أمير عسير يطلق عدداً من الوعول والظباء العربية في متنزهي الجرة والأمير سلطان بالمسقي    #ضمك يؤمن بقاء القحطاني حتى 2026    نقل مواجهة #الاهلي و #ابها في الدوري إلى رديف مدينة الملك عبدالله الرياضية    «الاستئناف» تؤيد رفض دعوى مواطن لإزالة «مطبات صناعية»    تورط عسكريين ومسؤولين وقاضٍ سابق في 7 قضايا فساد مالي    هل تقود المصالحة الخليجية لمصالحة عربية نموذجية ؟    مركز (911) يستقبل عددًا من سفراء الدول الإفريقية في المملكة    جائزة جودة الحاضر ورسم المستقبل !    ما الذي تعرفه عن لعبة الغولف ؟    شعُور النكران لا ينسىَ..    مونديال كأس العالم لكرة اليد: فوز سلوفينيا على بيلاروسيا والبرتغال على الجزائر    تنصيب بايدن.. والمصالح العليا    عُزِلَ رئيسٌ وآخرُ يُنَصّبُ    طقس #الثلاثاء انخفاض الحرارة وثلوج محتملة على مرتفعات #تبوك    قراءة في صورة مهمة !    وظلم ذوي الإعلام    تعليم الشرقية ينعى معلم توفى في أول يوم من الفصل الدراسي الثاني بعد أن جهز درسه على منصة مدرستي    نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية يتفقد المواقع المتمعدنة في منطقة المدينة المنورة        #أمير_الباحة يستقبل رئيس وأعضاء لجنة أهالي محافظة #العقيق        إطلاق اسم الدكتور راشد الراجح على أحد شوارع #مكة_المكرمة        ضبط 6 آليات مخالفة للأنظمة البيئية التي تمنع نهل الرمال وتجريف التربة    الخرطوم تحتج.. تفتيش وزير سوداني وطاقمه بمطار أديس أبابا    الاتحاد لتصحيح المسار بالعين.. والأهلي يصطدم بأبها    العثيمين يدين اعتداءات الحوثي الإرهابية على المملكة    أول عقد ل«زواج التجربة» يثير جدلا في مصر    نائبة الرئيس الأمريكي المنتخبة تقدم استقالتها من منصبها في الكونغرس    لوكسمبورغ تسجل 37 إصابة جديدة بكورونا    5 محاور لتعزيز ثقافة الحوار والتواصل الحضاري للشباب    الغرب يُهادن إرهاب طهران        بطاقة تاريخية لميسي في ليلة سقوط برشلونة    نائب أمير جازان يتفقد سير العمل بمشروع ضاحية الملك عبدالله    خطوة يجب مراعاتها عند انتهاء عقد إيجار المستفيد في "حساب المواطن"    #أمير_الشمالية يستقبل أمين أمانة ورؤساء البلديات في المحافظات بالمنطقة    مؤشر البورصة التونسية يقفل على تراجع    تكريم رمزَي «حارة البحر» و«حي الرويس»    الكويت تسجل 467 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "الداخلية" توضح عقوبة مخالفة التجمعات العائلية    96 فائزاً بجائزة مدرستي الرقمية بتعليم الأحساء    "جزيرة البريدي"… الوجهة الساحلية الأمثل لعطلات العائلة السياحية    «الصحة»: تسجيل 170 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    ضبط مقهى يقدم الشيشة للزبائن داخل غرف مغلقة!    شرطة الرياض: القبض على المتورطين في دفع وافد في مجرى مائي بأحد المواقع البرية    #أمير_تبوك يترأس اجتماع المحافظين    مطار المدينة يستقبل أولى رحلات معتمري الخارج    الشريف: الساحة الفنية في خطر بعد ازمة كورونا والاسماء الجديدة ستكتسح بقوة    القبض على 3 متورطين بسرقة وبيع الأغطية الحديدية لتمديدات الصرف الصحي    "تقويم التعليم" توقع عقدا لاعتماد برنامج الطب والجراحة بجامعة دار العلوم    هذه الحيلة البسيطة توقف انتشار كورونا داخل السيارة    تهنئة منسوبي صحيفة التميز : للجنة النسائية بالمجلس الإستشاري لرواد المسجد الحرام    «الفيصل» يرعى ندوة «المملكة المستقبل»    إطلاق شركة كدانة لتطوير المشاعر برأسمال مليار ريال    استرخاص المرأة في الإعلام والإعلان    محافظ الخرج يستقبل مدير فرع رئاسة هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة الرياض    32 كشافا يزورون المعالم الأثرية بعسفان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر "غير متفائلة" بتحقيق أي تقدم في مفاوضات سد النهضة... meta itemprop="headtitle" content="مصر "غير متفائلة" بتحقيق أي تقدم في مفاوضات سد النهضة..."/
نشر في جازان نيوز يوم 13 - 06 - 2020

أعرب المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، السبت، عن عدم تفاءله بتحقيق أي تقدم في المفاوضات الجارية حول سد النهضة، قائلا إن إثيوبيا اقترحت، خلال اجتماع الخميس الماضي، تخلي مصر والسودان عن حقوقهما المائية.
