلية والدولية، وسياسة المملكة تجاهها، وكيفية التعامل معها، وتطمين المواطن بالتزام الدولة بمسيرة التنمية في مختلف المجالات، وبما يضمن توفير احتياجاته ومتطلباته، من خلال الإصلاحات الشاملة، التي كانت محل الارتياح داخليا وخارجيا، إضافة إلى حرص المملكة على خدمة الحرمين الشريفين، وتقديم التسهيلات والخدمات للحجاج والمعتمرين.
ومن المتوقع أن يسلط الملك سلمان الضوء على كثير من الملفات الشائكة بالمنطقة، وفي مقدمها الأوضاع في اليمن، التي جاءت نتاج تغذية إيرانية للميليشيات الحوثية، لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وتحديدا المملكة، التي تستهدف أراضيها بصواريخ باليستية إيرانية من داخل الأراضي اليمنية، وتدخلات سافرة تخالف الأعراف والقوانين الدولية. وينتظر أن يتحدث خادم الحرمين الشريفين عن الحرب في سورية، وما يتعرض له الشعب من قتل وتشريد، بسبب جرائم رأس حربة النظام بشار الأسد وأعوانه في إيران وحزب الله الإرهابي، وما آلت إليه الأوضاع في العراق ولبنان وسائر البلدان العربية والإسلامية.
ويأتي الانتظار الشعبي للخطاب الملكي منطلقا من العلاقة الحميمية بين الملك سلمان والمواطن السعودي، الذي يرى أن المملكة منذ أن تولى الملك سلمان مقاليد الحكم قبل ثلاث سنوات حققت الكثير من الإنجازات النوعية، والخطوات الطموحة، المتمثلة في أوامر ملكية، وإجراءات تنفيذية، واتفاقيات دولية، ورؤى إبداعية، حققت للمواطن الكثير من الخير، رغم الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة. ويرى الشعب السعودي أن سياسة المملكة الخارجية في عهد سلمان العزم والحزم جاءت متناغمة مع الأوضاع الإقليمية والعالمية، منحازة للعدالة، ونصرة الشعوب المستضعفة، والوقوف في وجه الطغاة والظلمة، فنالت هذه السياسة المستقرة تقدير دول وشعوب العالم.
ويرى الشعب السعودي أن حقوقه في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مصانة، وأن لا فساد سيضرهم، ولا مسؤول سيتجاوز عليهم، وأن الأنظمة ستطبق بحق الجميع، وأن لا كبير أمام القانون، وأنهم أصبحوا أكثر اطمئنانا على مستقبلهم، وأكثر أمانا على حقوقهم.
ويرى عدد من المراقبين أن الملك سلمان بن عبدالعزيز سيؤكد في خطابه الملكي دعم الشرعية اليمنية، وحرص المملكة على إيجاد حلول سلمية للأزمة، وبما يضمن عدم وجود تهديدات مستقبلية على أمن الوطن والمواطن السعودي. وأشاروا إلى أن سورية ستكون حاضرة في الخطاب الملكي، إضافة إلى التأكيد على علاقات جيدة مع القوى العالمية، من خلال شراكات متنوعة، تسهم في تحسين الاقتصاد السعودي، وبما ينعكس على مستوى حياة المواطن. ولفتوا إلى أن الخطاب، الذي يعد بمثابة خريطة طريق جديدة بعد القرارات الجريئة التي اتخذتها القيادة السعودية، سيشدد على مضي المملكة نحو محاربة التطرف والغلو داخليا، والتصدي للتنظيمات والأحزاب والميليشيات الإرهابية خارجيا، من خلال التنسيق والتعاون والتواصل مع الدول التي تنشد السلم والعدل والاستقرار، وتعزيز التفاعل مع الشعوب لترسيخ قيم التسامح والتعايش المشترك. وبينوا أن الملك سلمان سيجدد الدعوة لمجلس الشورى للقيام بمسؤولياته ووضع مصالح الوطن والمواطنين فوق كل اعتبار، وإبداء المرئيات بكل صراحة حيال ما تتضمنه تقارير الحكومة المعروضة على المجلس، والتشاور مع المسؤولين، مع التأكيد على الوزارات والهيئات الحكومية بالتعاون مع المجلس، وتزويده بما يحتاجه من معلومات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.