اليوم الوطني 90.. نائب رئيس الأركان يزور أبطال القوات المسلحة المصابين    عسير العز في يوم الوطن    الطاقة والعلوم والتقنية توقعان مذكرة تعاون لإنشاء مركز أبحاث تقنيات الكربون    إيران.. الخطر الأكبر على العالم    حفتر وصالح في زيارة مفاجئة للقاهرة    «شرطة الرياض»: القبض على 8 أشخاص تورطوا بعدد من الجرائم    وكيل النيابة العامة يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني ال90    تدشين مبنى الخدمات الفنية في مركز الطب الشرعي في #مكة_المكرمة    الموافقة على التنظيم الجديد للهيئة الملكية لمحافظة العلا    السلمي: تطوير نظم التعليم في الدول العربية أمر حتمي....    معرض ديرتي هي فخري وعزتي تخطف أنظار الزائرين    السديس يدشّن الكاميرات الحرارية المطورة بالمسجد الحرام    نائب وزير "البيئة": منظومة البيئة تشهد إنجازات .. بعد إقرار الاستراتيجيات    شاهد.. العرض الجوي الكبير يزين سماء الرياض احتفاءً ب اليوم الوطني 90    الأزيمع يزور المصابين من أبطال القوات المسلحة بمناسبة اليوم الوطني للمملكة ال90    11 لاعبا في قائمة الهلال بتواجد 3 حراس.. والآسيوي يرفض التأجيل    تعليم جدة يطلق مبادرة "أحبك يا وطني"    أفضل 10 لاعبين أوروبياً لموسم 2019 2020.. تعرّف عليهم    خادم الحرمين الشريفين: المملكة تؤكد أن العالم اليوم يواجه تحدياً كبيراً يتمثل في جائحة كورونا وأنها مستمرة في التعامل مع الجائحة ومعالجة آثارها    مطار عرعر يحتفل باليوم الوطني ال90    عبارات قصيرة عن الحب    المسحل: ذكرى اليوم الوطني هذا العام تأتي وسط سلسلة من الإنجازات    "الصحة": تسجيل 561 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 1102 ووفاة 27 حالة    انخفاض أسعار الذهب لأدنى مستوى في 6 أسابيع    سمو وزير الخارجية يُجري اتصالا هاتفيا بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الفيتنامي    مسيرة على خطى المؤسس تقودها "مسك الخيرية" احتفاءً باليوم الوطني السعودي    السيسي يبحث مع حفتر وعقيلة صالح وقف النار في ليبيا    البرهان يبحث مع وفد أمريكي مستقبل السلام العربي الإسرائيلي    "سوق الخضار" في الخبر يتحول إلى لوحة فنية جاذبة    محافظات عسير تحتفي باليوم الوطني التسعين    كم ركعة تصلي المرأة صلاة ظهر الجمعة؟.. «المصلح» يجيب (فيديو)    كيف نكتب 90 عاما…؟!    خالد بن سلمان يهنئ القيادة بمناسبة اليوم الوطني ال90    الإمارات تسجل 1083 إصابة جديدة بكورونا    شفاء 729 حالة من فيروس كورونا في الكويت    خادم الحرمين يوافق على منح الأنصاري والغبان والراشد وسام الملك خالد    #عاجل .. آلية التسجيل في تطبيق اعتمرنا لأداء العمرة أو الصلاة في الحرمين الشريفين    مؤسسة النقد تطلق تطبيق "العملة السعودية" للتعريف بالعلامات الأمنية في الأوراق النقدية    المملكة تعلن دعمها لتأسيس مركز متخصص للأمن النووي    جامعة المؤسس تسلم البطاقات الجامعية والبنكية ل 10 آلاف طالب وطالبة    "شرح منظومة القواعد الفقهية" درس علمي بجمعية شرورة غداً    العثيمين يؤكد اهتمام المملكة بقضية مسلمي الروهينجيا    هايكنج الباحة النسائي ينهي كافة الترتيبات لفعالية الباحة بذكرى #اليوم_الوطني_90    " الأرصاد " : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    العواد وسفير الاتحاد الأوروبي يبحثان التعاون في مجالات حقوق الإنسان    «دار التوحيد».. تاريخ عزيز في التعليم من قرب و«عن بعد»    منجزات فريدة وشواهد كبيرة    دام عزك يا وطن    تسعين عام    «الزكاة»: ضبط 770 مخالفة ضريبية خلال أسبوع    خدمة «الميل الأخير».. إيصال الأدوية لمرضى الطائف إلى منازلهم    أخبار سارة من بعثة الهلال في الدوحة    إيران تنتظر المرحلة "الأسوأ" من كورونا    سيميدو يعلن مغادرته لبرشلونة برسالة وداعية    واشنطن: يجب وقف هجمات الحوثي على السعودية    السديس يؤكد استعداد رئاسة الحرمين لاستقبال المعتمرين والزائرين    أجمل التهاني للقيادة    الباطن يُجدد عقد مدربه جاريدو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"إِنَّ الأَفاعي وَإِن لانَت مَلامِسُها"
نشر في عناوين يوم 15 - 08 - 2020


إِنَّ الأَفاعي وَإِن لانَت مَلامِسُها..