وبينما تعقد حاليا اجتماعات بين وزراء الموارد المائية لمصر والسودان وإثيوبيا، أرجع المتحدث المصري محمد السباعي عدم تفاءله إلى ما وصفه ب"تعنت إثيوبيا" التي طالبت اعتراف دولتي المصب بحق غير مشروط في استخدام مياه النيل الأزرق بشكل أحادي، وبملء وتشغيل سد النهضة وفق رؤيتها المنفردة.
وأوضح السباعي، في بيان صحفي، أنه في الوقت الذي أبدت فيه مصر المزيد من المرونة، وقبلت بورقة توفيقية أعدها السودان تصلح لأن تكون أساساً للتفاوض بين الدول الثلاث، فإن إثيوبيا تقدمت، خلال اجتماع الخميس الماضي، بمقترح مخل فنيا وقانونيا، عن رؤيتها لقواعد ملء وتشغيل السد. على حد قوله.
وأضاف "المقترح الإثيوبي، الذي رفضته مصر والسودان، يؤكد مجددا على أن إثيوبيا تفتقر للإرادة السياسية للتوصل لاتفاق عادل حول سد النهضة، ويكشف نيتها لإطلاق يدها في استغلال الموارد المائية العابرة للحدود دون أي ضوابط، ودون الالتفات إلى حقوق ومصالح دول المصب التي تشاركها في هذه الموارد المائية الدولية".
وتعترض مصر والسودان على قرار إثيوبيا الأحادي بالبدء في ملء سد النهضة دون مفاوضات أو الالتزام باتفاق المبادئ.
وفي فبراير الماضي، كان من المتوقع أن توقع مصر والسودان وإثيوبيا على اتفاق، في واشنطن، بشأن ملء خزان سد النهضة، الذي تبلغ تكلفته أربعة مليارات دولار، وتشغيل السد، لكن إثيوبيا تخلفت عن الاجتماع، ووقعت مصر فقط على الاتفاق بالأحرف الأولى.
والسد محور محاولة إثيوبيا أن تصبح أكبر دولة مصدرة للطاقة الكهربائية، لكنه أثار مخاوف في مصر من أن يخفض حصتها من مياه النيل التي تكفي بالكاد سكانها الذين يزيد عددهم على مئة مليون نسمة.
بينما تتخوف الخرطوم من مدى قوة السد وأمانه وتأثيراته على قدرات التخزين المائية السودانية، وهي بنود لابد من التوقيع عليها في اتفاق لم يتم على الرغم من مرور تسعة أعوام على المفاوضات.
وكشف المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري بعضا مما وصفه ب"أوجه العوار" في الطرح الإثيوبي الأخير، ومنها ما يلي:
أولا: إثيوبيا تأمل في التوقيع على ورقة غير ملزمة، تتخلى بموجبها دولتي المصب عن حقوقهما المائية، والاعتراف لإثيوبيا بحق غير مشروط في استخدام مياه النيل الأزرق بشكل أحادي، وبملء وتشغيل سد النهضة وفق رؤيتها المنفردة.
ثانيا: الطرح الإثيوبي يهدف إلى إهدار كافة الاتفاقات والتفاهمات التي توصلت إليها الدول الثلاث خلال المفاوضات الممتدة لما يقرب من عقد كامل، بما في ذلك الاتفاقات التي خلصت إليها جولات المفاوضات التي أجريت مؤخرا بمشاركة الولايات المتحدة والبنك الدولي.
ثالثا: الورقة الإثيوبية لا تقدم أي ضمانات تؤمن دولتي المصب في فترات الجفاف والجفاف الممتد، ولا توفر أي حماية لهما من الأضرار الجسيمة التي قد تترتب على ملء وتشغل سد النهضة.
رابعا: تنص الورقة الإثيوبية على حق إثيوبيا المطلق في تغيير وتعديل قواعد ملء وتشغيل سد النهضة بشكل أحادي على ضوء معدلات توليد الكهرباء من السد ولتلبية احتياجاتها المائية، دون حتى الالتفات إلى مصالح دولتي المصب أو أخذها في الاعتبار.
ويرى المتحدث الرسمي أن هذه الورقة الإثيوبية هي محاولة واضحة لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب.
وتابع "الموقف الإثيوبي يتأسس على إرغام مصر والسودان إما على التوقيع على وثيقة تجعلهما أسرى لإرادة إثيوبيا، أو أن يقبلا باتخاذ إثيوبيا إجراءات أحادية، كالبدء في ملء سد النهضة دون اتفاق مع دولتي المصب".
ووصف المتحدث الرسمي الموقف الإثيوبي ب"المؤسف، وغير المقبول"، مشيرا إلى أنه "لا يعكس روح التعاون وحسن الجوار التي يتعين أن تسود العلاقات بين الأشقاء الأفارقة وبين الدول التي تتشارك موارد مائية دولية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.