فيصل بن بندر يقدم واجب العزاء في وفاة محافظ الرس محمد العساف    التحالف: إصدار 8 تصاريح لسفن متوجهة للموانئ اليمنية    جامعة الطائف تعلن عن عدد المقبولين للعام المقبل    الملحق الثقافي للمملكة في بريطانيا ينقل تحيات القيادة للطلاب المبتعثين بأيرلندا الشمالية    صيف عنيزة يطلق المزاد التراثي    أحد يكمل إجراءات التعاقد مع عبدالغني وتمبكتي    الهلال يتفوق ودياً على رابيد النمساوي بخماسية نظيفة    البرازيلي نالدو فيحاوي حتى 2020    اللقاء العلمي في مهرجان العسل الدولي بالباحة يناقش التجارب العالمية في علوم النحل    تركي بن هذلول يتفقد عدداً من المشروعات البلدية بمنطقة نجران    القطرية (مع الإرهاب في كل مكان)    ترمب: أنا الرئيس الأكثر «حزماً» حيال روسيا    الموكلي يدشن عدد من مشاريع خدمات المياه والصرف الصحي في محافظة بيش بجازان    أكثر من 19 ألف حالة تعامل معها طوارئ مستشفى الأطفال بالطائف    مدير تعليم الطائف يدشن مشروع أكاديمية الخط العربي و الإملاء    الرئيس البوسني يصطحب سلطان بن سلمان إلى وسط سراييفو التاريخية    «الغذاء والدواء» تغلق مصنع مياه في الرياض    توقيع محضر إنشاء مجلس تنسيقي بين المملكة والكويت    أمانة الرياض تكافح التلوث البصري وتزيل أكثر من 8 آلاف مركبة مهملة وتالفة    «غرفة البكيرية» تستعد لانطلاق مهرجان تمور البكيرية التاسع.. الأثنين    أمير مكة يثمن جهود هيئة الجمارك    بلدية بقيق: ضبط لحوم مجهولة المصدر بأحد المطاعم    العبادي: نستمع لشكاوي المتظاهرين بشأن الخدمات والوظائف    ارتفاع إنتاج السعودية من النفط وزيادة مخزونات الخام    الامير الدكتور فيصل ال سعود يبارك للواء ركن العتيبي منصبه الجديد    تركي بن هذلول يناقش الخدمات الصحية ويتسلم تقرير غرفة نجران    وافي: إصدار 6 رخص بيع على الخارطة في 4 مناطق توفر 5.7 ألف وحدة سكنية    إنقاذ حياة مريضة تعاني من انسداد حاد بالأمعاء في عرعر    حرفيو الشرقية يحصدون جوائز مالية سوق عكاظ للابتكار والابداع الحرفي    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة    الذهب ينخفض لأدنى مستوى في عام    ضبط عصابة ارتكبت 124 عملية سطو مسلح وسرقة في الرياض    منصور بن شويل .. مديراً للمراسم بإمارة الباحة    «التدريب التقني» تطلق تخصصات التأمين والتجارة الإلكترونية وتقنية الإلكترونيات.. للبنات    طائرات النظام السوري تضرب ملجأً للنازحين السوريين    الأمير بدر بن سلطان خلال استقباله المواطنين        النافورة الراقصة        وقف على المجهودات المبذولة من مؤسسة حجاج «جنوب شرق آسيا»    أثناء إطلاق الحملة    مشايخ قبائل صعدة يكشفون ل«الجزيرة»:    تقرير ال«BBC» البريطانية يكشف عن وثائق جديدة تثبت تمويل الدوحة للإرهاب    الدوليون يلتحقون غدا بالمعسكر    خلال الحملة    أمير تبوك يلتقي المواطنين    منح المستأجر صفة المالك في عقود الإيجار    العدل تبحث تطوير المرافعة الجزائية    الكهرباء تدعو للاستفادة من الفاتورة الثابتة    نائب أمير نجران يكرم مدير دوريات أمن منطقة الرياض    عبدالله بن بندر يستعرض الخدمات الطبية    جنيُ الشوك    إدارة النصر تجحفل جماهيرها وتحذف بيان نفي رعاية طيران الإمارات    العرب يؤسسون لفن الرواية ب « ابن يقظان » قبل الغرب ب 500 عام    (ولا تنسوا الفضل بينكم) في ساحات المحاكم    الشؤون الإسلامية والمرور تتفقان على نشر الوعي من خلال المنابر    أدبي حائل يطلق فعالياته الثقافية    الحج في الخطاب الإيراني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلمان.. «عزم» في الداخل و«حزم» للخارج
الشعب ينتظر الخطاب الملكي: مطمئنون على مستقبلنا وآمنون على حقوقنا
نشر في عكاظ يوم 17 - 11 - 2017

ينتظر الشعب السعودي إطلالة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز من تحت قبة مجلس الشورى الشهر القادم، لإلقاء خطابه الملكي السنوي، الذي يتوقع مراقبون أن يتحدث من خلاله عن الأوضاع والمستجدات على الساحتين المحلية والدولية، وسياسة المملكة تجاهها، وكيفية التعامل معها، وتطمين المواطن بالتزام الدولة بمسيرة التنمية في مختلف المجالات، وبما يضمن توفير احتياجاته ومتطلباته، من خلال الإصلاحات الشاملة، التي كانت محل الارتياح داخليا وخارجيا، إضافة إلى حرص المملكة على خدمة الحرمين الشريفين، وتقديم التسهيلات والخدمات للحجاج والمعتمرين.
