إقامة صلاة الاستسقاء في جميع مناطق المملكة صباح اليوم    الدوري السعودي للمحترفين : الفيحاء يفوز على الهلال    الهلال يخسر للمرة الاولى بالدوري    الأرصاد: تدني الرؤية الأفقية بسبب الغبار في مكة والمدينة    "الخدمة ": يحق لموظفي الحكومة الحصول على إجازة "اختبارات" براتب كامل بشرط!    القتل تعزيراً لقاتل أطفاله في الطائف    «السعودية» تستنكر بشدة التفجير الانتحاري في كنيسة بمدينة كويتا الباكستانية    «الحج والعمرة» تؤكد على ضرورة تسهيل إجراءات الحصول على تأشيرة الحج    «شؤون الحرمين» توضح حقيقة مقطع «مظلة المطاف»    أمير الرياض: القيادة تطمح لتحقيق اعلى مستويات الشفافية    الجيش اليمني يأسر 80 حوثياً خلال يومين في شبوة    استعرضا أبرز برامج الاتحاد الدولي لتطوير لعبة كرة القدم    خريجو الإدارة الصحية على بند «العطالة»    أمير الشرقية يفتتح فعاليات منتدى الجبيل للاستثمار 2017    نائب أمير جازان: ابذلوا المزيد لرعاية السجناء    مدرسة بمواصفات عالمية لتعليم المرأة القيادة    أمير الشمالية: دعم القطاع الخاص قفزة نوعية    ليلة أسطورية    بسبب استغلال شركة تأمين.. لجنة المستشفيات ب«غرفة جدة» تستنجد ب«الصحة»    بين التطرف والانحلال    انتصار عسير ل«اليونايتد».. وليفربول يرتقي إلى «الرابع»    الآغا في ندوة «صحفيون»: فلسطين في قلب الملك سلمان    المولد ينعش العميد قبل الفيحاء    أمير تبوك يعزي الطرفاوي في وفاة بدر    بالوثائق.. العراق يفضح الدور التخريبي لقطر    وفد وزاري عربي لمواجهة قرار ترمب.. ومجلس الأمن يصوت اليوم    النظام السوري ينتهك الهدنة ومعارك ضارية في حماة    تطهير 25 قرية من الإرهابيين في ديالى    الطائف: ضبط 130 مخالفة وإغلاق 6 محلات في «العطيف»    نائب أمير مكة يطلع على خطط أدبي جدة    حرص الشيخ اليحيى ودعمه وراء نجاح الجائزة    تهيئة متحف جبة لذوي الاحتياجات الخاصة    «تأريخ التأليف» والمخطوطات يستوقفان زوار «كتاب جدة»    عرعر: تسويق 481 وحدة سكنية بسعر 437 ألف ريال    إنتاج المملكة من مكررات النفط لا يخضع لحصص وأهداف "أوبك"    سحب الجزء المتعثر من طريق الخرمة رنية.. وفتح 30 كلم    بدء تطبيق المقابل المالي على العمالة الوافدة يناير المقبل    «التأمينات» تحذر من تسجيل المؤسسات للموظفين بأقل من أجورهم الحقيقية    «الصحة» تدعو «القطاع الخاص» إلى تشغيل 30 مستشفى مغلقاً    أمير عسير يعزي أسرة البسام    عروض سينمائية في الدمام.. الليلة    طارق صالح يحشد قواته في معسكر الشهيد    مخ المرأة لا يخلد للراحة مثل الرجل    نصيحة بعدم وضع الهواتف في جيوب الملابس    تطلعات المثقفين لتطوير الأندية الأدبية تطلق سهام النقد مجددا    «كتاب جدة»: الفتيات يقبلن على كتب مهدي عامل وحسين مروة    معهد الدراسات الفنية يحتفل بتخريج الدفعة (127)    الجبير يبحث مع وزيرة الدولة البريطانية لشؤون التنمية تعزيز العلاقات    الملك سلمان يدعو إلى صلاة الاستسقاء في جميع أنحاء المملكة.. اليوم    د. الفوزان: برنامج ضيوف خادم الحرمين يؤكد عناية المملكة بالمسلمين    مؤسسة محمد بن فهد تطلق برنامجاً تنموياً للشباب    جماعات مسلحة تخلف «داعش» بينها «الرايات البيض» و «المتطوعون»    التشكيلية السعودية غدير حافظ تمثل السعودية في ملتقى «أولادنا»    أعراض التسمم بسم الأفعى النافثة    بريد القراء    لماذا أنت قلق وغير سعيد؟    خمس رسائل لمجلس الأسرة ... الرسالة الأولى    خريطة التحالفات الانتخابية لن تنضج قريباً واحتمالات التعاون تبقى قائمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلمان.. «عزم» في الداخل و«حزم» للخارج
الشعب ينتظر الخطاب الملكي: مطمئنون على مستقبلنا وآمنون على حقوقنا
نشر في عكاظ يوم 17 - 11 - 2017

ينتظر الشعب السعودي إطلالة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من تحت قبة مجلس الشورى الشهر القادم، لإلقاء خطابه الملكي السنوي، الذي يتوقع مراقبون أن يتحدث من خلاله عن الأوضاع والمستجدات على الساحتين المحلية والدولية، وسياسة المملكة تجاهها، وكيفية التعامل معها، وتطمين المواطن بالتزام الدولة بمسيرة التنمية في مختلف المجالات، وبما يضمن توفير احتياجاته ومتطلباته، من خلال الإصلاحات الشاملة، التي كانت محل الارتياح داخليا وخارجيا، إضافة إلى حرص المملكة على خدمة الحرمين الشريفين، وتقديم التسهيلات والخدمات للحجاج والمعتمرين.