هو صدر لبيت من قصيدة تُنسب إلى عنترة. عنترة كما يُطلق عليه، هو ابن شداد العبسي والبيت هو :
إِنَّ الأَفاعي وَإِن لانَت مَلامِسُها عِندَ التَقَلُّبِ في أَنيابِها العَطَبُ
وهي من قصيدة يتفاخر فيها عنترة بقومه ومكانتهم، كما يقول فيها:
لِلَّهِ دَرُّ بَني عَبسٍ لَقَد نَسَلوا مِنَ الأَكارِمِ ما قَد تَنسُلُ العَرَبُ
إلى أن ذكر:
أُسودُ غابٍ وَلَكِن لا نُيوبَ لَهُم إِلّا الأَسِنَّةُ وَالهِندِيَّةُ القُضُبُ
تَحدو بِهِم أَعوَجِيّاتٌ مُضَمَّرَة مِثلُ السَراحينِ في أَعناقِها القَبَبُ
عنترة بن شداد وُلِد في الربع الأول من القرن السادس الميلادي في الجزيرة العربية قبل الإسلام في عيون الجواء التابعة لمنطقة القصيم حاليا.
أمه حبشية اسمها زبيبة، أُسرت أثناء هجوم على قافلة كانت هي معهم، وأُعجب بها شدّاد العبسي، فأنجب منها عنترة.
بنو عبس
هم من قبيلة غطفان النزارية العدنانية ومواطنها نجد والحجاز. عاش عنترة فترة ما قبل الإسلام، حيث ذاعت فروسيته وفصاحته بين العرب ، وبزّ أقرانه من الفرسان في حروب الكرّ والفر لداحس والغرباء، والتي دامت أربعة عقود بين عبس وذبيان. ومسمى داحس وغبراء،هي اسماء فَرَسان أحدهما لبني عبس، والآخر لبني عمومتهم بني ذبيان.
عنترة عُلقت إحدى قصائده في أستار الكعبة، كما في بعض المرويات، وهذا لاختيارها مع قصائد أخرى لشعراء تميزوا بأعذب الشعر الذي عرفته سوق عكاظ. ولتميز عنترة فقد لحقته عدة ألقاب، وأبو الفوارس كان أحدها.
قصة حبّ عنترة
لابنة عمة عبلة بن مالك، خلدتها قصائد غزل عفيف ووصال، وتزوجها بعد جهد وانتظار . تُوفي عنتره حينما بلغ التسعين كما تذكر المرويات التاريخية.
أما بيت الشعر: إِنَّ الأَفاعي وَإِن لانَت مَلامِسُها عِندَ التَقَلُّبِ في أَنيابِها العَطَبُ
فله مغزى ومجاز، إذ يدخل في سياق ما عرفه عنتره بفطرته، وهو ابن البادية أن طبيعة هذا الحيوان تتبدل فيها الأحوال، لذا حينما يرى أفعى لينة وناعمة الملمس فلا يأمن منها، إذ يندفع السم من أنيابها وتقذفه في فريستها إذا هاجمت.
عنترة أراد حكمة واعتبارا يؤخذ من مجاز التأويل لهذا البيت من الشعر، ومنها أن النضج في الإدراك والتجربة عند الإنسان، تجعله يعرف أفاعي الإنس، سواء أفرادا أو جماعات ، حينما ترقب منهم ما يعجبك ولست مطمئنا لدوامه، بل تتوجس تقلبه مع الزمن، إذا حدثت الخطوب واندفعت المكائد، فيقع ما لا تتوقعه حيث تتكشر الأنياب، وتُنفث السموم.