ومن المتوقع أن يسلط الملك سلمان الضوء على كثير من الملفات الشائكة بالمنطقة، وفي مقدمها الأوضاع في اليمن، التي جاءت نتاج تغذية إيرانية للميليشيات الحوثية، لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وتحديدا المملكة، التي تستهدف أراضيها بصواريخ باليستية إيرانية من داخل الأراضي اليمنية، وتدخلات سافرة تخالف الأعراف والقوانين الدولية. وينتظر أن يتحدث خادم الحرمين الشريفين عن الحرب في سورية، وما يتعرض له الشعب من قتل وتشريد، بسبب جرائم رأس حربة النظام بشار الأسد وأعوانه في إيران وحزب الله الإرهابي، وما آلت إليه الأوضاع في العراق ولبنان وسائر البلدان العربية والإسلامية.
ويأتي الانتظار الشعبي للخطاب الملكي منطلقا من العلاقة الحميمية بين الملك سلمان والمواطن السعودي، الذي يرى أن المملكة منذ أن تولى الملك سلمان مقاليد الحكم قبل ثلاث سنوات حققت الكثير من الإنجازات النوعية، والخطوات الطموحة، المتمثلة في أوامر ملكية، وإجراءات تنفيذية، واتفاقيات دولية، ورؤى إبداعية، حققت للمواطن الكثير من الخير، رغم الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة. ويرى الشعب السعودي أن سياسة المملكة الخارجية في عهد سلمان العزم والحزم جاءت متناغمة مع الأوضاع الإقليمية والعالمية، منحازة للعدالة، ونصرة الشعوب المستضعفة، والوقوف في وجه الطغاة والظلمة، فنالت هذه السياسة المستقرة تقدير دول وشعوب العالم.
ويرى الشعب السعودي أن حقوقه في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مصانة، وأن لا فساد سيضرهم، ولا مسؤول سيتجاوز عليهم، وأن الأنظمة ستطبق بحق الجميع، وأن لا كبير أمام القانون، وأنهم أصبحوا أكثر اطمئنانا على مستقبلهم، وأكثر أمانا على حقوقهم.
ويرى عدد من المراقبين أن الملك سلمان بن عبدالعزيز سيؤكد في خطابه الملكي دعم الشرعية اليمنية، وحرص المملكة على إيجاد حلول سلمية للأزمة، وبما يضمن عدم وجود تهديدات مستقبلية على أمن الوطن والمواطن السعودي. وأشاروا إلى أن سورية ستكون حاضرة في الخطاب الملكي، إضافة إلى التأكيد على علاقات جيدة مع القوى العالمية، من خلال شراكات متنوعة، تسهم في تحسين الاقتصاد السعودي، وبما ينعكس على مستوى حياة المواطن. ولفتوا إلى أن الخطاب، الذي يعد بمثابة خريطة طريق جديدة بعد القرارات الجريئة التي اتخذتها القيادة السعودية، سيشدد على مضي المملكة نحو محاربة التطرف والغلو داخليا، والتصدي للتنظيمات والأحزاب والميليشيات الإرهابية خارجيا، من خلال التنسيق والتعاون والتواصل مع الدول التي تنشد السلم والعدل والاستقرار، وتعزيز التفاعل مع الشعوب لترسيخ قيم التسامح والتعايش المشترك. وبينوا أن الملك سلمان سيجدد الدعوة لمجلس الشورى للقيام بمسؤولياته ووضع مصالح الوطن والمواطنين فوق كل اعتبار، وإبداء المرئيات بكل صراحة حيال ما تتضمنه تقارير الحكومة المعروضة على المجلس، والتشاور مع المسؤولين، مع التأكيد على الوزارات والهيئات الحكومية بالتعاون مع المجلس، وتزويده بما يحتاجه من معلومات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.