ومن المتوقع أن يسلط الملك سلمان الضوء على كثير من الملفات الشائكة بالمنطقة، وفي مقدمها الأوضاع في اليمن، التي جاءت نتاج تغذية إيرانية للميليشيات الحوثية، لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وتحديدا المملكة، التي تستهدف أراضيها بصواريخ باليستية إيرانية من داخل الأراضي اليمنية، وتدخلات سافرة تخالف الأعراف والقوانين الدولية. وينتظر أن يتحدث خادم الحرمين الشريفين عن الحرب في سورية، وما يتعرض له الشعب من قتل وتشريد، بسبب جرائم رأس حربة النظام بشار الأسد وأعوانه في إيران وحزب الله الإرهابي، وما آلت إليه الأوضاع في العراق ولبنان وسائر البلدان العربية والإسلامية.
ويأتي الانتظار الشعبي للخطاب الملكي منطلقا من العلاقة الحميمية بين الملك سلمان والمواطن السعودي، الذي يرى أن المملكة منذ أن تولى الملك سلمان مقاليد الحكم قبل ثلاث سنوات حققت الكثير من الإنجازات النوعية، والخطوات الطموحة، المتمثلة في أوامر ملكية، وإجراءات تنفيذية، واتفاقيات دولية، ورؤى إبداعية، حققت للمواطن الكثير من الخير، رغم الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة. ويرى الشعب السعودي أن سياسة المملكة الخارجية في عهد سلمان العزم والحزم جاءت متناغمة مع الأوضاع الإقليمية والعالمية، منحازة للعدالة، ونصرة الشعوب المستضعفة، والوقوف في وجه الطغاة والظلمة، فنالت هذه السياسة المستقرة تقدير دول وشعوب العالم.
ويرى الشعب السعودي أن حقوقه في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مصانة، وأن لا فساد سيضرهم، ولا مسؤول سيتجاوز عليهم، وأن الأنظمة ستطبق بحق الجميع، وأن لا كبير أمام القانون، وأنهم أصبحوا أكثر اطمئنانا على مستقبلهم، وأكثر أمانا على حقوقهم.
ويرى عدد من المراقبين أن الملك سلمان بن عبدالعزيز سيؤكد في خطابه الملكي دعم الشرعية اليمنية، وحرص المملكة على إيجاد حلول سلمية للأزمة، وبما يضمن عدم وجود تهديدات مستقبلية على أمن الوطن والمواطن السعودي. وأشاروا إلى أن سورية ستكون حاضرة في الخطاب الملكي، إضافة إلى التأكيد على علاقات جيدة مع القوى العالمية، من خلال شراكات متنوعة، تسهم في تحسين الاقتصاد السعودي، وبما ينعكس على مستوى حياة المواطن. ولفتوا إلى أن الخطاب، الذي يعد بمثابة خريطة طريق جديدة بعد القرارات الجريئة التي اتخذتها القيادة السعودية، سيشدد على مضي المملكة نحو محاربة التطرف والغلو داخليا، والتصدي للتنظيمات والأحزاب والميليشيات الإرهابية خارجيا، من خلال التنسيق والتعاون والتواصل مع الدول التي تنشد السلم والعدل والاستقرار، وتعزيز التفاعل مع الشعوب لترسيخ قيم التسامح والتعايش المشترك. وبينوا أن الملك سلمان سيجدد الدعوة لمجلس الشورى للقيام بمسؤولياته ووضع مصالح الوطن والمواطنين فوق كل اعتبار، وإبداء المرئيات بكل صراحة حيال ما تتضمنه تقارير الحكومة المعروضة على المجلس، والتشاور مع المسؤولين، مع التأكيد على الوزارات والهيئات الحكومية بالتعاون مع المجلس، وتزويده بما يحتاجه من معلومات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.