عالمنا فيه أفاعي لا تستريح أو تُريح. مصلحتها فيما يحقق علوها دونما اكتراث لقيم، أو وفاء لعهود. هذه الأفاعي تتقلب إذا رأت نهضة ونموا أو تميزا وبروزا لغيرها، فتتحاين الثغرات وتتربص لدّس عدوات. تفعلها بذكاء ومكر، للتأكد أن نفاذ السم لابد أن يبلغ أثره، ليُقعد الغير من الحراك أو التعافي. تدفعهم طموحاتهم للتمكن وتمرير ما يخططون حتى لو وضعوا أيديهم مع من لا يريد خيرا لأمتهم.
أفاعي الإنس طبعها غدّار لا يسلم منها إلا من احتاط وعرفها، وتدبر أمره لمنع أي فرصة لها لبث سمومها.
عنترة في قصيدته التي تضم بيت شعر ذكر الأفاعي، قد ذاق فيما تعرض له من قومه، وما عاشه في غزواته دفاعا عن أهله وعرضه. ولطالما سطر في شعره خلاصة تجارب فخر واعتبار، حتى تضمن في قصيدته تلويحه الشجاع لخصم قوي كالنعمان بن المنذر ملك الحيرة.
وها هي القصيدة يتركنا معها في أعذب الشعر وهو يقول:
لا يَحمِلُ الحِقدَ مَن تَعلو بِهِ الرُتَبُ وَلا يَنالُ العُلا مَن طَبعُهُ الغَضَبُ
وَمَن يِكُن عَبدَ قَومٍ لا يُخالِفُهُم إِذا جَفوهُ وَيَستَرضي إِذا عَتَبوا
قَد كُنتُ فيما مَضى أَرعى جِمالَهُم وَاليَومَ أَحمي حِماهُم كُلَّما نُكِبوا
لِلَّهِ دَرُّ بَني عَبسٍ لَقَد نَسَلوا مِنَ الأَكارِمِ ما قَد تَنسُلُ العَرَبُ
لَئِن يَعيبوا سَوادي فَهوَ لي نَسَبٌ يَومَ النِزالِ إِذا ما فاتَني النَسَبُ
إِن كُنتَ تَعلَمُ يا نُعمانُ أَنَّ يَدي قَصيرَةٌ عَنكَ فَالأَيّامُ تَنقَلِبُ
اليَومَ تَعلَمُ يا نُعمانُ أَيَّ فَتىً يَلقى أَخاكَ الَّذي قَد غَرَّهُ العُصَبُ
إِنَّ الأَفاعي وَإِن لانَت مَلامِسُها عِندَ التَقَلُّبِ في أَنيابِها العَطَبُ
فَتىً يَخوضُ غِمارَ الحَربِ مُبتَسِم وَيَنثَني وَسِنانُ الرُمحِ مُختَضِبُ
إِن سَلَّ صارِمَهُ سالَت مَضارِبُهُ وَأَشرَقَ الجَوُّ وَاِنشَقَّت لَهُ الحُجُبُ
وَالخَيلُ تَشهَدُ لي أَنّي أُكَفكِفُه وَالطَعنُ مِثلُ شَرارِ النارِ يَلتَهِبُ
إِذا اِلتَقَيتَ الأَعادي يَومَ مَعرَكَةٍ تَرَكتُ جَمعَهُمُ المَغرورَ يُنتَهَبُ
لِيَ النُفوسُ وَلِلطَيرِ اللُحومُ وَلِل وَحشِ العِظامُ وَلِلخَيّالَةِ السَلَبُ
لا أَبعَدَ اللَهُ عَن عَيني غَطارِفَةً إنساً إِذا نَزَلوا جِنّاً إِذا رَكِبوا
أُسودُ غابٍ وَلَكِن لا نُيوبَ لَهُم إلّا الأَسِنَّةُ وَالهِندِيَّةُ القُضُبُ
تَحدو بِهِم أَعوَجِيّاتٌ مُضَمَّرَةٌ مِثلُ السَراحينِ في أَعناقِها القَبَبُ
ما زِلتُ أَلقى صُدورَ الخَيلِ مُندَفِق بِالطَعنِ حَتّى يَضِجَّ السَرجُ وَاللَبَبُ
فَالعُميُ لَو كانَ في أَجفانِهِم نَظَروا وَالخُرسُ لَو كانَ في أَفواهِهِم خَطَبوا
وَالنَقعُ يَومَ طِرادَ الخَيلِ يَشهَدُ لي وَالضَربُ وَالطَعنُ وَالأَقلامُ وَالكُتُبُ
حمى الله بلادنا من أفاعي الإنس الذين يتربصون ويتحينون اللَّدْغ ولا يملون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.